المرجع الحكيم يدعو الشيعة لتوحيد الكلمة ویطالب بالحفاظ علی كرامة زائري العتبات

دعا سماحة المرجع الديني آیة الله السيد محمد سعيد الحكيم المؤمنين اللبنانيين إلى بذل المزيد من التعاون والتآزر فيما بينهم خدمة لبلدهم ولدينهم وعقيدتهم، مؤكدا على أهمية الارتباط بآل البيت عليهم السلام وبسيرتهم العطرة، جاء ذلك خلال استقباله وفدا من شيعة أهل البيت عليهم السلام في الضاحية الجنوبية من بيروت.m-29-12-2015-06

وشدد سماحته خلال حديثه للضيوف الكرام على ضرورة تآلف القلوب وإصلاح ذات البين وتوحيد الكلمة وصدق الحديث وأداء الأمانة وعدم التجاوز على حقوق الآخرين.

وطلب سماحة المرجع الحکیم في نهاية حديثه من الزوار أن يبلغوا سلامه ودعاءه وتوجيهاته لذويهم ومعارفهم، داعيا الله تعالى أن يوفقهم لما فيه الخير والصلاح.

المرجع الحكيم یدعو العاملين في الأماكن المقدسة لتقديم افضل الخدمة للزائرين

وفی سیاق آخر حث سماحة المرجع السيد محمد سعيد الحكيم العاملين في الأماكن المقدسة على إدراك أن وظيفتهم الأساسية هي الحفاظ على قدسية تلك الأماكن وتقديم الخدمة التي يحتاجها الزائرون، مع ضرورة التعامل الحسن والصبر والحفاظ على كرامة الزائر. جاء ذلك خلال استقباله وفدا من مزارات ميثم التمار ومرقد السيدة خديجة وبيت الإمام علي (عليه السلام) في مدينة الكوفة.

وبين سماحته للوفد الكريم أهمية هذه الأماكن والحاجة إلى المحافظة عليها لتبقى وسيلة لتذكير المؤمنين بدينهم وعقيدتهم وبسيرة المعصومين (عليهم السلام) والتمسك بهم، مشدداً سماحته بقوله “إنها امانة بأعناقكم”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/30



كتابة تعليق لموضوع : المرجع الحكيم يدعو الشيعة لتوحيد الكلمة ویطالب بالحفاظ علی كرامة زائري العتبات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي