صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

الدين والثقافة الجنسية
علي حسين الخباز

 تنقسم الثقافة الى العديد من التنويعات المهمة؛ فهناك ثقافة عسكرية، وثقافة تاريخية، وهناك ثقافة طبية، وثقافة بيتية، وهناك ثقافة جنسية والتي - للأسف - ينظر اليها بخجل وكأنها من هاتكات العرض والحياء والمتجاوزات على الذائفة المتدينة، وعلى حلال الله، أو لربما يعتبرها البعض عيبا من العيوب التي لابد ان تتوارى عن الانظار، بينما الدين الإسلامي هو اكثر الأديان اهتماما بها، والتاريخ يحدثنا عن الكثير من التأسيسات الواضحة والمهمة لهذه الثقافة، وضعها الرسول الكريم بنفسه، والكثير من المواقف الحياتية ذات الاحتكاك الاجتماعي، كان يسعى النبي (ص) شارحا وموضحا وناصحا لأدق مسائل الوعي العام للثقافة الجنسية.
ونعتقد ان الحرج الاجتماعي في هذه المسائل هو ناتج من نتائج التخلف المضنية، والتي تحرضنا لانتقادات الغرب، كوننا امة تتجنب الخوض في غمار هذه الثقافة المهمة، والتي ما زال اغلبنا يشعر بأنها ثقافة معيبة، ومن غير المحبب عرضها في صفحات الإعلام وخاصة الديني منه.
وقد ظهر الآن جيل من الكتّاب والكاتبات العربيات يتحدثون بلسان غربي وفكر مستورد اذا يعتبر هذه السلبيات الموروثة للامة هي سلبيات دين وليست سلبيات مجتمع. وهكذا يروون ان الدين الاسلامي قد ظلم المرأة كثيرا في هذا الموضوع بالذات. وفي حقيقة الامر ان الدين الاسلامي عامل الغرائز معاملة تهذيبية واعية، حتى ان الغرب ادرك الآن ان مثل هذه المعاملة مهمة، وتجاوزها يعني الافراط والعشوائية التي هدمت لهم الكثير من القيم الانسانية والفكرية، كما هدّمت لهم المنظومة العائلية، والمثل، والاخلاق، والمستقبل الذي سيحفل بأمم كاملة لقيطة؛ فأي تأثير شرقي بالثقافة الجنسية الغربية هو تأثير شبق فارغ فكريا لكون تلك المنهجيات الغربية المؤثرة في عوالمهم المريضة هي الآن تشهد على صحة الثقافة الاسلامية في هذا المضمار... والمسألة كما نعتقد ليست مسألة شرق وغرب بل تكمن المسألة في هذا الموروث الاسلامي القيّم، والذي تعرض الى تشوّهات بعض المؤرخين، ووصلت الينا اغلب تلك التشوّهات على انها حقيقة الاسلام، وهي في الواقع ثقافة مزورة بديلة غير شرعية عن الواقع الاسلامي؛ فمن يقرأ بعض مرويات البخاري وغيره، وهي منسوبة الى نبي الرحمة والهدى وهي اساءات جائرة الى اعظم شخصية في التاريخ لتصنع من ذلك التزوير مناطق خور وضعف اصبحت معبرا لجميع عمليات الخرق الغربية على قدسية الدين والنبي الكريم، وبدل ان تسعى تلك المؤسسات الدينية العربية والاسلامية تنقيح هذه المصادر سعت الى تصفية من يعترض عليها دفاعا عن البخاري وليس عن النبي (ص).
إذا محور التجاوز هنا ليس ثقافة الغرب فهي هشة لاتمتلك مقومات المكوث، ولا بالتأثيرات الشرقية وهي عبارة عن زوبعة مزاجية وسرعان ما تنتهي، لكن الويل في هذا الكم من الموروث الزائف والمعيب حقا؛ فما ورد عند البخاري وفي معظم الصحاح ما لايحتمل عن النبي (ص) وهي التي صوّرت لنا نبيا لا يتوانى (حاشاه) عن اتيان الحائض والمرور على جميع الزوجات في وقت واحد، وامتلاك قوة جنسية تعادل ثلاثين رجلا... ومثل هذه الاباحية الموروثة خلقت ردة فعل وكأنها تريد ردم فجوة التاريخ المعيبة، ففقدنا بسبب ذلك الوعي الثقافي المحصن من الغزوات الاباحية الغربية لابد لنا ان نعي الدخيل الموروثي، ونسعى الى تشذيبه، ونبقي تلك الصفحات الجلية الواضحة برؤى الدين الحقيقي، وهذا يعتبر من القضايا الجهادية الكبيرة في هذا الوقت الحرج من تاريخ الامة الاسلامية.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/29



كتابة تعليق لموضوع : الدين والثقافة الجنسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اوعاد الدسوقي
صفحة الكاتب :
  اوعاد الدسوقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صراع الهويات او تعايشها  : عمار جبار الكعبي

 اللواء الأول بالحشد الشعبي يشرع بعمليات تحصين في قاطع عمليات ديالى

 هيئة المقداد الثقافية تحتفي بالولادة الميمونة لصاحب العصر والزمان، وانطلاق فتوى المرجعية، وانتصارات البشير والفلوجة  : المشروع الثقافي لشباب العراق

 مفتشية الداخلية تضبط أحد الاشخاص متلبساً باصدار هويات غرفة تجارة بغداد بمبلغ 1000 دولار  : وزارة الداخلية العراقية

 حصيلة متميزة لمعهد باستور في مدينة الطب بمجال تقديم اللقاحات للمصابين خلال شهر آب 2017  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الموارد المائية تواصل مشاركتها بفعاليات الأسبوع الزراعي ويوم الشجرة على أرض معرض بغداد الدولي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 داعش يضرب الأطفال التركمان بالغازات الكيمياوية  : د . صاحب جواد الحكيم

  نحو تشريع قانون للاحزاب يضمن التعددية الحزبية والتداول السلمي للسلطة  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 عاجــــــــــل: قوة عسكرية كبيرة ترافق العبادي الى ميسان للحد من النزاعات العشائرية

 شرطة ديالى تلقي القبض على عشرة مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الإمام الحسن عليه السلام و تحرير الوعي المجتمعي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 من اراد ان يكون خادما مقبولا عند ال محمد ص ..فليقتدي بهذا العظيم  : الشيخ عقيل الحمداني

 لما التفاجئ؟!  : حسين علي الشامي

 جماهير بابل تطالب بإصلاح الجهاز القضائي وطرد المفسدين من دوائرهم  : نوفل سلمان الجنابي

 نار الكساسبة هل تدفء شتاء العرب ...!؟  : فلاح المشعل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net