صفحة الكاتب : فادي الحسيني

بلاد العُرب: نظام إقليمي جديد قد بدأ للتو
فادي الحسيني

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 منذ أن بدأت الثورة السورية، كان الدور الروسي سياسياً بشكل رئيس إضافة للدور التقليدي من دعم عسكري ولوجستي. عام بعد عام، بدا النظام السوري محاصراً أكثر فأكثر فزاد الروس دعمها للنظام رويداً رويداً. وبعد مرور أربعة سنوات من الأزمة التي يعانيها حليفها الأهم في المنطقة، ظهر وكأن القيصر قد ضاق ذرعاً، فقرر الدخول العلني كطرف رئيس في صراع مع أعداء النظام. وتساءل هنا المراقبون، هل تورط الروس في هذا التدخل؟ أم أنه جاء بتوافق دولي؟ أم أن الأمر مزيج بين هذا وذاك ويحمل أبعاد أعمق بكثير عما تبدو عليه ظاهر الأمور.

 
 
 
أعلنت روسيا في بادئ الأمر أن تدخلها الصريح هو لمحاربة تنظيم داعش، بعد فشل الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية وبمشاركة 64 دولة منذ أكثر من عام. الإعلان الروسي واجه فتوراً عربياً واضحاً وسط تشكك الكثير من الدوافع الحقيقية وراء هذا التدخل الروسي.  أحد الآراء الشائعة رجح سبب التدخل الروسي إلى رغبة القيصر تأمين قاعدة ووجود في المياه الدافئة على ضفاف البحر المتوسط. قد يكون هذا الرأي مصيباً إلى حدٍ ما، ولكن يجب إستعراض بعض الحقائق قبل المضي قدماً في قبول هذا الرأي بشكل مطلق.
 
 
 
من الناحية النظرية، تشكل الموانئ على المياه الدافئة أهمية جيوسياسية وإقتصادية كبرى، وهي موانئ لا تتجمد فيها المياه على مدار السنة، أما من الناحية العملية، فشكلت الموانئ على المياه الدافئة أولوية للسياسة الخارجية السوفيتية (الروسية) منذ قديم الأزل. وخاضت الإمبراطورية الروسية حروب ضد الإمبراطورية العثمانية بهدف إنشاء ميناء على المياه الدافئة، ولم يكن إنهيار الدولة العثمانية ليعطي السوفييت أكثر من حق للمرور الملاحي عبر البسفور إضافة للحصول على قاعدة عسكرية في ميناء طرطوس السوري منذ العام 1971. مع إنهيار الإتحاد السوفييتي لم يبقى للروس سوى قاعدة طرطوس التي جلبت الكثير من الإنتباه الآونة الأخيرة.
 
 
 
وعليه، فإن القول بأن السبب الرئيس أو الوحيد للتدخل الروسي في سوريا هو تأمين قاعدة على المتوسط هو حديث جانبي، حيث أن الروس تمتعوا بهذا الوجود حتى في أحلك أوقات دولتهم. إذاً، اصبح من المؤكد أن هناك أمر جديد يحدث ليحطم قواعد لعبة حكمت المنطقة لعقود، وليغّير إستراتيجية الروس تجاه بلاد العرب، فحتى في قمة أوج الحرب الباردة، لم يتعد الدور الروسي إرسال أسلحة وخبراء ومعدات لوجيستية للحلفاء العرب.
 
 
 
هذا التدخل جاء لاحقاً لعدة أحداث هامة، أولها إنجاز الإتفاق النووي الإيراني وهو الاتفاق الذي من شأنه أن يعطي إيران دوراً إقليمياً رائداً، أما الحدث الهام الثاني هو الإنسحاب الأمريكي التدريجي من المنطقة، والذي تجسد في عدة ملامح كان منها سحب القوات الأمريكية من العراق وتركها عرضة لمخاطر الهيمنة الإيرانية وعبث الإرهاب الطائفي، وتباطء جهودها لحل الصراع العربي الإسرائيلي، وسحب منظومة الدفاع الخاصة بالناتو من الأراضي التركية بذريعة "الصيانة الفنية"، وتخليها عن حلفائها التقليديين في مصر "مبارك" وتونس "بن علي"، إضافة لعزوفها عن تقديم أي دعم حقيقي وترك دول الخليج تواجه الخطر الإيراني القادم من اليمن وحدها.
 
 
 
قبل عدة سنوات، قال رئيس المجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية ريتشارد هاس أن حقبة الهيمنة الأمريكية على المنطقة ستنتهي، وأن مستقبل الشرق الأوسط سيتسم بتراجع للدور الأمريكي، حيث وجد هاس أنه أصبح للأمريكيين القليل من المصالح لتستمر في الإنغماس في المنطقة، وأنه لم يعد كثيراً لتكسبه. هاس إقترح إنسحاب أمريكي من المنطقة داعياً لإعادة توازن في السياسة الخارجية الأمريكية وبدء التركيز على آسيا بدلاً من الشرق الأوسط.
 
 
 
قد تكون مناقشات الكونجرس الأمريكي حول رفع الحظر المفروض منذ 40 عاما على صادرات النفط الخام في الولايات المتحدة إشارة واضحة بأن الأهمية الإستراتيجية للنفط- وبالتالي المنطقة العربية- لم تعد كما كانت عليه الأربعين سنة الماضية، حيث أن البدائل لهذه السلعة- الإستراتيجية سابقاً- بدت حاضرة في ذهن صانع القرار الأمريكي. 
 
 
 
وعند المقارنة بين تفاعل القوى العالمية مع مخططات التدخل الروسي في سوريا، يظهر جلياً محدودية النزعة الإستراتيجية الأمريكية الجديدة حيال المنطقة. فتحت شعار "محاربة الإرهاب"، أرسلت الصين حاملة الطائرات Liaoning-CV-16 وكشفت المعلومات عن عزم الصين تعزيز قوتها بمقاتلات J-15 Flying Shark ومروحيات Z-18F و Z-18J المجهزة بصواريخ مضادة للغواصات، كما أعلنت الصين عن إتخاذ قاعدة عسكرية في جيبوتي.  بريطانيا وفرنسا (وقبل حادثة باريس الإرهابية) أعلنت تعزيز قواها في المنطقة وأعلنت الأخيرة تحريك حاملة طائرات Charles de Gaulle للمشاركة في الحرب على داعش، إضافة لستة مقاتلات رافال موجودة في الإمارات وستة مقاتلات ميراج متواجدة في الأردن. 
 
 
 
الولايات المتحدة الأمريكية أمرت بدورها إرسال 50 جندياً فقط من القوات الخاصة، وأكدت أن دورهم سيكون إستشارياً لا أكثر. مقارنة لا تدع مجالاً للشك في نوايا اللاعب الأمريكي حيال المنطقة، وفي حين أعلن أوباما أن إستراتيجية روسيا في سوريا ستفشل، أكد بنفسه عدم وجود إستراتيجية أمريكية من أصله تجاه سوريا وذلك في مؤتمر صحفي في أغسطس عام 2014.
 
 
 
وإن وضعنا أحاديث الإعلام جانباً، يمكن القول بأنه لا يمكن أن يتم تبادل لأدوار القوى الكبرى في المنطقة دون تنسيق مسبق. فإن إفترضنا أن القمة التي جمعت أوباما وبوتين قبل ساعات فقط من الدخول الروسي الرسمي في سوريا لم تطرق لهذه المخططات، فهناك العديد من الدلائل تؤكد علم ومعرفة الولايات المتحدة بالقرار الروسي هذا.
 
 
 
ففي شهر يوليو  الماضي زار الجنرال قاسم سليماني موسكو لتنسيق العمل العسكري والتدخل الروسي في سوريا، وهو أمر لا يمكن أن يمر دون علم الأمريكيين. تقرير رويترز أكد أن زيارة سليماني سبقت لقاء عسكري روسي- إيراني وذلك لتنظيم الإستراتيجيات العسكرية المشتركة. بعد شهرين من زيارة سليماني تم الإعلان عن إتفاق جمع كل من العراق وروسيا وإيران وسوريا على تشيكل لجنة إستخباراتية مشتركة في بغداد تهدف لتبادل المعلومات والتعاون لمحاربة داعش.
 
 
 
في 18 سبتمبر الماضي أعلن مسؤول عسكري أمريكي أن 20 ناقلة عسكرية روسية ضخمة نقلت دبابات ومعدات عسكرية ومشاة لقاعدتها العسكرية الجديدة في اللاذقية غرب سوريا، ولحقها 16 مقاتلة روسية من نوع Su-27 إضافة لإثنى عشر طائرة دعم لوجستي، وأربع طائرات هليكوبتر عملاقة لنقل القوات وأربع طائرات هليكوبتر مقاتلة. إذاً، يمكن القول أن الإدارة الأمريكية كانت على أقل تقدير تعلم بهذه التحركات الروسية الكبيرة وفضلت الإستمرار بالحد الأدنى من التواجد في المنطقة، والقبول بمكاسبة استراتيجية محدودة إلا أنها واضحة المعالم، كالتواجد في سوريا بعدد محدود من الأفراد ودور واضح في مستقبل بلد لطالما كان منطقة نفوذ روسية خالصة.
 
 
 
قد تكون روسيا تهدف لحرب استباقية ضد الجماعات المتطرفة التي أوجعتها طويلاً، ومنع الغرب من إستخدامها ضدها في سيناريو مشابه للحالة الأفغانية، إلا أن هذه الأسباب وحدها لا تتوافق مع الحقائق على الأرض، فمحاربة داعش لا يستدعي هذا الكم من المقاتلات وأنظمة الدفاع الصاروخي والدفاعات الجوية المتطورة كصواريخ أرض جو SA15 و SA22التي دفعت بها في قاعدة الحميمة. لهذا السبب، ذهب كثير من المراقبين إلى ربط التحركات الروسية بإستراتيجية روسيا البحرية الجديدة والتي نشرتها يوم 26 يوليو 2015. هذه الإستراتيجية هي عبارة عن رؤية روسية البحرية وسياسة شاملة للتحكم بجميع الأصول البحرية الروسية، والأساطيل العسكرية والمدنية والتجارية، والبنية التحتية البحرية حتى عام 2020. 
 
 
 
إذاً، هناك قوة كبرى تنسحب تدريجياً من المنطقة وقوى أخرى تدخل، ويهدف الروس من دخولهم الصريح في سوريا إلى ضرب أكثر من طير بحجر واحد، فدور أكبر في المنطقة يعطي الروس مساحة أكبر على طاولة مفاوضات الأزمة الأوكرانية. وخلافاً لمحاولتها إنقاذ حليفها الرئيس في المنطقة وخاصة بعد ما سربته بعض المصادر العسكرية بأن نظام الأسد بدأ في التهاوي بعد أن أصبحت سيطرته لا تتعدى 18 % من مساحة سوريا وإستنفاذ 93% من مخزون السلاح، ستملي روسيا إرادتها السياسية على أي حل مستقبلي في سوريا، وكان إدراج إيران وروسيا في محادثات فيينا وحديث وزير الخارجية كيري بأن الأسد قد يسمح له بالاحتفاظ بالسلطة لفترة، وحديث المستشارة الألمانية ميركل بأن الغرب قد يضطر للتعامل مع الأسد أمثلة لا تقبل التأويل على هذه الخلاصة. ومنه، فقد ضمنت روسيا دوراً أكبر في تشكيل أية حكومة سورية جديدة حتى وإن تم التوافق على خروج الأسد من السلطة، وكسرت الإحتكار الإيراني على الملف السوري.
 
 
 
روسيا وسعت أيضاً من تواجدها العسكري في المنطقة، فإضافة لاتفاق تبادل المعلومات الاستخباراتية آنف الذكر، عرض القيصر الروسي مجموعة كبيرة من المعدات العسكرية على العراق (مثل طائرات الهليكوبتر العسكرية والطائرات المقاتلة Su25s) التي رفضت الولايات المتحدة بيعها للعراق عام 2013. الأمر لا يقف فقط عند حد النفوذ العسكري والهيمنة، بل يتعداه ليشمل أيضاً إحياء سوق الصناعات العسكرية الروسية، وبيع تكنولوجيات الطاقة السلمية في الشرق الأوسط. فعلى سبيل المثال، تعمل وزارة الدفاع الروسية حاليا على صفقات كبرى مع دول الخليج العربية من أجل تطوير سلاح مشاة البحرية، وأنظمة الدفاع الجوي، وتقنيات الطائرات بدون طيار والمركبات المدرعة وأنظمة الإشارات، وتقوم روسيا الآن ببناء منشأتين نوويتين في جنوب إيران، وتتفاوض موسكو حالياً مع المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت والأردن لصفقات لتطوير الطاقة النووية، وكانت أكبر صفقة في 19 يونيو 2015 عندما وافقت موسكو على إنشاء 16 مفاعلا نوويا في المملكة العربية السعودية.
 
 
 
باختصار يمكن القول أنه يتعين على دول المنطقة التعامل مع قواعد اللعبة بشكل مغايرعن الشكل التقليدي، وعلى الجميع أخذ روسيا على محمل الجد باعتبارها لاعبا رئيسيا لا يمكن تجاوزه. قوى عالمية أخرى بدأت تبحث عن مكان جديد في هذا النظام الإقليمي الجديد، وقوى إقليمية تحاول مقاومة هذا التغير، أما الشيء المؤكد هو أن داعش عنصر أصيل من مقومات هذا التغير. ويبقى العرب على حالهم، يراهنون على الشرق تارة وعلى الغرب تارات، وما هو برهان، فهم يتلاعبون ويتآمرون والفرقة والفتنة يزرعون، فتتهاوى حصون العرب تباعاً، وتتحطم أحلامهم مراراً، فيهرولون بغية الرضا مرة، ويتنكرون من رباطهم مرات، بعد أن ضعفت شوكتهم وإستبيحت كرامتهم...ولكن، أليس الفجر بقريب.

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

فادي الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/28



كتابة تعليق لموضوع : بلاد العُرب: نظام إقليمي جديد قد بدأ للتو
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Yagoub Idriss BADAWE ، على التحليل الأمني Security Analysis - للكاتب صلاح الاركوازي : موضوع التحليل الامن شيق جدا الاحساس بالمقضية وجمع اكبر قدر من المعلومات من مصادرها الموثوقة الخبرات العلمية السابقة تلعب دور كبير جدا الوختام والوصاية في حد ذاتها خبرات للمستقبل تشكروا

 
علّق هناء الساعدي ، على أحد إخوة أبو مهدي المهندس يرفع دعوى على مصطفى الكاظمي : ماضاع حق وراءه مطالب، ودماء الشهداء اولى الحقوق ، باذن الله يعجل الفرج لكل المظلومين ويخزي الظالمين

 
علّق ناصر حيدر ، على سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع) - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الكوثر هم أهل البيت عليهم السلام لأن السورة فيها تقابل بين كفتين هما كوثر وأبتر ومن جهة ثانية الخالق اعطى أفضل مخلوق هدية فهل يوجد أفضل من أهل البيت (ع) بعد النبي في الكون منذ بدء الخليقة والى الان وبدليل آخرهم الحجة المهدي ينتظر ظهوره ونصره من الله وينزل نبيا من أولي العزم تحت إمرته ولو كان الكوثر فقط فاطمة لكانت مقولة كون النبي ابتر صحيحة ولدينا ان حوض يوم القيامة يدعى الكوثر فيمكن القول لمن لايعرف كوثر الدنيا ولم ينهل من معينه سوف لن يشرب من كوثر الاخرة ناصر حيدر

 
علّق سعید العذاري ، على مصادر الدراسة عن المفكر الشهيد محمد هادي السبيتي - للكاتب ازهر السهر : تحدث عنه العلامة الراحل السيد عبد الأمير آل السيد علي خان قائلاً: ((كان الشهيد محمد باقر الصدر اذا جلس في مجلس فيه الشهيد السبيتي يقوله له: حدثنا يا أبا حسن فاني أحب أن اسمع كلامك)). قال له جمع من الدعاة نريد ان نرتب مجلة سياسية فقال لهم عندكم مجلة الشهيد فقالوا له انها تابعة لمنظمة العمل فقال لهم انها مجلة واعية فاكتبوا بها وقووها مقتطفات من حياته منقولة مع بعض التعديلات ولد المفكر الإسلامي والداعية المهندس محمد هادي السبيتي، في مدينة الكاظمية عام 1930 تخرج من جامعة بغداد كلية الهندسة ، قسم الكهرباء مارس نشاطاته الإسلامية المنظمة من خلال إنضمامه إلى حزب (التحرير) يومذاك وكان من أبرز قياداته في الخمسينات، ومن قبلة كان في حركة الأخوان المسلمين وانتمائه هو مصدر قوة له واثبات حرص المفكرين الشيعة على الاسلام الواحد بلا تعصب طائفي أشتد نشاطه الإسلامي المنظم في الخمسينات أيام الحكم الملكي في العراق فاعتقلته سلطة (نوري سعيد)، بسبب نشاطه الإسلامي وأودع معتقل (نقرة السلمان)، لعدة أشهر . عام( 19666م) سافر إلى أمريكا في بعثه دراسية لمدة ستة أشهر، ومما يُذكر إنه كان يمارس عمله السياسي ونشاطه الفكري من خلال كتابة المقالات الفكرية ، أثناء وجوده في أمريكا ، ونشرها بأسم (أبو إسلام) في جريدة (السياسة الكويتية)، التي كانت في ذلك الحين إسلامية التوجه كان الأستاذ الشهيد محمد هادي السبيتي من الأوائل الذين انظموا إلى تنظيم الدعوة الإسلامية من خلال السيد الشهيد محمد مهدي الحكيم الذي تعرف عليه عن طريق السيد مرتضى العسكري والسيد طالب الرفاعي، وكان الأستاذ السبيتي قبلها أحد قيادي حزب (التحرير) وقبله في حركة (الأخوان المسلمين)) وفي سنة 19666م تولي مهام ا لخلافة و الأشراف والتخطيط والمراقبة العامة على التنظيم، كما أصبح المنظر الأول للدعوة، مما ترك تسلمه مقاليد ا لخلافة بصمات عميقة على حياة (الدعوة الإسلامية) الداخلية، وكان تأثيره منصباُ في البداية على الجانب التنظيمي حيث تحولت الدعوة في عهده إلى حزب حديدي صارم في انضباطه، وبهذا الصدد يشهد أعداء الدعوة الإسلامية بذلك كما جاء على لسان المجرم برزان التكريتي (مدير المخابرات العراقية) قوله : (( لقد أعتمد هذا التنظيم ، ويقصد الدعوة الإسلامية ، سبلاً ووسائل خاصة للاتصال، غير مألوفة بالنسبة للمنظمات والأحزاب والسياسة وذلك من خلال تبنيه صيغة (الاتصالات الخيطية)، في الداخل وتكون هذه الخيوط ذات إرتباطات رأسيه مباشرة مع عناصر قيادتها في الخارج بقصد سلامتها وأقتصار المخاطر والعقاب على عناصر الخيوط في الداخل، واعتمدت هذه الخيوط برنامجاً دقيقاً للاتصالات والنشاطات لا تعتمده إلا المؤسسات الاستخبارية والجاسوسية العالمية ))، وقد كان تأثير الأستاذ السبيتي، على الجانب الفكري واسعاً، وعميقاً حيث تفرد الأستاذ السبيتي بكتابة النشرة المركزية للتنظيم (صوت الدعوة) ، ويذكر السيد الشهيد محمد باقر الصدر هذا التأثير مخاطباً أحد قيادات الدعوة الإسلامية في العراق قائلاً : ((لقد أتخمتم الأمة بالفكر حتى حولتموها إلى حوزة كبيرة)) تمكن الأستاذ السبيتي، من رسم خط سير الدعوة وفق متبنيات فكرية وتنظيمية وسياسية نابعة من رؤيته ونظرته القرآنية للحياةفي عام ( 1973م) اقتحمت منزله في بغداد ، شارع فلسطين ، مدرعة عسكرية مع مجموعة من قوات الأمن التابعة للنظام العفلقي البائد لاعتقاله، ولم يكن موجود حينها فيه لسفره إلى لبنان وسورية،وعلى أثرها سارع شقيقة المهندس (مهدي السبيتي)، إلى الاتصال به وكان وقتها في دمشق عائداً في طريقة من لبنان إلى العراق، فأبلغه بما حدث فأمتنع عن العودة، ولبث في لبنان فترة ثم أنتقل بعدها إلى الأردن حيث أستقر في مدينة الزرقاء، وعمل مديراً لمركز الطاقة الحرارية في الزرقاء . قام الشهيد محمد هادي السبيتي بزيارات لكل من سوريا وإيران ولبنان لقيامه بنشاطاته السياسية فيها أعتُقل من قبل المخابرات الأردنية بتاريخ ( 9/5/19811م) بطلب من المخابرات العراقية التي طالبت بتسليمه إليها بعد أن تكرر قدوم (المجرم برزان التكريتي) ، مدير المخابرات العراقية أنذاك الذي كان يحمل رسالة خاصة من (الطاغية صدام)، نفسه لغرض تسليم الأستاذ السبيتي قبل أن كان السبيتي على وشك مغادرة الأردن نهائياً بعد تحذيرات وصلته باحتمال تعرضه للخطر. ، اعتقل السبيتي بعدها من قبل المخابرات ,ونقل في العديد من السجون الأردنية كان أخرها معتقل (الجفر ) الصحراوي وذكرت مجلة الهدف الفلسطينية إن الحكومة العراقية مارست ضغوطاً مركزة على الأردن في تموز وأب (19811م )من أجل تسليم المهندس السبيتي أحد البارزين في حزب الدعوة والذي يعمل مديراً لمركز الطاقة الحرارية في الأردن تحركت أوساط إسلامية وشخصيات عديدة من أجل إطلاق الحكومة الأردنية سراح الأستاذ السبيتي ومنع تسليمه إلى (المجرم صدام )، فمن تلك المساعي ما قام به آية الله السيد محمد حسين فضل الله ،والذي تحرك عن طريق أشخاص من المؤثرين على الملك حسين ملك الأردن كما قام الشيخ محمد مهدي شمس الدين بتحرك مماثل, وكذلك السيدة (رباب الصدر) شقيقة الأمام المغيب السيد موسى الصدر قامت بالتوجه شخصياً إلى الأردن لهذا الغرض ولكن بدون نتيجة تذكر، كانت معلومات قد ترشحت أن السلطات الأردنية سلمت الأستاذ السبيتي إلى مخابرات النظام الصدامي التي قامت بتحويله إلى مديرية الأمن العامة لأستكمال التحقيق معه. في عام( 19855م) كان أحد السجناء من حركة (الأخوان المسلمين ) قد أفرج عنه من سجن (أبي غريب) قد كتب رسالة إلى من يهمه أمر (أبي حسن) يبدي إعجابه بشخصية (الشيخ أبي حسن السبيتي )، ، المصنف ضمن قاطع السياسيين المحكومين بالإعدام ، ويشير إلى قوة عزيمته وثباته أمام (الجلادين) ويقول كنت أسمع صوته الجميل منبعث من زنزانته يتلو القرآن, ويضيف :(لقد سألته كيف تقضي أوقات فراغك داخل السجن طوال هذه السنين فأجابني:ليس لدي فراغ, إني على اتصال دائم مع ربي). بعد انهيار سلطة نظام (صدام )في بغداد عام (20033م) تبين من خلال العثور على بعض سجلات الأمن العامة إن الأستاذ الشهيد (محمد هادي السبيتي )، قد استشهد بتاريخ (9 /11 /1988م )، وقد دُفن في مقبرة (الكرخ الإسلامية) المعروفة ب ،(مقبرة محمد السكران)، في أبي غريب ببغداد وقد ثُبتت على موضع دفنه لوحة تحمل رقم (177) . أبقى ولده (حسن) جثمان والده في نفس المقبرة المذكورة بعد أن رصف له قبراً متواضعاً كتب عليه أسمه وتاريخ استشهاده.

 
علّق سعید العذاري ، على مصادر الدراسة عن المفكر الشهيد محمد هادي السبيتي - للكاتب ازهر السهر : احسنت جزاك الله خيرا رحم الله الشهيد السبيتي

 
علّق سعید العذاري ، على نشيد سلام فرمانده / 5 - للكاتب عبود مزهر الكرخي : إنشودة (( سلام فرمنده )) (( سلام يامهدي )) إرهاصات بأتجاه الظهور ظهر اسم الإمام المهدي عليه السلام بكثافة اثناء معارك النجف سنة 2004 فكانت اغلب القنوات الفضائية والصحف العالمية تتحدث عن معارك جيش المهدي ، وظهر اسم النجف والكوفة والسهلة وكربلاء في الاعلام العالمي وفي اجواء اعمال الارهابيين واستهدافهم لشيعة اهل البيت عليهم السلام ولمقامات الائمة عليهم السلام ظهر للاعلام اسم الائمة علي والحسين والجوادين والعسكريين عليهم السلام وهم اباء واجداد الامام المهدي عليه السلام وقبل شهر تقريباً عيّن بايدين بروفسور يبحث له عن عقيدة المهدي . وظهر اسم الامام عليه السلام في انشودة إنشودة (( سلام فرمنده )) في ايران وانشودة (( سلام يامهدي)) في العراق . وانتشر الى حد اعتراض الاعلام الغربي على الانشودة ، والاعتراض تطرق الى اسم الامام عليه السلام . قال الامام جعفر الصادق(عليه السلام): (( يظهر في شبهة ليستبين، فيعلو ذكره، ويظهر أمره، وينادي باسمه وكنيته ونسبه، ويكثر ذلك على أفواه المحقين والمبطلين والموافقين والمخالفين لتلزمهم الحجة بمعرفتهم به على أنّه قد قصصنا ودللّنا عليه )). ومن علامات الظهور يأس الشعوب العالمية من جميع الاطروحات والحكومات ، فتتوجه الى من ينقذها ، وهي ارهاصات للظهور ، ولكن كذب الوقّاتون وان صدقوا . والامام عليه السلام ينتظرنا لنكون انصاره المؤهلين فكريا وعاطفيا وسلوكيا .

 
علّق سعید العذاري ، على العمامة الشيعية لما تنتهي صلاحيتها من مرتديها  Expiry - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : بارك الله بك شيخنا الموالي التشكيك بروايات عقائدنا نتيجتها تبرئة يزيد وتحجيم دور المرجعية والمنبر وانهاء الزيارات وتهديم اضرحة اهل البيت عليهم السلام في الثمانينات درّسنا المشكك كتاب المكاسب وفي موضوع (( الغيبة والبهتان )) ذكر رواية او فتوى (( باهتوهم )) يعني اتهموا الاخرين المخالفين لاهل البيت عليهم السلام بما ليس فيهم : كاللواط وزنا المحارم ووووو . فقلت له : سيدنا هذه الرواية او الفتوى مخالفة للقران الكريم واخلاق اهل البيت عليهم السلام . فردّ عليّ واثبت صحتها ، وحينما بقيت اناقشه ، صرخ في وجهي لكي لااشغله عن الشرح واكمال الدرس . والان يثبتها ليطعن بالشيعة وقد كان يدافع عن دلالتها وجواز البهتان الان لاالومه على موقفه هذا لانه كان في وقتها شابا في الثلاثين قليل الخبرة وقليل العلم . وقبل سنوات إدّعى ان الاعلم هو الاعلم بالعقائد ، ونفى اعلمية بقية المراجع ، وحينما حدثت ضجة إدعى ان كلامه مقطّع . والان بدا فجأة يشكك بروايات العقائد والتفاسير القرانية التي تثبت الامامة . ونفى صحة الروايات التي تثبت الامامة والعصمة وافضلية اهل البيت عليهم السلام ومقاماتهم وكراماتهم وشفاعاتهم ، وولادة وغيبة الامام المهدي عليه السلام . لااريد الطعن بنواياه ولكن اقول ان النتيجة لو نجحت افكاره هي : ((تبرئة يزيد ، وتحجيم دور المرجعية والمنبر، وانهاء الزيارات وتهديم اضرحة اهل البيت عليهم السلام)). من الناحية العملية لاتاثير لها على الشيعة ، فلن يتركوا ايمانهم ، ولن تضعف علاقتهم باهل البيت عليهم السلام . ولكن النتيجة حسب تحليلي القاصر : 1- استثمار اراءه من قبل المخالفين للطعن بالتشيع . 2- منع العلمانيين والملحدين من مراجعة افكارهم والعودة الى الدين . 3- منع انتشار التشيع في العالم ، فمثلا نيجريا قبل سنة 1979 لايوجد فيها شيعي واحد ، ولكن قبل 4 سنين وصل عددهم الى 24 مليون شيعي . 4- تمسك الاخرين بصحة خلافة البعض ومنهم معاوية ويزيد. 5- عند نفي النص على امامة وخلافة اهل البيت عليه السلام ، ستكون الشورى والبيعة طريقة مشروعة لتعيين الخليفة ، فيصبح يزيد خليفة شرعيا . 6- سيصبح يزيد واجب الطاعة والخارج عليه خارج على امام او خليفة زمانه . 7- سيصبح الائمة اناسا عاديين ، وان تشييد اضرحتهم بدعة ، وان زيارتهم بدعة . واخر المطاف اقرأ : (( يحسين بضمايرنا صحنا بيك آمنّا ، لاصيحة عواطف هاي ، لادعوة ومجرد راي ، هذي من مبادئنا )). ستاتي الزيارة المليونية لتثبت رسوخ ايمان الحسينيين .

 
علّق الشيخ الطائي ، على لجنة نيابية: مصفى كربلاء يوفر للعراق 60 بالمئة من الغاز المستورد : بارك الله فيكم وفي جهودكم الجباره ونلتمس من الله العون والسداد لكم

 
علّق ابوعلي المرشدي ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : ممكن آلية المشاركة

 
علّق جاسم محمد عواد ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : بارك الله بجهودكم متى تبدأ المسابقة؟ وكيف يتسنى لنا الاطلاع على تفاصيلها؟

 
علّق اثير الخزاعي ، على عراقي - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : رئيس وزراء العراق كردي انفصالي ليس من مصلحته أن تكون هناك حركة دبلوماسية قوية في العراق . بل همّه الوحيد هو تشجيع الدول على فتح ممثليات او قنصليات لها في كردستان ، مع السكوت عن بعض الدول التي لازالت لا تفتح لها سفارات او قنصليات في العراق. يضاف إلى ذلك ان وزير الخارجية ابتداء من زيباري وانتهاءا بهذا الجايجي قسموا سفارات العراق الى نصفين قسم لكردستان فيه كادر كردي ، وقسم للعراق لا سلطة له ولا هيبة. والانكى من ذلك ان يقوم رئيس ا لجمهورية العراقية عبد اللطيف رشيد الكردي الانفصالي بالتكلم باللغتين الكردية والانكليزية في مؤتمر زاخو الخير متجاهلا اللغة العربية ضاربا بكل الاعراف الدبلوماسية عرض الحائط. متى ما كان للعراق هيبة ولحكومته هيبة سوف تستقيم الأمور.

 
علّق مصطفى الهادي ، على قضية السرداب تشويه للقضية المهدوية - للكاتب الشيخ احمد سلمان : كل مدينة مسوّرة بسور تكون لها ممرات سرية تحتها تقود إلى خارج المدينة تُتسخدم للطوارئ خصوصا في حالات الحصار والخوف من سقوط المدينة . وفي كل بيت من بيوت هذه المدينة يوجد ممرات تحت الأرض يُطلق عليها السراديب. وقد جاء في قواميس اللغة ان (سرداب) هو ممر تحت الأرض. وعلى ما يبدو فإن من جملة الاحتياطات التي اتخذها الامام العسكري عليه السلام انه انشأ مثل هذا الممر تحت بيته تحسبا لما سوف يجري على ضوء عداء خلفاء بني العباس للآل البيت عليهم السلام ومراقبتهم ومحاصرتهم. ولعل ابرز دليل على ان الامام المهدي عليه السلام خرج من هذا الممر تحت الأرض هو اجماع من روى قضية السرداب انهم قالوا : ودخل السرداب ولم يخرج. اي لم يخرج من الدار . وهذا يعكس لنا طريق خروج الامام سلام الله عليه عندما حاصرته جلاوزة النظام العباسي.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الحشد ينعى قائد فوج "مالك الأشتر" بتفجير في ديالى : في معركة الجمل ارسل الامام علي عليه السلام شابا يحمل القرآن إلى جيش عائشة يدعوهم إلى الاحتكام إلى القرآن . فقام جيش عائشة بقتل الشاب . فقا الامام علي عليه السلام (لقد استحللت دم هذا الجيش كله بدم هذا اللشاب). أما آن لنا ان نعرف ان دمائنا مستباحة وأرواحنا لا قيمة لها امام عدو يحمل احقاد تاريخية يأبى ان يتخلى عنها . الى متى نرفع شعار (عفى الله عمّا سلف) وهل نحن نمتلك صلاحية الهية في التنازل عن دماء الضحايا. انت امام شخص يحمل سلاحين . سلاح ليقتلك به ، وسلاح عقائدي يضغط على الزنا. فبادر إلى قتله واغزوه في عقر داره قبل ان يغزوك / قال الامام علي عليه السلام : (ما غُزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا). وقال خبراء الحروب : ان افضل وسيلة للدفاع هي الهجوم. كل من يحمل سلاحا ابح دمه ولا ترحمه . لقد حملت الأفعى انيابا سامة لو قلعتها الف مرة سوف تنبت من جديد.

 
علّق سعید العذاري ، على شحة المياه: كلام حق، لكن المعالجات مقلقة؟ - للكاتب د . عادل عبد المهدي : تحياتي وتقديري حفظك الله ورعاك احسنت الراي والافكار الواعية الواقعية جزاك الله خيرا

 
علّق سعید العذاري ، على النظام الرئاسي - للكاتب محمد توفيق علاوي : تحياتي وتقديري احسنت النشر والراي الحكيم بريمر رتب المعادلة السياسية فهل توافق امريكا على تغييرها ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد المجيد الزيدي
صفحة الكاتب :
  عباس عبد المجيد الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net