صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي

صناعتنا هويتنا ... بريق الشعار وخواء المضمون
عزيز الابراهيمي

شعار جميل ويحمل بين طياته الكثير من الأمل, لدفع هذا القطاع الذي يمثل عماد الحضارة الحديثة, ومقياس تقدم أي دولة, فالبلاد التي لا تمتلك ناصية الصناعة, يدرج اسمها في أدنى قائمة الدول النامية الفقيرة مهما حسن موقعها الجغرافي, وكثرت ثرواتها الطبيعية.
وحيث إننا نعيش في أزمة لا نعلم مآلاتها, علينا ان نفتش في كل شعار يرفع, لغرض إكتناه حقيقته, ومعرفة أسسه التي يقوم عليها, وهل هي متينة وواقعية؟ او كحال غيره من الشعارات التي ألفناها في زمن التسابق على الظهور الإعلامي, والسبق الى حيازة مكانه محمودة في ذهن المتلقي, حتى انقضاء فترة بقاء المسؤول في المنصب ؟ ليجد من يخلفه إن ما كان يقال له ماءً لم يكن إلا سراب بقيعة؟ لتعاد دورة جديدة من الخداع على هذا الشعب المسكين.
لذا فمقتضى الكياسة أن نسأل هذا السؤال الساذج هل توجد صناعة في العراق أصلاً, حتى ننسب هويتنا إليها ؟ ماذا لو كان الجواب بالسلب هل نكون بلا هوية؟ ولا أظن إن أحداً لا يدرك ما تعني هذه النتيجة! ولا يستغرب احد فان أكثر النظريات أثراً على العالم بدأت بسؤال ساذج,... لماذا سقطت التفاحة على الأرض ولم ترتفع الى السماء؟.
ثلاث اسس تعد من مقومات الصناعة في أي بلد؛ أولها وجود المنشآت الصناعية الكبيرة, والمعامل والمصانع وحداثة معداتها, وثانيها الخبرات البشرية, ووفرة معلوماتها ودقة مهاراتها, وثالثا القوانين المرنة التي تنظم مختلف القطاعات, وترسي أسس الإدارة الحديثة, والقضاء على الروتين والفساد الذي يعد آفة تفتك بالجهود, إضافة الى قوانين التي تنظم الاستيراد والتصدير بما يحمي الصناعة الوطنية.
للأسف نقول إن هذه الأسس الثلاثة غير متوفرة إلى حد كبير في واقع الصناعة العراقية اليوم, فالمنشآت أصابها العطب بعد سلسلة الحروب والاستخدام غير السليم في عقد التسعينات, وتنامي ظاهرة التحوير مما أسرع في استهلاك أكثر المعدات, فضلا عن كونها أصبحت قديمة وخارج الخدمة, ولا يمكن التعويل عليها في أي عن تنمية صناعية, أضف الى كل ذلك حجم الترهل في أعداد منتسبيها, وتقادم نظم إدارتها, هذا ما يخص القطاع الحكومي, اما القطاع الخاص الذي لم يبنى في زمن النظام ولم ينموا بشكل سليم بعد 2003 فلم ينهض لحد الان حتى يعول عليه في قيادة الصناعة العراقية.
الخبرات والمهارات سلسلة ذات حلقات مترابطة, تبدأ بالتعليم الذي يهتم بالجانب العملي والمختبرات, وتستمر في بناء ذاتها بالتدريب المستمر والتطوير, والتعرف على التقنيات الحديثة, والتطبيق لكل ذلك في ميدان العمل, والحال كما ترون من عدم ترابط هذه الحلقات, والعراقي اليوم أصبح كفؤا بالقوة وليس بالفعل لعدم وجود عمل لديه, بل أنا اجزم حتى من كانت لديه بقايا مهارة من زمن سابق, فقدها بفعل تركه لها, فليس الأمر شرب سيكارة لا يمكن لمن تركها ان ينسى طريقة شربها, انما الحديث عن طرق عمل و معادلات تحكم الأنشطة المختلفة للعاملين.
ولا يخفى على أصحاب هذا الشعار الجميل ان القوانين التي تحكم الصناعة, هي من مخلفات النظام السابق حيث أصبحت بالية, وغير منسجمة مع طبيعة النظام الجديد, وما يفرضه السوق الحر ولم تشمر الجهة التشريعية عن ساعدها الاعبل في وضع ما ينبغي من قوانين.
ما تقدم ليس من السوداوية في شيء وليس الامر بالتنكيل بمطلقي هذا الشعار ولكن هي الحقيقة التي ينبغي ان نبني خطواتنا الاولى على اساس ادراكها والإحاطة بها حتى تكون تلك الخطوات شوطاً في طريق النهوض المنشود لصناعتنا الوطنية فليس الأمر بعدد الأحذية المخزونة شركات الجلود, بل يتعداه الى السؤال عن جودة تلك الأحذية مقارنة بما موجود في السوق؟ وكلف إنتاجها الحقيقية وليس المدعومة؟ وحداثة المعدات التي انتجتها؟ وطاقتها الإنتاجية؟ و مصدر موادها الأولية؟ ماذا عن معامل الدباغة التي تجهزها .. وو ... ولا تحسبن المجد تمرا انت آكله.. لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا.

  

عزيز الابراهيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/26



كتابة تعليق لموضوع : صناعتنا هويتنا ... بريق الشعار وخواء المضمون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الصويري
صفحة الكاتب :
  عادل الصويري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكتب المرجعية الدينية العليا يشرع بإنشاء جسر في المثنى لإنقاذ تلاميذ المدارس من الغرق

 نجيرفان وسياسات الاخوان  : باقر شاكر

 علي لاريجاني مرشح لرئاسة ايران في الانتخابات القادمة  : كتابات في الميزان

 التحاصص فوق الشراكة والأغلبية والتوافقية  : علي علي

  المرأة والفروسية  : يسرا القيسي

 الحسيني والحسناوي في ذمة الله  : فراس حمودي الحربي

 الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة "19"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 عصرنة جارفة ومتمركزة  : نايف عبوش

 الاسلحة المُخبَأة , لماذا ؟!  : سعد السعيد

 الانبار بين المطالب المشروعة التسييس الطائفي  : رحيم الخالدي

 مسيرة احتجاجية في صحراء عرعر الحدود مع السعودية تنديدا بهدم قبور الائمة في البقيع (مصور)

 رحلة الأحزان  : فلاح العيساوي

 تفجيرات اربيل الدلائل والتحديات  : احمد العبيدي

 إصلاح عارضة مسارات ضوئية وعقد ورشة لتوطين الرواتب في بابل

 الدكتور حسن محمد التميمي يتفقد عدداً المرضى الراقدين في عموم مستشفيات المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net