صفحة الكاتب : سعيد العذاري

مع الإمام موسى الكاظم عليه السلام في ذكرى شهادته
سعيد العذاري

ولد الإمام موسى الكاظم× في 7 صفر ـ على رواية ـ في الأبواء بين مكة والمدينة سنة 128هـ.

أمّه: حميدة بنت صاعد البربري من الأندلس، وسمّاها الإمام جعفر الصادق× بحميدة المصفاة.
كان مقامه مع أبيه× أربع عشرة سنة، وأقام بعده خمساً وثلاثين سنة.
تصدّى للإمامة بعد شهادة أبيه‘ وعاصر أربعة من حكام بني العبّاس وهم: المنصور والمهدي والهادي وهارون.
وكان يكنى أبا إبراهيم وأبا الحسن وأبا عليّ، ويعرف بالعبد الصالح، وينعت بالكاظم.
ما قيل في حقّه:
ابن حجر الهيثمي: وارث أبيه علماً ومعرفة وكمالاً وفضلاً، سمّي الكاظم لكثرة تجاوزه وحلمه، وكان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند الله، وكان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأسخاهم(1).
اليافعي: كان صالحاً عابداً جواداً حليماً كبيراً القدر، وكان يدعى بالعبد الصالح من عبادته واجتهاده وكان سخياً كريماً(2).
الذهبي:  كان صالحاً عالماً عابداً متألهاً(3).
جمال الدين الأتابكي: يدعى بالعبد الصالح لعبادته، وبالكاظم، وكان سيداً عالماً فاضلاً سنيّاً جواداً ممدحاً مجاب الدعوة(4).
محمد أمين البغدادي: هو الإمام الكبير القدر الكثير الخير كان يقوم ليله ويصوم نهاره، وسمّي كاظماً لفرط تجاوزه عن المعتدين(5).
أبو الفرج إبن الجوزي: كان يدعى العبد الصالح لأجل عبادته واجتهاده وقيامه بالليل، وكان كريماً حليماً إذا بلغه عن رجل أنّه يؤذيه بعث إليه بمال(6). 
كراماته:
إنّ الله تعالى جعل لبعض الناس كرامات ظاهرة بارزة للعيان بعد أن توفرت فيهم مؤهلات التكريم باخلاصهم لله تعالى إلى حدّ الذوبان فيه بحيث لا يبقى لهم ذات في قرارة أنفسهم، وبعبادتهم وبمكارم أخلاقهم وبسيرتهم العطرة، بحيث كان دين الله همهم الدائم، فقد أخلصوا لله وتعالوا على الدنيا بجميع ما فيها، فجعل الله تعالى لهم كرامات.
وكرامات الإمام× ظاهرة مرتكزة في أذهان الناس على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم حتى سمّي بباب الحوائج.
ومن كراماته ما صرّح بها الحسن بن إبراهيم الخلال ـ شيخ الحنابلةـ حيث قال: ما أهمني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر، فتوسلت به إلاّ سهّل الله لي ما أحب(7).
قال عيسى بن محمد بن مغيث القرطي: زرعت بطيخاً وقثاءً وقرعاً، فلما قرب الخير واستوى الزرع، بيتني الجراد وأتى على الزرع كلّه، وكنت عزمت على الزرع ثمن جملين ومائة وعشرين ديناراً، فبينما أنا جالس إذ طلع (الإمام) موسى بن جعفر بن محمد× فسلّم ثم قال: أيش حالك؟ قلت: أصبحت كالصريم، بيتّني الجراد، فأكل زرعي.
قال: وكم عزمت؟ قلت: مائة وعشرين ديناراً مع ثمن الجملين.
فقال: يا عرفة إنّ لأبي الغيث مائة وخمسين ديناراً فربحك ثلاثون ديناراً والجملان.
فقلت : يا مبارك أدع لي فيها بالبركة، فدخل ودعا، وحدّثني عن رسول الله’ أنّه قال: >تمسكوا ببقاء المصائب< ثم علّقت عليه الجملين وسقيته، فجعل الله فيه البركة وزرعت فبعت منها بعشرة الآف(8).
وعن عثمان بن عيسى قال: قلت لأبي الحسن الأول إنّ الحسن بن محمد له إخوة من أبيه، وليس يولد له ولد إلاّ مات، فادع الله له، فقال: >قضيت، حاجته<، فولد له غلامان(9).
وهمّ موسى الهادي بقتله، فقال الإمام× لأهل بيته: بم تشيرون؟ قالوا: نرى أن تتباعد عنه، فقال×.
زعمت سخينة أن ستغلب ربّها
 
وليغلبن مغالب الغلاب
 
 
 
ثم رفع يديه إلى السماء وقال: >الهي كم من عدوٍ لي قد شحذ لي ظبة مديته وأرهف لي شباحدّه، وذاق لي قواتل سمومه... اللهمّ فخذه بعزتك وعرّفه عما قليل ما وعدت به الظالمين<.
ثم تفرّق القوم فما اجتمعوا إلاّ لقراءة الكتاب الوارد بموت موسى الهادي(10).
ومن كراماته المشهورة أنّ الخطيب الشيخ أحمد الوائلي اصطحب إبنته إلى ضريح الإمام× بعد أن عجز الأطباء عن علاج عينها وأخبروه بتلفها، فتوسل إلى الإمام بحقّه عند الله تعالى فشفيت وتعجّب الأطباء من شفائها.
ونحن إذا تابعنا مسيرة الصالحين والأتقياء والأخيار لرأينا أنّ لهم كرامات عند الله تعالى كشفاء المرض وعلاج الأزمات المستعصية النفسية والاجتماعية، وهم مهوى أفئدة الناس، فكيف بالإمام المعصوم وهو أرقى نماذج الشخصية الإنسانية عرف الله حقّ معرفته وعبده حقّ عبادته وأخلص له ولدينه في سكناته وحركاته، وضحى بوقته وماله وراحته من أجل إعلاء كلمة الله تعالى، فبالأولى أن تكون له كرامة متميزة.
قبسات من سيرته ومكارم أخلاقه
روي: أنه كان يصلّي نوافل الليل ويصليها بصلاة الصبح، ثم يعقّب حتى تطلع الشمس، ويخرّ لله ساجداً فلا يرفع رأسه من الدعاء والتمجيد حتى يقرب زوال الشمس، وكان يدعو كثيراً، فيقول: >اللهمّ إنّي أسألك الراحة عن الموت، والعفو عند الحساب< ويكررّ ذلك.
وكان من دعائه: >أعظم الذنب من عيدك فليحسن العفو من عندك<(11).
وكان يبكي من خشية الله حتى تخضل لحيته بالدموع(12).
فلنقتد بامامنا الكاظم× فهو الإمام المعصوم× الذي أحرز الجنة بل احرز الدرجات العليا منها، وأحرز رضوان الله تعالى، فما الحكمة من صلاته ودعائه وبكائه، أنّ الحكمة هي التذلل لله تعالى والشوق اليه وتعميق الصلة به وشكره على نعمه الكثيرة التي لا تحصى ومنها نعمة الإمامة، ومن جانب آخر أراد تربية الأمة على إدامة العلاقة مع الله تعالى.
وكان أوصل الناس لأهله ورحمه، وكان يفتقد فقراء المدينة في الليل، فيحمل إليهم فيه العين أي الذهب والدنانير، والورق أي الفضة والدراهم، والأدقة وهو جميع دقيق وهو الطحين، والتمور، فيوصل إليهم ذلك ولا يعلمون من أي جهة هو(13).
وكان يقابل الإساءة بالإحسان ليس طلباً للثواب فحسب، بل اداءً للمسؤولية في إصلاح وتغيير الناس وإعادتهم إلى الاستقامة، لأنّ الإحسان يؤثر على العقول والقلوب ويوجهها نحو أفكار وسلوك المحسن، وخصوصاً العقول والقلوب التي انطلت عليها الإشاعات والأكاذيب فجعلت صاحبها يشعر بأنه يحسن صنعاً في قوله وفعله.
أن رجلا من ولد عمر بن الخطاب كان بالمدينة يؤذي أبا الحسن موسى× ويسبه إذا رآه ويشتم عليا ×. فقال له بعض جلسائه يوما: دعنا نقتل هذا الفاجر، فنهاهم عن ذلك أشد النهي وزجرهم أشد الزجر، وسأل عن العمري، فذكر أنه يزرع بناحية من نواحي المدينة، فركب فوجده في مزرعة، فدخل المزرعة بحماره، فصاح به العمري: لا توطئ زرعنا، فتوطأه أبو الحسن× بالحمار حتى وصل إليه فنزل وجلس عنده وباسطه وضاحكه، وقال له: \"كم غرمت في زرعك هذا؟\" فقال له: مائة دينار، قال:\" وكم ترجو أن تصيب فيه؟\" قال: أرجو فيه مائتي دينار. قال: فأخرج له أبو الحسن× صرة فيها ثلاث مائة دينار وقال: (هذا زرعك على حاله، والله يرزقك فيه ما ترجو\" قال: فقام العمري فقبل رأسه وسأله أن يصفح عن فارطه، فتبسم إليه أبو الحسن× وانصرف. قال: وراح إلى المسجد فوجد العمري جالسا، فلما نظر إليه قال: الله أعلم حيث يجعل رسالاته. قال: فوثب أصحابه إليه فقالوا: ما قصتك؟ قد كنت تقول غير هذا، قال:  فقال لهم: قد سمعتم ما قلت الآن، وجعل يدعو لأبي الحسن×(14).
ومن كرمه أنه خرج إلى أحد الضياع في الحجاز، فأهدى له مملوك عصيدة، فقابله الإمام× بأعلى درجات الكرم فاشترى الضيعة والرقيق من مالكه واعتقه ووهب له الضيعة(15).
وحجّ× قبل سجنه أربع مرات ماشياً.
وكان هشام بن أحمر يمشي معه فنزل عن دابته فخرّ ساجداً فأطال وأطال، فقال له: جعلت فداك قد أطلت السجود؟
فقال: >إنني ذكرت نعمة أنعم الله بها عليّ، فأحببت أن أشكر ربّي<(16).
وقيل له وهو في السجن: لو كتبت إلى فلان يكلّم فيك الرشيد؟ فقال: >إنّ الله أوحى إلى داود: إنّه ما اعتصم عبد من عبادي بأحد من خلقي دوني عرفت ذلك منه إلاّ وقطعت عنه أسباب السماء واسخت الأرض من تحته(17).
وقال له هارون ـ حين رآه جالساً عند الكعبة: أنت الذي تبايعك الناس سرّاً؟
فقال: >أنا إمام القلوب وأنت إمام الجسوم<(18).
واعترف هارون بأحقيته ومقامه وموقعه في الأمة، حينما قال له إبنه المأمون: يا أمير المؤمنين من هذا الرجل الذي أعظمته وأجللته، وقمت من مجلسك إليه، فاستقبلته واقعدته في صدر المجلس وجلست دونه، قال: هذا إمام الناس وحجّة الله على خلقه وخليفته على عباده... أنا إمام الجماعة في الظاهر والغلية والقهر، وموسى بن جعفر إمام حقّ، والله يا بنيّ أنه لأحق بمقام رسول الله’ منّي ومن الخلق جميعاً، ووالله لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك؛ فإنّ الملك عقيم(19).
فدك عنوان الخلافة
لم تطالب الصدّيقة الزهراء÷ بفدك باعتبارها أرضا أخذت منها دون حقّ، فلا قيمة لهذه الأرض لديها ولا قيمة للدنيا بأسرها عندها، ولكنها كانت عنواناً للخلافة لذا طالبت باعادتها، وهذا ما أشار إليه الإمام الكاظم×.
في كتاب أخبار الخلفاء: أن هارون الرشيد كان يقول لموسى بن جعفر: خذ فدكا حتى أردها إليك، فيأبى حتى ألح عليه فقال×: لا آخذها إلا بحدودها قال: وما حدودها؟ قال: أن حددتها لم تردها؟ قال: بحق جدك إلا فعلت، قال أما الحد الأول فعدن، فتغير وجه الرشيد وقال: أيها، قال: والحد الثاني سمرقند، فأربد وجهه. والحد الثالث إفريقية، فأسود وجهه وقال: هيه. قال: والرابع سيف البحر مما يلي الجزر وأرمينية، قال الرشيد: فلم يبق لنا شئ، فتحول إلى مجلسي قال موسى: قد أعلمتك إنني إن حددتها لم تردها فعند ذلك عزم على قتله. وفي رواية ابن أسباط أنه قال: أما الحد الأول فعريش مصر، والثاني دومة الجندل، والثالث أحد، والرابع سيف البحر. فقال: هذا كله هذه الدنيا، فقال: هذا كان في أيدي اليهود بعد موت أبي هالة فأفاءه الله على رسوله بلا خيل ولا ركاب فأمره الله أن يدفعه إلى فاطمة÷(20).
شهادة الإمام×
سجن الإمام× مرات عديدة، وكان أخرها في سجن السندي بن شاهك، وقد تواترت الروايات حول مدة سجنه فكانت 16 عاماً، ثم دسّ إليه السم فاستشهد مسموماً.
ولو تابعنا العوامل التي دفعت بهارون إلى ذلك لوجدنا لا تقتصر على الحقد والعداء بل تظافرت عدة عوامل ومنها:
1 ـ إنّ مجرّد وجو الإمام× يجعل المسلمين يقارنون بين خصائص الإمام× في علمه وتقواه وزهده وكرمه وتواضعه وحرصه على الإسلام وبين خصائص هارون وبقية حكّام الدولة العباسية، فيتوجهون للإمام ويحكمون بأهليته للخلافة لتوفر شروطها سواء كانوا من الشيعة الذين يؤمنون بالنصّ، أو من غيرهم ممّن يؤمن باختيار الخليفة على أساس العلم والتقوى، وبالتالي تزداد شعبية الإمام× وتقل شعبية هارون.
قال يحيى البرمكي لهارون: (إنّ الأموال تحمل إليه من المشرق والمغرب، وأنّ له بيوت أموال)(21).
2 ـ إختراق الإمام× للبلاط الحاكم، فكان عليّ بن يقطين الموالي للإمام وزيراً عند هارون وكان (يوصل إليه أخبار الحكّام)(22).
وهنالك أفراد في البلاد وفي الدول غير معلومين بارتباطهم أو ولائهم للإمام×.
3 ـ دعوته لمقاطعة الحكومة.
قال× لصفوان: >كل شيء منك حسن جميل ما فلا شيئاً واحداً... اكراؤك جمالك من هذا الرجل... ياصفوان أيقع كراؤك عليهم؟<.
قال صفوان: نعم.
قال الإمام×: >اتحبّ بقاءهم حتى يخرج كراؤك؟<.
قال: نعم.
قال×: >من أحبّ بقاءهم فهو منهم، ومن كان منهم ورد النار<.
فذهب صفوان فباع جماله، فبلغ ذلك هارون، فقال: يا صفوان... إني لأعلم من أشار عليك بهذا، أشار عليك بهذا موسى بن جعفر(23).
4 ـ افتخار الإمام× على هارون لتعليم الأمة وليس للفخر نفسه.
سلّم هارون على قبر النبي’ فقال: السلام عليك يا رسول الله يا إبن العمّ.
فقال الإمام×: >السلام عليك يا أبت<.
فقال هارون: هذا هو الفحر، ثم لم يزل ذلك في نفسه حتى استدعاه في سنة 169هـ وسجنه(24).
5 ـ توعية الأمة بما يخالف سياسة الحكومة.
ذُكر عنده بعض الجبابرة، فقال: >أما والله لئن عزّ بالظلم في الدنيا ليذلنّ بالعدل في الآخرة<(25).
وقال للحسين بن عليّ صاحب حركة فخ: >إنّك مقتول فأحدّ الضراب، فإنّ القوم فسّاق يظهرون إيماناً ويضمرون نفاقاً وشركاً، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون وعند الله عزّوجلّ أحتسبكم من عصبة<(26).
6 ـ الاعتراض المباشر
قال له هارون: ما الذي قطعك عن زيارتنا؟
فقال×: >سنة ملتك وحبك للدنيا<(27).
وفي موقع آخر قال له هارون ـ حين أدخل عليه ـ: >ما هذه الدار؟.
قال×: >هذه دار الفاسقين<(28).
وكتب إليه رسالة من السجن: >أنّه لن ينقضي عنّي يوممن البلاء إلاّ إنقضى عنك معه يوم من الرخاء، حتى نقضي جميعاً إلى يوم ليس له إنقضاء يخسر فيه المبطلون<(29).
7 ـ تاثر سجّانيه به
تولت أخت السندي بن شاهك خدمته وهو في السجن، وكانت تراه يصلّي، فكانت إذا نظرت إليه قالت: خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل(30).
ووجد هارون أنّ القاعدة الشعبية لأهل البيت^ بدأت تتوسع يوماً بعد يوم، وهو بين موقفين تجاهها فإذا أطلق الإمام× من السجن فإنّه يستفرغ إلى العمل الرسالي، وأن أبقاه تزداد النقمة عليه، فاختار القضاء عليه بالسم، فاستشهد مسموماً في 25 رجب سنة 183هـ.
 
 
الهوامش
ــــــــــــــــــــــ
(1) الصواعق المحرقة: 307.
(2) مرآة الجنان 1 : 394.
(3) تاريخ الإسلام حوادث سنة 181 ص417.
(4) النجوم الزاهرة 2: 112.
(5) سبائك الذهب : 75.
(6) المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 2: 184.
(7) المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 9: 88.
(8) تاريخ بغداد 13: 29.
(9)  مناقب آل أبي طالب 3: 417.
(10)  عقد الدرّ 1: 359.
(11)  الإرشاد 2: 231.
(12)  مناقب آل أبي طالب 4: 318.
(13)  إعلام الورى بأعلام الهدى: 296.
(14)  الإرشاد 2: 233، تاريخ بغداد 13: 28.
(15)  تاريخ بغداد 13: 30.
(16)  الكافي 2: 98.
(17)  تاريخ اليعقوبي 2: 414.
(18)  الصواعق المحرقة: 309.
(19)  عيون أخبار الرضا 1: 91.
(20)  مناقب آل أبي طالب 3: 435.
(21)  مقاتل الطالبيين: 415.
(22)  بحار الأنوار 48: 51.
(23)  وسائل الشيعة 17: 182.
(24)  البداية والنهاية 10: 183.
(25)  تاريخ اليعقوبي 2: 414.
(26)  مقاتل الطالبيين: 376.
(27)  عيون أخبار الرضا 1: 77.
(28)  الإختصاص: 262.
(29)  سير أعلام النبلاء 6: 273.
(30)  تاريخ بغداد 13: 31. 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/28



كتابة تعليق لموضوع : مع الإمام موسى الكاظم عليه السلام في ذكرى شهادته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجاح بيعي
صفحة الكاتب :
  نجاح بيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net