صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

الأسراء بالبراق وبالكرات النارية بين السماء والأرض لحسقيال !
ياس خضير العلي

لم يسأل الناس الأمام علي بن أبي طالب (ع) عن الأسراء والمعراج بنهج البلاغة لم يذكر ويقال هناك معلومات لدى رجال الدين للأسف يكتمونها لاندري ربما هناك وثائق مكنونة لأمر ماو لماذا ؟ ,أهو من باب الآية التي حذرتنا من كثرة الأستفسار والسؤال كما تقول لاتسألوا عن أشياء أن تبدى لكم تسؤكم و يعني تؤثر علينا أو تشدد علينا الحساب عند ارتكاب الخطيئة أو تكثر علينا واجبات الألتزام الديني , لعله خيرآ لنا , لذا أريد التطرق لموضوع الأسراء من باب واحد هو كيفية انتقال النبي محمد ( ص) من مكة المكرمة الى بيت المقدس الواسطة المستخدمة المسماة البراق و ماهي ؟ , هل كانت دابة فعلآ أم مركبة فضائية أم ماذا ؟ عناصر الأسراء المكان مكة المكرمة وبيت المقدس أما الزمان فكان ليلآ والواسطة هي البراق المجهول عندي تعريفه عدا روايات من عامة المسلمين و والمرافقين هم الملك جبريل ذكر وهل كان معه مجموعة لوحده الأدوات التي يستخدمها عند النزول للأرض كيف يتنقل بالأرض بجناحيه كما بالروايات أو لديه واسطة متقدمة تكنلوجيآ و الخالق يقول أن الله يقول للشيء كون فيكون , ويوعد المطيعين له المؤمنين أذا أمنوا به سيكونون مثله يقولون للشيء كن فيكون بأمره وبعض العلماء اليوم يقول أن الريمونت كونترول التحكم من بعد ألكترونيا  هو كن فيكون بأشعة غير مرئية وهي لا مقارنة فالله سبحانه لديه أمكانيات الخلق من العدم ولكن كمثال على الأشارة للشيء فسيجيب ويستجيب عن بعد فكيف بما لدى الخالق سبحانه ؟ يعجز التفكير فيها .
عندما وعد الله الرسول الأكرم محمد (ص) بأنه أعبد ربك حتى يأتيك اليقين و ترى الحقيقة وتحقق الذات ولكن بعد أن تتمكن من المهارات الشخصية وتدرس مع الملائكة جبريل (ع)العلم والدين وتصل مرحلة اليقين سناخذك برحلة لاتتعجب فيها مما ترى وتسمع وتعقل , ونأخذ الأسراء والمعراج من الآيات التي ذكرته بسورة الأسراء ومنها الآية (1)_ قوله تعالى _ سبحان الذي أسرى بعبده ليلآ من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا أنه هو الشميع البصير _ والشرح يعني بسبحان أي تنزيه للرب العظيم وتأكيد للناس وأقرار بأنه الذي أسرى بمحمد النبي المكي العربي (ص) ليلا أي ظرف الزمان حدده وقال عنه بعبه كأعتراف بأنه احد عباده المخلصين وراضي عنه ومتلقي لعبادته , وليلا زمن العرب تسمي من يسير فيه الأسراء أسرى الرجل مشى ليلا و ولبعد المسافة وهنا المعجزة بأختصار الزمن والمسافات بين المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد الأقصى البعيد بليلة واحدة وكانت العرب بوسائط النقل البدائية على الحيوانات الدواب اكثر من شهر تستغرق لتبلغه و الذي باركنا حوله ليثبت أنه المقصود بيت المقدس , لنريه من آياتنا وهنا العجائب والآيات التي رآها ماهي لم تصلنا روايات موثقة , لأنه الغرائب والعجائب منها رؤية الملائكة وهم يخترقون الزمن والمسافات بما لديهم من تجهيزات غريبة عن ذلك الزمان البدائي واسرار لم تشرح لنا لليوم , واكد بأنه الخالق هو السميع لما يقوله النبي من روايته عما رأى بالرحلة هذه والبصير على المشهد ولو شاء لما رواه .
ومرجعنا الوثائقي الاول القرآن الكريم وتبين أن سورة الأسراء مكية نزلت في مكة المكرمة في أثناء حصول المعجزة وزمن نزولها شهر رجب , ولم يكن المسلمون قد أتخذوا تقويم تاريخي ألا بعد الهجرة وبأمكانكم الرجوع لمقالنا عن تقويم التاريخ عند العرب قبل الأسلام مفصل , وألحقت بالسورة بعد الآيات 26 والى 80 آيات نزلت بالمدينة .
ولنناقش الواسطة التي أسرى بها الرسول محمد (ص) هي البراق , وبينما النبي حسقيال من بني أسرائيل (ع) كانت ( كرات نارية نزلت من السماء ) _ سفر حسقيال _ التوراة.
_ المكان من مكة المكرمة المسجد الحرام تحديدآ أي من داخل المسجد الى المسجد الأقصى , حسقيال من جنوب الزوراء ( بغداد) عند نهر الخابور ( نهر ديالى عند ملتقاه بنهر دجلة جنوب بغداد منطقة جسر ديالى القديم اليوم التويثة ) الى بيت المقدس ولم يذكر المسجد الأقصى لأنه كان معبد لهم ومكان عبادة لأديان سابقة .
_ المرافقون والمرشدون بالرحلتين الأسراء بالنبي محمد (ص) والنبي حسقيال ( ع) و ملائكة المسلمون يقولون الملك جبريل (ع)  واليهود بني أسرائيل يقولون بسفر حسقيال نزل 3 ملائكة بطول البشر 3 مرات وأركبوه المركبات الفضائية المنورة بأنوار نورانية ومزينة بالذهب والفضة .
_ المقابلات بالرحلتين حسقيال تنتهي روايته عند وصوله الى بيت المقدس ومنحه مستلزمات بناء الدولة وأعادتها من الذهب والأموال والأسلحة لأعداد الدولة الجديدة لبني أسرائيل , وبينما النبي محمد (ص) يكمل رحلته من بيت المقدس بالأعراج الى السماوات واللقاء بالأنبياء من أبونا آدم الى عيسى بن مريم أخر نبي قبله ( عليهم السلام) وثم يصلي بهم ويمنحونه الأعتراف بأنه سيد بني البشر , وثم اللقاء بالسماء السابعة مع الرب العظيم على بساط النور , وهنا الروايات الأسلامية لاتذكر لنا ماهي الوسائط التي صعد بها للسماء وتكتفي بذكر السلم الدرج الذي مد من السماء للأرض ليلآ ليرتقي عليه للسماء , ولانريد أن نجتهد في أنه ربما نفس سلم مركبات حسقيال الذي تستخدمه الملائكة عند النزول من مركباتها أو الكرات النارية بتعبير التورات ونحن أحد شروط الأيمان لدينا أننا نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله , يعني نؤمن بالتوراة وأسفارها وروايات الأنبياء من بني أسرائيل لأنهم سابقون ونبينا الخاتم للرسالات السماوية .
وهل ألتقى النبي محمد (ص) الخالق العظيم على بساط النور عند شجرة المنتهى وعند البيت المعمور بالسماء السابعة مباشرة وما أوحى له من أوامر دينه ومنها فرض الصلاة و قال الحاكم بكتابه ( المستدرك) عن أبن عباس ( قال رسول الله (ص) _ رأيت ربي عز وجل ) _ وانا قرات حديث عنه (ص) _ قال ( سترون ربكم يوم القيامة كما ترون البدر بالربع عشر ) _ ومن القرآن الكريم فكان قاب قوسين أو ادنى و أنه لاينظر أليهم ولايكلمهم واصفآ المشركين و يعني سيتكلم معنا وسينظر ألينا وننظر أليه واشرقت الأرض بنور ربها يوم لانور الشمس تطفأ ولايبقى ألا نوره سبحانه .
لأننا لانجد روايات ألا هذا الرجل ذكر الأخرين يخشون الخوض بالموضوع لاأدري لما الخوف من الكفر ولكننا نحتاج لأجابات لأبناء نا  وأجيال تعيش بعصر الأنترنيت والفضائيات والمركبات الفضائية والعلم التكنلوجيا المتطورة .
ونبدأ بالروايات الأسلامية  ولو البعض يسمي المدسوس منها بالأسرائيليات أي رواها كتاب ومؤرخون ليسوا مسلمون لبسوا ثوب الأسلام لزرع الفتن والأساءة للتاريخ الأسلامي وممولين من اليهود والأعداء الآخرين  للأسراء بقولهم انه النبي محمد (ص) قال_ أتيت ( جائني الملائكة ) بالبراق وهو دابة بيضاء اللون بين الحمار والبغل حتى أتيت بيت المقدس ولم يشرحوا لنا كيف تسير هل لها أجنحة أم تسير بالأرض ؟ , فجائني الملك جبريل (ع) بواجب الضيافة بعد رحلة بكاسين من الخمر واللبن فأخترت اللبن , قال اخترت الفطرة أصبت , فاعرج بي للسماء الأولى ولم يذكروا كيف صعدا و بالسماء الأولى التقيت أبونا آدم (ع) وثم للسماء الثانية وألتقيت أبني الخالة يحيى وعيسى بن مريم 0 عليهما السلام9 , وثم السماء الثالثة وألتقيت بيوسف الصديق (ع) و يملك نصف الحسن عند البشر و ثم السماء الرابعة وألتقيت أدريس (ع) , ثم السماء الخامسة وألتقيت هارون (ع) ,وثم السماء السادسة ألتقيت موسى (ع) , ثم السماء السابعة فألتقيت أبو الأنبياء أبراهيم الخليل (ع) و مستند للبيت المعمور ثم صعدت الى سدرة المنتهى و وهنا لم يرافقن الملك جبريل وسألته هنا يفارق الخليل خليله واستوحشت انفرادي قال انك عند رب العالمين العظيم وضيفه على بساط النور تقدم ولاتخف , فأوحى الله لي ما أوحى ومنها فرض الصلاة وألخ من واجبات الأسلام والأيمان المعروفة لدى الديانة الأسلامية .
اليهود يتكنمون كعادتهم وأساليبهم المخابراتية كما نسميها اليوم بمصطلحات السياسة و أخفوا سفر حسقيال حتى عن ابناءهم وعن اليهود المتعبدين ألا من عبر عمره الستين يقرأه بعد أن يقسم أن لا يبوح بما يقرأه فيه لأحد ولكن الكاتب المصري يوسف أدريس والمعروف انه يعيش بباريس العاصمة الفرنسية أطلع عليه منهم بعد طرق مارسها مع مفكريهم و وقام بنشر ايجازه وعندها قاموا بأغتياله في شوارع باريس التي تسمى مدينة الحرية والأمان  وحرية الفكر والمعتقد , ومنه أن السفر يذكر عملية السبي الأول لليهود من بني أسرائيل في بيت المقدس على يد القائد البابلي العراق يسمونه عندهم بالتوراة _ سفر حسقيال أنه ( بخت نصر) , وبينما المؤرخون العراقيون يسمونه عندنا بالعراق (نبوخذ نصر ) , وكما قال تعالى بسورة الأسراء الآية ( 4) _ وقضينا لبني أسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوآ كبيرا (4) فأذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادآ لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدآ مفعولآ ) _ أي حدث بالماضي قبل الأسلام ولكن يستدرك قائلآ للمستقبل وعد اخر بقوله تعالى _ وأن عدتم عدنا ...والمؤرخون يقولون الولى على يد جالوت وجنوده بعد قتلهم الأنبياء كزكريا (ع) , وثم الخلاص على يد طالوت الدباغ الفقير اليتيم مع أمه والذي رفضوا قيادته عندما قال لهم أحد أنبياءهم أن الله بعث لكم طالوت ملكآ أي قائدآ لكم بالمعركة وحاكم يملك القرار رفضوه حتى جاءت آية معجزة التابوت الخشب الذي تحمله الملائكة بين السماء والأرض  يرونه وفيه بقية مماترك آل موسى ( ع) وهي موروثات أبونا آدم عليه السلام فيه , ومنحتهم معنويات وأيمان وقتل طالوت جالوت وعادت دولة بني أسرائيل .
السبي البابلي على يد بخت نصر أو نبوخذ نصر و هي بعد قتلهم ليحيى عليه السلام حسب المؤرخون و كما شرحنا كيف أنتهت بأختيار الرب العظيم لحسقيال بعد معاناتهم في بابل العراق كسبايا وتكليفه بالنبوة ومده بالملائكة تنقذه بالطريقة التي وضحناها أعلاه الى بيت المقدس ليغيد دولة بني أسرائيل ويتحالف مع مملكة الفرس لأسقاط مملكة بابل وهذا لايمنع من ان دولة بابل كانت مؤمنة ولها ديانتها لأننا كنا يقص علينا القرآن الكريم وجود أنبياء عدة بعصر وزمن واحد  وتحرير اليهود مقابل منح الفرس العراق .
ويقول المؤرخون انه الوعد من الرب العظيم التهديدي لهم بقوله – وأن عدتم عدنا – أي أذا عدتم للظلم وقتل العباد الصالحين وجرائمكم  كان منها أنه سلط جيش النبي محمد 0ص) وأنصاره يوم اخرج بني قريظة وبني النضير وهما من اليهود من المدينة المنورة وقتل بعضهم بمواجهة معهم وخضوع البعض منهم لقبول العيش بدولة العرب المسلمون بقبول شرط دفع الجزية مقابل الانضمام تحت حماية المسلمين واحتفاظهم بحق ممارسة ديانتهم اليهودية .
وسفر حسقيال كما يشرحه لنا يوسف أدريس على لسان النبي حسقيال هو _ ( في أحدى ليالي الصيف الصافية والنجوم متلألأة  وأنا أتطلع للسماء بالدعاء والصلاة للرب العظيم شاهدت ثلاث (3) كرات نارية تنزل من السماء ألي وكنت في المزارع أستلقي على ظهري حينها وأتأمل بالسماء ونزلت الكرات النارية هذه حولي توزعت وبعد توقف النار من أسفلها فتحت أبواب منها ومد سلم درج من الفضة والذهب مصنوع وانبثق النور من داخلها ألى المنطقة فأضاءت بنور عجيب حول الليل لنهار , ونزل من أحداها ثلاثة (3) طول الواحد منهم (3) ثلاثة أضعاف طول البشر , وقالوا لاتخف ياحسقيال أنا ملائكة رسل من ربك أنت نبي بني أسرائيل لهذا الزمان قبل الله توبتكم وأعد لكم المجد في بيت المقدس اصعد معنا و فصعدت وتحركوا بنا وأذا نحن ببيت المقدس بعد لحظات من الزمن كأنها لمح البصر, وفتحت الباب ونزلت وأذا بهم يوفرون لي كل مستلزمات أقامة دولة بني أسرائيل الجديدة ) ..
لحد الآن هذا للأطلاع وهو وثائقي ولكن أتسأل لماذا لم نجد عندنا شرح كذلك للواسطة وهيئة الملائكة ومواصفاتهم وكيف تمت عملية الأنتقال بالنبي محمد (ص) وكيف أعرج به للسماء هل المركبات كالكرات  النارية التي ذكرها حسقيال لأنه بلغة عصره تسمية كرات نارية المؤخرة وهي كما وصفها من الداخل غرف منورة وفيها مستلزمات الحياة ؟ نحن نسأل يقولون آمنوا دون السؤال عن أشياء كما ذكر القرآ، الكريم أن تبدى لكم تسؤكم لكننا لانسأل عن سر كبير آلهي أنما هي واقعة تاريخية ورمز لتشديد قوة أيماننا وأجابة لما تطرحه علينا الأمم الأخرى من اسئلة عنها , ونحن قمنا بمنح  رجال منا التفرغ التام لدراسة العلوم الدينية الأسلامية وتاريخنا وعلينا أن نطلع على ولو القليل منه وثم الحاجة الماسة لأعادة كتابة تاريخنا مع مايتناسب والتطور العلمي والتكنولوجي اليوم بعالم ثورة الأتصالات والتكنلوجيا , وألا روايات الوهابية أن الله سبحانه ينزل ليلآ للسماء الدنيا ويركب حاشى قدره الجليل عز وجل يركب حمار, هذه روايات تضحك منها الأديان الأخرى لأننا يجب أن نطرح حقائق ديننا كما هي وحجة استخدامها علينا من الأخرين ومن غير ديننا , نحن اليوم بحال الذي لاحول له ولاقوة ومتى سنطلع عليها نحن اليوم بموقع يشابه بني أسرائيل أيام السبي البابلي ؟ , هانحن العراقيين سبايا وتحسن اللفظ فأصبح يسمى حفاظآ على بقايا كرامة الأنسان باللاجيء بأوربا وامريكا المحتلون لبلادنا وسارقوا ثرواتنا ....
وهل يعقل روايات اسلامية عن الأسراء والمعراج أنه جاء رجل طرق الباب وخرجت احدى نساء آل النبي (ص) وقال لها نادي محمد و وخرج النبي ( ص) واذا به يعرفه أنه الملك جبريل ( ع) جاء بهيئة رجل وأخذه معه  ألخ ...
بينما المعروف أن الوحي كان ينزل عليه ( ص) بالمسجد وبعد ان يصلي بعد غار حراء أي بالمدينة المنورة وحتى عند حالات المواجهة والغزوات كان اللقاء بين النبي والوحي لم يشاهدة ولم يسمعه أحد نهائيآ لم يذكر ذلك المذهبان نهائيآ ...
والله أعلم .

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/28



كتابة تعليق لموضوع : الأسراء بالبراق وبالكرات النارية بين السماء والأرض لحسقيال !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس المهندس
صفحة الكاتب :
  قيس المهندس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المسلمون ألد أعداء الاسلام  : جاسم المعموري

 "الربيع الأسود" لعبد العزيز المطوع

 الامم المتحدة تشيد بمبادرة المجلس الاعلى للإصلاح وتعدها خارطة الطريق

  هل كان الربـيع العــربي .. مُــقدّمــة للخريف الأسلامــي ...؟  : هيـثم القيـّم

 من أسرة شهيد الي طيور الظلام  : اوعاد الدسوقي

 احد اسرار بقاء ثورة الإمام الحسين عليه السلام .   : مصطفى الهادي

 الصحة تحدد (18) مركز صحي لفحص الحجاج خلال الموسم الحالي

 العفو الدولية: نظام عدالة البحرين لا يمكن الاعتماد عليه

  النداء الأخير  : اياد السماوي

 آخر التطورات الميدانية في قاطع عمليات تحرير الفلوجة (رقم 25) حتى الساعة 1:30

  العام الدراسي الجديد والإرتقاء بنظام التعليم  : د . احمد آل حميد

 زيارة الإمام الحسين تكشف عن حزبين .. مع مَنْ أنت؟  : عباس الكتبي

 لهذه الأسباب والمعطيات ...العام 2016 هل يشهد إعلان النصر السوري ؟  : هشام الهبيشان

 بعثة الحج : 28 مكتب خدمة في عرفة ومنى جهزت بشكل كامل لمكوث الحجاج  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 من أجل تصحيح النظام السياسي بعد الانتخابات القادمة  : عامر عبد الجبار اسماعيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net