صفحة الكاتب : ادريس هاني

خسائر ربيع الأعراب
ادريس هاني
ليس الربيع العربي مجرد حدث عابر في المنطقة، بل هو حدث سيترك آثاره لأجيال أخرى..إنه حدث سيدمغ العقل العربي بالكثير من سيماته الغامضة..ومنها غموض الإسم نفسه: الربيع العربي..واضع هذا الإسم حتما يجهل الجغرافيا اللسانية العربية..ليته سمّاه إسما آخر غير الربيع الذي هو أيقونة الثورات الملتبسة في العالم..ثورات مبرمجة بينما الباقي فيها كلّهم كومبارس يباع ويشترى وقابل للاستعمال والإثارة..القطيع لا يصنع التاريخ، بل به يثار التاريخ..لنقل هو ربيع الأعراب، لأنّه جلب من ثقافته كلّ هذا العناد على محق الحقيقة..كان الربيع الأعرابي أيقونة الحدث العربي خلال الخمس سنوات الماضية..تساقطت خلاله نظم كأوراق الخريف..بينما نشأ خطاب من داخل أروقة الرجعية يمجّد في الديمقراطية في مديح مغالط يقتبس من شعر بن أبي سلمى وامرئ القيس..أروقة استنبتت داخل المتاهة الجاهلية الأعرابية ولوياثان سليل بني شيبة سرّاق الله والإنسان..ولكن المخطط أكبر من ذلك بكثير..ربيع بدأ بأكاذيب مخملية وانتهى بالذبح والخراب.. لنذكّر بأنّ 883.7 مليار دولار هو حجم خسائر ربيع الأعراب..فضلا عن 1.34 مليون قتيل وجريح..فضلا عن 461 مليار دولار حجم الخسار في البنية التحتية..بالإضافة إلى 35 مليار دور حجم الخسائر في أسوق الأسهم والاستثمارات.. حسل تقرير المنتدى الاستراتيجي العربي...على الرغم من أنّ ما لم يرصد أكثر..ربيع الأعراب هو إفلاس كبير..لنضف إلى ذلك حجم الأمراض النفسية التي جلبها للمنطقة..أيضا أمراض المنطق لأنّ جيلا كاملا أصبح عاجزا عن فهم منطق الأشياء كا هي وارتد إلى العصر الهلنستي..بالإضافة إلى تخريب النسيج الاجتماعي في المجتمعات العربية التي كادت تتحول إلى مزرعة حيوانات طائفية تفيق كل صباح على نباح طائفي أو زئير مذهبي أو ثغاء قبلي أو نهيق على إيقاع أوركيسترا مستر همفر وأولاده.. 
إحدى أخطر الخسائر التي جلبها ربيع الأعراب هو انفجار العقل العربي وجلب الفوضى لأصول التفكير، مما يعني أن العقل العربي ـ لو صحّ هذا الوصف ـ بات أمام لحظة إعادة تشكيل لأصوله وعناصره على أساس الفوضى..أصبح عقلا قابلا للزيف أكثر مما مضى..بل الزيف دخل كمكوّن أساسي في صلب تكوينه الجديد..يتجلّى هذا الانهيار في إبيستيمولوجيا الثورة وأيديولوجياها..فلقد بدأ شكل من التنظير للثورة من داخل قوالب ومقالب مثقفي الكنيسيت الإسرائيلي سابقا وفلاسفة ثورة الأعراب لاحقا، شكل من التنظير همّه الأكبر إخضاع العقل العربي للنّذالة الفكرية..وقامت على هامش هذا المخطط مؤسسات ومعاهد تتكامل مع تلك التي في أقصى الغرب من باب سياسة القرب لمزيد من الهيمنة على العقل العربي بعد ان أدركوا متأخرين أنّ السلطة الثقافية هي التي تؤمن السلطة السياسية..الهيمنة على الإبيستمي العربي كمقدّمة للهيمنة على عقله السياسي وبالتالي الإخضاع المطلق..هذه المقاربة الجديدة هي جزء من دفتر التحمّلات المفروضة من القطب الغربي الكبير على البيداء العربية القاحلة..ترشيد الإنفاق على الثقافة بما يخدم سياسة الإخضاع..فلا يمكن ان تقوم ثورة ملتبسة من دون هيمنة على المفاهيم واحتلال الثقافة..تسعى القبائل النفطية اليوم إلى تعزيز ترسانتها الثقافية وتكريس محطات ضخمة لضخّ الإلتباس الثقافي وصناعة نخب مستفرغة من العمق الفكري والضمير المهني للباحث..تعزيز وباء السمسرة الثقافية وتحطيم آخر مكتسبات عهد المثقف الحرّ صانع الأفكار والمنخرط في حركة الوعي والتنوير..المال ومراكز الأبحاث المشبوهة التي تريد أن تلعب دور الاحتلال الثقافي بالوكالة..وفي خطابها تصنع المفاهيم البديلة التي تسهّل عملية الإخضاع الناعم والقبول بالأنماط من دون مساءلة..ربيع الأعراب عزز من ثقافة الثورة الفارغة ثم سرعان ما أعقبها بثقافة اليأس من كل خيار تصحيحي للثورات نفسها..فهزيمة مخطّطات الرجعية تعتبر خيبة أمل من نجاح الربيع العربي وليس انهيارا لمشروع تآمري استعمل فيه الجميع كدارقة للهيمنة الإمبريالية على ما تبقّى من حقول النفط..أمام هذا الانهيار شعرت الرجعية بأنها خسرت الكثير لأنها كانت في الواجهة بينما أرباب المخطط يتهيّؤون لخطط جديدة برسم آسيا الكبرى..المخطط الكبير يعزز الفوضى..وبنو شيبة يحسبون أن بهلوانيتهم داخل هذه الفوضى سيكون لها مردود استراتيجي..بينما الغاية هي استنزاف المنطقة والقوى الحية في المنطقة ليؤمّنوا للكبير ممرّا آمنا لإكمال إرساء قواعد استثماره الأكبر خارج الشرق الأوسط..كانت البؤرة الشرق أوسطية هدفها أن تكون الحديقة الخلفية لتنامي وحوش مستوحشة تقوم ببروفة فوضوية في المنطقة وخلق حالة إلهاء عارمة ليتحولوا إلى حيث النفوذ الروسي في آسيا وليلعبوا مسرحة الاستخلاف..الجغرافيا الداعشية والبوكوحرامية سترسم على تخوم روسيا والصين وهو سبب جيوستراتيجي كافي لتفسير جدّية الوثبة الروسية التي تدافع عن أمنها القومي من داخل سوريا..إنّ الحرب الاستباقية التي تشنها روسيا على مخطط يستهدف أوراسيا هي حرب مفصلية في توازنات القوى في المنطقة الأوراسية غا وفي العالم بالتبع..أين الأعراب وربيعهم الأحمق من كلّ هذا السيناريوا الأوراسي؟ 
ربيع الأعراب أشعرنا بالصغار..والحقارة..لأنّهم احتلوا مفاهيمنا..وسخروا حتى من عقلنا الثوري..لقد أصبح المستقبل العربي رهينة سياسية وثقافية وروحية لمحاور لا تملك من رصيد سوى ذلك الرّصيد من قتل الإنسان واستغلال الشعوب وتخريب الدّول..ربيع استغفل الشّباب وسخرهم برسم الثورة وما هي كذلك..حتى يجعلهم يائسون من التغيير..فهب أنّ المشروع فشل في سوريا كما يقولون فما بال تونس التي تجنح إلى الخراب بينما لا شيء جديد غير ديمقراطية صناديق الاقتراع..أو ليبيا التي تنام فوق بركان..بينما النموذج الأوردوغاني لهذا الربيع الأعرابي في حالة احتضار..إنّ الغرب أعلن نفسه صديقا لربيع الأعراب..والرجعية أعلنت نفسها صديقة له أيضا..فما الذي حال بين أن يملك إنسان ربيع الأعراب أن يظهر موقفه من الحق الفلسطيني خارج لعبة التمسرح لأنّهم يخشون من إحراجات الممانعة..ربيع الأعراب هو ثورة على الممانعة اتخذت لها في بروفتها المضللة الأولى ثورة على النظم برسم التحرر..التحرر الذي استعدى منذ البداية التحرر الوطني ومقاومة الاحتلال..وهذا طبيعي لأنّ تكوين ثورات الربيع الأعرابي يحتوي عناصر تنتمي إلى سياسة الإخضاع..والمنظرون هم من مراكز التفكير التي يهيمن عليها ما لم يعد يخفى على أحد..إنّه يؤسفني أنّ أحد الثوار الليبيين إن صح هذا الوصف قال لي يوما وأنا أتحدّث عن برنار هنري ليفي، قال: ما به برنار هنري ليفي..هو صديقنا ويدعمنا..سكتّ لأنّ الجلسة كانت تحتوي على أطياف من الحكومة المنشقة..ولكن أشعرني بالغربة..والحصر البنيوي للربيع الأعرابي..الذي يكاد يبدو فيه التعبير عن المقاومة كما لو كان رجسا من عمل الشيطان..تحمّلنا كثيرا هذا المسخ الثوروري..ولكن آن الأوان لقول الحقيقة كلّها: أنّ ربيعكم هذا هو فصل خامس لا تعرفه كل الفصول..وأنّ ما هية الثورة العربية إمّا أن تحتلّ بنيتها فلسطين أو لاتكون..تلك هي الضامن الاستراتيجي لربيع عربي يقطع مع كل هذا الخداع

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/23



كتابة تعليق لموضوع : خسائر ربيع الأعراب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جدائل حنين  : عنان عكروتي

 السفير الكويتي يزور دار الكتب والوثائق الوطنية ويفتتح معرضها الوثائقي  : اعلام وزارة الثقافة

 الحديث عن إقليم البصرة وانفصال كردستان  : باسل عباس خضير

 اقتراح روسي لمواجهة «داعش» يقلِق الفصائل المسلحة بالسويداء

 مواجهة إيران مفترق الطرق  : حسام عبد الحسين

 العمل تجري زيارات تفقدية لمديريات واقسام الوزارة في 4 محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الى أنظار السيدة أمين بغداد ذكرى علوش .. كم ننتظر سيدتي كي تنقذينا من الموت ..!!  : زكية المزوري

 رغيف انطباعي // رضا الخفاجي ونظرية المسرح الحسيني  : علي حسين الخباز

  مناقشة واجابة (3 ) الاخ مير ئاكره يي .  : مجاهد منعثر منشد

  ابن عربي المقدس عند الحيدري الحلقة السابعة  : العلامة الشيخ علي الزواد

 قتل 23 من عناصر تنظيم داعش وتحرير مبنى الدفاع المدني في المدينة القديمة

 الوزارات الأمنية  : علي حميد الطائي

 الحسين(عليه السلام) والتيارات والاحزاب والجهات  : فلاح السعدي

 آية الله مكارم الشيرازي یدعو الکتل العراقیة لإعتبار وجهات نظر السيد السيستاني كلمة الفصل

 ملاكات مشاريع النقل تتمكن من أنجاز وتشغيل مشروع محطة تحويل كهرباء جنوب بعقوبة 132/33 ك.ف  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net