صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

في مواجهة العدوان التركي على العراق
د . عبد الخالق حسين

 لو تأملنا جيداً سياسة تركيا الأردوغانية "الإسلامية" في السنوات الأخيرة لوجدنا أن تركيا تتصرف كإسرائيل، بل وبديلاً عنها في خلق الفوضى الهدامة والمشاكل لدول الجوار، وبلباس ظاهره التحدي لإسرائيل وخدمة القضية العربية، ولكن في جوهره العكس تماماً. فكلنا يتذكر مسرحية ترك أردوغان منصة إحدى ندوات منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا احتجاجا على مداخلة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بشأن الهجوم الإسرائيلي على غزة، وما تلاه من مسرحيات قرقوزية مع إسرائيل دفاعاً عن القضية الفلسطية!! بينما الحقيقة وكما كشفت الأيام كان غرض أردوغان من هذه السياسة هو خدع الشعب التركي بالتلاعب بمشاعره الدينية، والمتاجرة بالقضية الفلسطينية، لتثبيت سلطته، وبالتالي قدم خدمة لإسرائيل بدعم داعش وخلق المشاكل المدمرة لدول الجوار، وخاصة العراق وسورياً.

 
لقد بات معروفاً لدى القاصي والداني أن تركيا تتعاون مع السعودية وقطر في دعم الإرهاب الداعشي، بغطاء محاربته. تركيا عارضت الدور الروسي في محاربة الإرهاب في سوريا لأنها تأكدت من جدية روسيا، لذلك قامت بإسقاط المقاتلة الروسية سوخوي 24 داخل الحدود السورية بحجة الدفاع عن سيادتها من خرق أجوائها لـ 17 ثانية، بينما أكدت روسيا أن هذا التجاوز لم يحصل مطلقاً. 
وحتى لو صدقنا ادعاءات أردوغان، فهل يستحق الخرق لـ17 ثانية إسقاط طائرة لدولة صديقة مشاركة مع تركيا في ضرب الإرهاب؟ وفي هذا الخصوص قال مسؤول يوناني أن المقاتلات التركية خرقت الأجواء اليونانية بمعدل 6 مرات يومياً في عام 2014، واليونان لم تطلق رصاصة واحدة عليها(1). 
 
أما التجاوز التركي على سيادة العراق فحدث ولا حرج، فخلال الثلاثين سنة الماضية قامت تركيا ليس فقط باختراق طيرانها العسكري للأجواء العراقية، بل وبإرسال قوات أرضية أيضاً لضرب قواعد الحزب الكردستاني العمالي(PKK) في جبال قنديل العراقية، ودون أي احترام لسيادة العراق. ولم تكتف تركيا بكل هذه التجاوزات، بل قامت أخيراً باحتلال أراضي في بعشيقة العراقية التابعة لمحافظة الموصل، وإقامة قاعدة عسكرية فيها تضم نحو 1000 عنصر عسكري ونحو 20 دبابة ومدرعات، ودون أي علم أو تنسيق مسبق مع الحكومة الاتحادية العراقية. 
 
لماذا قامت تركيا الأردوغانية باحتلال أراضي عراقية؟
يدعي أردوغان أنه أرسل هذه القوات لتدريب البيشمركة الكردستانية، والحشد الوطني (مليشيات الأخوين النجيفي)، وبدعوة من رئيس الاقليم السيد مسعود بارزاني، و محافظ الموصل السابق أثيل النجيفي!!. والمعروف أن أردوغان يحارب الأكراد في بلاده، بل ويحارب الأكراد حتى في سوريا وهم الذين ألحقوا الهزيمة بداعش وحرروا مدينة كوباني (عين العرب) السورية، فكيف يريد تدريب القوات الكردية في العراق ولماذا؟ وهل تدريب البيشمركة والحشد الوطني يحتاج إلى الدبابات والأسلحة الثقيلة الموجودة أصلاً بكثرة في كردستان العراق؟ 
فالسيد مسعود بارزاني رئيس الإقليم الذي يعتبر دستورياً جزءاً من العراق، و كذلك أثيل النجيفي، لا يحق لهما مطلقاً عقد اتفاقات عسكرية وخارجية مع الحكومات الأجنبية، لأن هذه الاتفاقات هي من صلاحيات الحكومة المركزية فقط. لذلك فتواجد القوات التركية في الأراضي العراقية وبأسلحتها الثقيلة يعتبر عدواناً غاشماً على العراق، وانتهاكاً صارخاً لسيادته الوطنية، و ليس لمحاربة الإرهاب، بل دفاعاً عنه، ولأطماع تركية قديمة في إلحاق الموصل. إذ كما قال الكاتب اللبناني أمين قمورية في صحيفة النهار: ((وتشير دلالات عدة في التأريخ العراقي الحديث الى أن الاتراك يريدون السيطرة على المناطق النفطية في العراق ومنها كركوك و الموصل. وكان أحمد داود أوغلو الذي كان وزيراً للخارجية التركية صرح عام 2009 عندما زار الموصل: " في يوم من الأيام دخل أجدادنا هذه المنطقة وهم يركبون الخيول وسيأتي يوم نعود نحن الى هذه المنطقة و لكن بمعدات حديثة". والآن ها هو الجيش التركي يأخذ راحته في الدخول الى هذه المنطقة و يستقر فيها))(2)  
والجدير بالذكر أن سبق العدوان التركي، لقاء مسعود بارزاني وأردوغان مع الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز في الرياض، والذي تلاه إعلان تحالف إسلامي بقيادة السعودية، يضم 34 دولة إسلامية "لمحاربة الإرهاب"، ودون أن توجه الدعوة للعراق، وسوريا، وإيران، أي الدول الرئيسية المعنية أكثر من غيرها بمحاربة الإرهاب. وهذا يدل، وكما قال العديد من المحللين السياسيين أن هذا الحلف هو سني طائفي لمحاربة الشيعة وإيران وسوريا والعراق، وتفتيتها، وليس لمحاربة الإرهاب.(3).
 
في الحقيقة إن الغزو التركي للأراضي العراقية هو واحد من سلسلة أحداث دموية أخرى مترابطة مع بعضها البعض، مثل إسقاط الطائرة العسكرية الروسية، و إسقاط الطائرة المدنية الروسية في شرم الشيخ وقتل 224 سائحاً روسياً، وإعلان التحالف الإسلامي بقيادة السعودية، كل ذلك جاء رداً على قيام روسيا بضرب الإرهاب ومصادرها النفطية في سوريا بمنتهى الجدية، كذلك الانتصارات العظيمة التي حققتها القوات العراقية المشتركة على الإرهاب الداعشي،  بينما التحالف الدولي الذي يضم تركيا، بقيادة أمريكا، لم يكن جاداً في ضرب الإرهاب، بل يعمل على احتوائه فقط ضمن حدود معينة، لأن أمريكا وحلفائها في المنطقة تريد استخدام الإرهاب لتغيير الحكومات التي لا تنسجم مع سياساتها في المنطقة. كذلك حرَّم الروس تركيا من النفط المهرب الذي تسرقه داعش وتصدره عن طريق تركيا، وتورط أردوغان وابنه بهذا التهريب. أما الحملة الأخيرة من قبل التحالف الدولي بقيادة أمريكا لمحاربة الإرهاب في سوريا والعراق فغرضه الرئيسي هو امتصاص غضب شعوبهم بعد المجزرة البشعة التي قامت بها داعش في باريس، ووصول شرارتها إلى أمريكا.
لذلك فهناك مساعي محمومة من قبل تركيا والسعودية وقطر لحماية داعش بحجة محاربتها. كذلك معاملة إقليم كردستان كدولة مستقلة، والإصرار على تشكيل مليشيات سنية باسم (الحشد الوطني) مدعوما من تركيا، في مقابل الحشد الشعبي، والادعاء أنه مدعوم إيرانياً... بينما الحشد الشعبي يضم جميع مكونات الشعب العراقي، وتابع للحكومة المركزية. كل ذلك يشير إلى أن هناك وراء الأكمة ما وراءها. 
 
الغرض من تجاوزات تركيا على العراق ودعم الإرهاب هو ما يلي:
أولاً، استغلال الضعف الذي يعانيه العراق لتحقيق الأطماع التركية القديمة في الموصل وكركوك ومنابع النفط، 
ثانياً، تقسيم العراق إلى دويلات على أسس عرقية وطائفية متناحرة، وتحت مختلف الأسماء مثل كونفيدرالية شبيهة بالكونفيدرالية السويسرية، ولكي تستنزف طاقاتها البشرية والمادية في صراعات وحروب مدمرة فيما بينها على الحدود والمناطق المتنازع عليها، والمستفيد الأكبر هو إسرائيل لتبقى الدولة العظمى في المنطقة. 
ثالثاً، حماية داعش من الإنهيار، والآن انبثق "الحلف الإسلامي أو السني" بقيادة السعودية، لتبديل داعش بجيش من المرتزقة قوامه مائة ألف عسكري، وإقامة دولة سنية تضم المحافظات السنية العراقية، وشرقي سوريا. (راجع مقال جون بولتن)(4).
 
ماذا على الحكومة العراقية أن تفعله لرد العدوان التركي؟
 يطالب العراقيون رئيس الحكومة العراقية الدكتور حيدر العبادي بطرد القوات التركية بالقوة إن تطلب الأمر، ولما أثبتت الحكومة عجزها في ذلك، وصفوها بالحكومة الانبطاحية؟ والسؤال هنا هل بإمكان الحكومة العراقية استخدام القوة لدحر العدوان التركي وهي تعاني من الضعف والتمزق، وأغلب القيادات الكردية (جناح بارزاني)، والقيادات السنية و كتلة أياد علاوي"الشيعي"، مؤيدة للتوغل التركي، والتحالف الإسلامي بقيادة السعودية، وولائها لتركيا والسعودية أكثر من ولائها للعراق؟ و حتى كتلة التحالف الوطني (الشيعي) الذي ينتمي له رئيس الوزراء هو غير موحد. 
طبعاً من حق العراقيين إعلان غضبهم على العدوان التركي، و استنكارهم له، ومطالبة حكومتهم باتخاذ الاجراءات المطلوبة لرد العدوان، ولكن السؤال الآخر هو: هل تصرفت تركياً في كل ما فعلته من دعم الإرهاب الداعشي، وإسقاط الطائرة الحربية الروسية، واحتلال أراضي عراقية، كان تصرفاً من تلقاء نفسها وبإرادتها المستقلة، وبمعزل عن أمريكا وحلف النيتو؟
الجواب في رأيي لا يمكن أن يكون إلا بكلا وألف كلا ، لأن تركيا هي عضو فعال في الحلف الأطلسي الذي تقوده أمريكا، ولا يمكن لتركيا أن تزج الحلف في صراعات مع دولة كبرى مثل روسيا، قد تهدد بحرب عالمية، كذلك عندما حاولت تركيا تهدئة العراقيين بسحب بعض قطعاتها العسكرية من بعشيقة لتوهم بأنه انسحاب من العراق، أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية تقريراً نقلاً عن مسؤولين أتراك، إن التحرك الأخير للقطاعات التركية ليس إنسحاباً، وإنما إعادة نشر للقوات التركية في معسكرات أُخرى في داخل كوردستان العراق(5).
 
نستنتج من كل ما تقدم، أن تركيا الآن مثل إسرائيل، هي مخلب القط الأمريكي، تقوم بالعدوان على دول المنطقة، المعارضة للسياسة الأمريكية، مثل إيران والعراق وسوريا، واليمن، والعمل على تغيير حكومات هذه الدول أو سياساتها بما ينسجم مع السياسة الأمريكية ومناهضة لروسيا. ومعنى هذا أن تركيا والسعودية ودويلة قطر تنفذ ما تملي عليها أمريكا.
كذلك يجب أن نضع في الحسبان، أن القوات العراقية المسلحة، وكما قال مرة مسؤول أمريكي كبير، أن ولاء الضباط العراقيين لقيادات مكوناتهم الأثنية والطائفية، وليس للعراق. ولذلك تم تسليم الموصل والأنبار إلى داعش بدون إطلاق رصاصة واحدة بناءً على تنفيذ هؤلاء الضباط لأوامر قادتهم السياسيين (بارزاني والنجيفي وغيرهما)، وليس من القائد العام للقوات المسلحة أي (رئيس الوزراء) حسب ما أقره الدستور. وقالها السيد مسعود بارزاني علناً يوم تسليم الموصل إلى داعش "أن الحرب مع داعش هي صراع سني- شيعي، وأن الكرد غير معنيين بها". وجعل أربيل ملاذاً أمناً للضباط الكرد والموصليين الذين خانوا واجبهم الوطني، وسلموا الموصل إلى داعش. 
وإزاء هذا الوضع العراقي المزري، فماذا يستطيع رئيس الحكومة العراقية عمله، مع الأخذ بنظر الاعتبار أن السياسة فن الممكن؟ 
لا أعتقد أن بإمكان الدكتور العبادي، أو أي شخص في منصبه، استخدام القوة في طرد القوات التركية عدا استخدام القنوات الدبلوماسية والاقتصادية، والإعلامية، وتحشيد الشعب العراقي، والعمل على رص صفوفه ووحدته ، و فضح القيادات السياسية المتواطئة مع العدو على حساب السيادة الوطنية، واعتبارها خيانة عظمى. فحتى لو قامت القوات العراقية بضرب القوات التركية المعتدية، فيمكن أن تُضرب القوات العراقية بالنيران الصديقة الأمريكية وما أكثرها هذه الأيام، كما حصل يوم الجمعة 18/12/2015، عندما تعرضت قوة عسكرية عراقية في جنوب الفلوجة لقصف من طيران التحالف الدولي "عن طريق الخطأ" أودى باستشهاد ضابط وتسع من المراتب وعدد من الجرحى. وهذه ليست المرة الأولى، بل حصلت مرات عديدة سابقاً خاصة عندما تحقق القوات العراقية انتصارات على داعش.(6) 
 
لذا فالمطلوب من الحكومة العراقية أن تتصرف بحكمة وذلك بتشديد الضغط الدبلوماسي والإعلامي على تركيا، وعلى أمريكا في المحافل الدولية، وخاصة في مجلس الأمن الدولي، وتقوية علاقتها مع روسيا والصين، ومطالبة أمريكا بالإلتزام بالمعاهدة الأمنية المعقودة بين العراق وأمريكا والتزاماتها الأخلاقية، بعدم القيام بنقض القرار الذي قد يصدره مجلس الأمن الدولي لصالح العراق بإرغام تركيا بالانسحاب. وإذا ما استخدمت أمريكا (الفيتو) ضد قرار المجلس، فهذا يحرج أمريكا نفسها إذ تؤكد للعالم أجمع أنها هي وراء الإرهاب، ووراء كل التصرفات التركية السعودية القطرية التي تدعم الإرهاب في المنطقة. وإذا ما استخدمت الحكومة العراقية هذه الضغوظ، أعتقد أن أمريكا ستحاول بدورها الضغط على حليفتها تركيا بسحب قواتها من العراق لكي تتجنب استخدام النقض في مجلس الأمن، وبالتالي تتخلص من الاحراج والفضيحة.
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- Middle East Forum: Why Erdoğan Decided to Shoot down a Russian Plane   http://www.meforum.org/5710/interview-daniel-pipes
2- أمين قموريه/ النّهار اللبنانيه: سر الغرام التركي بالموصل؟
http://www.annahar.com/article/292766-%D8%B3%D8%B1-
 
3- عبد الباري عطوان: حلف "ناتو سني" بزعامة السعودية لمحاربة "الارهاب السني".. لماذا الآن؟     http://www.raialyoum.com/?p=359233
 
4- NYT, By JOHN R. BOLTON: To Defeat ISIS, Create a Sunni State
http://www.nytimes.com/2015/11/25/opinion/john-bolton-to-defeat-isis-create-a-sunni-state.html?_r=0 
 
5- تقرير أمريكي: القوات التركية لن تخرج والرتل توجه الى قاعدة أُخرى بإقليم كوردستان
http://www.ara.shafaaq.com/44744
 
6- كارتر يعزي العبادي لفقدان مقاتلين عراقيين بالخطأ
http://www.akhbaar.org/home/2015/12/203484.html

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/21



كتابة تعليق لموضوع : في مواجهة العدوان التركي على العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net