صفحة الكاتب : نجاح بيعي

الرقم الخامس
نجاح بيعي



ــ أو .. هل للشيعي العراقي هوية خاصة به ؟! .

لا أحد يدّعي بأن الشيعي العراقي , يختلف عمن سواه من شيعة العالم . فالجميع يشترك بمكونات خاصة , صاغت ملامح الهوية الشيعية , وأعطتها طابع مميز على الوجه العام . بحيث لو وُجِدَت هذه المكونات في مجموعة بشرية معينة وترافقت معها , في أي بقعة من الأرض , وفي أي زمن كان , لدلت دلالة واضحة على أن هذه المجموعة البشرية هم ( شيعة ).

وبإمكاننا التعرف على مكونات هذه الهوية , من خلال النقاط الأربع التالية :
( 1 ) ــ الإمامة : وهو الاعتقاد باثني عشر إماما معصوما ( أولهم علي بن أبي طالب (ع) وآخرهم الحجة بن الحسن (عج) .
( 2 ) ــ القضية المهدوية . نسبة للإمام المهديّ (عج) , وهو التاسع من ولد الأمام الحسين العسكري (ع) . وهو الذي يملأ الله به الأرض عدلا كما ملئت ظلما وجورا .
( 3 )ــ القضية الحسينية : وهي المحور الجامع والعنصر المعبر عن وجودهم , بل هي أفضل إعلان عن الهوية المشتركة والجامعة للشيعة .
( 4 ) ــ الإرتباط بالمرجعية الدينية : وهو ارتباط مقدس , يربط القاعدة الشعبية ( الشيعية ) بالمرجعية , باعتبارها تقوم مقام النيابة عن المعصوم (ع)وبهذا تكون الرافد لديمومة هذا الارتباط مع الأمام الغائب ( عج ). فبهذه النقطة يفترق ويتميز الشيعة عن غيرها من الملل .

وقد مرت هذه المكونات بمراحل ولادة عسيرة , وسارت بدرب طويل , شاق ومرير , عُمّد بدماء زكية طاهرة , تمثلت بسيرة الأئمة الأطهار من آل بيت النبيّ ( عليهم السلام ) مع أئمة الجّور , ومن كُبراء رجالات المذهب من الصحابة والتابعين والموالين , بدءاً من حادثة ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) إلى زمان الغيبة الكبرى لصاحب العصر والزمان (عج) وما رافقها من منعطفات وتحولات قوية , عقائدية وفكرية واجتماعية , أصبحت جزء لا يتجزأ من طابع تلك الهوية التي أصبحت الدالة على الشيعة والتشيّع .
فإذا كانت هذه النقاط الأربعة تبين ( ملامح مكونات الهوية الشيعية ) على النحو العام , فهل هناك ملامح ومكونات لهوية الشيعي العراقي على النحو الخاص ؟؟ .
الشيعي العراقي يفترق ويتميز عن غيره ( بانصهار ) تلك المكونات الأربعة المذكورة جميعا داخل شخصيته , حتى توحدت بها ؟. فأصبحن لا ( يُعرَفـنَ ) إلا بـه .!؟. و لا ( يُعرَف) إلا ّبـِها .!؟. حتى صار الرقم ( الخامس ) للمكونات !.
بل يحسب نفسه بحق , المهد الحاضن لبذرة التغيير الإلهية , ومنطلق إقامة حدود الإسلام ونشره في الأقطار كافة ( ليظهره على الدين كله ) توبة 34. وبالاستطاعة القول , إن الشيعي العراقي هو الابن الشرعي , والوريث لكل تلك المكونات الأربعة , وأنه جزء لا يتجزأ من ذلك المخطط الإلهي الذي أ ُريد له أن يكون صائنا ً ـ ومدافعا ً ـ ومرابطا ًـ ومنتظرا ًـ ومضحيا ًـ للمكونات الأربعة للهوية الشيعية .
وهذا لا يأتي من فراغ , ويرجع أسباب ذلك إلى :
( 1 ) ــ عوامل داخلية : جُبلت عليها نفسية الشيعي العراقي , وقد صرح بها الأئمّة عليهم السلام في أكثر من مقام . مثلا ورد في أمالي الطوسي عن أبي عبد الله(ع) : \" ما من البلدان أكثر محبّاً لنا من أهل الكوفة \" .
وكذلك ما جاء في البحار : \" .. إن جبرئيل قال : \" يا محمد ( ص وآله ) إن أخاك ( ويقصد علي ـ ع ـ ) ... مقتول بعدك .... ببلد تكون إليه هجرته، وهو مغرس شيعته وشيعة ولده، وفيه على كل حال يكثر بلواهم، ويعظم مصابهم .. \" .
وكذلك ما ورد في بصائر الدرجات : عن أبا عبد الله(ع) يقول : \" إنّ ولايتنا عرضت على السماوات والأرض والجبال والأمصار، ما قبلها قبول أهل الكوفة \" .

( 2 )ـ عوامل خارجية .. رفدت واستوطنت شخصية الشيعي العراقي بقوة , ومَدّتها بالمَدَد الروحي الدائم , وحصّنتها لتواجه كل التحديات مثل :
ـ وجود أمير المؤمنين علي (ع) في العراق . مرقده , فضلا عن مقر دولته و إقامته ومحل استشهاده .
ـ ولادة منقذ البشرية الأمام المهدي الموعود (عج) في العراق , كما أن غيبته الأولى( الصغرى) , و الثانية ( الكبرى ) ومقر دولته الموعودة و سكناه بالعراق . ونوابه الأربعة و مقاماتهم ومراقدهم بالعراق رضوان الله تعالى .
ـ إن الحسين (ع) وكربلاء الطفّ في العراق , التي منها خرجت مبادئ وقيم الإسلام العظيمة مضرجة بدماء سيد الشهداء ( ع) , فالشيعي العراقي يندبه , ويبكيه في كل آن , حتى باهى الملائكة بالمواساة , و بات لا يُعرف أنه حسيني كربلائي , فمرقده (ع) و محل استشهاده , ومراقد أصحابه ( بقبور جماعية ومنفردة ) , فضلا عن مرقد أخيه أبا الفضل (ع) بالعراق .!؟
ـ وجود أئمة أهل البيت (ع) ولا سيما الأئمة المتأخرين منهم في العراق , كالأمام الكاظم (ع) والجواد (ع) و الهادي (ع) والعسكري (ع) , وذراريهم . وعدد غير قليل من الأنبياء (ع) والأوصياء والأولياء أيضا .
ـ وجود مغرس وانبثاق , ومقر المرجعية الدينية العليا ( القيادة ) في العراق .

لذا .. فلا غرو أن تنصبّ المؤامرات الخارجية والداخلية , مستهدفة الشيعي العراقي بشكل خاص , والعراق بشكل عام , على مدى التاريخ .
فالطواغيت وسلاطين الجور, والفتن والحروب , والاقتتال الداخلي , والنزاعات, والأزمات والانقلابات , والانحراف التوحيدي , والشلل الفكري , وجر المجتمع نحو الوثنية والإلحاد , والإنحلال , وسفك الدماء , وغيرها , سمة تاريخ العراق منذ تشكل البشرية والى اليوم . بل سيمتد إلى يوم الظهور المقدس .. بالموعود(عج) .
لذا فمحاولات ضرب وسلب وتشويه تلك المكونات , قائمة على قدم وساق . من خلال ضرب شخص الشيعي العراقي , فالأعداء ومن خلال وسائلهم الإعلامية المنحرفة , يطلقون التهم والإشاعات جزافا , من إن الشيعي العراقي شوفيني يوالي بلد آخر , وبهذا يريدون سلب الوطن (العراق) منه . أو أن أصله فارسي . وبه يريدون سلب عروبته . و أخرى يُلصقُ بإبن سبأ اليهودي الشخصية الوهمية , ويرومون من خلال ذلك سلب مذهبه السائر عليه .
بينما الشيعي العراقي , يشعر بقرارة نفسه أنّه أبنا ً لذلك العهد , الذي أدلت به العقيلة زينب الكبرى (ع) للإمام السجاد (ع) حينما رأته يجود بنفسه , بعد مصيبة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين (ع) حيث قالت :
\" لا يجزعنك ما ترى , فو الله إن ذلك لعهد من رسول الله ( ص وآله ) إلى جدك وأبيك وعمك ، ولقد أخذ الله ميثاق ( أناس من هذه الأمة ) لا تعرفهم فراعنة هذه الأمة وهم معروفون من أهل السماوات ، أنهم يجمعون هذه الأعضاء المتفرقة فيوارونها وهذه الجسوم المضرجة ، وينصبون لهذا الطف علما لقبر أبيك سيد الشهداء لا يدرس أثره ولا يعفو رسمه على كرور الليالي والأيام ، وليجهدن أئمة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلا ظهورا وأمره إلا علوا \" . / بحار الأنوار ج 28 ص 57

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/19



كتابة تعليق لموضوع : الرقم الخامس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عامر
صفحة الكاتب :
  محمد عامر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسباب صراع واشنطن- موسكو ...وخفايا ما وراء الكواليس ؟؟  : هشام الهبيشان

 مجزرة سبتمبر واحداث البصرة  : محمد حسب العكيلي

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ طويلاً/27 أسماء: لكِ عهد الله يا سيدتي!  : امل الياسري

  الإحساس بالمسؤولية  : مهند العادلي

 ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا  : مجاهد منعثر منشد

 نية الحكومة خير من عملها  : ولاء الصفار

 قيادة فرقة المشاة السادسة تنفذ واجب للبحث والتفتيش في مناطق حزام بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 محذرا من محاولات الوقيعة بين المعارضة حزب شباب مصر : النظام الإخوانى بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة

 مقتل ثمانية جنود عراقيين بهجوم في شمال العراق

 الجامعات التقنية والقدرة على تحقيق الأمل للشباب ( 1-3 )  : باسل عباس خضير

 السليمانية تشهد أزمة في الطاقة الكهربائية بسبب الأمطار

 اصحاب المعاطف البيضاء  : حسن شهيب

 حكومة لم يشهد لها التاريخ مثيلا في الفشل   : احمد ابو خلال

 تغيرت البلاد .. ولم نتغير  : عبد الرضا قمبر

 السعودية تعلن الإخوان وجماعات سُنية وشيعية تنظيمات إرهابية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net