صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي

الشهادة الجامعية وحقبة النسيان
زياد طارق الربيعي

عندما يتخرج شاب في مقتبل العمر من الكلية وهو متفائل جدا وله أحلام وردية وطموحات كثيرة حيث كان يفكر كيف سيبدع في عمله وتكون له أمنيات عديدة ويحرص دائما على أن يقدم أفكارا ومقترحات للإبداع في مجال عمله مما زاده حماسا للتخرج بسرعة لدخول عالم الجد في العمل وبعد تخرجه ويستلم شهادته الجامعية تبدأ المأساة عندما يكتشف الشاب ذو الـ24 عاماً, أن لامكان له في مؤسسات الدولة قاطبة خصوصا في مجال اختصاصه حتى ييأس وتبدأ الحالة المادية تتدهور لديه يوما بعد يوم إلى أن يجد عملا يناسب تحصيله العلمي ليحصل بالنتيجة على درجة وظيفية هي
أما جنبر أو حمال أو أو ... الخ
قصة هؤلاء الشباب المثابر هي قصة جيل عانى شتى أنواع المعاناة وهُمِّشوا إلى ابعد الحدود ولاقو الإقصاء وعدم الاهتمام من قبل كل الحكومات التي تتابعت على حكم هذا البلد الغني بالثروات والخيرات والفقير حد البؤس في واقع الحال فقد أُجبِروا الشعب المغلوب على أمره بالدخول في حروب ومتاهات أفقدتهم الكثير من الأمل في الحياة الكريمة وجعلتهم يتحسّرون بألم وهم يرون أقرانهم في باقي المجتمعات والدول يرفلون بخير وافر وبعد أن تراكمت هموم الشباب العراقي وخصوصا الخريجين للسنوات الأخيرة دون حل هذه الهموم التي تتمثل بالفقر والفساد الحكومي الكبير في التعيينات والخدمات مما أدى ذلك إلى تفاقم الوضع ليزيد من مشكلة البطالة وتصبح ظاهرة خطرة تهدد المجتمع العراقي في معظم شرائحه العمرية والطبقية والمهنية حيث طالت البطالة ليس فقط الفئات ذات التعليم المحدود وإنما شريحة واسعة شملت حتى خريجي الجامعات والدراسات العليا مما أدى إلى نزوح الكثير من الشباب الى أوربا لهدف العمل وتقرير المصير.
فقد كشف في الآونة الأخيرة أن نسبة البطالة في العراق بحوالي بـ60 - 70 % من القوى العاملة و أن الحروب والعقوبات على العراق أدت إلى نتائج مدمرة وقللت من إمكانات النمو الاقتصادي إضافة إلى تعرض القطاع الريفي إلى إهمال كبير من الحكومات المتعاقبة الأمر الذي انعكس سلبا في أن يفقد المواطنون أمنهم الاجتماعي و أن العاطلين عن العمل في العراق دخلوا في نفق مظلم يبحثون فيه عن مخرج منه يتمثل بمشاريع الأعمار التي وعدت بها الحكومة خلال المرحلة المقبلة وما توفره من فرص للعمل و أن\"تفاقم ظاهرة البطالة في العراق وارتفاع أعداد العاطلين عن العمل كانت له مؤشرات سلبية تمثلت بانخراط البعض منهم ضمن الجماعات المسلحة وحملهم السلاح بعد إغرائهم بالأموال وتعد البطالة بين الشباب اخطر ما يمكن أن يواجهه المجتمع من تداعيات لظاهرة البطالة من حيث تعطيل هذه الفئة الأكثر نشاطا من الفئات العمرية الأخرى عن المساهمة بعملية البناء كما أن بقاء هذه الفئة عاطلة عن العمل قد يدفع بها إلى القيام بأعمال مخالفة للقانون لاسيما في ظل ظروف بلد مثل العراق الذي عانى من الأعمال المسلحة طيلة السنوات الماضية ومن ابرز أشكال المتغيرات المجتمعية التي كانت ناتج طرح البطالة وقلة فرص العمل هي البسطيات (الجنابر) بالمصطلح السائد التي أصبحت ظاهرة تنتشر بكثرة في كل أنحاء العراق وفي كل مكان نسير فيه والتي باتت تلقى الرواج في البيع والشراء من قبل المواطنين ذلك إنها أخذت تستوعب ألاف العاطلين عن العمل والذين أغلقت في وجوههم أبواب الرزق وقد وفرت لهم فرصا للعمل وأنقذتهم من البطالة أو التسول أو التسكع في الشوارع دون جدوى وإن معظم أصحابها نجدهم من فئة الشباب الذين لم يتمكنوا من إيجاد عمل لهم وبعد اليأس ارتكنوا إلى فرش بسطياتهم ليسدوا بها قوت يومهم ويعيلوا أهلهم كون هذه البسطيات برزت نتيجة الحاجة الشديدة وفي ظرف مؤقت يعاني فيه بلدنا من البطالة وقلة فرص العمل وهي تضم الجميع من كبار السن والشباب والمتقاعدين أيضا الذين اضطرتهم قلة رواتبهم التي لاتقوى على مواجهة الغلاء الفاحش الموجود حاليا في السوق إلى الالتجاء إلى البسطيات أو العربات ألتي برزت في الآونة الأخيرة وهي ظاهرة أخذت تستقطب اهتمام الشباب العاطلين عن العمل والذين أوقعتهم ظروف الجوع وعدم توفر فرص العمل مما دفعهم ذلك إلى الاهتمام بالعربات الخشبية التي ازداد الطلب عليها من قبلهم واخذوا يستخدمونها في تحميل البضائع بدلا من أن يجرعوا مرارة الجوع بعد أن كانت هذه العربات لاتثير أي اهتمام في السابق رغم أنها مهنة قديمة منذ سنوات طويلة و إن اغلب العمال الموجودين هنا هم من أبناء المحافظات الذين دعتهم الحاجة للمجيء إلى العاصمة والعمل بعد أن عانوا كثيرا من البطالة ومشاكل الحياة جراء انعدام فرص العمل في المحافظات أو حتى الحصول على أجور يومية وإن سبب مجيء معظم الشباب إلى بغداد مع تحمل الغربة والبعد هو أن الأجور في بغداد أفضل من المحافظات وهذا يمكنهم من جمع المال وإرسال قسم منه إلى عوائلهم ومنهم من فضل الإقامة في بغداد ولكن المشاكل في بغداد كثيرة منها انعدام الأمن وغلاء الأسعار ومشاكل السكن والإيجارات وهو ما يبين وجود خلل اقتصادي واجتماعي وفني ينبغي الوقوف عنده ومعالجته وبقدر تعلق الأمر بمشكلة البطالة ينبغي اتخاذ الخطوات الكفيلة بمعالجة تلك المشكلة من خلال العمل على تفعيل الاستثمار وعمل القطاع الخاص الذي سيساهم في شكل كبير في حل قضية البطالة التي يعاني منها 15 في المائة من سكان العراق القادرين على الإنتاج والعمل وبالمقابل أن التوظيف الحكومي المتزايد سيخلق مشكلة جديدة في قطاع الدولة مثل البطالة المقنعة وترهل المؤسسات والوزارات فالمؤسسات الحكومية غير قادرة على استيعاب جميع العاطلين عن العمل لا سيما أن غالبيتها لا تحتاج إلى موظفين جدد كون الركود الاقتصادي في العراق سيزيد الوضع سوءاً، والحل يكمن في إطلاق الاستثمارات الأجنبية والخاصة في البلاد لتتمكن من استيعاب الأيدي العاملة مع وضع شروط خاصة بشركات الاستثمار الأجنبية تشير إلى أولوية توظيف العراقيين لمنعها من استقدام العمالة الأجنبية الرخيصة معها واذا ما بقيت الأمور على حالها سيكون ذنب هؤلاء الشباب في رقبة الحكومة والنظام الجديد كون البلد يشكو من ضعف الخدمات في مفاصل كثيرة إضافة إلى الفساد المستشري في الدوائر و أن مشاكل البلاد تضع ثقلها على المواطنين العراقيين الأمر الذي دفعهم في نهاية المطاف إلى التظاهر للمطالبة بحقوقهم المسلوبة ومن هنا أدعو الجهات المعنية أن لا تتدخل لمنع هؤلاء الشباب من أداء عملهم فهؤلاء حاصرتهم ظروف البلد وأجبرتهم على مزاولة هذه المهنة رغم إن اغلبهم من أصحاب الشهادات الجامعية إلا أنهم فضلوا العمل في البسطية بشرف على أن يبيعوا أنفسهم ووطنهم إلى الإرهاب أو إلى الجريمة والرذيلة ويسيروا مع تياره الأهوج وارتأوا لأنفسهم مهنة نظيفة رغم بساطتها ولكن مكسبها قليل واطلب من الوزارات و أمانة بغداد وبلديات المحافظات لتوفير أماكن لمزاولة عملهم وتنهي ظاهرة التوزع العشوائي الذي يؤثر على المواطنين ويشوه جمال المدينة .... وتقبلو تحياتي

  

زياد طارق الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/19



كتابة تعليق لموضوع : الشهادة الجامعية وحقبة النسيان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عباس الطيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ عباس الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الرئيس الألماني يحمل الأخوان مسئولية العنف الحادث في مصر الأن  : مدحت قلادة

 ملحمة الشذوذ الوطني  : هادي جلو مرعي

 محافظ ميسان : منفذي التفجيرات الإرهابية هم ضمن عملية أرهابية تسمى بـ غزة الجنوب  : اعلام محافظ ميسان

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح18  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تستنكر الحكم الجائر على العلامة الشيخ توفيق العامر وتطالب السلطات السعودية بإطلاق سراحه فورا  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 دبي تعرض "آيفون 5" مصنوع من الذهب عيار 24 قيراط

 وكيل وزارة العدل: انجازات الوزارة في ملف كتابة التقارير الحكومية انموذج فريد في المنطقة  : وزارة العدل

 لاتصدّقوا السفير الأمريكي فتقعوا في الفتنة مرّة أخرى ؟  : صالح المحنه

 أماني مواطن...  : حيدر فوزي الشكرجي

 تونس عهد جديد  : غسان توفيق الحسني

  ندوة في النجف حول دور الإعلام في رد الإساءة عن مقام النبي الاعظم محمد (ص)  : نجف نيوز

 وزارة الموارد المائية تصادق على تأسيس جمعيات للمنتفعين من المصدر المائي المشترك في محافظة كركوك  : وزارة الموارد المائية

 العتبة العباسية تنفي اجراء لقاء او اتصال بين وكيل المرجعية والعامري

 الحقّ عجينةٌ  : كريم الانصاري

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل الدروس المستخلصة لقسم الاعلام لانتخاب مجلس النواب العراقي 2014  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net