صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي

الشهادة الجامعية وحقبة النسيان
زياد طارق الربيعي

عندما يتخرج شاب في مقتبل العمر من الكلية وهو متفائل جدا وله أحلام وردية وطموحات كثيرة حيث كان يفكر كيف سيبدع في عمله وتكون له أمنيات عديدة ويحرص دائما على أن يقدم أفكارا ومقترحات للإبداع في مجال عمله مما زاده حماسا للتخرج بسرعة لدخول عالم الجد في العمل وبعد تخرجه ويستلم شهادته الجامعية تبدأ المأساة عندما يكتشف الشاب ذو الـ24 عاماً, أن لامكان له في مؤسسات الدولة قاطبة خصوصا في مجال اختصاصه حتى ييأس وتبدأ الحالة المادية تتدهور لديه يوما بعد يوم إلى أن يجد عملا يناسب تحصيله العلمي ليحصل بالنتيجة على درجة وظيفية هي
أما جنبر أو حمال أو أو ... الخ
قصة هؤلاء الشباب المثابر هي قصة جيل عانى شتى أنواع المعاناة وهُمِّشوا إلى ابعد الحدود ولاقو الإقصاء وعدم الاهتمام من قبل كل الحكومات التي تتابعت على حكم هذا البلد الغني بالثروات والخيرات والفقير حد البؤس في واقع الحال فقد أُجبِروا الشعب المغلوب على أمره بالدخول في حروب ومتاهات أفقدتهم الكثير من الأمل في الحياة الكريمة وجعلتهم يتحسّرون بألم وهم يرون أقرانهم في باقي المجتمعات والدول يرفلون بخير وافر وبعد أن تراكمت هموم الشباب العراقي وخصوصا الخريجين للسنوات الأخيرة دون حل هذه الهموم التي تتمثل بالفقر والفساد الحكومي الكبير في التعيينات والخدمات مما أدى ذلك إلى تفاقم الوضع ليزيد من مشكلة البطالة وتصبح ظاهرة خطرة تهدد المجتمع العراقي في معظم شرائحه العمرية والطبقية والمهنية حيث طالت البطالة ليس فقط الفئات ذات التعليم المحدود وإنما شريحة واسعة شملت حتى خريجي الجامعات والدراسات العليا مما أدى إلى نزوح الكثير من الشباب الى أوربا لهدف العمل وتقرير المصير.
فقد كشف في الآونة الأخيرة أن نسبة البطالة في العراق بحوالي بـ60 - 70 % من القوى العاملة و أن الحروب والعقوبات على العراق أدت إلى نتائج مدمرة وقللت من إمكانات النمو الاقتصادي إضافة إلى تعرض القطاع الريفي إلى إهمال كبير من الحكومات المتعاقبة الأمر الذي انعكس سلبا في أن يفقد المواطنون أمنهم الاجتماعي و أن العاطلين عن العمل في العراق دخلوا في نفق مظلم يبحثون فيه عن مخرج منه يتمثل بمشاريع الأعمار التي وعدت بها الحكومة خلال المرحلة المقبلة وما توفره من فرص للعمل و أن\"تفاقم ظاهرة البطالة في العراق وارتفاع أعداد العاطلين عن العمل كانت له مؤشرات سلبية تمثلت بانخراط البعض منهم ضمن الجماعات المسلحة وحملهم السلاح بعد إغرائهم بالأموال وتعد البطالة بين الشباب اخطر ما يمكن أن يواجهه المجتمع من تداعيات لظاهرة البطالة من حيث تعطيل هذه الفئة الأكثر نشاطا من الفئات العمرية الأخرى عن المساهمة بعملية البناء كما أن بقاء هذه الفئة عاطلة عن العمل قد يدفع بها إلى القيام بأعمال مخالفة للقانون لاسيما في ظل ظروف بلد مثل العراق الذي عانى من الأعمال المسلحة طيلة السنوات الماضية ومن ابرز أشكال المتغيرات المجتمعية التي كانت ناتج طرح البطالة وقلة فرص العمل هي البسطيات (الجنابر) بالمصطلح السائد التي أصبحت ظاهرة تنتشر بكثرة في كل أنحاء العراق وفي كل مكان نسير فيه والتي باتت تلقى الرواج في البيع والشراء من قبل المواطنين ذلك إنها أخذت تستوعب ألاف العاطلين عن العمل والذين أغلقت في وجوههم أبواب الرزق وقد وفرت لهم فرصا للعمل وأنقذتهم من البطالة أو التسول أو التسكع في الشوارع دون جدوى وإن معظم أصحابها نجدهم من فئة الشباب الذين لم يتمكنوا من إيجاد عمل لهم وبعد اليأس ارتكنوا إلى فرش بسطياتهم ليسدوا بها قوت يومهم ويعيلوا أهلهم كون هذه البسطيات برزت نتيجة الحاجة الشديدة وفي ظرف مؤقت يعاني فيه بلدنا من البطالة وقلة فرص العمل وهي تضم الجميع من كبار السن والشباب والمتقاعدين أيضا الذين اضطرتهم قلة رواتبهم التي لاتقوى على مواجهة الغلاء الفاحش الموجود حاليا في السوق إلى الالتجاء إلى البسطيات أو العربات ألتي برزت في الآونة الأخيرة وهي ظاهرة أخذت تستقطب اهتمام الشباب العاطلين عن العمل والذين أوقعتهم ظروف الجوع وعدم توفر فرص العمل مما دفعهم ذلك إلى الاهتمام بالعربات الخشبية التي ازداد الطلب عليها من قبلهم واخذوا يستخدمونها في تحميل البضائع بدلا من أن يجرعوا مرارة الجوع بعد أن كانت هذه العربات لاتثير أي اهتمام في السابق رغم أنها مهنة قديمة منذ سنوات طويلة و إن اغلب العمال الموجودين هنا هم من أبناء المحافظات الذين دعتهم الحاجة للمجيء إلى العاصمة والعمل بعد أن عانوا كثيرا من البطالة ومشاكل الحياة جراء انعدام فرص العمل في المحافظات أو حتى الحصول على أجور يومية وإن سبب مجيء معظم الشباب إلى بغداد مع تحمل الغربة والبعد هو أن الأجور في بغداد أفضل من المحافظات وهذا يمكنهم من جمع المال وإرسال قسم منه إلى عوائلهم ومنهم من فضل الإقامة في بغداد ولكن المشاكل في بغداد كثيرة منها انعدام الأمن وغلاء الأسعار ومشاكل السكن والإيجارات وهو ما يبين وجود خلل اقتصادي واجتماعي وفني ينبغي الوقوف عنده ومعالجته وبقدر تعلق الأمر بمشكلة البطالة ينبغي اتخاذ الخطوات الكفيلة بمعالجة تلك المشكلة من خلال العمل على تفعيل الاستثمار وعمل القطاع الخاص الذي سيساهم في شكل كبير في حل قضية البطالة التي يعاني منها 15 في المائة من سكان العراق القادرين على الإنتاج والعمل وبالمقابل أن التوظيف الحكومي المتزايد سيخلق مشكلة جديدة في قطاع الدولة مثل البطالة المقنعة وترهل المؤسسات والوزارات فالمؤسسات الحكومية غير قادرة على استيعاب جميع العاطلين عن العمل لا سيما أن غالبيتها لا تحتاج إلى موظفين جدد كون الركود الاقتصادي في العراق سيزيد الوضع سوءاً، والحل يكمن في إطلاق الاستثمارات الأجنبية والخاصة في البلاد لتتمكن من استيعاب الأيدي العاملة مع وضع شروط خاصة بشركات الاستثمار الأجنبية تشير إلى أولوية توظيف العراقيين لمنعها من استقدام العمالة الأجنبية الرخيصة معها واذا ما بقيت الأمور على حالها سيكون ذنب هؤلاء الشباب في رقبة الحكومة والنظام الجديد كون البلد يشكو من ضعف الخدمات في مفاصل كثيرة إضافة إلى الفساد المستشري في الدوائر و أن مشاكل البلاد تضع ثقلها على المواطنين العراقيين الأمر الذي دفعهم في نهاية المطاف إلى التظاهر للمطالبة بحقوقهم المسلوبة ومن هنا أدعو الجهات المعنية أن لا تتدخل لمنع هؤلاء الشباب من أداء عملهم فهؤلاء حاصرتهم ظروف البلد وأجبرتهم على مزاولة هذه المهنة رغم إن اغلبهم من أصحاب الشهادات الجامعية إلا أنهم فضلوا العمل في البسطية بشرف على أن يبيعوا أنفسهم ووطنهم إلى الإرهاب أو إلى الجريمة والرذيلة ويسيروا مع تياره الأهوج وارتأوا لأنفسهم مهنة نظيفة رغم بساطتها ولكن مكسبها قليل واطلب من الوزارات و أمانة بغداد وبلديات المحافظات لتوفير أماكن لمزاولة عملهم وتنهي ظاهرة التوزع العشوائي الذي يؤثر على المواطنين ويشوه جمال المدينة .... وتقبلو تحياتي

  

زياد طارق الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/19



كتابة تعليق لموضوع : الشهادة الجامعية وحقبة النسيان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعلنت امانة بغداد عن حملة لازالة التجاوزات شرق بغداد   : امانة بغداد

 مطالب وطن...ومرجعية المواطن  : احمد البديري

 مفوضية الانتخابات تمدد موعد تسلم بحوث المؤتمر العلمي الاول لها .  : اللجنة الاعلامية للمؤتمر

 نور المرجعية, وظلام النفعيين!  : د . محمد ابو النواعير

 عقدت شراكات مع اكبر جامعات العالم المختصة اكاديمية العراق للطيران تفتح ابوابها مطلع الشهر المقبل  : قاسم صالح

 الشراكة بين حزبي بارزاني وطالباني مهددة بـ «الانفراط»

 العمل تدرب اكثر من (9) الاف باحث عن العمل العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حديث السيد الرئيس  : جعفر العلوجي

 المصالح الوطنية قارب نجاة بلا ركاب ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 خلية المتابعة : تسجل عدة ملاحظات على قرار 315  : خلية المتابعة

 الحشد الشعبي يجلي 500 مدني من قرى محررة غرب الموصل

  فلنجعل عام 2014 عام معرفة ونشر اخلاق النبي محمد ص واله  : الشيخ عقيل الحمداني

 ديمقراطية إختيار من لا يصلح  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 نساء عاصرنَ الأئمة ويعشنَ أبدا! أم كلثوم أشد المسائل إختلافاً....  : امل الياسري

 التصفيق بيدٍ واحدة!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net