صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

سياسة " التصفير" الغبية لأردوغان !!!
عبد الجبار نوري

 لقد خرج أردوغان على ناخبيه في الأنتخابات الأخيرة بشعارات ديماغوجية مؤطرة بوعود وأمنيات معسولة مستهلكة في أقناع معارضيه الكثر ب" تصفير " جميع المشاكل المعلقة بين تركيا ودول الجوار والعالم الأوربي وتحقيق أمنية تركيا الوردية الدخول في الأتحاد الأوربي وهي أمنية سرابية وشبه مستحيلة لكون حكام ( سرايا حريم السلطان ) مدانة تأريخياً بمسؤولية مذابح الأرمن المليونية .
فشعار تصفير الأزمات مع دول الجار والأقليمية أنقلب السحرعلى الساحر ، فبدل تطوير وتحسين علاقات تركيا بروسيا حدث العكس بأسقاط الطائرة الروسية ، خسرت تركيا  أكثر من 20 مليار دولار أقيام تجارية بين البلدين ، أضافة ألى خسارة سياسية فادحة بلعب روسيا بورقة( فككه ) الكردية ورفع صفة الأرهاب عنها ، وفتح مكاتب لها في روسيا .
أما أحتلالها لأجزاء من شمال العراق فهي أول علامة سوداء في أخلاقيات أردوغان المهزوزه التي وعد الشعب التركي بتصفير أزمة المياه ومشكلة داعش مع العراق ، بنظرالمتتبعين أن تركيا هي الخاسرة ، حيث وصفت صحيفة تركية فيما أذا أقدم العراق بلعب ورقة التجارة ضد تركيا فهي بمثابنة ( قنبلة نووية ) على الوضع التجاري التركي ، مؤكدة أن جميع أدعاءات حزب العمالة- عفوا- العدالة والتنمية ورئيسها ومنظرها " أحمد داوود أوغلو " ما هي سوى دعايات أنتخابية رخيصة وديماغوجية صرفة في كسب  الناخب التركي المعارض خاصة ، والتي أعلنها سلطان هوس الأحلام أردوغان بتصفير مشاكل تركيا ، سوف تخسر تركيا أكثر من  30ملياردولا سنويا وتوقف 372 شركة تركية مستثمرة  مليارات الدولارات في مشاريع نفطية وسكنية وزراعية وصناعية وغيرها وأن الميزان التجاري أيجابي لصالح تركيا بينما سلبي للعراق ، أضافة ألى عامل السياحة والصحة.
وهي رسالة ستتحول ألى عداء للماركات والمنتجات التركية في الشارع العراقي بسبب سياسة أردوغان الرعناء والمتغطرسة ذات الآيديولوجية التتريكية المتعالية على الشعوب ، والأخونة الوهابية التي أهانت الأنسانية فلفظتها شعوب العالم المتحررة ، وأن أتجاهات الأسلام السياسي نفسها بدأت في أتخاذ خط الأنحدار والتراجع على المدى البعيد والوضع الأقتصادي في تركيا هو الآخر بات يشهد تباطؤا وركودا متزايدا .
وأخيرا أرى نهاية أردوغان الحتمية وذلك لتطبيقه سياسة حزب العدالة والتنمية  الأخوانية ذات النزعة الأسلاموية الهشة وهي الأكثر تخلفا وجهلا ،  التي لاقت مواجهة كبيرة من الأحزاب والأتجاهات العلمانية القوية بوصفه حزبا يسعى ألى تقويض كل ما بنته تركيا منذ تأسيسها الحديث في عشرينات القرن الماضي ، وتقويض صبغتها العلمانية التي أمتازت بها قبل مجيء هذا الحزب الأخواني الوجه الثاني لداعش -----
 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : سياسة " التصفير" الغبية لأردوغان !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاروق الجنابي
صفحة الكاتب :
  فاروق الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذي قار تمتلك الحل !  : كامل كريم

 هيبة المواطن من هيبة الدولة  : علاء كرم الله

 نائب عن الفتح: سنتعامل مع القوات الاميركية كقوة ارهابية ان استهدفت الحشد 

 أشوكت تنهز الشوارب  : حامد گعيد الجبوري

  إشراقة اليقين في أرض الطفوف  : علي حسين الخباز

 وفد الاتحاد الوطني الكردستاني يصل بغداد لبحث ملف تشكيل الحكومة

 الأنسان الحيواني !!!  : علي سالم الساعدي

 “يوم التروية”.. حجاج بيت الله الحرام يبدأون اليوم شعائرهم

 إيران تصعق المغرب بفضل النيران الصديقة

 بالفديو : ممثل المرجعية في بغداد ( الشيخ حسين ال ياسين ) تمسكوا بصندوق الاقتراع باسنانكم واظافركم

 رسالة الى دواعش السنَه  : محمد علي مزهر شعبان

 قانوني الحرس الوطني والمساءلة والعدالة في الميزان ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 فرقة المشاة الآلية الثامنة تعيد العوائل النازحة من أهالي قضاء القائم  : وزارة الدفاع العراقية

 مفتشية الداخلية تكتشف زراعة 97 قيداً وهمياً في السجل الأساس لدائرة أحوال الرصافة

 عجز الدولة عن حماية الشعب  : محمد الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net