صفحة الكاتب : عدنان عبد النبي البلداوي

بمناسبة إحياء يوم لغة الضاد (التصويب اللغوي بين التفعيل والتجاهل)
عدنان عبد النبي البلداوي

حظيت اللغة العربية بالرفعة والتكريم ،فهي لغة الرسول محمد (ص)،ولغة القران الكريم إضافة إلى ما تضمنته كتب الحديث والسنة وكتب التاريخ والأدب من روايات وأحاديث في تمجيدها والكشف عن ذخائرها البيانية والبديعية وقدراتها على المعاصرة وما حققته في ذلك رغم كل الحملات التي اتهمتها بالعجز عن مسايرة التطور الحضاري والتكنولوجي..
 فكيف دخل داء اللحن الى ربوعها ومتى ..؟   ثم ما الذي فعله المسؤولون من السلف تجاه ذلك الحدث الطارئ ..؟
لاشك في أن وراء كل ظاهرة عوامل مختلفة ، ولكي لا نطيل الوقوف نخلص بإيجاز الى بعضها متمثلة بما يأتي:
 ا  -  لما جاء الإسلام ونزل القران الكريم عربيا ، هيمنت هذه اللغة الشريفة على السنة المسلمين من غير العرب ،فتعلموها رغبة في العلم ، وتبركا في تلاوة كتاب الله العزيز ،حتى أصبحت الحال أن ليس في مقدور هؤلاء بطبيعة الخلق أن ينطقوا بها كأهلها ،فارتضخوا أنواعا من اللكنة أحدثوا بها أوضاعا من الخطأ علقت بالسنة المحيطين بهم.
 ب  -إ ن حياة المدنية وما فيها من المظاهر الإجتماعية والإقتصادية في الأسواق والمكاسب وخروج القبائل من منازلها الى أجواء المدن التي كانت تحفل بالأجناس الأجنبية المختلفة ، من أبرز المساهمات المتواصلة في تفشي داء اللحن ..
 جـ  - إن مخالطة كثير من الأسر العربية لكثير من العبيد الخدم والجواري الإماء وغيرهم من الأجناس الأجنبية كان عاملا فاعلا في تفشي اللحن ، ولا يخفى اثر هذه المخالطة في الحياة الداخلية لهذه الأسرة العربية ..
وعلى الرغم من توسع مصادر اللحن ، فإن هناك عوامل مضادة ساهمت في صد ذلك الطغيان أو التقليل من شأنه ، كهجرة القبائل العربية وتنقلاتها المتواصلة من الجزيرة ،الحصن اللغوي المكين ، الى الأمصار والمدن المفتوحة ، ونخص المدن المفتوحة ، لأن الفتوح قادت الى اختلاط الأجناس وقاد الاختلاط الى اللحن ، ولايخفى ما لتلك الهجرة من اثر لغوي ،لأنها كانت تمد العربية دائما بدفقات من دمها الأصيل وتغذيها مع كل هجرة بما فقدته بسبب الاختلاطات  المضادة ..
هذا بالاظافة الى الجهود الفردية التي كان يقوم بها بعض الآباء  بعد أن أحسوا بخطر وباء اللحن ، فبادروا الى إخراج أبنائهم من نطاق القصور والبيوت ،وإلحاقهم بالبوادي او القبائل حينا من الزمن ، ولولا تلك المحاولات وما شابهها  لكان الفساد الذي لحق العربية أشد وأدهى في الأوقات المبكرة الأولى.
ولاشك في ان هذه الدوافع الفردية لايقوم بها الا من تعلق بالفصاحة تعلق الروح بالجسد ، لأنها في مفهومهم جزء من الإيمان والعقيدة .. حتى أنهم كانوا يعتقدون ان اللحن يقطع الرزق ،ويستعجبون ان يلحن التاجر ويربح ، فمما يروى ان أعرابيا دخل السوق فوجد الباعة يلحنون، فضرب كفا بكف وصاح : سبحان الله يلحنون ويربحون ،ونحن لانلحن ولانربح..
ولاشك في ان أول من غزتهم المتاعب هم أهل اللغة والفقه والنحو من العلماء والأدباء .
واللحن كما قال الفراهيدي ( ترك الصواب في القراءة ..) وقال أبو علي القالي في كتابه الامالي (لحن الرجل يلحن لحنا فهو لاحن اذا اخطأ..)
ولما كان عرب البادية يتكلمون بسلامة تامة ، وبطلاقة لسان عربي مبين ،يمثل الانتماء الصريح الى الأصالة والنقاء ،أصبح اللحن عارا لايمحى على من يقع فيه من أشراف العرب ن لذلك لم يغفل القوم متابعة سلامة النطق ومحاسبة من يتهاون ، وتحذير من يتعثر..
وكان من شعاراتهم المتداوله ( اللحن في الكلام أقبح من التفتيق في الثوب)و(اللحن هجنة على الشريف) و(تعلموا النحو كما تتعلمون السنن والفرائض) و ( اللحن في الكلام أقبح من آثار الجدري في الوجه) .
ان اللحن في الكلام الفصيح كان يدب هنا وهناك لأسباب ذكرنا بعضها ،ولكن رغم شيوعه كان يجد أمامه مقاومة عنيفة ، تهذّب وتقطع وتحسم وتستأصل ،ولاشك في انها كانت مقاومة ذات وجهتين :
-         وجهة نحو القضاء على اللحن كظاهرة تتعلق باللغة وسلامة النطق ،
-          ووجهة نحو مقاومة أنصار اللحن ومروّجيه.
وجاء العصر الحديث فإذا به يواجه أعداء حاقدين مخربين قد بذلوا جهودا كبيرة في محاربة العربية المقدسة ، وكانت أول محاولات الأجانب ما دعا اليه المستشرق المسيو ماسينون وهو خبير وزارة المستعمرات الفرنسية وذلك عندما القى جملته المعروفة ( ان إهمال الإعراب ييسر تعليم اللغة العربية) في حين ان مدرس الرياضيات الفرنسي تحمَرّ عيناه غضبا اذا اخطأ الطالب في لغة المسألة وليس في حلها ، ولايمكن ان ننسى العبارة التي غرستها فرنسا منذ سنة ستين وثمانمائة وألف  في بعض النفوس الغافلة الجاهلة ونصها :
( عليكم ان تتركوا اللغة العربية وتحاربوها وتتجنبوها  مااستطعتم لأنها لغة المسلمين)
والأنكى من ذلك انك تسمع بجهود مخذولة لبعض الكتاب الذين وجدوا صعوبة في تحاشي ارتكاب عار اللحن فعمدوا الى إشاعة العامية في الكتابة والدعوة الى نبذ التكلم بالفصحى ،يدفعهم الى ذلك إيمانهم المتزعزع بالموروث الإسلامي وتلوث دمائهم بوباء الشعوبية.
ان المتتبع لجهود هؤلاء يجدها قد باءت بالفشل منذ ساعاتها الأولى ، لأنها محاولات تعارضت وتتعارض مع الحقيقة والمنطق وجذور الموروث ، ومع ذلك فقد توهم هؤلاء ومن ناصرهم انهم يستطيعون حجب قرص الشمس بإصبع واحدة ، كما تجاهلوا رغم كل الدلائل ايضا ، ان الله عزوجل قد تكفل بحفظ كتابه العزيز فقال جل وعلا ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ).
وبلغ التجاهل والحقد على العربية وعلى آدابها عند بعضهم حتى بلغ أحدهم حدا جعله يقول :( وأنا أصارح القراء باني لاأقرأ الأدب العربي إلا لقيمته التاريخية فقط ولاابالي هؤلاء الأصنام الذين يُذكرون في كل وقت مثل الجاحظ وابن الرومي ومن إليهما ).
ولم يمض هذا التصريح وأمثاله في طريقه سليما معافى ، إذ سرعان ما أصابته لطمات تاريخية وجّهها إليه كوكبة من حماة لغة القران الكريم ،وعلى الرغم من العواصف التي يمر بها كل عمل جاد ومخلص فان جهود النقاد اللغويين أخذت تسير بجد لقطع الطريق أمام من يريد بالعربية شرا ، ولايسعنا عرض هذه الجهود المباركة في مقال .
وفي ضوء هذه السطور الموجزة لابد من الإشارة الى بعض جوانب واقع الحال الذي نحن فيه الآن:
 أ  - ان مقدم الأخبار والبرامج  إذا لم يجد سبيلا لنطق الصواب (في الأقل حسن استخدام علامات الرفع والنصب والجر وهي من أوليات الدراسة المتوسطة) فعليه تسكين أواخر الكلمات أهون من ان يطرق الخطأ سمع من ليس له إلمام بالقواعد فيحسبه صوابا ، ومسالة التسكين هذه نوجهها بأسف الى كل قناة فضائية استحال عليها الحصول على مذيع اومقدم برامج يحسن أوليات العربية ، ولاشك في أن بقاء المذيع المتعثر في لسانه يعني تجاهل القناة أهمية النطق بالصواب وهذا بدوره يفصح عن الإساءة بقصد الى قدسية لغة القران ، والإساءة بقصد يعني ما يعني ..!!!
ب  - لاشك في ان الوقوع في اللحن لايتناسب ولاينسجم ولايتوافق على الإطلاق مع الخطيب  ، لأنه في الأقل درس ( الأجرومية في النحو أو قطر الندىا وألفية ابن مالك وغيرها كثير من قواعد العربية ) ، وكثيرا ما يبلغ الألم أشده اذا كان لحن  الخطيب في محاضرة او كلام يُبث على الهواء ،لأنه يتحول مباشرة الى رسالة شفاء لصدور أعداء العرب والإسلام ، والى نكهة تشفـّي لقلوب دعاة إذلال العربية  .
وفي الختام نصلي على نبينا الأكرم محمد (ص )الذي كان أول من بادر الى متابعة سلامة اللغة العربية بطبعه وأصالته ،وقد سأله احدهم عن عظيم فصاحته فقال :
(أنا من قريش ونشأت في بني سعد فأنّى لي اللحن) وكان من متابعاته صلى الله عليه واله أن لحن رجل أمامه فقال: (ارشدوا أخاكم فقد ضل) ثم تبعه الخلفاء من بعده مابين ساخط على اللحن وبين موجّه ومقوّم ومعاقب.

  

عدنان عبد النبي البلداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : بمناسبة إحياء يوم لغة الضاد (التصويب اللغوي بين التفعيل والتجاهل)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الجعفري
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الجعفري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضوابط توزيع رواتب العمال المتقاعدين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مقاتلات من الزمن الصعب  : زيد شحاثة

 فلسفة مبسطة: اطلالة على فلسفة سبينوزا  : نبيل عوده

 المجلس الاعلى لمكافحة الفساد يصدر قرارات مهمة في جلسته العاشرة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الجمهورية العراقية المريضة  : د . نبيل ياسين

 اسباب انخفاض سعر الدينار العراقي مقابل الدولار والحلول المقترحة  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 سلسلة_الحُجَج الحلقة الثانية (حُجيّة العقل)  : ابو تراب مولاي

 الوصول بإنتاج المنظومة الكهربائية إلى( 15700) ميكاواط وهو انجاز لم يتحقق مسبقا ً  : وزارة الكهرباء

 عن فض اعتصام مجلس الشعب بالعنف "ما تفتكرش مجلس الشعب هايحميك"  : هشام الصباحي

 الحلقة السادسة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  : السيد علوي البلادي البحراني

 اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان يرد على الأزهر

 الطب الرياضي يقيم الاربعاء محاضرة عن التواصل اللاعنفي  : وزارة الشباب والرياضة

 الجابري يحضر افتتاح تذهيب طارمة صحن قريش  : اعلام وزارة الثقافة

 رونالدو: تركت «الريال» بسبب بيريز

 إيمان العبيدي ؛ العفة الثائرة .....[ 2 ]  : مير ئاكره يي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net