صفحة الكاتب : قيس المولى

نحتاج الى حليف قوي و حكومة عميلة ؟؟؟
قيس المولى

 
ماذا يحدث في العراق اقتتال وتهجير واحتلال اراضي وتدخلات اقليمية وغربية وانهيارات امنية ومشاكل اقتصادية وصراعات طائفية ومجازر دموية ومحافظات داعشية ومناطق ايرانية واجندات وهابية واخرى صفوية وهيمنة امريكية واسرائيلية ومن ثم مقاتلات روسية وفرق تركية وعصابات مذهبية ومافيات عرقية ومحرقة عراقية وتصفية جسدية ومعنويية وازمات مالية هوشيارية واصلاحات كارتونية عبادية وخيانة مالكية وعمالة مسعودية وتحفظات عمارية وتهديدات مقتدائية ومهاترات بدرية وتوعدات خزعلية وخيانة سياسية ومؤامرات اثيلية نجيفية ومؤتمرات انبارية تحمل ما تحمل من خيوط ظلامية وعبادات وثنية لشخصيات بربرية وشارع تم تقسيمة الى اوصال شيعية ايرانية وسنية سعودية وكردية تركية او اسرائيلية وبايادي سياسية وبمباركة فتاوى دينية وعبر شخصيات صنمية ومنابراعلامية ماذا حل بنا وبهذا البلد الجريح كل شئ فيه اصبح هشيم تذرة الرياح لانعرف ما يحدث وما يخفيه الدهر لنا اي بلد هذا! اوصلنا حكام الصدفة اليه اي بلد هذا ليس له قرار ولا سيادة ولا راي ولا قوة ولا صناعة ولا زراعة ولا تجارة ولا امان ولا استقرار ولا كلمة ولا وطنية ولا جنسية ولا حكومة بل احزاب حاكمة ويمتلكون اكثر من ثلاث او اربع جنسيات مختلفة فكيف يكون الولاء اليه اذا\"؟؟ المشكلة ان الجميع تتكلم بالشرفية او النزاهه وهم بعيدين كل البعد عن هذين المصطلحين يتكلمون عن الوحدة واللحمة الوطنية والجميع ساهم واسس لتقسيم البلد الجميع يدعوا الى حب الوطن وهم من سرق الوطن الجميع يدعوا الى نبذ العنف والتطرف وهم الداعمين للتفرقة شانا ام ابينا سياسيين ام متدينين ام مندسين جميعهم على حد سواء يتباكون على ما حل بالعراق وهم من مزقوا العراق اربا اربا وكل من يعتلي المنبر الاعلامي الا ودعا الغير الى التوحد والتلاحم والتكاتف والداعي من المؤسسين للفرقة مذهبية كانت او عرقية فمن مزق العراق اذا\"! ان كان الجميع يندد بالتفرقة اما ان يكونوا كاذبين وهذا المنطق الفعلي او ان الشعب الغير واعي هو من ساهم واسس وفرق وهذا ايضا وارد جدا لماذا لان من له راي معين حول موقف معين يقوم بطرحة من خلال شاشات التلفاز وعندما يصل الى المتلق اكيد له شعبية ومساحة شاسعة من المتاثرين به فاي شئ يطرحه حقيقة ولابد من اتباعها لان هذا الصنم يمثل مذهبه وطائفته وبغضا بصنميه غيره وهذه الصفة الجاهليه متوارثه وموجوده عند الجميع ولله الحمد فانا شيعي دعمت الصنم الشيعي وذلك سني دعم الصنم السني وذلك كردي دعم الصنم الكردي واكيد لا يوجد اتفاق بين جميع الاصنام وان كان فيه مصلحة للبلد, بلد مستباح من جميع البلدان سعودية كانت ام تركية ام اميركية ام اسرائيلية ام ايرانية رغم اختلاف وجهات نظرهم وتوجهاتهم لكنهم اتفقوا وارتضوا على ان يكون العراق ساحة لتصفية الحسابات ومحرقة للعراقيين المهم بعيدا عن اوطانهم اكيد هناك فرقا بين الدول في تدخلاتها وشتان ما بين السعودية وقطر من جهة وايران من جهة اخرى على اعتبار ان السعودية ومعمميها هدفهم تدمير العراق من الناحية الشرعية لان فيه الروافض واليزيد والمسيح وجميعهم كفرة من الناحية الدينية التكفيرية لآل سعود فعملت جاهدة على ارسال الانتحاريين والارهابيين الينا بل وجعلناهم يندمون على مساندتهم لاميركا في ازالة صدام لان الف صدام ولا معمم يحكم العراق كما وتحاول ان تكون هي صاحبة النفوذ الاسلامي السني في المنطقة وهي تنافس بذلك النفوذ الاسلامي الايراني بالمنطقة ايضا لذلك فان ايران ايضا لها اهداف مختلفة في المنطقة والعراق مستغلة بذلك التجذر الديني والمذهبي منذ آلآف السنين قد يكون لله؟ او لمصلحتها لا يختلف عندهم شيئا! المهم ان يكون لهم قرار سياسي في العراق والسيطرة على جميع سياسيي الشيعة وجعل قراراتهم مرهونة بقرارات ايران حصرا وان نكون ضيعة من ضياعها وان لا نتخطى الحدود المرسومة لها وبالمقابل فان اية مساعدات موجودة مادية معنوية سلاح اعتدة مشورة امنية كل شئ متاح واكيد بثمن سواء كان آني او مستقبلي وكما يقولون مني المال ومنكم الرجال المهم خارج حدودي وحدود مملكتي ناهيك عن انتعاش اقتصادهم وتحويل البلد الى مستهلك دائما لا يقوى على انتاج اية سلعة وهذا سبب بشكل كبير الى تدمير اقتصاد العراق فلا ضرائب ولا رسوم ولا دعم صناعي او تجاري او اقتصادي من الدولة لاصحاب المعامل والمحال التجارية المحلية مما اجبر جميع اصحاب المنتجات بمختلف الانواع الى تحويل معاملهم المنتجة والمثمرة سابقا الى محال بيع وتصريف المنتجات المستودرة من الجارة ايران بالخصوص وبقية البلدان بالعموم لان جميع الموردين والتجار لهذه البضائع هم من الاحزاب والسياسيين في الدولة والمرتبطين ارتباط وثيق بعمق الجارة ايران حيث ساهموا في دمار اقتصاد البلد بالكامل مما جعل بلدنا الى الى استهلاكي ومستوردا رئيسي لكل شئ بما فيها مادة الملح؟ او الثوم ؟ ولا نقوى على انتاجها رغم امتلاكنا المهارات والخبرات التي تظاهي المنتوج المستورد لكن ارادة الاحزاب فوق ارادة الشعوب لان اي شئ يساعد في التهديم نجدهم سباقين ومن الاوائل لذا فان ضعف العراق اقتصاديا وامنيا وعسكريا ارضا وشعبا جعل الجميع يتمادى في تدخلاته السافرة في بلد كان الاقوى بين شعوب المنطقة فوقاحة مسعود وهو يصول ويجول وارتباطاته باميركا واسرائيل نتيجة لضعف المركز والحكومة الاتحادية وما لتدخلات تركيا الا بطلب منه وضوء اخضر من اميركا والسبب لاننا طردنا المحتل واعتبرناة انتصارا ويوما وطنيا للبلد مع العلم ان خروج اميركا هو اسوا يوم مر في تاريخ العراق لان خروجه بدون قواعد سمح الى تمادي جميع دول الجوار في ارض العراق فكل ما يحدث لنا هو وسيلة ضغط علينا في قبول عودة الاميركان بقواعد محترمة لدينا لذا فان دول الجوار الارهابية وفي مقدمتهم السعودية انتجت داعش بمباركة اميركا وهي تغض النظر عن عين وتحاول الوصول الى اهدافها بشتى الوسائل واما سياسيي العراق ما بين رفض المرجعية والحشد الشعبي وايران لتواجد القوة البرية وبين توغل داعش الوهابي على مراى ومسع من السعودية واميركا وما بين هذاين الامرين فان الشعب يدفع الضريبة المستمرة من ارهاب وتفجير ومدن محتلة واقتصاد منهار وصناعة معدومة ونازحين بالملايين ومعيشة ضنكا واموال منهوبة وعصابات ماجورة ومسلحين مجرمين وقتل وتسليب وما اعتراض الفصائل المسلحة على التواجد الاميركي الا لان وجودهم مرهون على هذه الفوضى لا اكثر فلا وجود لاي فصيل مسلح مع الوجود الاميركي فجميع الفصائل مرتبطة بايران وايران ترفض رفضا قاطعا تواجد اية قوة برية اميركية على ارض العراق لذا فلا حل يلوح في الافق الا في حال انتزاع ثوب المذهبية والطائفية المقيتة ونرتدي عباءة الوطنية في بلد واحد اسمه العراق وهذا صعب جدا لان ولائنا ليس لهذا البلد وان يتصدى دفة الحكم قوى سياسية ترتضي ان تكون عميلة!! واكرر عميلة ؟؟؟ لخدمة شعبها بعيدة عن الدين السياسي الاقليمي لاننا نريد العيش بسلام دون حروب وقتل وتهجير يجب ان يبحث العراق عن حليف له فنحن بلد فتي ولدينا الثروات ونحتاج الى من يتبنى دعمنا وتقويتنا في مواجهة جميع التدخلات الاقليمية لنشكل قوة عظمى سواء مع القطب الاميركي او القطب الروسي لا فرق بينهم هم يبحثون عن مصالحهم فلماذا نحن لا نبحث عن مصالحنا معهم ايضا وننعم بالاستقرار والامان كباقي الدول هل من حقهم العيش وحقنا الموت حصرا ؟؟ طبعاعلى الرغم ان القطبين ندين وخصمين ومصلحتها فوق الكل ولكن التحالف معهم يحفظ حدودي المنهارة وحقوقي المسلوبة وامني المعدود من جميع دول المنطقة بحيث عندما نهدد تركيا اعلاميا من المفروض ان نمتلك القوة عسكريا والترسانة التي تمكننا من الرد العسكري فورا لا ان نتوسل وندعوا الى مظاهرات تنديدية توسلية؟ وتركيا تتوغل في العمق العراقي رغما عنا ومتى ما تريد تنسحب من تلقاء نفسها دون خوف او وجل منا فنجد روسيا عندما اخترقت المجال الجوي التركي ماذا صنعت تركيا فورا اسقطت الطائرة دون تردد ونقاش لانها مسنودة من حليفتها اميركا ولانها تمتلك دفاعات جوية مضادة وليس مجرد كلام في الهواء وعندما نطالب بمقاطعة المنتوج التركي او السعودي او القطري يجب ان نمتلك الحلول والبدائل وان يكون هنالك تمويل ذاتي وصناعة محلية وزراعة وطنية لا مجرد قلقلة لسان مدفوعة الثمن وتماشيا مع مصالح هذه الدولة او تلك الدولة التي تتقاطع مصالحها مع تواجد القواعد العسكرية الاميركية وليعلم العالم اجمع بان اميركا ان اخذت قواعدها منا فيوم واحد يكفي لان تنسف داعش من الوجود باعتبار انها صنيعتها وان لم تقتنع ولم تاخذ ما تريد فسيبقى الى يوم يبعثون وسيبقى العراق يدفع الثمن ويستنزف الدماء والاموال نحو مصير مجهول وبمؤامرة كبرى اشتركت وارتضت بها جميع دول الجواربمختلف مذاهبها على ان نبقى في هذا الضعف المستمر حفاظا على مصالهم الضيقة وتماشيا مع قراراتهم السياسية دون الاكتراث لجراحاتنا معلنين انهم داعمين لكنهم مهدمين الى يوم الدين

  

قيس المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/11



كتابة تعليق لموضوع : نحتاج الى حليف قوي و حكومة عميلة ؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!

 
علّق منير حجازي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ما فتأ الاخ جولان عبد الله يظهر لنا بأسماء اخرى يتستر تحتها للتعليق على هذا الموضوع الذي على ما يبدو أنه اوجعهُ كثيرا واوجع كذلك اتباعه في المسيحية . فالاخ جولان عبد الله ليس مسلما ولا شيعيا كما يحاول اظهار نفسه من خلال تعليقاته أو مواضيعه ، فهو مسيحي ويبدو ذلك من خلال كل تعليقاته او الردود التي يكتبها على من يرد عليه من الاخوة الكرام ، فالاخ جولان عبد الله يستخدم نفس اسلوب المسيحيين على الانترنت في الرد على المسلمين وكل ما يطرحه من اسئلة او اشكالات واتهامات تنطلق من نفس المصدر ونفس الجهة وفيها نفس الانفاس . فهو حاول ان يظهر بمظهر الشيعي الحريص على رد شبهات إيزابيل ، وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه لانها لاهوتية ، وواجب اللاهوتي اظهار الحقائق حتى لو لم يكن ينتمي إليها . ولكن سبحان الله لم تدم هذه الصفة على جولان حيث انكشف من خلال استطراده بالكلام فبدأ يشتم الشيعة ورموزهم الدينية ثم بدأ يكيل المديح لرموز اهل السنة وابن تيمية وغيرهم ، ثم اليوم يمدح نفسه على الطريقة المسيحية . حتى بات القارئ حائرا امام هذه الشخصية المتقلبة العجيبة . واليوم يُطالعنا الاخ جولان عبد الله بهذه المشاركة تحت إسم (سمعان الاخميمي). مستخدما هذا اللقب للتستر على شخصيته المتقلبة فيقوم من خلال هذا الاسم بالرد على مقال إيزابيل. المدقق في اسلوب جولان و اسلوب سمعان يجد تشابه وتطابق عجيب في الاسلوب وفي بعض الاخطاء واستخدام المفردات . وبالامكان الرجوع إلى ما كتبه تحت اسم جولان ومطابقته بما كتبه تحت اسم سمعان. يا اخ جو لان اتمنى أن تراعي حرمة نفسك وتريح اعصابك ، فانت تعرضت إلى ردود صاعقة اخجلتك وكشف الكثير من الاخوة وجوهك المتعددة . يا اخي المسيحية كما تصورها انت من خلال ردودك الهزيلة على انها ديانة لا مثقفين فيها . اسمعت لو ناديت حيا. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنامل مُقيّدة : الاقليات جرح العراق النازف  : جواد كاظم الخالصي

 وزارة الدفاع تتحكم بها مافيات الأحزاب في العراق!  : حيدر عبد السادة الإبراهيمي

 اكو فد واحد في الناصرية (مو خوش نائب)  : حسين باجي الغزي

 ملابسات حادثة مقتل شاب  : حيدر حسين سويري

 هل بدأ "داعش" يفقد البيئة الحاضنة؟

 الديمقراطية بين ثقافة الناخب العراقي وقانون الناهب السياسي  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 باقات نبضي على ضريح أمي  : ميمي أحمد قدري

 مسافات العطش

 عِزَّةُ..الْمُسْلِمْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  ناقوس الخطر يطرق ابواب وزارة التربية   : صادق غانم الاسدي

  حكومتنا ... إنها خيانة عظمى  : عبد الامير الصالحي

 الطلاق في العِراق؛ الأسباب والمعالجات  : الياسمين الزبيدي

 ضروري جدا اجتثاث البعض  : علي علي

 التوحيد في الحاكمية والسياسة  : د . محمد الغريفي

  احلام برجوع عقارب الساعة الى الوراء  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net