صفحة الكاتب : علي وهيب الركابي

محمد رسول السلام والاسلام
علي وهيب الركابي

 قال تعالى :- 

(وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ , مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ , وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ , إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ , عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ , ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىٰ , وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى , ثم دَنَا فَتَدَلَّىٰ , فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ , فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ , مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ , أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰ , وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ , عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ , عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ , إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ , مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ , لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ....)
ببالغ الحزن والاسى وحسرة في فقد خير الورى , خير من خلق الله من صنف البشر , فريد جنسه , كريم خلقه , حميدة فعاله , جميلة صفاته المصطفى الامجد حبيب اله العالمين ابي القاسم محمد (اللهم صل على محمد وال محمد ) , نستقبل ذكرى شهادته عليه السلام هذه الليلة , ليلة الجمعة والتي توافق في زمانها ذات وقت رزية الخميس وما ادراك ما رزية الخميس !!!!وما احوج الامة اليوم لنهجه ورسالته وتقويمه لاعوجاج اختلقته ايادي الفتن المتلاطمة على جبين امة كانت يوما منارة تحتذي بها الامم , وعبثت بالتأريخ وتحريف القران الذي ارسى تعاليمه ونهجه ليكون سلاما وامنا وملاذا لخلق الله من شرار خلقه لا ان يكون اداة وسيفا لسفك دماء امة ارادت العيش بامان , ما احوجنا اليوم الى وسطية واعتدال رسول الله وهو القائل لمشركي قريش حين فتح مكة , ما تروني فاعل بكم اليوم ؟؟؟؟؟ فردوا عليه فعل كريم من اخ كريم ....فقال لهم ...اذهبوا فأنتم الطلقاء !!!!!!! , لتكن صورة رسول تلك امامنا وصورة من يدعون الانتساب الى دينه اليوم امامنا ونحتكم الى عقولنا البسيطه وندعها اي المنهجين اقرب للوصول الى الله نتخذ ؟؟؟؟
ما كان يعمل رسول الله صلى الله عليه واله باسرى المشركين , كان قائد الامه روحي له الفدا يناد من يعلم منكم عشرة من المسلمين فهو حر في سبيل الله !!!!!!!!, ما ذا يعمل اليوم من يدعون باقامة دولة الخلافه بالعزل من النساء والشيوخ والاطفال ؟؟؟؟؟؟
ضربوه , رموه بالحجارة واحرقوا النار بوجهه حتى لوثوه سلام الله عليه بقاذوراتهم , ماكان رده عليهم عليه السلام ( اللهم اغفر لقومي انهم لا يعلمون )!!!!!!!!!
عاش يتيما منذ ولادته يبحث عن ضالته وهي الحقيقة التي اصبحت نورا تنبعث من محياه لتكون سلاما شاملا لامة ضائعة في غيابت الظلام والجهل , لم يتخذ له حبا وشغفا في الحياة الا ما اراده الله له ان يسلكه فزواجه لم يكن لشهوة او غيرها بل كان دعما ونصرة في سبيل الاسلام وقد اكتملت له وجهة من الاسلام ثم اخرى كانت بفضل رفيق دربه وسيفه الصارم على اعداء الله من المشركين فقال مقولته سلام الله عليه ( ما قام الاسلام الا بمال خديجه وسيف علي ) , وكان من شجاعة رسول الله ما قال امير المؤمنيين علي عليه السلام وهو اسد الله ( كنا اذا حمي الوطيس نلوذ برسول الله صلى الله عليه واله ) وهو الدرع الحامي والملهم لجيشه حتى يتحقق النصر ....
ثم كان رسول الله صلى الله عليه واله يعلم بما سيؤول على امته من مصير فكانت خطبه واحاديثه الكثيرة تؤكد على من يخلفه سواء كانت في حرب كحديث الراية او المنزلة او واقعة الغدير المشهورة , لكن هل امتثلت الامة لامر قائدها وامامها وسائلها يوم الحوض الاكبر وما فعلوه باهل بيته بعده , حتى انقلبوا بعده على اعقابهم ( وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افأن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا ) ...
فكانت الخيمة او السقيفه , وكانت رزية الخميس مخاضها ونتاجها وانقلب الاسلام وتغير نحو منهج جديد ابتعد شيئا فشيئا عما اراده رسول الله لهذه الامة وان كانت تحت ضلال الامامة مستمدة نور النبوة ونهجها في ارساء الصراط القويم لعدالة وتعاليم القران التي جاء بها نبي الرحمة والسلام فكان الامل بازغا للمستضعفين عقدا بعد عقد واهل البيت كان الممهدين لهذا النور كونهم مشاريع التضحية والشهادة في سبيل ان تبقى راية الاسلام واسم رسول الله باعثا وحقا ينتهجه كل من يبحث عن ضالته في ليل الافكار المظلمة ...ولمن يبحث عن من قداحة الرزيه وانقلاب القوم اورد بعضا من ادلة القوم نفسهم :- 
الحديث الاول :- صحيح البخاري : ج4 ص 85- :
عن سعيد بن جبير عن ابن عباس (رض) أنه قال : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء ، فقال : اشتد برسول الله (ص) وجعه يوم الخميس فقال : ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا : هجر رسول الله (ص) ، قال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه ، وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ونسيت الثالثة \".
الحديث الثاني :- تصريح الامام حجة الاسلام أبي حامد الغزالي في كتابه سر العالمين وكشف مافي الدارين ص 40 من طبعة دار الآفاق العربية في مصر: (ولما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قبل وفاته ائتوا بدواة وبيضاء لأزيل لكم اشكال الامر واذكر من المستحق لها بعدي فقال عمر رضي الله عنه دعوا الرجل فإنه ليهجر ) 
الحديث الثالث :- وَفِي الْبَيْتِ رِجَالٌ فِيهِمْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَقَالَ عُمَرُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ غَلَبَهُ الْوَجَعُ وَعِنْدَكُمْ الْقُرْآنُ حَسْبُنَا كِتَابُ اللَّهِ - مسند احمد 
الحديث الرابع :- قائل كلمة (ان النبي ليهجر او هجر او أهجر ) فيقول علماء اهل السنة ومنهم : السبط بن الجوزي الحنفي في كتابه تذكرة الخواص صفحة 62 المطبعة الحيدرية،وجاء في كتاب سر العالمين، وكشف ما في الدارين لأبي حامد الغزالي صفحة 21 مطبعة النعمان: 
أن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) قال: إن النبي ليهجر.
السلام على شفيع الامة يوم وردها ومنقذ ايتامها وملاذها يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث شاهدا ومبشرا ونذيرا 

  

علي وهيب الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/11



كتابة تعليق لموضوع : محمد رسول السلام والاسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسرار زيارة الأربعين (الحلقة الخامسة )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 "داعش" يعيَن والياً عسكرياً جديداً لقضاء الحويجة

  التسوية الوطنية.. خارطة طريق بإشراف أممي؟!  : سيف اكثم المظفر

 اصلاح الفوضى..أم فوضى الاصلاح  : جمال الهنداوي

 التأجيلات القاتلة ..  : عماد الكندي

 أنتصر المستضعفين بوجود اللطف الالهي  : ثائر الربيعي

 مبادرات كثيرة والنتيجة دون الصفر  : مهدي المولى

 الرعاية الصحية في العراق ومقارنتها مع الرعاية الصحية في تركيا الجزء الأول  : د . رافد علاء الخزاعي

 عمائم النصر والشهادة  : ثامر الحجامي

 الحريري يلتقي ماكرون في الإليزيه

 أكثر من 95 فنان يشاركون بأعمالهم الفنية في مهرجان ربيع الرسالة العالمي  : فراس الكرباسي

 العلامة السيد حسين بن السيد اسماعيل الصدر  : مجاهد منعثر منشد

 أمير دولة الكويت يلتقي نقيب الصحفيين العراقيين والوفد الاعلامي العراقي  : نقابة الصحفيين العراقية

 تحقيق نسب انجاز متقدمة تجاوزت ال 85 % في مشروع محطة الضخ PS2 في منطقة الشلامجة بمحافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 كلام يتلوه كلام : رجعٌ  : محمد الهجابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net