صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

دور التعليم العالي ومسؤلية الجامعات العراقية في رفد اقتصاد المعرفة
ا . د . محمد الربيعي

الاقتصاد العالمي اخذ في التغير، فالمعرفة بدأت تصبح جزأ اساسيا من اقتصاديات البلدان المتطورة، ورأس مال يستحق
الاستثمار والنمو كمصدر للثروات، ومورد استراتيجي جديد في الحياة الاقتصادية. وتلعب التكنولوجيا دورا مهما في نمو اقتصاد المعرفة،  فالمتوقع ان تؤدي استخداماتها في الحقول الطبية والمعلوماتية والبيئية الى تبديل جوهري في نمط حياتنا والطريقة التي نعمل ونعيش فيها. لقد أصبح عامل التطور المعرفي أكثر تأثيرًا في الحياة من بين العوامل الأخرى، المادية والطبيعية، واصبح للتعليم العالي اهمية اكبر من حيث انه يوفر الكوادر البشرية المؤهلة بدرجة عالية لاشغال الوظائف التي تتطلب مهارات كثيرة وبنوعية عالية، وهو ما يتطلب اعادة هيكلية التمويل الحكومي بحيث يتم احداث زيادة هائلة في التمويل المخصص للمعرفة، هذا بالاضافة الى الاستثمار في خلق وتطوير رأس المال البشري. والسؤال الذي يطرح نفسه بحدة هو: اين نحن في العراق وبصورة خاصة في الجامعات العراقية من هذا التطور الهائل لنطاق المعرفة ودورها؟

في هذه المقالة القصيرة احب ان القي الضوء على دور التعليم العالي والجامعات العراقية ومسؤولياتها في رفد اقتصاد المعرفة، وان استشرف مستقبل هذا القطاع المهم في ظل اقتصاد المعرفة، ومن منطلق ان الجامعات هي اضخم حقل يمكن استثماره في عصر اقتصاد المعرفة بما تمتلكه من كوادر علمية هائلة وبرامج تعليمية وتدريبية. فعلى سبيل المثال يعزى النمو الاقتصادي في امريكا خلال النصف الثاني من القرن الماضي الى التكنولوجيا التي تعود جذورها الى الجامعات التي تركز على البحث العلمي، وما قامت من صناعات قوت الاقتصاد الامريكي ونهضت به الا شواهد على الادوار الاساسية التي لعبتها الجامعات في نمو الاقتصاد. ان دور الجامعات في تطوير اقتصاديات العراق يشكل تحديا خطيرا لها ومهمة شبه مستحيلة، بسبب ان قطاع التعليم العالي لا يحظى باولوية عالية في سياسة الحكومة العراقية خصوصا في ظل الاوضاع الحالية من انعدام الاستقرار، وهذا الوضع يكبل من دور الجامعات ويعيق حركتها، وهو تحدي يرتبط بواقع المجتمع العراقي الذي يحمل اثقالا كبيرة تحول من دخوله الى عالم مجتمع المعرفة وانتاجها وبالتالي تحويلها الى قوة اقتصادية واجتماعية ترقى بالبلاد الى مصاف الدول المتطورة. واستنادا لمصادر وزارة المالية فان التخصيصات المالية لكل من التربية والتعليم العالي للفترة 2006 الى 2011 نجد انها تتراوح بين 4% الى 10% وتبلغ نسبة الرواتب والمستلزمات السلعية بحدود 90% وهو توزيع يتطابق مع التوجه العام في القطاعات الاخرى والمتجسد في سوء توزيع الميزانية العامة (د. كمال البصري: واقع التعليم وتحديات التمويل في العراق). ولعل مقارنة بسيطة بما تصرفه بعض الدول على قطاع التعليم العالي توضح لنا مدى إهمال الدولة العراقية للتعليم الجامعي، وعدم تقديرها لدور الجامعة في التنمية، فالدولة في أحسن الحالات تعتبر الدعم المادي للجامعات وللعلماء والبحث العلمي دعما يسجل في خانة الأموال المفقودة، فكل ما يصرف على الجامعة من غير رواتب الأساتذة هي أموال ضائعة. واذا ما نظرنا الى ما تخصصه المملكة العربية السعودية لقطاع التعليم العام والتعليم العالي فسنجد ان 26% من مجمل النفقات المعتمدة في ميزانية 2011 تذهب الى هذا القطاع وتتضمن الميزانية صرف مبلغ يعادل 2.25 مليار دولار لتنفيذ خطة للعلوم والتقنية لدعم البحث العلمي والتطوير التقني، اما مجمل ميزانية البحث العلمي لحكومة المملكة المتحدة فهي تقارب 5.6 ملياردولار. ولعله من الطريف ان نقارن هذا الصرف مع ما تم تخصيصه في العراق من مبلغ لا يتعدى 40 مليون دولار للبحوث العلمية في ميزانية العام الحالي، وهو مع شحته مقارنة بالتخصيصات المالية في العالم الصناعي يعتبر مبلغ كبير جدا بالمقارنة بما كان عليه الصرف في الاعوام السابقة، مع العلم ان معدل الواردات العراقية من النفط تقدر باكثر من 100 مليار دولار سنويا وتوجد بالاضافة لذلك 36 مليار دولار نقدا فائضة في المصد المالي.

ونتيجة لقلة الصرف على قطاع التعليم العالي عانى هذا القطاع من مشاكل كبيرة ومن نقص مزمن في الموارد بالرغم من ازدياد الطلب عليه، فمعظم اعضاء هيئة التدريس غير مؤهلين بدرجة كافية ويعيشون وضعا تنعدم فيه الدافعية والحوافز ويتسم بانخفاض جودة التعليم وبضعف وتخلف المردودية.  وبالرغم من ان جهودا كبيرة تبذل لزيادة عدد المقاعد الدراسية لاحتضان الاعداد الهائلة من الطلبة وذلك بانشاء جامعات جديدة وزيادة عدد المقبولين في الجامعات الحالية الا ان مستوى التعليم والتدريب وبقاء المناهج الدراسية على حالها وعدم ربط برامج الجامعات بحاجة السوق والمجتمع خلق اجيالا من الخريجين لا تتناسب مؤهلات معظمهم مع الحاجيات المتقلبة لسوق العمل، ونجد عددا كبيرا من هؤلاء الخريجين يعملون في مهن لا تمت ابدا لاختصاصاتهم. اليوم نحن بحاجة الى توفير اجابات شافية لاسئلة مهمة منها هو كيف يمكن للجامعات من درء هذه المشكلة لتصبح مؤسسات لتكوين كوادر تلائم عصر اقتصاد المعرفة المدعوم بتكنولوجيا المعلومات وبحيث تمتلك هذه الكوادرمهارات وظيفية وفنية وإنتاجية وإشرافية وإحترافية؟ يمكن للجامعات ان تصبح مؤسسات لتوفير هذه الكوادر وبما يعود من فوائد كثيرة على المجتمع اذا ما تبنت استراتيجية جديدة بالتعامل لزوما ووجوبا مع الوظائف الموجودة في الواقع والإسهام بإصرار ونفس طويلة في تأهيل كوادر لشغل هذه الوظائف. هل أن عدم تمكن الجامعات من التكيف مع احتياجات سوق العمل يعود الى أنها لازالت أسيرة تاريخها وتقاليدها، أو أن سياساتها لازالت أسيرة الاختصاصات التدريسية التقليدية المتوفرة بكثرة؟ او ان الدولة لا تسمح لها بتطوير مناهجها؟ او ان ضعف كادرها التدريسي وادارتها لا يسمح لها بالولوج في طريق التعامل مع سوق العمل. هذا التوزيع غير الموازي لحاجة السوق إضافة إلى الزيادة الهائلة في أعداد الطلاب غير الموازية مع احتياجات المجتمع، تعمل مجتمعة على إغراق السوق بقوى عاطلة في الوقت الذي يبقى فيه المجتمع بحاجة كبيرة لخريجين في اختصاصات كالطب والهندسة وفروع اخرى كالغات العالمية الحية وتكنولوجيا المعلومات والتي تعتبر دعامة اساسية من دعامات اقتصاد المعرفة. ان حاجة المجتمع اليوم هو لخريجين يحملون تعليما وتدريبا يتسم بالمرونة ويمنحهم القابلية على الابتكار والتجديد المستمر في عالم سريع التغيير ويعلمهم كيف يمكن تجديد معارفهم وكيف يمكن استخدامها لحل المشاكل التي تواجههم عن طريق البحث. وحاجة المجتمع تكمن ايضا في تحسين مخارج البحث العلمي والابداع والابتكار كعوامل اساسية في انتاج المعرفة ليسمح للعراق من تطوير موارده وخلق معارف جديدة باكثر كفاءة وسرعة وليستطيع من دخول مجتمع المعرفة والرقي الى مصاف الدول المتطورة.
 
والواقع ان الجامعات في الدول الغربية لم تعد جامعات نخبة مقيدة وطنيا ومحليا ولم تعد اهتماماتها تتركز فقط على الاكتشافات المثيرة والبحث العلمي من الدرجة العالية، بل شمل نشاطها العلاقات التجارية مع الشركات والمشاركة في عقود الخدمات وتطوير الانتاج والبيئة وابتكار النظم التشغيلية والادارية، فاصبحت محرك للصناعات الجديدة ولنقل الافكار من المختبرات الى ساحات الانتاج، والجامعات في يومنا هذا ليست قنوات لتوفير وجذب المعرفة العالمية الى مناطقها المحلية وانما تعمل ايضا كلاعب مهم في تسويق المعرفة العالمية بالرغم ان هذا الدور يختلف من جامعة لاخرى استنادا الى قدرة الجامعة وامكانياتها والى المكانة المعرفية لدولة تواجدها. الجامعات تعتبر في ضوء الاقتصاديات الجديدة مصانع معرفة تنتظر الانتقال الى السوق، وان تدفق المعرفة هو الذي يقود الابتكار اخذين بنظر الاعتبار ان عملية نقل المعرفة عملية معقدة تنطوي على كثير من العوامل المحلية والعالمية ولا تعتبر بحد ذاتها محفزا للنمو الاقتصادي. وفي بلد كالعراق تلعب الدولة دور المحرك الاقتصادي، والجامعة بامكانياتها المتواضعة لا تستطيع الا تقديم خدمات استشارية وطبية وسلع بسيطة للاقتصاد المحلي، ولكي تتمكن من لعب دور اكبر في الاقتصاد والمجتمع لابد من استثمار هائل في البحث العلمي وفي تطوير قابليات اعضاء الهيئات التدريسية في الابتكار ولتوفير الدعم التكنولوجي الملائم للصناعة المحلية، ولربما من دون الحاجة الى الولوج عميقا في مواضيع حافات العلوم والمعرفة بسبب السرعة الهائلة التي تنمو فيها هذه المواضيع والتي تحتاج الى تطبيع وتعليم مستمر وبيئة ملائمة ومعقدة. واقعنا يؤكد على اننا لسنا بمقربة من "اقتصاد المعرفة" وما نحتاج اليه اولا هو الولوج في "اقتصاد التعلم" حيث يصبح الابتكار سمة من سمات الجامعة والاستثمار في العقول سياسة من سياسات الدولة واستيعاب الانتاج المعرفي صفة من صفات المجتمع. والابتكار يمكنه ان يكون المحرك الذي بمقدوره ان يقود بيئة المعرفة المحلية الى اقتصاد المعرفة، ومن ثم فانه من الضروري ان يساعد نظام جامعي مبني على تشجيع الابتكار في تطبيق المعارف العالمية لحل المشكلات المحلية. وما اقترحه في هذا المجال هو ان تبدأ الحكومة العراقية في رسم خريطة طريق للولوج في اقتصاد المعرفة من خلال عقد منتدى عالمي لدراسة التوجهات الدولية وتطوير وتفعيل دور الدولة وتنمية العلاقات المؤسساتية لتحفيز الاستثمار وتعزيز ممارسات المؤسسات التعليمية في تفعيل الاقتصاد المعرفي، ومناقشة التشريعات المحفزة للبحث والتطوير والابتكار ونقل التقنية وحماية الملكية الفكرية واستقطاب الكفاءات، وان تزمع وزارة التعليم العالي ووزارة العلوم والتكنولوجيا بتأسيس وكالة متخصصة للتبادل المعرفي ونقل التقنية تطلق مجموعة من البرامج البحثية التطويرية الطموحة في مجالات مختلفة وخاصة في مجالات العلوم العصرية الاستراتيجية مثل تقنيات تكنولوجيا المعلومات والتقنيات الحيوية وان تكون مسؤوليتها بناء المؤسسات العلمية المسؤولة عن البناء والتطوير كحدائق التكنولوجيا وحاضنات البحوث.
ويبدو للوهلة الاولى ان الجامعات العراقية لاتحتاج الى مسايرة طريق الجامعات الغربية في التحول نحو توفير الدعم العلمي والمعرفي للصناعات المحلية لانه على ما يبدو ان الهيكلية الصناعية ضعيفة وان التنمية في العراق تعتمد على استيراد التكنولوجيا وتوطينها طالما تتوفر الثروة النفطية ولكن ذلك استنتاج غير صحيح لان اقتصاد المعرفة هو الخيار الاستراتيجي لحفظ حقوق الاجيال المقبلة. الثروة النفطية تخفي تحديات اساسية الا انه لم يتقدم باي علاج لهذا المصدر الوحيد لموارد الاقتصاد الوطني والذي يمثل كمورد لحوالي 90% من ايرادات الدولة السنوية، وهذه التحديات لابد من مواجهتها والاقتداء بالجامعات الغربية هو طريق صحيح واكيد للتطور، فالجامعات الغربية تؤمن طاقات الادمغة البشرية التي تحرك مراكز الاقتصاد الغربي. انني لا ادعو هنا الى التسابق للحصول على مواقع متقدمة ضمن السلالم العالمية لترتيب الجامعات لان هذه السلالم تحتوي على اساليب غريبة بعض الشئ فهي تهمل اجراءات ومؤشرات عديدة لها علاقة بتدريب الطاقات التي يحتاجها الوطن ولان مجرد الرجوع اليها سيزيد من الاحباط لعدم امكانية جامعات العراق في الوقت القريب من دخول وصدارة تلك القوائم، ولكني اريد الجامعات العراقية ان تهتم ببرامج التوأمة مع الجامعات العالمية العريقة وتفعيلها وكذلك تعميم تجربة برامج الاشراف المشترك على بحوث الشهادات العليا التي تتبعها الجامعات العراقية في اقليم كردستان ليتحقق ما نأمله من البحث العلمي والتطبيق الفعلي لكل الابتكارات التي تخدم البشرية، وكذلك اطلب من الجامعات العراقية الاهتمام بمستويات الاساتذة من ناحية التدريب والجودة وان توفر لهم امكانيات الالتحاق بالجامعات الغربية لتطوير ادائهم.
بالرغم من وجود اتفاق عام على ان الجامعة ذات الطراز العالمي لها ثلاثة مزايا مهمة هي الجودة العالية للتعليم والتفوق في البحث العلمي ونشر المعرفة والمساهمات المتميزة في الثقافة والعلوم والحياة المدنية للمجتمع، الا انه من المناسب ايضا الاشارة لعدد من خصائص الجامعة الجيدة، منها:  1- ذات اعتبار كبير في التدريس. 2- معترف بتفوقها من قبل الجامعات العالمية الاخرى ومن المؤسسات خارج منظومة التعليم العالي. 3- تمتلك عددا من الاقسام العلمية ذات المستوى العالمي المتميز. 4- تبتكر افكارا رائدة وتنتج بحوثا اصيلة وتطبيقية بكثرة. 5- تجذب افضل الطلبة وتنتج افضل الخريجين لسد حاجة السوق والمجتمع ويحصلون على مستوى عالي جدا من الوظائف ذات النفوذ في الدولة والمجتمع. 6- يمكنها من جذب افضل الاساتذة للعمل فيها. 7- تجذب اكبر الاعداد من الطلبة الاجانب. 8- عالمية  في عملها الاكاديمي من حيث الارتباطات العلمية وتبادل الاساتذة والطلبة والزائرين العلميين. 9- توفر لطلبتها واساتذتها بيئة اكاديمية وعلمية وحريات اكاديمية. 10- تمتلك قيادة ادارية لها رؤية استراتيجية وخطط تطبيق. 11- تقدم مساهمات متميزة للمجتمع وللحياة العصرية.
ومن الصعب الاتفاق حاليا على اولويات التعليم العالي في العراق لكون ذلك يرتبط بالروءيا والاهداف من ناحية التوسع الافقي او تحسين النوعية. ولان الرغبة في الحصول على شهادات عليا تفوق غالبا حاجة السوق الى كوادر متخصصة، ولان الدراسات النظرية لا تكلف مثلما تكلف الدراسات العملية، ولان الشهادة توفر وضعا اجتماعيا وسياسيا افضل، لا تعكس نسبة الخريجين المستوى التكنولوجي والحضاري للمجتمع.  ومع هذا اتصور ان اهداف التعليم في العراق لابد لها ان تضمن توفير خريجين خصوصا من الطبقات الفقيرة والمهمشة باختصاصات ومهارات يحتاجها سوق العمل وبما يراعي حاجة المجتمع والتنمية، وبدون هذا التركيز في الاهداف ستبقى الجامعة في مأزق كبير. ولابد للجامعات من تكيف برامجها وطرق التدريس لكي تنتج خريجين متعلمين تعليما عاما يشجع المرونة على التكيف والابتكار ويتعامل بسهولة مع عالم سريع التغير، ويعلم الطلاب ليس ما هو معروف حتى الان وانما كيف تكتسب المعلومات الجديدة في ظل بيئة اقتصادية متغيرة. كما هو مهم ايضا ان تزيد الجامعات من البحوث العلمية كما ونوعا مما يسمح بتطوير البلاد وخلق فرص عمل جديدة وبكفاءة اعلى بكثير مما هي عليه حاليا. وهذا كله لن يحدث الا بتوفير الامكانيات المالية والبشرية والحاكمية النزيهة والعالية المستوى.
25 حزيران 2011

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/25



كتابة تعليق لموضوع : دور التعليم العالي ومسؤلية الجامعات العراقية في رفد اقتصاد المعرفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الملحدين.. صفة ام هدف..  - للكاتب علي دجن : اوربا العلمانية وروسيا الالحادية بعيدتان عن الدين ولا علاقة لهما بالدين ولكن كان من نتائج العلمانية والالحاد حربين عالميتين احرقت اوربا وبعض اجزاء العالم وتسببتا باكثر من مائة وخمسين مليون قتيل ناهيك عن الخسائر المادية الهائلة والاصابات النفسية وجيوش الارامل والايتام. امريكا العلمانية وبعض اجزائها الالحادية ضربت اليابان بالقنبلة النووية فأبادت الألوف واعاقت اضعافهم . ان كل قتلى الارهاب ((الاسلامي)) منذ انطلاقته في الثمانيات وإلى هذا اليوم بضع عشرات من الألوف ، بينما ضحايا الانظمة العلمانية والالحادية فاقت الخمسة واربعون مليونا في انحاء العالم بعد الحرب العالمية الثانية ناهيك عن المجاعات المفتعلة والحصارات الظالمة للشعوب ومحاربتها في قوتها. الملاحدة لم يهربوا من الدين لانه ظالم بنظرهم او فيه بعض الحركات المتطرفة ، هؤلاء هربوا من الدين هربا من تكاليفه التي تُكبلهم يريدون التحرر والانطلاق والانفلات فأول الانهيارات الاخلاقية حدثت على ايدي العلمانيين والملاحدة عندما قالوا : الدين افيون الشعوب . وبهذا اثبتوا غباءا لا مثيل له ، لأنه من المعروف ان الدين عامل ثورة وتأجيج الناس لرفض الظلم ، وليس افيون . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : الأستاذ القدير علي حسين الخباز المحترم : الكبد موضع الرحمة ...فلذا بكى النبي الأكرم على أسد الّله حمزة وخاطبه : كنت وصولا للرحم ...حين لاكت هند كبده ،ارادت أن تنال من المودة للنبي ورسالته التي اجتمع الناس حولها ؛لانها حركت فيهم الأنسانية والكرامة التي أرادوا مسخ آدميتهم بسياط القهر والجبروت ليكونوا أربابا متسلطين وبوحشية الجاهلية وفي غيبة العقل لتسود فيهم البغضاء حدّ الإحتكام بالسيف بدل الرحمة والحكمة التي جاء بها الأسلام الحنيف .

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : اعتذر لعدم كتابة الايميل الخاص بي فوق التعليق

 
علّق صلاح الرماحي ، على تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) اليوم 23 شعبان المعظم اثناء الدرس : تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) فقدنا يوم أمس الأخ العزيز الشيخ أمير الخزرجي ومعه بعض الأخوة الآخرين. ذهبوا شهداء مضرجين بدمائهم الزكية ونالوا سعادة ما بعدها سعادة. لقد كان الأخ الشيخ أمير طالبا مثابرا مجدا وكان معتمدا فاعلا في منطقته يسعى في خدمة المؤمنين , وقد أضاف إلى مزاياه العديدة مزية الحضور في الجبهات لرفع معنويات المقاتلين وإسنادهم بما يتمكن منه. وفي هذا الطريق إرتقى شهيدا إلى الجنان فهنيئا له هذه الخاتمة السعيدة ولكن يا أبا أحمد قلوبنا حرى وعيوننا عبرى على فراقك يصعب علينا أن نصدق بأنك غادرتنا ولن نلتقي بك مرة أخرى في هذه الدنيا رحيلك صعب علينا فكيف هو على أهلك وذويك وعلى أرملتك وأيتامك وتفرق البعداء بعد مودة .... صعب فكيف تفرق القرباء لا نملك سوى الدعاء إلى الله تعالى أن يمن عليهم بالصبر والسلوان حشرك الله مع أصحاب أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وجزاك خير جزاء المحسنين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

 
علّق كريم مرزة الأسدي ، على وصية أبي تمام للبحتري تجرّني إلى فكرة وفكرة...!! - للكاتب كريم مرزة الاسدي : القارئ الكريم السلام عليكم والرحمة ورد : أو أحمقاً فيقتل ، والصحيح : أو أحمق فيقتل ..... أحمق على وزن أفعل ممنوعة من الصرف ، ولكن لكثرة نظم الشعر تعودت أحياناً صرف ما لا يصرف ، وهو جائز في الشعر فقط كضرورة شعرية ...احتراماتي .

 
علّق رائد الشريفي ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق منير حجازي ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نفس الطريقة التي جرى فيها التحشيد للحرب على إيران سنة 1979 . حيث عقد العرب حلفا وقف خلفه داعما كل العالم الغربي ورمى بثقله مدعوما من مجلس الامن والامم المتحدة حيث دفعوا بالارعن صدام حسين لشن حرب على إيران فاندفع مغرورا ولكنه باء بالخسران وندم بعد نهاية الحرب ولم يجد مأوى لاسلحته ورموزه غير إيران التي تدفقت عليها الاسلحة العراقية والطائرات المقاتلة والسمتية والمدنية لكي تكون امانة عند إيران . واليوم نفس الخطوات تُتخد وكان العرب لا يتعضون ولا يرعوون . وكانهم شاة تُقاد إلى الذبح ومع الاسف على الشعوب التي تموت تحت راية امثال هذه الزعامات المتهالكة المتخلفة العميلة التي لا يهمها تدمير بلدانها من اجل التربع يوما آخر على كرسي الحكم .

 
علّق داليا يوسف ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم سيدتي المحترمة كيف أجد الترجمة بلفرنسية (بطل ينصر بطل فيسقطان معا )أرجوك و شكرا جزيلا

 
علّق مرقص كرادي. ، على دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي للكتاب المقدس. بين الحرفية والرمزية. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : في احوال الابرشية العامة فإن التفسير المسيحي لا يقوم به إلا متخصصون وصلوا إلى مرحلة كردينال فما فوق . هذا ما اعرفه عندنا في الكنائس المشرقية في القاهرة وبغداد وسوريا . ولكني وللحقيقة اقول عندما قرأت مقال السيدة الراعية آشوري اصبت برعدة قوية هزت كياني . كيف لم نعرف هذه المفردات ولم نسمع بها ضمن الدراسات العليا لمنهج التفسير المسيحي ؟ أين كانت وكيف عثرت عليها السيدة إيزابيل . انا الآن عمري شارف على الخامسة والستين عاما واعمل في ارشيف موسوعة تفسير الكتاب المقدس وهذا يعني اعتماد الكنيسة على رأيي كرئيس لجنة ولكني امام ما كتبته هذه السيدة اقف صغيرا قزما ولا اخجل من ذلك فيسوع غسل ارجل التلاميذ. دققت في كل ما كتبته السيدة آشوري فوجدته غاية في الدقة . وفي الواقع اشكر لها هذا البحث الذي دلني على انواع المصادر التي لم اكن اعرفها وبسببها كتبت رسالة في التفسير المسيحي وقد اشرت إلى مصدر الالهام الاول لدراستي بأنه موضوع السيدة إيزابيل المنشور تحت عنوان (دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي) المنشور في هذا الموقع . الارشيذياكون مرقص كرادي .

 
علّق ش مؤيد الاسدي ، على رد آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي على السيد كمال الحيدري : مما تذكره كتب اهل السنة .. ان كعب ادخل على عقيدة بعض المسلمين المنحرفين مسالة رؤية الله ةتجسيمه .. وعليه بناء البخاري في رواياته وكذا بن تيمية ... فلا نستغرب مما جاء به البعض بالشين في عقيدة مذهب اهل البيت ع

 
علّق حكمت العميدي ، على الزبيدي والمجلس الأعلى… الدوافع الحقيقية لقرار الهجر ؟! - للكاتب المدار السياسي : كل سجيرين شجيرين وكل شجيرين سجيرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد الذرب
صفحة الكاتب :
  زياد الذرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - التصفحات : 72978671

 • التاريخ : 29/05/2017 - 20:03

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net