صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

هل فهم اردوغان معنى الطعنة من الخلف؟ .. سفالة الاتراك تتجلى.
د . زكي ظاهر العلي

 لم اجد تعبيراً واضحاً يفسر ما حدث افضل من هذا، هذا ما ادلى به الدب الروسي تعليقاً على اسقاط الاتراك لطائرة روسية ( انها طعنة من الخلف )، وهو وان لم يكن رداً عسكرياً تستحقه تركيا تاديباً لاستهتارها على الكثير من الاصعدة كتعديها على سيادة العراق وسوريا وتقبلها بكل ممنونية لاخذ دورها كحصان طروادة لدخول الدواعش ومن على شاكلتهم من الصنائع الاسروامريكية  لمجرد حصولها على شيء من الدعم والرضا الامريكي الاوربي رغم ما عانته من مرارة وذلة عدم قبولها في اتحاده لفترة غير قليلة . ناهيك عن تعاملها مع الدواعش اقتصادياً لتامين النفط لهم  وباسعار خيالية وهي عملية سرقة في وضح النهار لايمكن ان يقوم بها أي شريف وان كان كافراً فضلاً عن انهم يدعون الاسلام وانضمامهم لمحور الشر المعروف الذي تتزعمه السعودية ومعها قطر وذنبهم الاردن.
ان تصرف الاتراك هذا ليس غريباً عن المضطلع بتاريخ هذه الدولة فهو لاينم الا عن طبيعتهم الخسيسة منذ ان كانوا يستعملون ما اخترعوه تحت مسمى الخازوق مع رعايا الدول الاسلامية التي سيطروا عليها ابان ما يسمى  بالامبراطورية  العثمانية .
فهم الطبيعة  التركية هذه المتجلية عبر تاريخهم  الغير مشرف يدعو المتعاملين معهم  لعدم احترامهم وهكذا كان يتعامل معهم شاه ايران في الماضي  حيث كان يبادل ثوراً جبلياً واحداً بعشرة من اسرى هؤلاء الاتراك .
 والرسالة التي بعث بها الرئيس الروسي بوتين لاتنم عن خوف او تراجع امام الاتراك بل هي اهانة كبرى لهم لو كانوا يفهمون فلا يطعن في الخلف الا الجبان أي انه يقول لهم بكل صراحة وامام اسماع العالم انكم جبناء اذ تستعملون الطعن في الخلف لانكم تستقوون بقوى الحلف الاطلسي ومن ورائهم الامريكان وهكذا هو حال الجبان الضعيف عندما يحاول ان يبرز نفسه يبحث عن من يستقوي به رغم ان خصمه دولة واحدة لاغير.
فالمتتبع لمواقف وسياسة تركيا اردوغان لايجد فيها امراً مشرفاً واحداً وهي بهذا التخبط تحاول عبثاً خلق دور لها في الشرق الاوسط  غير عابهة بكل القواعد الاخلاقية فقد ضربت حتى الحالة الطيبة الوحيدة التي ظهرت فيهم وهو المرحوم اربكان حيث تركوه يموت وحيداً في اقامة جبرية  في بيته دون معين او نصير لانه خالف قواعد المقبور كمال اتاتورك التي تحظى بقبول كبير من قادتهم العسكر الامر الذي يدعونا للايمان بان اردوغان اوعد هؤلاء العسكر بالمضي على قواعد اتاتورك واعادة "امجاد"  او قل احقاد الدولة العثمانية الخرقة التي بينتها مسلسلاتهم الفاضخة  بكشفها عن مستوى سلاطينهم الواطئ ولسان حالهم يقول (وشهد شاهد من اهلها).
ولاعجب لتصريح اردوكان المضحك وهو يقول ( لو علمنا بان الطائرة روسية لتصرفنا بشكل مختلف )!، فالسؤال على تصريحه هذا، ما هو الشكل المختلف الذي ستتصرفه ؟، هل ستقوم بتقبيل الطيار مثلاً، ام  اجبار الطائرة على النزول ام صهرها في الجو ام ماذا؟، لقد اسقطت الطيارة بكل اصرار ولم تعتذر بل ان تاكيدك على تكرار هذا العمل في حال اختراق المجال الجوي لايؤكد الا حقيقة واحدة وهي الشعور بالنقص ومحاولة اثبات الوجود مستقوياً بحلف النيتو  وهو ما يثبت خستكم  ليس الا.
وقد طار صواب الاتراك على مايبدو وهم يشاهدون ايران وكيف خلقت لها دوراً مهماً في عالم اليوم وهم لايحسنون الا استقبال الفاشلين والقتلة والمجرمين على ارضهم وعقد المؤتمرات لهم ودعمهم ماضين في ذلك على خطى الكيان السعودي الحاقد البغيظ.
لكن الفرق بين اسلوب بناء التواجد بين ايران  والاتراك كبير جداً بالتاكيد  فايران تعتمد على ذكائها وقواها الذاتية بكل عزة وشرف دون الانصياع لقوى اخرى بل بتحدي للقوى التي لا تتفق وسياستها وهذا ما حصل مع الامريكان حول المفاعل النووي بينما نجد الاتراك في الطرف المقابل ينصاعون صاغرين وبكل ذلة امام الرغبات الاسرائيلية  والامريكية وحتى رغبات اوربا التي اذاقتها الذل والهوان في كثرة طلباتها منهم كي توافق على اضمامها لها.
هذه هي حقيقة التصريح الروسي الذي يفسر كل التاريح التركي ويلقي الضوء على خستهم ودنائتهم  ويفضح سياستهم في التعدي على حقوق الغير بالاستقواء بقوى غيرهم من اجل شراء النفط من الدواعش بعد ان ارتضوا ان يكونوا كحصان طروادة حتى حين طلب منهم التعدي على روسيا وضرب الطائرة  وهي تقوم بدور تاريخي شريف لرد عدوان الشر الداعشي عن الشرق  الاوسط  و تحدي القوى الامريكية  وربيبتها اسرائيل كي لا يخلو الجو لهم  ليكونوا  اللاعب الاوحد فيغيروا  بخرائطه كيف ما يحلوا لهم طبقاً لتحقيق مصالحهم  الدنيئة اولاً.
وثانياً اعادة الدور العالمي الروسي بعد ان خسرت الكثير من حلفائها  وتوجه البعض منهم نحو امريكا للتعامل عسكرياً معها بدل من الروس. وثالثاً ربما لمحاربة الدواعش لانهم من نفس الفصيلة التي حاربة الجيش الروسي في افغانستان فهم لايختلفون عن عقلية طالبان الوحشية المتخلفة وقد انبثقوا من نفس المنبع سواء كان القاعدة او طالبان او بقايا ازلام صدام لكنها تبقى مجرد اختلاف للمسميات وانما هم ملة واحدة. واخيراً هنالك اكثر من خمسة الاف مقاتل تحشدوا مع الدواعش في سوريا وقد توافدوا  من المناطق الروسية لهذا فمن واجب الروس الاخلاقي تاديبهم.
بقي الامر المهم جداً، وهو كيف علينا نحن المتضررون  من السياسة التركية التصرف مع هكذا جار احمق لايرعى لاذمة  ولاجوار دون وازع من ضمير  وهو يصبوا لاعادة زعامته في المنطقة بخسته المعهودة  هذه  رغم ايماننا بانها ستحصد نتائج  سياستها الرعناء هذه وبالاً عليها في المستقبل المنظور؟!!! سؤال ستجيب عليه الايام القادمة. ولكن اقل ما يمكن ان نفعله الان هو قطع العلاقات التجارية معهم  ورفض دخول أي بضاعة تركية لبلادنا.
والله تعالى من وراء القصد.
  

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/29



كتابة تعليق لموضوع : هل فهم اردوغان معنى الطعنة من الخلف؟ .. سفالة الاتراك تتجلى.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم
صفحة الكاتب :
  سامي جواد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التخبط العجيب في سياسات ترامب  : عبد الخالق الفلاح

 اشلاء تتناثر واطفال تيتم ونساء تثكل ..... ولكن اين هم من كل هذا ؟؟  : سيف جواد السلمان

  كلمة الوفد العراقي في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في دورته 127 والمنعقدة في مدينة كيبك الكندية للفترة من 1-6 تشرين الاول 2012 والتي ألقاها رئيس الوفد الشيخ د. همام حمودي  : مكتب د . همام حمودي

  اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة السادسة عشر والحلقة الاخيرة  : ابو فاطمة العذاري

 قصص قصيرة  : محجوبة صغير

 الموسوي: مجلس المفوضين يصدر بيانا لردع التزوير او التلاعب بالبطاقة الالكترونية للناخب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 جمانة حداد  : عباس محمدعمارة

 الديوانية : القبض على متهمين اثنين لمتاجرتهما بمادة الكرستال المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 محنة السلطة القضائية والإصلاحات المرتقبة ومطالب المتظاهرين  : د . عبد القادر القيسي

 سحب : قانون ضريبة الدخل نزع فتيل الأزمة لكن هامش المناورة أمام رئيس الوزراء المُكلف محدود

 مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء  : ثامر الحجامي

 وفد الاتحاد الاوروبي يلتقي رئيس وأعضاء مجلس المفوضين.في مفوضية الانتخابات

 سلام العذاري يؤكد بأن ائتلافه بمسافة واحدة مع القوى السياسية الوطنية  : خالد عبد السلام

 خطة ترامب لحل "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي":  : محمود كعوش

 ربيع...عن أي ربيع يتكلمون  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net