صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

العراق سوق للقمامة المسلفنة !
حمزه الجناحي

السوق العراقي اليوم زاخر وممتلئ بما لذ وطاب سواء اكان ذالك من الخضراوات والفواكه او من الاشياء الغذائية التي يستخدمها المواطن في مطبخه او تلك التي تؤكل مباشر من النساتل او السكاكر فهي ولأول وهله تراها مغرية وتجذب انظار المارة خاصة وانها ملفوفة او معبأة باكياس حديثة ملونه (مسلفنه) وبأسعار رخيصة سهلة الشراء وماركات متنوعة وتشمل تلك المواد ايضا الادوية والعلاجات والسيارات والأجهزة الكهربائية وأجهزة الاتصال(الموبايل) التي نراها في السوق يوميا وبعضها رخيص قياسا لتلك المصنعه في الشركات المعتمدة والمؤتمنة دوليا ..
حقيقة ان الامر ليس سهولته بهذه الكلمات القليلة التي نكتبها او مجرد ان نمر عليه وعيوننا تتراقص وتتنقل من شكل الى شكل ومن رف الى رف اخر عند محال السوبر ماركات الحديثة او المولاة او لدى العطارين الصغار والبقالين في الاسواق ,,
ان الاستنزاف الواضح والمتعمد الذي يعيشه المواطن العراقي وهدر امواله على اشياء ومقتنيات مجبر على شراءها في ضل الارتفاع الملحوظ في قدرته الشرائية تعني شيء واحد هو سرقة الدينار العراقي من ذالك المواطن وتحويله الى عملة صعبة تغادر البلاد بشكل انسيابي دون ان تتدخل الاوساط الحكومية لأيقاف هذا الزحف التدميري للاقتصاد العراقي نهارا جهارا اولا ..
وثانيا هو المساس السيئ بصحة الفرد العراقي الذي تدخل عليه وفي اسواقه منتجات سيئة صناعيا وصحيا فقط انها معبئة بصورة جميلة تسرق بسببها امواله دون معرفته بكينونة المواد الداخلة في تصنيعها ومدة صلاحياتها وكذالك عدم مرورها وهذا الاهم على السيطرة النوعية او الرقابة الصحية التي تقرر هي بالسماح بدخول هذه المادة او تلك ...
لنأخذ مثلا لعب الاطفال التي تصنع غالبا من المواد البلاستيكية وهذه المواد اذا لم تكن ملائمة وصحية لأنامل الطفل وفي اعماره وهو يلعب بتلك اللعب ربما يصاب بحساسيات الجلد او بعض الامراض المعوية خاصة وهو من الممكن ان يضع لعبه في فمه لذالك هناك انواع من المواد البلاستيكية وفي مواصفات صحية لاتدخل في لعب الاطفال ..
وبما اننا في صدد الحديث عن لعب الاطفال يجب ان تكون هناك رقابة دقيقة للسماح لبعض اللعب بالدخول الى العراق ومنع غيرها فنرى اليوم ولجميع يشاركونني الراي ان الطفل العراقي الذي يستطيع ان يشتري لعبة لايجد امامه الا كل انواع اللعب الخشنة والتي هي عبارة تقليد قريب ومشابه للألعاب الحربية والقاتلة امثال المسدس او البندقية او الحربة وهذا اكيد قتل ربما متعمد لأفق الطفل وتطوير قابليته الذهنية فالهدية التي تقدمها الام لطفلها اذا كانت عياره عن حاسبة صغيرة تختلف عندما تقدم له بندقية ...
ناهيك عن بعض المنتجات ولنأخذ الادوية مثال صارخ وواضح ولا يمكن ان تمر عليه مرور العابرين فالأدوية وفي كل العالم ولا يختلف عليها اثنين يجب ان يكون دخولها الى أي بلد في العالم مرهون بمقاييس ومعايير طبية دقيقة ولابد لها ان تمر بفحوص دقيقة قبل ان تصل الى الحدود وبعد اخذ كل الفحوصات المناسبة عند ذالك يسمح بدخولها الى البلد وليس من حق أي شخص ان يستوردها دون ان تكون له موافقات حكومية وشهادات صادرة من وزارة الصحة تعلن ان الشخص المستورد شخص اختصاص وفوق الشبهات ,,
لكن تعال وانظر الى صيدلياتنا في مدننا تراها عبارة عن محلات بقالة تضم كل ماهو طالح من الادوية ذات المناشئ السيئة جدا والتي دخلت العراق عبر المنافذ العراقية دون أي رقابة وتعد هذه الادوية ادوية غير نظيفة ربما تؤدي الى نتائج عكسية عند تداولها اضف الى ذالك ان هذه الادوية تأتي عن طريق تجار كأي سلعة تشترى من الاسواق الايرانية والصينية والهندية دون المرور على الجهات الرقابية المختصة لذالك نرى ان الكثير من اصحاب الصيدليات يخيرون المرضى بنوع الدواء فأحيانا ترى وصفة متوسطة لايتجاوز سعرها عشرة الاف دينار ونفس الوصفة من منتج دوائي اخر يتجاوز سعرها الخمسين الف دينار الفرق ان الثانية معتمدة وكذالك شيوع ظاهرة بيع تلك الادوية في الطرقات وعلى الارصفة وهذه الظاهرة غريبة جدا ودخيلة على العراق وغير موجودة في اكثر دول العالم تخلفا...
اما مايجري من قتل للاقتصاد العراقي عن طريق استيراد المواد الغذائية المعلبة فحدث ودون حرج فلرفوف ممتلئة بالأكياس الملونة الجميلة والرسوم الكارتونية ورسوم الفنانين والفنانات والدعايات الرخيصة التي تشجع على الشراء وخاصة تلك التي تحوي بداخلها الحلويات والسكاكر والعصائر التي يفضلها الاطفال والتي غالبا ماتؤدي الى تعرضهم الى الوعكات الصحية المعوية والإسهال واستعمالها على المدى البعيد يعني تعرض الاطفال الى السرطان وخير دليل على ذالك هو مانراه يوميا في المستشفيات من ورود الاطفال وهم يتلوون بسبب تناولهم بعض العصائر او بعض من تلك الاكلات المعلبة ,,اما اللحوم والدجاج والأسماك المعلبة والتي تباع بأسعار رخيصة جدا على الرغم من انها مستوردة من دول بعيدة جدا وعبر البحار والقارات لكن ثمنها بخس جدا وهي دائما منتهية الصلاحية ولم تمر على أي تفتيش ورقابة صحية او على سيطرة نوعية تعني بذالك الامر ثم نرى هناك بعض المواد الغذائية السريعة التلف والتي يجب ان تنقل من مكان الى اخر تحت درجات حرارة معينة خوفا من تعرضها للتغيير الكيميائي والتي بالنتيجة تضر بصحة المواطن عند الاستخدام مثل الالبان والاجبان ومشتقات الحليب ,,حتى ان الامر وصل ليس للتجار وحدهم وصل الامر للبطاقة التموينية التي يستورد منتجاتها الدولة وبالذات وزارة التجارة لكن بين فترة واخرى نرى ونسمع الفضائح بسبب رداءة تلك المفردات فمرة الشاي الرديء ومرة الحليب الصيني ومرة الطحين وبرادة الحديد الداخل في تلك امواد الغذائية وكل مفردة من تلك البطاقة التموينية التي تعتبر الشريان للعوائل العراقية التي ليس لها الا البطاقة لتستمر في الحياة لكن مايجري هو جريمة بحق هذا الشعب التي تستنزف ثرواته القومية من جيبه وتذهب الى تجار يتاجرون بارواح العراقيين لا يهمهم ما يجري لذالك المواطن المسكين من الم وتعرضه لأمراض بسبب رداءة المستورد والذي يوزع من ضمن البطاقة التموينية,,,
حقيقة ان الامر يتعدى ماذكرناه ليصل الى الكثير من الامور التي تصل العراق عبر الموانئ والمنافذ الحدودية ابتداءا من مواد البناء التي لا تحمل المواصفات العالمية ولا حتى المواصفات العراقية في البناء ناهيك عن الاستيراد العشوائي لتلك الاشياء دون الاخذ بنظر الاعتبار نوع البناء العراقي واختلاف الاجواء بين الدول ورداءة تلك المواد حتى انها لا يمكن استخدامها في بناء حضيرة للحيوانات خوفا من ان يحدث مايكره ,,اضف الى الاجهزة الكهربائية التي اصبحت البيوت العراقية وبسبب الحرمان التي مرت على العراقيين وارتفاع القدرة المالية للمواطن فصار المواطن لزاما عليه يشتري ما موجود في السوق وهو بحاجة ماسة الى تلك الاجهزة المنزليه التي حرم منها المواطن لأعوام طويلة ليجد نفسه مشروع نصب وأحتيال التجار العراقيين والاجانب فالأعطال المتكررة لتلك الاجهزة وعدم وجود قطع الغيار لها ادى بالتالي لرميها وشراء اخرى غيرها بعد ان افرغ جيبه بسبب انبهاره لوجدود الماركات المزيفة عليها ,,
ولا نبتعد بعيدا عن اجهزة الاتصال التي غزت السوق اخيرا وباسعار مناسبة جدا وهي من مناشئ صينية او سنغافورية ولا يتعدى عمر تلك الاجهزة بالأيام على الرغم من حملها وحسب المظهر لمواصفات لا توجد حتى بالاجهزة المصنعة من ارقى المناشئ ولو عدنا لما يجري اليوم في الشارع العراقي من غزو غير منظم للسيارات ومن مناشئ متعددة وموديلات حديثة جدا لكن الواقع ان تلك السيارات لا تحمل المواصفات العراقية من ارتفاع لدرجات الحرارة او تحملها للأجواء العراقية المغبرة فتراها دائما حبيسة كراجات التصليح واصحابها يعانون من امراضها الدائمة وعدم وجود المواد الاحتياطية لتلك السيارات التي ملئت الشوارع ولوثت البيئة ألعراقية ,, لو دققنا بالأرقام التي تدفع الى التجار والشركات المستوردة من الدول المجاورة والأجنبية في قبال تلك المواد لوجدنا ان العقل عاجز عن استيعاب مايجري من هدر لتلك العملة العراقية والتي اصبح العراقيون يفرغون جيوبهم وتذهب اموالهم الى الغير بدون ان تلتفت الجهات الحكومية لإيقاف هذا النزيف المستمر والتي مضى عليه اليوم اكثر من اثنا عشر عاما يتجاوز الرقم المليارات السبع من الدولارات سنويا تذهب الى جيوب الغير وتأتي للعراقيين عبارة عن مواد سمية او مواد نافذة الصلاحية او مواد غير ملائمة للواقع العراقي ...
احيانا نشك ان الذي يجري في العراق هو امر عفوي او فعل بريء بل نعتقد ان هناك إستراتيجيات ممنهجة تقوم بها دوائر معادية للعراق لأبقائه رهين تلك الدول والشركات والتفاته بسيطة من الدولة العراقية للحفاظ على ارواح الناس وممتلكاتهم تقدم الكثير للاقتصاد العراقي ولا نطالب من الدولة ان تغلق الحدود لكن نطالبها بدراسة الصالح من الطالح من تلك الاشياء الداخلة الى العراق .
السوق العراقية ممتلئة بالمستورد الاجنبي سواء اكان ذالك صناعيا او زراعيا ربما البعض منا لا يعطي شديد اهتمامه بالمصنع المستورد الموجودة في السوق العراقية لكن هذا البعض ابدا ولا يمكن ان يوازي بين المستورد الزراعي والمستورد الصناعي فهو اذا لم يبرر سكوته بعدم الانزعاج او الحزن مما يدخل الى العراق من ما يصنع خارج العراق ويستورد بعملة صعبة بالامس القريب والقريب جدا كانت تلك العملة قد انهارت ولم تعد لها قيمة في السوق العالمية وأصبح الدينار وقتها لا يساوي شيئا ربما نقول ان المصنع من الدول الاجنبية وبالرغم من رداءته هو اقل تأثيرا على المواطن بالحزن وهو يجد عملته تسرق منه بهذه الكمية وبدون أي رد سريع للحفاظ عليها لكن ذاك المواطن نفسه يزداد حزنا ويرتفع لديه ضغط الدم وهو يرى عملته تسرق منه هذه المرة وهو يرى كل ما موجود من خضر وفواكه ولحوم واسماك مستوردة ويدفع ثمنها العراقيين من اموالهم التي تذهب الى جيوب وخزائن دول اخرى كانت بالامس تستورد كل ما تحتاجه من فواكه وخضر ولحوم من العراق خاصة تلك الدول المجاورة والتي لا يمكن ان نقارن اراضيها بالأراضي العراقية وتنوع تربتها وأجوائها مثل تربة وأجواء العراق ..
كل شيء من تلك المنتجات الزراعية مستورد ابتداءا من الطماطم وانتهاءا بالفواكه كل شيء اما سوري اوايراني او مصري او كويتي او سعودي او تركي او هندي او صيني اما اللحوم سواءا اكانت حمراء او بيضاء فالحديث عنها مؤلم ...
تدخل هذه المنتجات الزراعية الى العراق بدون رقابة ولا شهادات صحية ومن مداخل حدودية متنوعة واحيانا ناقلة معها بعض الامراض المنتشرة في مناطق الانتاج والتي تختلف فترات الاصابة بها في العراق نظرا لاختلاف فترات الزراعة ...
مليارات خمس اوست من الدولارات تدفع الى الدول المصدرة لإنتاجها الزراعي كان من الممكن ان تستغل تلك المليارات في تنظيم حملة تطويريه للقطاع الزراعي المنهار في العراق والتي اصبح الفلاح بعيدا عن ارضه بسبب عدم حصوله على مردود فائدة من الزراعة لغلاء الوقود والمبيدات والأسمدة الكيماوية ناهيك عن ارتفاع نسبة الملوحة في الاراضي الزراعية بسبب شحة المياه التي يمر بها العراق حاليا ...
الذي يجري اليوم في العراق هو استيراده للمحاصيل الزراعية الداخلة في البطاقة التموينية وكذالك الحال بالنسبة للخضر والفواكه من دول حديثة عهد على التطور الزراعي وهي بالأمس القريب كانت تستورد من العراق ما تحتاجه بسبب وفرة الناتج العراقي الذي يغطي الاستهلاك المحلي ويفيض.. تلك الدول بدأت اليوم تتلمس الطريق الصحيح بأدخال الزراعة الحديثة للحصول على انتاج وفير دون ان يتوفر لديها غزارة في المياه وزراعة انواع محسنة من البذور المهجنة والمهم في تلك العمليه كلها هو استخدام الزراعة المغطاة مثل البيوت الزجاجية او البيوت البلاستيكية او الانفاق المغطاة وبتقنية التنقيط او الري يالرش والتي كان العراق سباقا في العمل على هذه الزراعة والتي تعطي انتاج يعادل عشرة مرات مايعطيه الدونم الواحد في حال الزراعة في بيت زجاجي لا تتجاوز مساحته 450 مربع ,,
فالكويت او السعوديه او ايران او حتى الصين ذات الملياري نسمه ليس لها انهار مثل العراق وليس لها تربه كتربة العراق واجوائها متشابهه في كل جهاتها لكنها اليوم بدأت تصدر هذه الدول للعراق وبأسعار مناسبة جدا بسبب تدخل الحكومة المباشر في دعم الفلاح حتى لو اضطرت تلك الحكومات لشراء المحصول والمنتج وإتلافه والمهم هو استمرار الفلاح بالزراعة وعدم تركه لأرضه ,,,
في كل دول العالم وليس اليوم تستخدم وزارات الزراعة وفي العراق ايضا نظام التقويم الزراعي وهو عاملا في كل العالم وليومنا هذا والنظام هذا لا يسمح بدخول أي منتج زراعي في اوقات المواسم للحفاظ على المنتج المحلي وحماية الفلاح في تلك الدول يعني اذا كان هناك في العراق وجود انواع زراعية او محاصيل او حتى فترة صيد الأسماك لا يسمح بدخول أي نوع من تلك الانواع حتى لا تنافس المحلي وبهذه الطريقة يكون الفلاح العراقي مطمئنا ببيع وارده الزراعي حتى لو كان ذالك بفرق اعلى بالسعر لأن الفرق هو عملة باقية عراقية داخل العراق ...
الحل الامثل للحفاظ على العملة العراقية وبقاءها داخل العراق وعدم تهجيرها بسبب استيراد المنتجات الزراعية من الدول الاجنبيه هو التحول الى الزراعة المغطاة واستخدام التقنيات الزراعية الحديثة وتدخل الحكومة العراقية بشراء المنتج الوطني من الفلاح ودعمه دعما لا محدود وبالتالي جعله يتوجه الى الزراعة التي هي تختلف كثيرا عن الزراعة العشوائية السابقة وكذالك بإنتاج اوفر وأنواع افضل كذالك الزراعة المغطاة تعطيك محاصيل وخضراوات في غير موسمها الحالي بسبب صناعة ظروف ملائمة داخل البيت الزجاجي يناسب نوع المزروع فيه وكذالك توفر هذه الزراعة نسبة تزيد عن 50%من الماء لقلة حاجة النبات لماء وعدم وجود أي ضائعات للمياه ناهيك عن الانواع الجيدة للإنتاج والحصول على انواع تفوق النوعيات التي نحصل عليها في الزراعة الاعتيادية ومقاومتها للأمراض ايضا جيدة...
ليس هناك أي مفاجئة للمتخصصين لو بينا ان تلك الطريقة من الزراعة ممكن الحصول منها على كل الانواع من الفواكه والخضر مثل الرقي والبطيخ والفراولة والفلفل والفاصوليا والخيار والطماطم والباذنجان والباميا وكل ما يحتاجه المطبخ العراقي من محاصيل وخضر ...
الواضح اليوم ان عدم وجود سياسة اقتصادية مبرمجة وخطط مدروسة للنهوض بالواقع الزراعي الذي لايقل اهمية عن باقي القطاعات بل يعتبر هو القطاع الاهم للنهوض ايضا بالواقع الاقتصادي الذي يعتمد على النفط وإهمال هذا القطاع جعل التدخل السافر من قبل الدول المجاورة والبعيدة بإغراق السوق العراقية بسلع ومنتجات رخيصة وغير جيدة وجعل المنتج المحلي يتنحى ولا يستطيع المنافسة لما يدخل للسوق العراقية وهذا بدوره يؤدي الى فقدان المليارات من الدولارات التي تأتي عن طريق النفط وكذالك القضاء على قطاع مهم يضاهي القطاع النفطي بل يتجاوزه اهمية ...
لابد من وقفة تأمل للعودة بالقطاع الزراعي والحيواني الى سابق عهده وإيقاف النزيف الدائم للاقتصاد العراقي والعودة به الى خانة المصدر وليس المستورد .
 

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/26



كتابة تعليق لموضوع : العراق سوق للقمامة المسلفنة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اكمال مراحل بناء الصحن الجنوبي المجاور لمسجد السهلة المعظم

 من الأحساء إلى القصيم!  : فوزي صادق

 السؤال الخالد.. لماذا تخلّفنا؟  : عدنان ابو زيد

 صدر الدين الشيرازي وشبهة القول بالجسمية (1)  : الشيخ مازن المطوري

 أحمد القبانجي بين التفاهة والفهاهة  : مصطفى الهادي

 المرجعية العليا .. هي مَن أغفلت ذكر البيشمركة !. الى الناطق الإعلامي لرئيس الوزراء .  : نجاح بيعي

 شيعة رايتس ووتش تستنجد المجتمع الدولي لانقاذ سكان نبل والزهراء من مجزرة مرتقبة  : شيعة رايتش ووتش

 مسرحية... حكاية الجرح الكاظمي  : علي حسين الخباز

 إمتنع عن الاستحمام منذ ولادته ليحصل على إقليم!  : قيس النجم

 سيدي..جيش العراق الأبي...أنت فوق كل المؤامرات  : محمد الدراجي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 المنافذ الحدودية تعلن ارتفاع ايراداتها بعد تفعيل البرنامج الالكتروني في قسم البحث والتحري  : وزارة الداخلية العراقية

 أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [٨]  : نزار حيدر

 بيان الامانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام  : الامانة العامة للعتبة الكاظمية

 احبُّكَ  : ابراهيم امين مؤمن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net