صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

جدليّة الكمال والنقصان في عقل وإيمان وحظ المرأة
مرتضى علي الحلي
((القسم الثاني))
======== 
إنّ هذه الجدليّة الفكرية كانت ولاتزال عقبة أمام حركة المرأة المسلمة في النهوض الذاتي في كيانيتها البشرية في مناشط الحياة عامة.
فكلما وجدت المرأة في نفسها الطموح والإرادة لتحقيق مآربها 
المشروعة في التصدي والمسك بزمام أمور قد ترى هي في نفسها أنها أهلا لذلك كتولي القضاء أو رئاسة حكومة ما أو حتى الإفتاء الديني 
إصطدمت بصخرة المنع الفقهي لحركتها بإتجاه تحقيق أهدافها المشروعة عقلا وعرفا وشرعا وقانونا
بحجة نقصان عقلها وضعفها الجسمي وتغلب عاطفتها على عقلانياتها.
ولكن الواقع الجديد والمعاصر أثبت القدرة الذاتية والعقلية للمرأة فضلا عن الكفاءة العلمية والنفسية والأخلاقية في إدارة ملفات حساسة كالقضاء والمحاماة والتقيف الديني وإدارة الدولة.بل حتى الوصول الى الكواكب في سماء الكون .
وعلى هذا الأساس نقول 
إنّ مسألة عدم تولي المرأة منصب القضاء والحكم  مثلا هي مسألة خلافية بين الفقهاء الأوائل وغير متسالم عليها فقهيا من أولّ الأمر
 
 فما بالك في وقتنا هذا البعيد عن عصر النص والمعصوم/ع/.؟
 
فهذه مسألة(مسألة المنع))
 لاعلاقة لها بكمال عقل المرأة وقدرتها الذاتية بل هي مسألة تعبدية فحسب
 
 
 
 فلذا نجد في زماننا هذا في المجتمعات العقلانية والعلمية الوضعية من جوّزَ للمرأة تولي منصب القضاء والأدارة    
خصوصا في بلاد الغرب وإن كان تجويزهم هذا هو ليس بحجة علينا 
 ومع  إعتقادنا بأنّ السلوك العقلاني البشري النوعي حجة في سريانه على الجميع بإعتبار ذاتيّة الحجية للسلوك العقلاني البشري قطعا مادام يُعامل أصوليا معاملة القطع وحجيّته الذاتية في التنجيزوالتعذير أمام الله تعالى.
 
 
 
ولكن موضع الشاهد في سبب المنع من تولي المرأة تلك المناصب (وهو نقصان عقلها وعدم قدرتها الذاتية)
 
أثبت  عدم جدواه  واقعيا 
والذي   يتذرع به  المانع من تولي المرأة مناصب القضاء والدولة وحتى الإفتاء
 
 فقدرة المرأة واقعا وإثباتا 
في توليها لتلك المناصب التي تُمنع من توليها أثبت فعلا بطلان سبب المنع من توليها لتلك المناصب.
 
 
هذا من جهة
 
 ومن جهة اخرى على فرض مبنى المانعين لتولي المرأة منصب القضاء والحكم 
 
فهم لا يقولون بانّ علّة المنع هي نقصان عقل المرأة بالضرورة بل يتذرعون بذلك حسب علمي
 
 بل يقولون هو أمر تعبدي ليس بالضرورة أن نقف على علة تشريعه واقعا
لأننا في منظومتنا الأصولية الأثني عشرية نؤمن بأنّ ملاك تشريع الأحكام الألهية هو وجود المصالح والمفاسد في كينونتها من دون علمنا بها تشخيصا ونوعا.
فقط نعلم بملاك الحكم الشرعي وخلفياته من مصلحة وفساد
أما ماهوشخص أو نوع المصلحة والفساد فهذا ما لايعرفه إلاّ الله والمعصوم/ع/
ووظيفتنا تجاه الحكم الشرعي هوالعمل به فقط لا محاولة الكشف عن علّة تشريعه فهذه خطوة غيرمطلوبة منا شرعا وحتى عقلا.
 
هذابالنسبة لجدلية كمال عقل المرأة ونقصانه::
 
 
أما جدلية كمال إيمان المرأة ونقصانه
 
 
 فنقول نعم قد تكون المرأة قليلة العبادة في حال تركها المتكرر لعباداتها أثناء تحيضها ونفاسها ولكن هذا لا علاقة له في توصيفها بناقصة الأيمان 
 
 
فالمرأة توصف بالمؤمنة عندنا إذا كانت تعتقد بإمامة الإمام علي /ع/ والمعصومين من ذريته
 
 فضلا عن اعترافها بوجود الله تعالى وتوحيده وأرساله للرسل والأنبياء و بضرورة المعاد إليه تعالى 
 
فهذه هي مواطن الأيمان من العقديات الحقة
 
 نعم الصلاة والصوم والحج وكل فعل عبادي مشروط بالطهارة له مدخلية في تزايد نسبة الأيمان عند المرأة بل حتى عند الرجل
 
 
 ولكن ليس هذا هو المعيار في توصيف المرأة بناقصة الأيمان 
 
 
فلربما يكون الرجل غير الملتزم بعباداته أنقص بكثير من المرأة الملتزمة بعباداتها فلمَ لا يوصّف بناقص الأيمان ؟
 
 
وأما بالنسبة لجدليّة إرث المرأة ونقص حظّها فيه
 
 
فنقول  نعم للمرأة نصف سهم الرجل ولكن هذا تشريع من الله تعالى 
 
فلا يصح عقلا وحكميا توصيفه بالنقص لأنه يخدش حكمة وعدالة الله تعالى في تقنيناته الشرعية 
 
 
لإنّ مسألة نقصان الحظ والنصيب في الأرث بالنسبة للمرأة  ..
 
وأنّ لها نصف سهم الرجل  هو أمرٌ وتقنين من ألله تعالى 
 
فهو سبحانه أعلم بملاك أمره ولا نقص في تشريعه هذا ما دام منه تعالى 
 
وإلاّ فلو قِسنا الأمر على ذلك المعيار لكان الوالدان مثلا اللذان سهمهما  هو أقل من النصف بالنسبة للأولاد أي لهم السدس
 
لكان هذا نقصا في الحظ بالنسبة للوالدين مع الأولاد 
؟ومع هذا لم يُوصفا بناقصي الحظ ؟
وهل يُقبل ُ هذا ؟؟؟؟؟؟؟  
 
 
 
 
وأخيراعلى المرأة المؤمنة أن تثق بعدالة الله عز وجل وأنه لم يخلقها ناقصة
 
ويكمّل الرجل
 
وهذا بحد ذاته كافي لها كي تعتز بنفسها 
 
فيكفيها شرفاً أن مَن مدّ ت الدنيا بأئمة /ع/
 
ولولاها لم يخلق الله السموات والأرض والدنيا
 
وهي  سيدة نساء العالمين 
 
والحلقة التي أتصلت بها النبوة بالإمامة
 
أنها امرأة وهي فاطمة الزهراء \\\"عليها السلام \\\" .
 
 
 
 
 
 
 
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
::مرتضى علي الحلي ::النجف الأشرف:: 
 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ،والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المَهدي الكربلائي العشرين من شعبان 1440 هجري  (أخبار وتقارير)

    • المُواعدةُ السريَّةُ بين الرجلِ والمرأة في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)

    • ثقافة المُساكَنة بين الزوجين في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)

    • حَراكُ الإمام المَهدي (عجّلَ اللهُ فرجه الشريف ) في وعاء الزمان  (المقالات)

    • الكتابُ الثاني مِن الإمام المَهدي(عليه السلام ) إلى الشيخ المفيد (رضوان الله عليه)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : جدليّة الكمال والنقصان في عقل وإيمان وحظ المرأة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس محمدعمارة
صفحة الكاتب :
  عباس محمدعمارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموصل هدية أمريكا لتركيا أم لكردستان ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 بأنتظار نجاحات الآسياد  : خالد جاسم

 أعمال وتوصيات ورشة عمل منظمة وزراء العراق حول مخاطر غلق مضيق هرمز على اقتصاد العراق  : مكتب وزير النقل السابق

 الطائفية في منطقتنا العربية ::: انذارات خطرة!  : جواد كاظم الخالصي

 مكافحة الإرهاب يُنهي مهمته بتحرير مناطق المحور الشرقي من الموصل

 فرقة الإمام علي(عليه السلام) القتالية تعقد مؤتمراً صحفياً لقيادتها الجديدة  : عقيل غني جاحم

  انتهت القصة ، ونحمد الله أننا في بلداننا حيث جميع الوزراء أذكياء ولا يبددون المال العام...  : فلاح السعدي

 منظمة خلق وباء اسود فحذاري ياحكومة العراق  : حميد العبيدي

 من سلسلة مقالات ساخره نسخ كوبي بست ابتدأ رمضان انتهى رمضان اتى العيد انتهى العيد  : قاسم محمد الياسري

 العين تسلم العشرات من العوائل المحتضنة السلة الرمضانية وكسوة عيد الفطر المبارك تزامنا مع استلام مستحقاتهم

 افتتاح صحن السيدة الزهراء (ع) في العتبة العلوية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 التجارة: اتخاذ جملة من الاجراءات لتبسيط انجاز معاملات المواطنين  : اعلام وزارة التجارة

 المرجع وحید الخراسانی یصدر بیانا حول حادث إبادة الشیعة فی نیجیریا

 الاعراف العشائرية وراء كل مصائب العراقيين  : مهدي المولى

 إنسانية السيد السيستاني حققت النصر..  : باسم العجري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net