صفحة الكاتب : نجاح بيعي

طوزخرماتو المؤشّر الخطير .. ..!؟
نجاح بيعي

بات واضحا من أن خطاب المرجعية الدينية العليا , ومن خلال منبر صلاة الجمعة , أصبحت لدى عموم الشعب العراقي , من الأهمية بمكان , أنهم أصبحوا يقرؤون به واقع العراق , بكل أبعاده , السلبية والإيجابية , وأصبح لديهم بحق , المعيار الوطني القوي والصادق , في زمن شحت به مثل تلك المعايير!.
فحينما تطرُقُ المرجعية جملة ( سبق أن أكدنا ) , والتي جاءت في الأمر الثاني , من خطبة الجمعة 20/11/2015 (( سبق أن أكّدنا أنّ التحدّي الأكبر والأخطر أمام الشعب العراقيّ بمختلف أديانه وطوائفه وقوميّاته هو المعركة ضدّ داعش )) . يعني التأكيد على أنكم لا تزالون معرضين عن النصح , كما لا تزالون قاصرين ومقصرين , في إدراك حجم خطر عصابات داعش . وما إعراضكم عن النصح إلا زيادة في طول أمد الحرب , وإمعانا في هدر دماء العراقيين . والخطاب طبعا موجه لكل ساسة العراق . وبين دقّ المرجعية لناقوس الخطر مرارا , وبين لا مبالاة الساسة تكرارا , يمكن التكهن من إن الأمر , لا يعدو أن يكون مقصودا من قبل الساسة , وإنّ الإصرار على ذلك , ليس خارجا عن الإرادة .!؟
فبعد أن استعرضت المرجعية بخطابها , وحشية جرائم داعش , الذي ضرب مؤخرا أكثر من مكان في العالم , وذهب ضحيّتها مئات المدنيّين الأبرياء , ألا أنها لفتت الأنظار, إلى أن القدر قد ساق العراقيين من (( أن يكونوا في مقدّمة من يُقاتل هؤلاء الإرهابيّين ويسعى إلى كسر شوكتهم ويساهم في القضاء عليهم )) وهذا ردّ واضح على الأصوات السياسية , التي تناست معركة العراقيين الحقيقية مع داعش , وحاولت بغباء مطبق نقلها إلى الخارج , ونبهت إلى أن المعركة ليست بباريس وموسكو وسيناء , بل هي في بيجي والأنبار والموصل !؟
وطلبت ضمناً إلى تعديل البوصلة , وأن يبادر الغرب ( من باب أولى ) بتقديم المساعدة للعراق إذا أرادوا فعلا إنقاذ شعوبهم من داعش, فضلا عن شعب العراق , لأن العراق هو خط المواجهة الأول بالعالم , لا العكس ...!) .
كما (( أنّ النصر والظفر النهائيّ في المعركة ضدّ داعش , سيعود بثماره ومعطياته على جميع العراقيّين وليس لبعضهم دون بعض !)) . وهنا ترسم المرجعية العليا , الطريق الآمن والسليم لجميع المكونات , للوصول إلى برّ الأمان , وقطف ثمار النصر والظفر النهائي , من خلال عدة أمور :
( 1 ) ـ (( توحّد جميع المكوّنات )) . وهي إشارة إلى وجود تصدع وتشرذم , بين نسيج هذه المكونات.
( 2 ) ـ (( توظيف كلّ طاقاتها وإمكاناتها لمعركة هي واحدة للجميع ضدّ هؤلاء الإرهابيّين)), وهي إشارة للنزاعات الجانبية التي تحصل , وعدم توظيف الطاقات , والمعنيّ هنا الدولة بكليتها .
( 3 ) ـ (( أن لا يسمحوا بانحراف المعركة عن مسارها الصحيح ولا يدعوا مجالاً لزرع الفتنة والاحتراب.!)) وهو تحذير لجميع الأصوات النشاز, من أن المعركة هي ضد داعش , وداعش فقط .وليس ضد التركمان , وليس ضد الأيزيدية , أو الأكراد , أو السنة , وقطعا هي ليست ضد الشيعة .!
وهي كذلك , دعوة لكل المتنصلين عن واجبهم الوطني والشرعي والأخلاقي , ممن هم داخل العملية السياسية وخارجها , وخصوصا الحكومة ,بتكثيف جهودهم , لدرء الفتنة , بين صفوف أبناء الشعب العراقيّ , وترك المحاباة والعنجهية , التي لا تكون إلا على حساب القضايا الوطنية المصيرية . وهي بالنتيجة , لا يستفيد من ذلك , إلا تلك العصابات الإجرامية داعش .
كما (( حصل في طوزخرماتو مؤخّراً من صدامات وأعمال عنف وتخريب , مؤشّرٌ خطير)) , أي لا يستهان به , كما فعلت الحكومة فلزمت الصمت , وتنصلت عن واجبها في ردع تلك العصابات الكردية المنفلتة , التي استباحت المدينة , فقتلت وخطفت وحرقت وسلبت وسرقت وهجرت , بالشيعة التركمان , والكلام يشمل , نكوص الأحزاب والكتل التي آثرت السكوت , ولم يحركها الوازع الوطني ولا الديني ولا المذهبي ,فاكتفت ببيانات باردة , تفوح منها رائحة المداهنة والمضارعة , للاعتبارات سياسية مقيتة , لا ترتقي إلى مستوى حرارة الحدث !.
فدعت المرجعية الدينية العليا , أصحاب العقل والحكمة من جميع الأطراف إلى اتّخاذ الإجراءات الكفيلة :
( 1 ) ـ بعدم تكرّر مثل تلك الأحداث .
( 2 ) ـ والحفاظ على التعايش السلمي بين جميع المكوّنات على أساس سيادة القانون واحترام البعض للبعض الآخر.
( 3 ) ــ والطلب ممّن بيدهم الأمر, ويقصد به أصحاب النفوذ والقرار , وخصوصا قيادات الفصائل المسلحة , من الحشد الشعبي والبيشمركة , إلى عدم السعي لاستغلال الظروف الحالية (( لفرض أمرٍ واقع في بعض المناطق وفق رؤاهم وتصوّراتهم )) .
لأنّ ذلك (( سيؤدّي إلى مزيدٍ من التعقيدات ولا مصلحة في ذلك بل سيخسر الجميع ولا ربح إلّا من خلال الحرص على إدامة التعايش المشترك المبنيّ على حفظ حقوق الجميع وفقاً للقانون)).

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/23



كتابة تعليق لموضوع : طوزخرماتو المؤشّر الخطير .. ..!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين كامل
صفحة الكاتب :
  حسين كامل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النفاق العربي بين الاساءة لنبي الرحمة وقتل المسلمين  : محمد الوادي

  البعثيون يعرقلون الترقيات وعودة الكفاءات  : د . علي الحلو

 صلاح الدين : تفتيش وتطهير جزيرة مطيبيجة والقرى المحيطة  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير العمل يعلن إطلاق وجبة جديدة من المشمولين بإعانة الحماية الاجتماعية المتقدمين بطلباتهم منذ العام ٢٠١٦  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 روسيا تهدّد الناتو وأميركا في حال شنّوا ضربة عسكريّة على سوريا  : بهلول السوري

  الساري وزير الدولة المنتصر  : مالك كريم

  الزميل عزيز الخيكاني يرشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين العراقيين .

 اليمن..عن أي حلول سياسية يتحدثون ؟!  : هشام الهبيشان

 هل أمسى التوافق الوطني إنتحاراًسياسياً.. !؟  : اثير الشرع

  بقايا المدرسه البعثيه...على مذبح الحزن العراقي  : د . يوسف السعيدي

 وزارة الموارد المائية تعقد أجتماعا موسعا لمناقشة الاعمال للموسم الصيفي الجاري  : وزارة الموارد المائية

 من سيفوز من تلك الكتل  : هادي جلو مرعي

 اللاعنف العالمية تدعو قادة مؤتمر العشرين استثماره في قرارات انسانية جامعة  : منظمة اللاعنف العالمية

 الاعلام والتصدي لحرب داعش النفسية  : رسول الحسون

 القوات الامنية تطهر منطقة حديثة وترفع جثث الارهابيين  : مركز الاعلام الوطني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net