صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

ابن زيدون عـاد يُبكيـنـا، والولادة لِمَن يشتهيها...!! الحلقة الرابعة
كريم مرزة الاسدي
على مهلك معي رويداً رويداً...!!
الولاّدة تكتب على طرازين وضعتهما على عاتقيها : 
أنا واللهِ أصلحُ للمعــالي ***** وأمشي مشيتي وأتيـه تيهاً
أمكّنُ عاشقي من صحن خدي** وأمنح قبلتي من يشتهيها
 وفي أول لقاء ابن زيدون  بها ، رماها بهذين البيتين : 
ما جالَ بَعْدَكِ لحْظي في سَنا قمــرٍ *** *** إلا ذكرتُكِ ذكرَ العَيْـن بالأَثَرِ
فهمتُ معنى الهوى من وَحْي طَرفِكِ لي** إن الحِوارَ لمفهومٌ من الحَوَرِ
  ويودّعها  عند الانصراف بهذه الأبيات : 
ودّع الصبر محبٌ ودّعكْ *** ذائع من سرّه ما استودعك
يقرع السن على أن لم يكنْ ** زاد في تلك الخطا إذ شيعكْ
يا أخا البدر سناءَ وسنـــاً ****** حفـظ الله زمـاناً أطلعكْ
إن يطل بعدك ليلــي فلكم**** بـــت أشكو قصر الليل معك 
1  - من هو ابن زيدون :
مما جاء في (وفيّات أعيان ) ابن خلكان :
أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب بن زيدون المخزومي الأندلسي القرطبي الشاعر المشهور؛ قال ابن بسام صاحب الذخيرة في حقه : كان أبو الوليد غاية منثور ومنظوم، وخاتمة شعراء بني مخزوم . أخذ من حر الأيام حراً ، وفاق الأنام طراً، وصرف السلطان نفعاً وضراً، ووسع البيان نظماً ونثراً. إلى اديب ليس للبحر تدفقه، ولا للبدر تألقه. وشعر ليس للسحر بيانه، ولا للنجوم الزهر اقترانه. وحظ من النثر غريب المياني، شعري الألفاظ والمعاني. وكان من أبناء وجوه الفقهاء بقرطبة، وبرع أدبه،وجاد شعره، وعلا شأنه، وانطلق لسانه. ثم انتقل عن قرطبة إلى المعتضد عباد صاحب إشبيلية في سنة إحدى وأربعين وأربعمائة، فجعله من خواصه : يجالسه في خلواته، ويركن إلى إشاراته. وكان معه في صورة وزير. وذكر له شيئاً كثيراً من الرسائل والنظم، فمن ذلك قوله :
بيني وبينك ما لو شئت لم يضعِ **** سرٌّ إذا ذاعت الأسرار لم يذعِ
يا بائعاً حظه مني، ولو بذلــتْ  *****  لي الحياة بحظي منه لم أبعِ
يكفيك أنك إن حمّلت قلبي مـا ***** لا تستطيع قلوب الناس يستطعِ
ته أحتمل واستطل أصبر وعز أهن ** وول أقبل وقل أسمع ومر أطع
... وله القصائد الطنانة، ولولا خوف الإطالة لذكرت بعضها .
ومن بديع قلائده قصيدته النونية التي منها :
نكاد حين تناجيكم ضمائرنا *** يقضي علينا الأسـى لولا تأسينا
حالت لبعدكم ،أيامنا فغــــدت *** سوداً وكـانت بكم بيضاً ليالينا
بالأمس كناوما يخشى تفرقنا *** واليوم نحن وما يرجى تلاقينا 
وهي طويلة، وكل أبياتها نخب، والتطويل يخرج بنا عن المقصود . "  (1)
 ولد ابن زيدون في رصافة قرطبة سنة (1003  م / 394هـ) ، كان والده فقيهاً  كبيراً شهيراً ، مستشاراً لقاضي قرطتبته ، رعى ابنه  ، وتلمذه على يده ، وأحاطه برعاية تامة ، وقرّبه من أصدقائه العلماء والفقهاء ، فأخذ منهم ، وتثقف وتعلّم منهم كثيراً ، توفي الأب سنة (405 هـ /1014م)  ، والابن في الحادية عشرة من عمره.
نشأ ابن زيدون في مدينته ، ولعبقريته الفذة ، ونبوغه الشديد شق طريق حياته العلمية والأدبية باقتدار كبير ، وإمكانية عالية ، وجهد مميز  حتى سما وذاع صيته ، وامتدّ نفوذه ، ولكن عصره كان مضطرباً قلقاً مليء بالدسائس والمؤامرات والانقلابات ، إذ محقت الدولة الأموية ، ففقدت سطوتها تماماً بعد سقوطها !!   
وعندما أسس أبو الحزم بن جهور دولته الجهورية ( 422 هـ  - 468 هـ ) ، ساهم ابن زيدون في إرساء ركائزها ، وتولى مناصب رفيعة فيها ، ولكن حيكت الأحابيل للإيقاع به ، فوقع بين جدر السجون لعام ونصف ، وفر من سجنه ، ثم عفا عنه أبو الحزم الحازم ،  ولما توّلى أبوالوليد سلطة الحكم ، تقرّب إليه ،وخدمه ، وتقلد مسؤولية ديوان أهل الذمّة ، وعدة مناصب دبلوماسية ، وتعرف على ملوك عصر طوائفه حتى وصل إلى بلاط المعتضد في إشبيلية سنة (441 هـ ـ 1049م) ، ففضل البقاء فيه لميول المعتضد الأدبية ، فقرّبه الأخير إليه ، بل صيّره وزيره الأول ، ولقّب بذي الوزارتين !!
وبفى وبقى رفيع في منصبه ، عالي في همته ، شهير في شعره وأدبه حتى توفي المعتضد ، وقام ابنه المعتمد ، والمعتمد ما قصّر في  حقّه ، بل كرّمه وزاده إلى أن دخل حسّاده بينهما ، فجفاه ، وقلب عليه ظهر المجن، إذ نزل تحت مشورتهم ، لإبعاده عن البلاط بإرساله على رأس حملة مهمتها إخماد ثورة العامة على اليهود بإشبيلية ، فتناهبته الأمراض والأسقام حتى لفظ أنفاسه في سنة (463هـ/1071م) (2)
 ويذكر الزركلي في ( أعلامه) عنه " وزير كاتب شاعر، من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور (من ملوك الطوائف بالاندلس) ، فكان السفير بينه وبين الاندلس، فأعجبوا به واتهمه ابن جهور بالميل إلى المعتضد بن عباد، فحبسه،ولكن المستشرق كور يرى ( أن سبب حبسه اتهامه بمؤامرة لارجاع الامويين) ،  وقد استعطف ابن زيدون ابن جهوربرسائل عجيبة فلم يعطف، فهرب ، واتصل بالمعتضد صاحب إشبيلية فولاه وزارته، وفوض إليه أمر مملكته فأقام مبجلاً مقرباً إلى أن توفي باشبيلية في أيام المعتمد على الله ابن المعتضد .
وفي الكتاب من يلقب ابن زيدون ب (بحتري المغرب) وهو صاحب (أضحى التنائي بديلا من تدانينا) من القصائد المعروفة .
وأما طبقته في النثر فرفيعة أيضا، وهو صاحب (رسالة ابن زيدون - ط ) التهكمية، بعث بها عن لسان ولادة إلى ابن عبدوس وكان يزاحمه على حب ولادة بنت المستكفي .وله رسالة وجهها إلى ابن جهور طبعت مع سيرة حياته في كوبنهاغن (3) 
2 -  الولّادة :
جاء في (نزهة الجلساء في أشعار النساء )  للسيوطي : 
 " قال: وكانت ولادة في بني أمية بالمغرب كعلية في بني أمية بالمشرق. إلا أن هذه تزيد بمزية الحسن الفائق!! وذكرها ابن بشكوال في الصلة فقال: كانت أديبة شاعرة، جزلة القول، حسنة الشعر،وكانت تخالط الشعراء، وتساجل الأدباء،وتعرف البرعاء، وعمرت طويلاً، ولم تتزوج قط .
ماتت لليلتين خلتا من صفر سنة ثمانين، وقيل سنة أربع وثمانين وأربعمائة. وكانت قد كتبت في طراز جعلته في إحدى عاتقيها :
أنا واللهِ أصلحُ للمعالي ***** وأمشي مشيتي وأتيـه تيهاً
وكتب في الطراز الآخر :
أمكّنُ عاشقي من صحن خدي** وأمنح قبلتي من يشتهيها
وهي التي أولع بحبها أبو الوليد بن زيدون فكتبت إليه بعد طول تمنع :
ترقّب إذا جـــــنَّ الظلام زيـــــارتي **** فإني رأيـــت الليــــلُ أكتم للسرِّ
وبي منك ما لو كان بالشمس لم تلح **وبالبدر لم يطلع، وبالنجم لم يسرِ
ووفت له بما وعدت، ولما أرادت الانصراف ودعها بهذه الأبيات :
ودّع الصبر محبٌ ودّعكْ *** ذائع من سرّه ما استودعك
يقرع السن على أن لم يكنْ ** زاد في تلك الخطا إذ شيعكْ
يا أخا البدر سناءَ وسنـــاً ****** حفـظ الله زمـاناً أطلعكْ
إن يطل بعدك ليلــي فلكم**** بـــت أشكو قصر الليل معك 
وكتبت إليه :
ألا هل لنا من بعد هذا التفـــــرّقِ **** سبيل ؛ فيشكو كل صب بما لقي
وقد كنت أوقات التزاور في الشتا ** أبيت على جمر من الشوق محرقِ
فكيف وقد أمسيت في حال قطعةٍ **** لقد عجّل المقـدارُ ما كـــنت أتقي
تمر الليالي لا أرى البين ينقضي *** ولا الصبر من رق التشوق معتقي
سقى الله أرضاً قد غدت لك منزلاً ***  بكل سكوب هــــاطل الوبل مغدقِ (4)
قصة ليست كبقية القصص ، والعرب أمة تشبّعت بقصص الحب والعشق والعذوبة والعاطفة والرقة والوفاء والإنسانية ، تراثها زاخر ، وتاريخهم مليءٌ بالمآثر ، ومما يحزّ في قلوبنا حاضرهم هذا الحاضر !! وعقلهم الجمعي هذا العقل بين سيفٍ وجلفٍ وجزرٍ وجهلٍ ورياءٍ ونفاقٍ وتصنعٍ وتحليلٍ وتحريمٍ وقيل وقال، فاختلط الحابل بالنابل ، فصار كبيرنا صغيراً مكبوتا  ، وصفيرنا كبيرا منفوخا ، لا رأي لمن لا يطاع ، ومن يطاع ليس له رأي :
    لا يصلح القوم فوضى لا سراة لهم **** و لا سراة إذا جهالهم سادوا 
نعم نحن الحاضر  لسنا بأمة امرئ القيس بفاطمته ، ولا عنترة بعبلته ، ولا جرير بإنسانته ،ولا الرشيد بزبيدته وألف ليلته ، ولا المأمون ببورانته ( أعظم وأخلد وأثرى  زواج في الإنسانية كلها على امتداد تاريخها ، باعتراف الغرب قبل الشرق  هكذا نجل المرأة من قبل  )،  ولا أبي نؤاس بجنانه ولا أبي العتاهيه بعتبته ، ولا ابن الرومي بوحيدته ، ولا المتنبي بخولته ، ولا الشريف بظبية بانه ... ولا حتى بالسيد جعفر الحلي بقامة رشأه ، ولا الحبوبي بغزال كرخه ولا الجواهري بعريانته ...!!
أمة فتك بها بعض فقهائها، بتحريك من سلاطينها ، أوباجتهادات غير مسؤولة ، وبسنود غير واعية ، ولا مؤهلة ، فأفتوا  بفتاوٍمتناقضة مكفرة ومتخلفة  ، فضلوا  عن طريق سيد الخلق آجمعين ، محمدنا الأمين (ص) ، وأضلوا ،  والفقه يمثل العقيدة ، والعقيدة لا يغلبها غالب !!. فتخلف الأمة ليس بسبب شعرها وفنها وأدبها ، بل نحن من أرقى أمم العالم بهذا المجال ، لو كان ينصف المنصفون ، ولكن كل مغلوبٍ مأكول !!    
 ونعود للقصة التي تعد من أجمل قصص الحب في تاريخ الأندلس وفي تاريخ الأدب العربي بصفة عامة . والولادة  - كما ذكرنا - كانت تتمتع بالجمال، وتمتلك ثقافة عالية،و لها مجلس بقرطبة إبان حكم أبي الحزم بن جهور، يجتمع فيه أشهر المثقفين والشعراء والأدباء. وكان ابن زيدون وزيراً في حكومة هذا الحزم ، ومن أولئك الأدباء الذين ارتادوا مجالسها الأدبية وكان آنذاك في شرخ شبابه ، ورونق بهائه . وفي أول لقائه بها ، رماها بهذين البيتين 
ما جالَ بَعْدَكِ لحْظي في سَنا قمــرٍ *** *** إلا ذكرتُكِ ذكرَ العَيْـن بالأَثَرِ
فهمتُ معنى الهوى من وَحْي طَرفِكِ لي** إن الحِوارَ لمفهومٌ من الحَوَرِ
ولكن بعد الحب والعشق واللقاءات ، استمع ابن الزيدون لجارية الولادة ، واسمها عتبة ، تغني ، فطرب ، وطلب الإعادة ، غضبت الأميرة الشاعرة ، وهدهدت له هذه الأبيات :
لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا *** لم تهو جاريتي ولم تتخيّر
وتركت غصناً مثمراً بجمالـــــه *** وجنحتَ للغصن الذي لم يثمر
ولقد علمت بأنّني بدر السمـــا **** لكن دهيت لشقوتي بالمشتري
وكان خصمه في حبها الوزير أبو عامر ابن عبدوس.وتتعاون الاضطرابات السياسية، التي كانت سائدة في ذلك العصر، وما نتج عنها من مؤامرات ووسائل لم ينج منها أي شيء حتى الحب الصادق بالإضافة إلى الغيرة، فلما سنحت هذه الفرصة تدخل هذا العبدوس بينهما متقرباً لولادة  ولم نتتظر الولادة كثيراً  حتى قطعت علاقتها بعشيقها واختارت الثاني ليكون العاشق الجديد نِكاية  بصاحبها العتيد :
لكل جديدة لذة غير أنني *** وجدت لذيذ الموت غير جديد!!
ونترككم لجديد  ، وكل آت قريب ، وما الموعد ببعيد !! 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان : أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر بن خلكان -  المحقق : إحسان عباس - ج 1 - ص 40  - دار صادر - بيروت - ط 0 - 1900 م.
(2 ) مجلة الرافد تصدر عن دائرة  الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة / ص 10
الشاعر ابن زيدون
د. سهـى محمـود بعيـون
الدكتورة تجعل وفاة ابن زيدون 1070م ونحن خرج لدينا بدايات 1071م ، وهو توفي في رجب  463هـ .
 (3) الأعلام :  الزركلي مصدر الكتاب : موقع يعسوب - 1 /158 - الموسوسعة الشاملة 
 راجع في ترجمته كما يذكر الزركلي :وفيات الاعيان 1: 43 وقلائد العقيان 70 وآداب اللغة 3: 54 والذخيرة، المجلد الاول من القسم الاول 289 وفيه مجموعة حسنة من شعره ونثره.
ودائرة المعارف الاسلامية 1: 186 وجذوة المقتبس 121 وتاريخ الخميس 2: 360 والنجوم الزاهرة 5: 215 وانظر إعتاب الكتاب 207
(4) نزهة الجلساء في أشعار النساء : عبد الرحمن السيوطي جلال الدين - 1/ 10 - الوراق - الموسوعة الشاملة . 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/22



كتابة تعليق لموضوع : ابن زيدون عـاد يُبكيـنـا، والولادة لِمَن يشتهيها...!! الحلقة الرابعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء البيرماني
صفحة الكاتب :
  اسراء البيرماني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سياسة ترامب للنصب والاحتيال لتحقيق ارباح تجارية  : سامي جواد كاظم

 الشرطة الاتحادية تلقي القبض على اربعة متهمين بقضايا جنائية في بغداد

 الحلبوسي يدعو لتدخل عاجل للأمم المتحدة بشأن أزمة السيول

 قصة طريفة حميد يتعلم من حماره درسا مفيداً ويردد من منا الحمار ؟ .

 قرصان فلسطيني بقناع سنودين يخترق صفحة رئيس الفيس بوك

 ندوة عن ظاهرة التسول في البيت الثقافي في مدينة الصدر  : اعلام وزارة الثقافة

 اللجنة العليا لجائزة الابداع العراقي تعلن بدء استلام النتاجات للمشاركة في الجائزة  : اعلام وزارة الثقافة

 حدث في المطار ! قصة حقيقية  : فوزي صادق

 رئيسة المؤسسة تلتقي قضاة اللجان الخاصة وبحضور المدراء العامون  : اعلام مؤسسة الشهداء

 إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!  : احمد عبد السادة

 هل البرلماني العراقي مثقف ؟  : سامي جواد كاظم

 ريسان : التظاهرات وحدت ابناء الشعب العراقي واثبتت ان الخلاف موجود في الطبقة السياسية

 عندما يعجز البشر تحلها الكلاب  : د . رافد علاء الخزاعي

  نحن أهل الدليل  : كريم الانصاري

 أنصار ثورة 14 فبراير يطلقون مبادرة لإعلان أول جمعة من شهر رمضان بـ اليوم العالمي للتضامن مع شعب البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net