هذا مغنمكم من الوظائف ... سادة الاقليم
مواطن


الكاتب .. مواطن
ضجت ثائرة النفوس ، سواء اكانت ردة فعل ازاء من بانت افعالهم ومسارب نفوسهم الملتوية ، وما انتجته الوقائع ليس اليوم بل منذ ان ظهرت المطامع تطفح وكانها نزعة استعبدت من تصدروا ، مملوكين لشهوة سطوة المنصب او متعة الثراء، او الاستفراد بالقرار واللعب على جراح وطن ، والبحث في ازمة الصراعات . فلابد من اقامة الحجة على من ادعى المظلومية قيل له ( ابن ام الرجوله ... قال له حسابي يكون ) وقيل ( اذا اردت صاحبك دوم .... حاسبه كل يوم ) لنطرح الحسبة بالارقام والاحصاء ، ولنكون امام حقيقة النتائج التي قد تكون الناس غافلة عنها ، ازاء من يتغافل ، حتى نوثق البينة بالادلة ونومي الى من تسيد في الاقليم وغالى كانما خفاش يغشيه النور في ظلمة المراوغه ، واللعب على حبال الديماغوجية . ان وسائلك ايها السيد بانت حتى تمزقت ساحتك التي ادركت ان أهدافك عبر التحكم في انفعالات مستمعيك وانت تغلف الحق بالباطل ،اذ تدفعهم إلى التحرك في الاتجاه الذي تريده بالرغم من وجود اعتبارات كثيرة موضوعية ترجح عدم التحرك في هذا الاتجاه وقد ظهرت على السطح بوادر رفضك ، حين جزت المدى وعدوت الحدود وأغرقت في النزاعات . ولاجل تبيان الحقيقة نضع امام الشعب الكردي .ان الحكومة منذ تاسيسها وقد برقعت بجلباب التحاصص ، لم تكن في غفلة وانما ارادت ان تمضي الامور بكل شفافية ......................................................................
ان الموازنة العامة الاتحادية للدولة العراقية تخص جميع المواطنين ولا يجب ان تستثمر من قبل الاحزاب السياسية لكسب الاصوات على حساب المصلحة العامة للدولة وهذا ما يحصل من قبل حكومة اقليم كردستان والتي تاخذ حصة من التعينات سواء بالدرجات الخاصة او الدرجات الوظيفية العادية تفوق حصة المكون الكردي بكثير وكما مبين في ادناه.
أولا_ حسب قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2015 فان عدد الموظفين في الدولة العراقية وبضمنها اقليم كردستان هو(3027069) وعدد الموظفين في اقليم كردستان هو (679939) اي بنسبة 22,46 % وهذا مخالف لنسبة 17% المنصوص عليها بالموازنة علما ان هذه النسبة لا تشمل الموظفين في محافظات الموصل وكركوك وصلاح الدين وديالى فضلا عن الرئاسات الثلاث والوزارات الاتحادية والهيئات المستقلة وباضافة عدد الموظفين في هذه المحافظات والموسسات الاتحادية سوف تتجاوز النسبة 30% تقريبا واعتقد هذا يمثل غبن واضح في التعينات لباقي المحافظات سيما ان الدولة العراقية مسؤولة عن توفير فرص العمل بشكل عادل بين المواطنين.
ثانيا_ حسب قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2015 يبلغ عدد المدراء العاميين ومن هم بدرجتهم في الدولة العراقية وبضمنها اقليم كردستان (4432).... ان عدد المدراء العاميين ومن هم بدرجتهم في حكومة الاقليم هو (996)اي بنسبة 22,47 % وهذا ايضا يمثل اكبر من الحصة المخصصة لاقليم كردستان علما ان هذه النسبة لا تشمل المدراء العامين ومن هم بدرجتهم في محافظات الموصل وكركوك وصلاح الدين وديالى فضلا عن الرئاسات الثلاث ومجلس القضاء الاعلى والوزارات الاتحادية والهيئات المستقلة وباضافة عدد المدراء العامين في هذه المحافظات والموسسات الاتحادية سوف تتجاوز النسبة 30% تقريبا.
ثالثا_ حسب قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2015 فان عدد وكلاء الوزراء ومن هم بدرجتهم في الدولة العراقية وبضمنها اقليم كردستان هو(721) .... عدد وكلاء الوزراء ومن هم بدرجتهم في حكومة الاقليم هو (70) علما ان هذه النسبة لا تشمل وكلاء الوزراء ومن هم بدرجتهم في محافظات الموصل وكركوك وصلاح الدين وديالى فضلا عن الرئاسات الثلاث ومجلس القضاء الاعلى والوزارات الاتحادية والهيئات المستقلة وباضافة عدد وكلاء الوزراء في هذه المحافظات والموسسات الاتحادية سوف تتجاوز النسبة 30% تقريبا. علما ان هذه الاحصائية لاتشمل درجات الوزراء ومن هم بدرجتهم والرئاسات الثلاث ومجلس القضاء الاعلى.
لذا ومن اجل المصلحة العامة نقترح عدم منح الاقليم درجات خاصة في المؤسسات والوزارات التي لها نظير في الاقليم ومثال ذلك مجلس النواب حيث يوجد له نظير في الاقليم (برلمان الاقليم ) فضلا عن مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية وفي حال تعذر ذلك نطالب بدفع تخصيصاتهم المالية من حصة الاقليم.
اليس الحجة هي الحجة حين تكون الارقام ثابت الدلالة ، أليس حريا في الرجوع الىالطريق السوي الذي لا تضل عنه البصائر ولا تزيغ عنه الابصار وليس الختل والمراوغة والادعاء والتهديد الا سلعة رخيصه .

  

مواطن

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/20



كتابة تعليق لموضوع : هذا مغنمكم من الوظائف ... سادة الاقليم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/21 .

السيد .مواطن
السلام عليكم .
دون الدخول في تفاصيل مملة .نعرفها جيدا عن سياسات ساسة ٱلأقليم .تجاه حكومات المركز .ذات النهج التدميري وٱضعاف الدولة العراقية .لصالح تقوية بناء ٱقليم كردستان كدولة ناشئة .وريثة للعراق ذو المستقبل المجهول .الذي هو بين كفي عفريت ؟
فليس هناك من علاقة واضحة المعاني بين المركز والاقليم ..يمكن توصيف الحالة الراهنة بها .فساسة الاقليم يتعاملون وكٱنهم قادة دولة مستقلة تماما لاتربطها مع المركز سوى مصلحة لم يتم الاتفاق على ترتيب بنودها .وهي مؤجلة .فالاقليم دولة قائمة بحد ذاتها .من سلطة وحكومة وبرلمان منتخب وقوات مستقلة من ناحية الاوامر عن القوات التابعة للمركز .وثروة نفطية يتم التصرف بها .بٱستقلالية .وٱن حاول مسؤولي المركز محاولة ٱعادة الصلات المقطوعة بٱتفاقات .معاوية .التي لاتحضى بٱي ٱحترام لها من قبل الاكراد ٱنفسهم .وهناك نقطة جوهرية ربما تؤجل الاعلان الرسمي للاٱستقلال الكردي .الذي هو موجود في ٱرض الواقع .وهي مشكلة المناطق المتنازع عليها التي يسعى الاكراد لتطهيرها من غير الاكراد بتغير ديمغرافيتها بوسائل خبيثة .وظهر ذلك جليا في ٱحداث طوز خرماتوا .حيث وجه الحشد الشعبي البطل رسالة مهمة للاكراد بالكف عن العبث والجري وراء سراب حلم ٱغتصاب ٱراض عراقية .لضمها الى مملكة البرزاني .وفي المقابل .خرجت من قوى عراقية في المركز سلبية .جدا .ساوت بين ماقام به الاكراد من عمل مدبر ومكشوف .وبين ردود ٱفعال غاضبة ضد ٱعتداءاتهم ضد الشيعة التركمان .وسموا بالمليشيات وغيرها من التسميات التي يحاول مع الاسف بعض الشيعة لصقها وفي هذه الظروف الحرجة بالعمل الجهادي .ليعطي مبرر .للاعداء للنيل من حشدنا المقدس ودوره الوطني في حماية الوطن كافة .ويصطف مع الاعداء دون ٱن يشعر ٱو لايشعر ..وهذا حقيقة يؤلم النفس ليس ضد ماصدر من كلام.بل الى الحال التي وصلت اليها .العلاقات في البيت الشيعي من تشرذم وخلاف وعدم وجود رؤيا موحدة تجاه القضايا المصيرية التي نمر بها .مما خلق تجاهنا صورة مشوهه كمكون متفرق سياسيا وغير منسجم الاطراف .وليس لديه رؤيا وطنية موحدة يمكن الاعتماد عليه مستقبلا .ومن جميع الحلفاء .حتى ٱيران الحليف الاستراتيجي .تتعاون مع سياسي الاكثرية .كٱحزاب وشخصيات مختلفة لاتستطيع جمعها على قاعدة وحدة المصير .وهذا حال يٱسف له الجميع ..التي لاتريد التوحد في الخطاب والعمل .بل تؤثر البقاء منفردة وتعمل بمعزل عن الاخرين لتٱسيس كيانها وفق نظرية الحزب الواحد .وهذا الفكر .هو الذي جلب لنا الويلات والمٱسي وطمع بنا العدو والصديق .فالاتلاف الوطني لازال مؤوسسة تؤوي في جنباتها ٱحزاب منقسمة ومتفرقة كل حزب يمني النفس بٱخذ العراق المحطم الى عهدته ..بعد تغيب روح العمل الجماعي من قبل الكل .الطامع بحكم بلاد الري.دلالة على الطمع ؟
نتيجة لضعف الحكومة المركزية وتساهلها وعلى حساب ماليس لها حق التصرف به .من الثروة الوطنية .فقد تم المجاملة بها مع حكام الاقليم لكسب ودهم لصالح ٱنفسهم وليس لمصالح البلاد .وكانت تلك الطامة الكبرى ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البيت الثقافي البالبي يباشر ببرنامج ( قرأت لكم )  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 شكوى مجاهد  : احد المقاتلين المشاركين بتحرير بلد

 الشهيد الصدر رجل الفكر والموقف  : رشيد السراي

 أمّةٌ بلا ربّان؟!!  : د . صادق السامرائي

 المسلم الحر تدعو الى تحييد المدنيين عن الحرب في سوريا  : منظمة اللاعنف العالمية

  المديرية العامة للتنمية الصناعية تواصل تقديم الخدمات لاصحاب المشاريع الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

 تداعيات خسارة الريال والبارسا والوضع العراقي  : حيدر محمد الوائلي

 البطاقة التموينية في ذمة الفساد  : عدنان الصالحي

 عزة الدوري وفزاعة الخضرة  : عبدالاله الشبيبي

 وزارة النقل : تستأنف العمل بمشروع النقل الجماعي في منفذ بسماية  : وزارة النقل

 طبيب المنتخب المصري يعلن أنباء سيئة بشأن محمد صلاح

 فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء ألأخير  : عبود مزهر الكرخي

 ديوان الوقف الشيعي ينظم حملة للتبرع بالدم دعما لجرحى القوات الأمنية والحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الفضائيات العراقية بين التطبيل والتبجيل .. مجرد رأي  : ماجد الكعبي

 شبهات حول المشي و زيارة الأربعين .   : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net