التونسي مازن بن الطاهر بن علي بن عمر بن علي الشريف اتشرف باني كربلائي

الحمد لله الذي أكرمني بزيارة كربلاء المقدسة...التي نبعت قداستها من قداسة من استشهدوا فوق ثراها وامتزجت دموعهم النقية ودماؤهم الطاهرة الزكية بترابها فنبت من ذلك نبات الحب لهم وانبنت على ذلك مدينة تشهد كل عام منذ تلك الفاجعة على حب المحبين من كل أصقاع الأرض على اختلاف المذهب والدين.
وإني أقول لكم كلمة، كلمة فيها من جوهر المعنى لمن كان له قلب وألقى السمع وهو شهيد، ولمن تدبّر وتفكّر دون عصبيّة عمياء.
نعم الحسين مولاي وسيدي، وأجل أنا من نسلهم نسبا موصولا إليه وإلى الإمام الحسن ومنهما إلى الكرار والزهراء إلى سيد الأنبياء، وأكرم بذلك شرفا، ولكن حبي لهم مبدء وليس فقط لصلة الدم، رغم أن دمي بدأ يغلي منذ وعيت مأساة كربلاء وما حدث لابن بنت النبي وآله مما تذوب له الحجارة ألما، وهو ضمن ما نحتني مقاتلا قويا وسيّافا باسلا عبر سنين تدريبي الطويلة وكم تمنيت صدقا والله يشهد أني كنت ممن قاتل معهم واستشهد دفاعا عنه ذاتا ورمزا، فالحسين الذات خامس أهل العباء وثالث الأئمة الكرماء والوارثين الأصفياء لإمام الخلق وحبيب رب السماء. حبيب جدّه الذي قال عنه: الحسين مني وأنا من حسين، أحبّ الله من أحبّ حسينا. وابن بنته التي كانت تناغيه وتقول: بأبي شبه النبي...ليس شبيها لعلي...وابن من كان من رسول بمنزلة هارون من موسى من هد بسيفه كبر المشركين وهزم فلول الكافرين وناطح كبارهم فأرداهم. وهو وأخوه سيدا شباب الجنة وقد ثبت عن رسول الله قوله: الحسن والحسين سيدا شباب الجنة. فأكرم بها ذاتا.  أما الحسين الرمز فهو رمز الصبر عند البلاء، والثبات عند المحن، والشموخ رغم الضيم، والانتصار بالجرح العاري على السيوف الحاقدة، والوقوف في وجه الغاصبين بصيحة الأبطال الخالدين: هيهات منا الذلة. وهو الحب الرباني في وجه الحقد الشيطاني، وسر النبوة ونورها يخترق ظلمات الفاجرين والحاقدين والكفرة برب العالمين. الامام الحسين رمز الإباء الذي منه يستلهم كل مناضل ويستمد كل صاحب قضية حق يدافع عنها رغم الخطر والضرر وقلة قوة الظاهر وقوة ظاهر العدو، والحسين هتاف المجاهدين الصادقين المدافعين عن الدين والأرض والعرض: لا أرى الموت إلا سعادة، وَالحَياةَ مَع الظالمين إِلاَّ بَرَماً .
وهو الذي قاد مرحلة تصحيح المسار الذي خطه بدمائه وهو يقول: إني لم أخرج أشِراً ولا بطراً ، ولا مُفسِداً ولا ظالماً ، وإنما خَرجتُ لطلب الإصلاح في أمة جَدِّي محمد صلى الله عليه وآله .
فمن كان معه غير الصادقين والفائزين، ومن قتله سوى الملاعين، وإني أعجب ممن يسبّني - جاعلا بيني وبينه أسوار العالم الافتراضي - بكل ما أوتيت نفسه من حقارة وذاته من ضآلة وقلبه من ضلالة وعقله من ظلمة، لمجرد أني زرت الامام الحسين، أليس هؤلاء سوى تمظهر جديد لروح يزيد وحقده وخسته وجبنه؟
البعض وهو يشتمني في احدى الصفحات قال لي: (يا كربلائي)، ولو يعلم شاتمي أي وسام منحني لصفع نفسه وازدراها أكثر مما هي مزدراة، إنه لشرف عظيم أن أكون كربلائيا، حبا ودما وحنينا وشوقا ودموعا، واجل بكيت منذ كنت يافعا دموع قهر مرة على الإمام الحسين، وأجل احببته وأحببت صبرا حتى قبل أن أفهم تحقيقا وتدقيقا عمق معنى لقب "الشريف" الذي أحمه وصلته به وبكربلاء وجرحها الغائر العميق. وأجل منحتني ملحمة الإمام الحسين قوة وصلابة كادت عدوي وأشقت كارهي ومحقت حاسدي وثبّتت خطوتي في سنين بلاء طويلة مشيت فيها الخطوة حذو الخطوة مع الشقاء والتشرد والغربة والقهر والحرمان، حتى نصر الله عبده.
وإني أشهد الله وأشهد خلقه أني حسني حسيني ولاء وحبا وموقفا، والحمد لله أني كذلك نسبا ولو كره الكارهون، حسيني حين أقف من أجل وطني، وحين أثبت يوم جبن الأكثرون، وحين أصدق إذ يتكاثر الكذابون. وأنا الذي يحب الزهراء ويمدحها شعره، ويحب الكرار ويناجيه قلبه، ويحب المصطفى وتذوب روحه، ويحب الله ويفنى كلُّه، ويحب الآل حب من كان لهم وبهم، ويحب أصحاب النبي على ما يكون من عتاب لبعضهم لا تشوبه ضغينة. ولهذا الكلام تفصيل، ويحب الصالحين جمعا ومجمعا بسرّهم وحضرتهم ومددهم وأقطابهم وأغواثهم ورجالهم ونسائهم في كل عصر ومصر ومكان وفي كل مجلى ظهور وسر خبيء في برازخ نور.
فإن كان هذا يعني عند البعض التشيّع ولاء ومحبة وذودا وتأييدا وألما فأنا ألف شيعي، ولا أخشى فيها جمع يزيد الذي يتجدد كل فترة، وقد سبقني بهذا رابع أئمة مذهب أهل السنة الإمام الشافعي حين قال:
إن كان رفضا حب آل محمد...فليشهد الثقلان أني رافضي.
أما إن كان المقصود مذهبا أتبعه قناعة لا تقليدا وعن بصيرة لا تخلو من نقد ما يجب نقده وكشف ما تم دسّه ورد الشبهات بالحجة والدليل والأخذ من الحق أيّا كان مصدره والتسامح ونبذ العصبية وضرب الباطل أيّا يكن مصدره فأنا سني على نهج أهل السنة الموالين لآل بيت النبوة المحبين لهم المقرين بفضلهم المتألمين لمصابهم المتبرئين من أعدائهم الثابتين على عهدهم، وهو أمر وجدته لدى أعلام المدرسة الزيتونية التي نهلت منها دراسة وتمحيصا وفي النهج الصوفي الصافي الذي بحثت عنه وضمنه طويلا حتى فتح الله لي من العطاء بابا.

هذه كلمة ليسمعها الجميع وهذا موقفي، فمن وجد فيه راحة لقلبه فقد سلم قلبه، ومن سمع أزيز نفسه فليعلم أنما به لوثة لا يُفلح من أحاطت قلبه وتناوشت نفسَه. والحمد لله رب العالمين.
****
وكتب أبو علي مازن بن الطاهر بن علي بن عمر بن علي الشريف.
تونس الجمعة 8 صفر 1437 هـ الموافق لـ 20/11/2015 م
*****
(الصورة من أمام ضريح الإمام الحسين عليه السلام)

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/20



كتابة تعليق لموضوع : التونسي مازن بن الطاهر بن علي بن عمر بن علي الشريف اتشرف باني كربلائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عطشان الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حفلات الشواء الآدمي لا تتوقف  : حميد آل جويبر

 المغرب يتطلع إلى تخفيف آلام جماهيره وإيران تبحث عن مصير أفضل!

 بالوثيقة.. نص قرار القضاء في إعادة الياسري محافظاً للنجف

 وزيرة الصحة والبيئة توجه باقامة دورة المختبرات التاهيلية لخريجي كلية العلوم والصيدلة  : وزارة الصحة

 الوطني يتجمع في البصرة وكاتانيتش يصل الى بغداد اليوم

 مؤسسة الشهداء تؤمن كراسي متحركة لحجاجها من المصابين وكبار السن  : اعلام مؤسسة الشهداء

 من ينقذ الشيعة من مدعي الشيعة  : مهدي المولى

 التلفزيون السوري: إرهابي يروي قصة «جهاده» في سوريا  : بهلول السوري

 شؤون من وَرَع الورق  : سمر الجبوري

 اضواء على مؤتمر نقابة الصحفيين المنعقد في اسطنبول والفعل المخزي لهيئة الاعلام والاتصالات .  : صادق الموسوي

 هل تغيرت سياسة اميركا ...العراق نموذجا  : سعود الساعدي

 الحكومة المحلية في القاسم تستضيف الهيئة الإدارية لنادي القاسم الرياضي  : نوفل سلمان الجنابي

 خلافة سوداء في قلب الشرق الأوسط  : شبكة تانباك

 عندما يكون الفساد الموروث من سلطة البعث الفاشي الركيزة الاساسية للحكومة العراقية والتي ورثت الحكم من اسيادهم الأمريكان صانعي الفساد في العالم  : تحرير سالم

 افتتاح جزئي لـ «المنطقة الخضراء» بعد 15 عاماً من إغلاقها أمام العراقيين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net