صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني

من ينقذ العبادي من الرئيس المخلوع . والمظاهرات تتقلص .
علي محمد الجيزاني

صراع السياسين فيما بينهم من اجل البقاء في السلطة .لانهم لا يتركوا السلطة .ان فيها مكاسب وفوائد ومليارات ليضعوها في بنوك الغرب اضافه الى السيارات والإيفادات .كانو يحلمون بها. انهم يعلمون المظاهرات تتقلص جمعة بعد جمعة .بدلا من جمعة ورا جمعة .والفاسد نشلعة . لم ينفع بعد هذا الشعار .
المتظاهرين والحوزة الشريفة والعبادي بجانب يقاتلون في سبيل إصلاح الفساد التي نخر الميزانيات الحكومية من قبل الفاسدين . والرئيس المخلوع يقاتل بالجانب الاخر. وهو صعب وعنيد ومثقف ورجل دين وصاحب فضل على الأعضاء العائدين الى كتلته الأكبر بالبرلمان وصعودهم بدون فوز بالانتخابات وتعين قسم منهم روؤساء موسسات مستقلة او مدراء عامين بالدولة العراقية  ورصيدة بالشارع مليون مواطن متقاعد متضرر من النظام السابق .قدم لهم مكاسب دار. سكن وتقاعد للعيش بالحياة في بغداد والمحافظات الجنوبية وأسس مؤسستين عملاقة للشهداء السياسين والمتقاعدين السياسيين من النظام الصدامي ..وتعين اولاد الشهداء والسياسيين بهذه المؤسستين العملاقة .وهذا شئ         
يضاف الى رصيده الانتخابي .
لايزال شعبيته بالمناطق الشعبية عالية  جدا عندما بدأت بعملية استقصاء عن الاهمال بالخدمات من حكومتين يرئسها المالكي ولم تقدم خدمات للعراقيين . كان الجواب يأتيني من المواطنيين .ان المشاركين بالعملية السياسية مع حكومة المالكي مهملين ومتقاعسين وغير جادين بعملهم لاجل إسقاط المالكي .وهو .رجل يعرف من اين تاكل الكتف . يحتفظ بمجموعة أضابير على كل سياسي معه بالعملية السياسية .لدية فايل . اما سارق .او يتعاون مع الارهاب .او فاسد
او كان جلاد بالدوائر العراقية . والسلطة القضائية متضامنه مع حكومات المالكي السابقة ربما على حق او على باطل من يكشف المستور ..
 اما بالنسبة الى السيد العبادي دكتور مهندس ابن بغداد ابن المدينة هذه المدينة اصابها الخراب اكثر من اي مدن بالعالم وهي عاصمة الدولة الاسلامية العباسية وهي جامعة من كل الطوائف فسيفساء او شدة ورد على كلام الرئيس  جلال الطلباني السلامة له . يحتاج رجل قوي من اجل اعادة التخطيط العمراني . وان يحقق قفزة نوعية بالخدمات البلدية والسكنية والصحية لخدمة اهالي بغداد الجريحة والمحافظات ..الكاتب والناشط المدني علي محمد الجيزاني .   
 

  

علي محمد الجيزاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/19



كتابة تعليق لموضوع : من ينقذ العبادي من الرئيس المخلوع . والمظاهرات تتقلص .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي محمد الجيزاني ، في 2015/11/20 .

الاستاذ ابو زهراء تحياتي لك ..
انا لست سياسي انا ابن اليوم اريد العراق .فيه أمان .انا وانت وكل الناس بالعراق نريد اولادنا يذهبون آمنين ، ويعودون سالمين، لا يمسهم اي مكروه . ونريد ان نؤدي الطقوس الدينية بأمان .. اما بالنسبة الى بغداد صحيح فسيفساء مزيج من المذاهب ولدت فيه واعرف . والتاريخ يقول بغداد بناها ابو جعفر المنصور شئ لا ينكر . اما مقدار اخلاصة بالإسلام . هذا شئ غير اختصاصي . اذا توجهنا الى الخلاف المذهبي نستمر بالحراب لان الخلاف المذهبي من يوم سقيفة ابن مساعدة لليوم .نحن الشيعة مظلومين . شئ لابد من تجاوز هذا الموضوع . اننا غير مسؤولين عنه .لاكن كمسلمين نعرف . الكفر والإيمان في القلوب ولا يراه الا هو الخالق . اما دخول الجنة والنار هي من اختصاص الخالق العظيم . لابد من تجاوز الخلاف المذهبي . لان سبقتنا اوربا .يا ابو زهراء الورد لماذا اوربا اسعد الدول الان .
بعد قتالٍ دام ثلاثين عامّا بين المذاهب المسيحية في اوروبا بين عامي 1618 و 1648 م ، وقعت بين البروتستان والكاثوليك والارثوكس والدول المتحالفة معهم، وكلفت الاوربيين خمسة عشر مليون شهيد . نصفهم من ألمانيا على أشياء خارجة عن مخيلتهم وتصوراتهم، (ماهو السيد المسيح)، هل هو اله ام ابن الله ام روح الله، تنظيرات . بدأت المحرقة والسبي، وحرق الكنائس الى حرق الاضرحة، وحرق الحقول وحرق المدن والآثار والثقافات والهويات والذاكرة، ولم يسلم من ذلك الأمير والفقير والشيخ والزعيم والرئيس، سواء كان رئيس دولة أو عصابة أو رئيس نشالين، بعدها برزت نخبة خيّرة، وعزلت رجل الدين بالكنيسة، وعملوا قانوناً مدنياً يحترمُ الديانات والخصوصيات، وهم الآن شعوب أوروبا سعداء مرفهين .. وشبابنا من العرب والمسلمين يتمنون العيش هناك، بعد أن منعت اوروبا رجال الدين من مزاولة العمل السياسي منذُ خمسمائة عام. العراق بلد متنوع كثير الطوائف، وكثير الشرائع الدينية، نحتاجُ رجالاً عقلاء، تختارُ حكومة مدنية لا يشاركُ بها رجال الدين، وتبعد الدين عن السياسة، وتحافظ على كلّ الديانات والاقليات الدينة . وتسمحُ لها بتأديةِ طقوسها الدينية بحرية تامّة، وإلا . نخسر نحن العراقيون أولادنا، بسبب الحروب وأختلاف المذاهب، وكل من يدّعي هو على حق والآخر على خطأ ! خوفي أن يستمر القتال الى مالا نهاية، وندفع مزيداً من الرجال بدون سبب .
ياابو زهراء الورد . كم أكون ممنؤون من جنابك الكريم اذا كان تخاطبني بالاسم الصحيح والمحافظة العزيزة . مثلي واضح اسمي . في كل الصحف . تقبل تحياتي . علي محمد الجيزاني


• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/19 .

السيد .علي محمد الجيزاني .
السلام عليكم .
فيسفساء مقالكم رسمت لنا صورة المقنذ المثقف بٱنه ٱبن بغداد ٱبن المدينة الحضرية .عاصمة الدولة العباسية ..فيه رائحة العنصرية للمكان .وبغداد لم تكن في عين ٱبناءها ٱلأصلاء عاصمة للعباسيين الطغاة .فتٱريخها لايسجل لفئة ناصبت العداء لله ورسوله وٱل بيته .صلوات الله عليهم ٱن يشرفها ٱن تكون عاصمة لهم .بل هي عاصمة ٱسد بغداد كاظم الغيض .ع. والتٱريخ الذي كتب بٱقلام الاموين والعباسين زور التاريخ وقلب الحقائق رٱس عل. عقب .في صراع السياسين لاتوجد ٱرجحية لٱٱحد على الاخر .وشعبياتهم متباينة .وليس لدينا شخصية تحضى بمقبولية مطلقة .والناس تنظر للجميع بعين الواحدة .ولكل واحد سيئات وٱيجابيات في نظر المجتمع وليس هناك ٱتفاق شعبي على شخصية واحدة .حتى السيد العبادي .هناك تباين في الاراء حوله بين مؤيد وبين معارض له .سلفه السيد المالكي .لديه إعداء كثيرون في العملية السياسية .ولكنه لديه شعبية في المجتمع وٱن يحاول البعض التشكيك به لكن ربما الريح ٱتت بما لاتشتهي السفن .وٱنقلب ذلك التسقيط لصالحه .بعض المتابعين للشٱن السياسي .يربط بما يواجهه السيد العبادي من معوقات تواجه ٱصلاحاته .بالصراع بينه وبين المالكي ،.وهذا قصور رؤية وتضليل وقع به المتابعون ٱنفسهم من خلال رسم مصادر الحدث لهم تلك الصورة .فمثلا هناك ٱعتراضات وطعون قدمت للمحكمة الاتحادية من قبل السيد النجيفي وعلاوي حول دستورية ٱجراء الغاء مناصب نواب الرئيس لم يتطرق لها ٱحد وحراك قوي يقوم به النائبين في ٱوساط كتلهم لمنع السيد العبادي من التفرد بالسلطة حسب زعمهم .لكن المقالات والايحاءات واللهمس واللمز وجه للسيد المالكي بٱنه هو الوحيد الخاسر والمستفيد من ما يحصل للسيد العبادي ؟ المظاهرات وٱن قلة حماستها نوعا ما بسبب ظروف غير طبيعية .لكن ملاحظات كثيرة شابتها ربما قللت من تٱثيرها وٱنحرافها عن مسارها ٱستبعد فيها عامل البعث ،وٱتهم حيتان الفساد بالتسبب بذلك .وقد شاهدت بعيني شخصيات بعثية من المحافظات تقود وبحماسة كثير من الجماهير .ٱستاذ علي لاينحصر الصراع بين شخصيتين كما تتصورون بل بين ٱرادات مختلفة مقنعة ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الماجد
صفحة الكاتب :
  احمد الماجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب يحقق مؤشرات متقدمة في مجال اجراء العمليات الجراحية خلال شهر آب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الشهرستاني ينفي انسحابه من ائتلاف دولة القانون او الانتخابات

 مفخخة لكل سعودي  : هادي جلو مرعي

 البنتاغون يعلن "القضاء" على تنظيم "خراسان" في سورية

 مفوضية الانتخابات تحتفل باليوم العالمي للغة العربية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حقا (50) ألف لقاح لإطفال عراقيين منتهية الصلاحية؟  : عزيز الحافظ

  التجسس والجاسيوسية وعلم التخابرمن وجهة نظر الاسلام . القسم الاول  : مجاهد منعثر منشد

  النكتة والكتابات الساخرة..أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء   : نايف عبوش

 الطن طل والسعلوة !!  : صلاح جبر

 رئاسة البرلمان ، بين الشرعية واللاشرعية " هل هو سوءُ ادارةٍ ام استغلالُ نفوذ! "  : حسين نعمه الكرعاوي

  إحالة 66 ضابطاً عراقيا للمحاكمة

 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسةُ تُطلق اسمَ شهيدٍ من فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة على إحدى منشآتها الخدميّة..  : موقع الكفيل

 حَتَّى العرب تنكَّرت لربِّهَا..!! كفرت بِنَبِيِّهَا وآمنت بأبي سفيان  : عبد الحسن العاملي

 مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة يواصل إقامة محفله القرآني الأسبوعي في الصحن الحيدري الشريف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مشاهدات معتمر [ مكتبة مكة المكرمة ]  : الشيخ عبد الامير النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net