صفحة الكاتب : مرتضى المكي

حج المرسلين.. في زيارة الأربعين
مرتضى المكي

 الحسين صاحب المنزلة الرفيعة والدرجة العالية؛ التي جعلت الملايين تحج اليه؛ يوم أربعينه, وتتشرف بخدمته وزواره, فلاشك أبدا بأن هناك موكبا للأنبياء؛ ليضاهي ويتنافس مع مواكب عامة الشيعة, المنتشرة على طريق الاحرار طريق كربلاء.
هذا الموكب؛ لابد له من أن يكون عظيما وكبيرا, ولابد له ايضا من موافقة خاصة؛ لتهيئة مكان وزمان نصبه, فجاء جميع الانبياء ليخلعوا أنعلتهم في الوادي المقدس طوى, ويأخذون موافقة موكبهم, فحضروا عند أمير المؤمنين, ليقدموا العزاء له بسيد الشهداء.
ثم هيئوا موكبهم وخصصوا مهام كل منهم: يا آدم أنت لزراعة الرايات, أما نوح النبي فأنت للترحيب بالزائرين, يا هود مهمتك سقاية الماء, يا نبي الله إبراهيم دورك مجالسة الشيوخ والترحيب بهم, وأما الذبيح مهمتك أن تعزي الشباب وتذكرهم بعلي الأكبر, أما المفرزة الطبية فلا بد لها من طبيب, فأنيطت المهمة بعيسى النبي, وأنت ياموسى عليك بعقد المأتم والعزاء.
كانوا في مهامهم ذائبين ومهتمين, تحت لافتة كتب عليها موكب حج المرسلين يرحب بالزائرين الكرام, يعقوب النبي كان لاهفا للقاء العقيلة والسجاد يوم الأربعين؛ لكن جمال الخدمة جعله صابرا, النبي أيوب لا يتوق الشوق, فقد تفتت ذلك الصبر الجميل؛ في حضرة سيد الشهداء, نبي الله يوسف كان مشتاقا لجمال الحسين, لكي يرى من هو أجمل منه.
عندما أقترب اللقاء؛ فلابد للموكب ان يواصل مسيرته, لحضرة العشق, فتوجهوا جميعا الى نهر الفرات ليحرموا, فأحرموا بالسواد, وتوضئوا لصلاة العشق وإتمام الحج, ثم توجهوا للكفيل ليستأذنوه؛ لزيارة سيد شباب أهل الجنة, كان سعيهم بين الكفيل والذبيح, ليتم حجهم, ثم طافوا على ضريح الحسين (ع), لبيك يا أبا عبد الله, لبيك يامن ناديت هل من معين يعيننا.
عند وصولهم وجدوا العزاء قائما؛ وموكبا أخرا لأصحاب المصيبة,(محمد؛ علي؛ فاطمة؛ الحسن)؛ بالقرب من الضريح المقدس, وهم هكذا واذا بالعقيلة والسجاد قد أقبلوا؛ ومعهم الرأس الشريف, فتجمعوا حول القبر ليلحقوا الرأس بالجسد المبارك؛ وسط صراخات وهتافات من شيعة أهل البيت(ع), لبيك ياحسين لبيك؛ لبيك لا شفيع غيرك لبيك.
هنا كانت المشاركة العظيمة؛ للأنبياء(ع), في مواساة العقيلة وهي تأبن أخيها وأهل بيته وأصحابه, برفقة شيعتها ومحبيها, لتكون أربعينية الحسين نبراسا ومنهاجا؛ تسير عليه الثائرين نحو النصر والخلود.

  

مرتضى المكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/17



كتابة تعليق لموضوع : حج المرسلين.. في زيارة الأربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراقيون والفيسبوك...جدلية الرأي والخبر !  : مهند حبيب السماوي

 برلمانيون منفلتون  : حميد الموسوي

 الأجهزة الحكومية وسياسة الإصلاح الإداري 3/ إستراتيجية الإصلاح الإداري  : د . خالد العبيدي

 الله رب "النهضة" وربنا جميعا  : محمد الحمّار

 الأمم المتحدة: طفل دون الخامسة عشر يموت كل خمس ثوانٍ

 جنايات بابل: السجن 7 سنوات لمدير محطة تعبئة وقود حكومية وموظف تجهيز  : مجلس القضاء الاعلى

 هل سيرحل حيدر العبادي ذليلا ويحاكمه الثوار ام سينقلب على الفاسدين  : د . صلاح الفريجي

 كيف نجعل الامتحانات وسيلة حقيقية وفاعلة لتقييم الطلبة  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 منظمة شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري حول الانتهاكات بحق الشيعة  : منظمة شيعة رايتس

 شعرية المقاومة وانحطاط فنّ الكذب..على هامش معركة جرود عرسال  : ادريس هاني

 رسائلُ كوخافي تهديدُ الواثقِ أم تحذيرُ الخائفِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الغربة والمو ت في دوائر جابر المربعة  : محمود كريم الموسوي

 مستقبل العرش السعودي وصراعات الأسرة الحاكمة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 فرقة العباس القتالية تعلن عن مكان تجمع منتسبيها للمشاركة في ركضة طويريج

 سؤال سياسي بمليون دولار !  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على inf[email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net