صفحة الكاتب : ايليا امامي

لماذا لم يفتِ سماحة السيد السيستاني أو يبين موقفه تجاه نظام صدام ؟؟
ايليا امامي

السؤال الأول : لماذا لم يفتِ سماحة السيد أو يبين موقفه تجاه نظام صدام كما فعل الشهيد الصدر قدس سره ؟؟

الجواب : هناك أمر لابد من تصحيحه في هذا السؤال وسياتي خلال الحديث :
أولاً : الجواب النقضي : ربما تحتاجون لمعرفة بعض الأرقام حول هذا الموضوع في تاريخ الشيعه :
@ لماذا لم يفتِ عشرة من المعصومين _ بإستثناء الحسين والمهدي _ عليهم السلام ضد طغاة زمانهم ؟؟
بل حتى الحسين عليه السلام لم يفتِ بقتال يزيد بدليل أنه جعل الناس في حل بينما الفتوى تكون على نحو الإلزام .. وإنما خرج فداه نفسي للإصلاح بما يستطيع .

@ ولماذا لم نشهد طيلة عصر الغيبة من أفتى من علمائنا ضد حكام عصوره، المتعاقبة بإستثناء الإمام الخميني قدس سره .. الذي هو الإستثناء حيث تحقق على يده نصر مبارك .
فالشهيد الصدر قدس سره كما تعلمون لم يفتِ ضد صدام وإنما خرج للإصلاح بما يستطيع ومايراه مناسباً رغم معرفته بثمن هذه التضحية .
وعليه لايوجد عالم بحسب التتبع قد أفتى ضد حاكم زمانه ... نعم هناك فتاوى صدرت للدفاع عن وجود الإسلام من الخطر منها
فتوى الآخوند الخراساني بقتال الروس
( إذا صح أنها كانت فتوى )
فتوى السيد اليزدي بقتال الإنگليز
فتوى السيد السيستاني بقتال داعش

@ وللعلم فإن ظروف الإمام الصادق عليه السلام أبان سقوط الدولة الأموية .. وظروف السيد محمد حسن الشيرازي قدس سره أبان حكم القاجاري .. وغيرها من الفترات والشخوص .. كانت أهون بكثير من فترة حكم صدام المستحكم القوي .. ومع ذلك لم نشهد لامن الإمام الصادق ولا من علمائنا أي فتوى أو تحرك ضد الحاكم بل الحركة كلها متجهه نحو اصلاح المجتمع .
@ والخلاصة أن سماحة السيد الصدر لم يفتِ ضد الطاغية لأنه كان يعلم بصعوبة ذلك .. ولكنه خرج وتحرك للإصلاح والعمل المجتمعي .. وهذا هو ديدن علمائنا .

@ أما سؤالكم لماذا لم يبين السيد السيستاني أي موقف تجاه حكم صدام .. فهو سؤال يدل أنكم لم تقرؤوا تفاصيل تلك الفترة وأنت شاب واعد فندعوك لمعرفة تفصيليه بتلك الحقبه قبل أن تبني تصورك حولها  !!
١- ما المقصود ببيان الموقف ؟ هل هو القول للناس إن صدام ظالم ؟ هذا مما لايخفى على أحد .
٢- كيف نفترض أنه يعمل بنحو الإصلاح المجتمعي من دون الإصطدام بالحاكم .. ثم نريد منه بيان موقفه تجاهه وهذا كان يعني مواجهة عاجلة .. وهو مالم يقم به حتى السيد الصدر نفسه.
٣- وهل اعتقال صدام للسيد السيستاني في معتقل الرضوانية ومحاولة اعدامه لولا أن نجاه الله من السجن كما نجى الشهيد الصدر .. يحتاج بعدها للقول ماهو موقفه تجاه صدام ؟!!
٤- وهل قتله لمئات العلماء وهدمه للمدارس وقصفه للمراقد يحتاج الى بيان موقف الدين من هذه الأعمال ؟؟

ثانياً : الجواب الحلي : لقد كانت سيرة علمائنا كما عرفت في الجواب السابق _ ومنهم الشهيد الصدر _ هي تجنب المواجهة مع الطاغوت وإنما محاولة إفشال مشروعه .
ومشروع الطاغوت كان يرتكز على نقطتين :
الأولى : هدم المجتمع أخلاقياً وسلخه عن هويته .. وهو ماتصدى لمحاربته الشهيد الصدر ومن قبله السيد محمد باقر الصدر والسيد محسن الحكيم والسادة من بحر العلوم وغيرهم الكثير .. ممن قدموا أرواحهم الطاهرة ثمناً للعمل التبليغي المجتمعي .
الثاني : هدم الحوزة العلمية التي تعتبر الممول الأساسي للقادة الإلهيين .. إن هدم الحوزة لم يكن أقل خطراً من هدم المجتمع فهو أشبه بإفراغ بيت النبوة من الحجج والأوصياء .
وهو ما تصدى له السيد الخوئي والسيد السبزواري والسيد البهشتي والشيخ الغروي والبروجردي والسيد السيستاني وبقية المراجع الحاليين . بحيث حفظوا هذه الحوزة من الانهدام وضياع المرتكز الشيعي الاهم عالمياً وقبل التشيع النابض ..
نعم كان هناك خياران .… إما أن يموت هذا القلب ( بحسب قراءة العلماء لتلك الظروف وعدم إمكانية المواجهة ) أو أن يبقى ينبض ولو ضعيفاً .. حتى يستعيد عافيته وينمو بعد الفرج .
ونفس هذا الحال هو ما تكرر في كربلاء .. فالإمام الحسين عليه السلام تصدى للجانب الأول ( محاولة هدم المجتمع ) والإمام السجاد تصدى للجانب الثاني ( حفظ النوع ) وإن كان بحصول المرض بمقتضى الحكمة الإلهية .

@ نعم كان لهذا الصبر حدود معينه يقف عندها ولايمكن أن يتجاوزها .. فحفظ الحوزة من الإنهدام الظاهري  لايعني أن تجامل الطاغية أو تعطيه الشرعية .. لأن هذا يعتبر أيضاً إنهدام آخر باطني للحوزة معنوياً وأخلاقياً .

ولذلك نجد موقفين للسيد الخوئي قدس سره في رفضه المطلق لهدم الحوزة ولو كلفه حياته .. فما هي قيمة الحياة بعد قتل العلماء وارتكاب المظالم من صدام .. سوى حفظ ماتبقى من هذا البيت الإلهي الحوزوي حتى تحين فرصته وينهض من جديد  .. فإن لم يكن مقدراً له البقاء .. فلا أبقانا الله بعده .

الموقف الأول : رفضه للإنهدام الظاهري للحوزة ولو كلفه حياته .  حيث ألح عليه طلابه بالخروج من العراق وحفظ حياته فالطاغية لاورع له وقد قتل اثنين من أولاده وهم السيد محمد تقي والسيد إبراهيم . فكان من المحتمل جدا  إستهدافه للسيد الخوئي شخصياً .. وكانت جميع بلاد العالم الإسلامي تنتظر أن يحل سماحته فيها . ولكن خروجه من النجف وهو المرجع الاعلى للطائفة كان يعني اختلال مركز الثقل في هذه الحوزة ..  فكان جوابه قاطعاً وواضحاً (( هل تريدون أن أخرج من النجف ليقال كانت هناك حوزة بناها الطوسي وخربها الخوئي )) ؟!!

الموقف الثاني : رفضه للإنهدام الباطني للحوزة بمجاملة ومهادنة الطاغية .. وذلك عندما أبلغه مدير الأمن العام بأن صدام مصمم على إنتزاع فتوى منه بوجوب محاربة الإمام الخميني وصواب موقف صدام .. وفي حال عدم صدور الفتوى سيعرض حياته وعائلته للخطر .. فإجتمع سماحته في تلك الليلة بمجموعة من العلماء من طلابه وتداولوا الامر بينهم فقال الإمام الخوئي : إن إعطاء الشرعية لصدام يعني نهاية الحوزة وسقوط قيمتها المعنوية .. وأنا ليس عندي ما أقوله إلا ماقاله الحسين عليه السلام ( هيهات منا الذله )

@ وقد كان للعائلات الكريمة مواقف مشرفة في تقديم الشهداء ثمناً لرفضها المشاركة في مؤتمرات دعم الطاغية صدام حتى قدموا العلويات الطاهرات ثمناً لحفظ الحق ومنها آل الحكيم وآل بحر العلوم وآل الخلخالي وآل الصدر وآل الحلو وآل الخرسان وآل الجواهري وغيرهم الكثير الكثير .

فهل بعد كل هذا نسأل ماهو موقف العلماء تجاه الطاغية صدام ؟!!

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/15



كتابة تعليق لموضوع : لماذا لم يفتِ سماحة السيد السيستاني أو يبين موقفه تجاه نظام صدام ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الكوفي
صفحة الكاتب :
  محمد الكوفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجموعة قصص قصيرة  : د . ماجدة غضبان المشلب

 هل كان إسقاط البعث يستحق كل هذه التضحيات؟  : د . عبد الخالق حسين

 ( الدكتور ) علاوي ... وداء ( الشقيقة )  : هشام حيدر

 توجيه الاتهامات ...منهج مقصود ونتائج فاشلة  : محمد الركابي

  كتاب الغد إصدار ٌ جديد  : هادي الربيعي

 لاختلاسها أكثر من ملياري دينار .. الحكم بالسجن على مديرة الحسابات السابقة في المركز العراقي لأمراض القلب  : هيأة النزاهة

 مدير عام سومو يا مغرب خرب  : عادل عبيد

 وزيرة الصحة والبيئة تطلع على ورشة العمل الخاصة بالخدمات الصحية في الازمات والكوارث.  : وزارة الصحة

 الشيخ شارلوك هولمز الساعدي يكشف المستور !!  : مهند رضا الحسيني

 الحشد الشعبي يستكمل استعداداته لتحرير أيمن الموصل

 السيد السيستاني كان ولا زال ضمانة لامن واستقرار العراق ووحدة اراضيه

  فلسفة العقاب ...اعدام سلطان هاشم !  : مهند حبيب السماوي

 داعش تُعدم شيوخ الفلوجة والموصل  : واثق الجابري

 كلية الآداب في جامعة واسط تقيم الملتقى العلمي الدولي الأول حول ثورة الأمام الحسين عليه السلام  : علي فضيله الشمري

 انتحار الخراف  : د . رافد علاء الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net