صفحة الكاتب : ادريس هاني

الحسين في ديوان العرب (16)
ادريس هاني
دخلت مأساة الحسين إلى ديوان العرب من أوسع أبوابه..فكانت المراثي تقتحم كل المداشر و البلدات ..فمن لم يجرب البكاء على الحسين كانت دموعه هدرا..ومن لم يحزن على الحسين بات حزنه وهما..فعلى الحسين تذرف الدموع فتنسي الناس الآلام..وإذا رأيت ديوانا يخلو من رثائه فاعلم أن أيادي التعمّل والرقابة قد طالته إن كان الشاعر ممن عرف بميله الشديد إلى بيت الهواشم..وذلك ديدن شعراء كثر منهم المتنبّئ الغارق في الولاء لعليّ كيف يخلو ديوانه من مدائحه أو رثاء الطف..كيف تمرّ الطّف على شاعر تمدّح بالأباعد ورثى من لا يتنزل منزلة معتبرة في الولاء؟..ونعود إلى القرن الرابع، مع أحمد الصنوبري، الأنطاكي الحلبي الذي عرف شعره بالروضيات..له في الحسين مدائح ومراثي تشير إلى باعه الطويل في النعي والولاء..وهو من هو في الشعر حيث عدت روضياته من أعمدة الشعر العربي..في وصف كربلاء يقول:
ذِكْر يومِ الحُسَـين بالطفِّ أودَى +++ بِصمَاخي فَلَم يَدَعْ لي صماخَا
مَنعُـوه مَـاءَ الفـراتِ وظَلُّوا +++ يتعاطونَــهُ زُلالاً نقاخَــا
بأبـي عتـرة النَّبـي وأمِّـي +++ سَـدَّ عَنهُـم مُعاندٌ أصمَاخَا
خَير ذا الخَلق صِـبْية وشَـباباً +++ وكُهُولاً وخيرُهـم أشـيَاخَا
إنّ خطورة هذا المصاب تظهر أكثر حينما تظهر قيمة هذا البيت في سلّم القيم الإنسانية والفضيلة والشّرف..فمن لا يحفظ لهم فضلا أنّى له أن يحزن؟ يعدّد الصنوبري فضائل هؤلاء الذين قضوا تحت سنابك خيل يزيد وجنده:
أخذوا صَـدْر مفْخـر العِزِّ مُذْ +++ كَانُوا خَلوا للعَالَمينَ المخاخَا
النقيـون حيـثُ كانـوا جيوباً +++ حيث لا تَأمَن الجيوبُ اتِّسَاخَا
يألَفـون الطوى إذا ألفَ النَّاسُ +++ اشـتواءَ من فَيْئِهم واطباخَـا
خُلقُـوا أسـخِيَاء لا مُتَسَـاخِيْنَ +++ وَليسَ السَّـخْي مَن يَتَسَـاخَى
أهلُ فَضلٍ تَنَاسَخوا الفضل شَيْباً +++ وشـباباً أكرِمْ بذاك انتسَـاخَا
بِهَواهم يَزهُو وشَـمَّخ مَـنْ قَد +++ كانَ في النَّاس زَاهياً شـماخَا
يا ابن بِنت النَّبي أكرِمْ بِـهِ ابْناً +++ وبأســناخِ جَـدِّه أسـناخَا
وابنَ مَنْ وازَرَ النَّبـي وَوَالاهُ +++ وصَافَـاهُ في الغَديرِ ووَاخَى
وابنَ مَنْ كانَ للكَريهـة رِكَاباً +++ وللهَامِ في الوَفَـى شَـداخَا
ذُو الدِّمَاء التي يَطيلُ مَوالِيـهِ +++ اختضاباً بِطِيبِهَـا والتِطَاخَا
يعزّي الجدّ وهو أحمد في مصاب الحفيد المقطّع بكربلاء..ويذكّر القوم بأنّ الحسين قتيل الأدعياء كما كان أبوه قتيلا للأشقياء..
يَا خَيـر مـَن لَبِس النُّبُوَّة +++ مِـن جَميـعِ الأنبيَـاءِ
وَجدِي على سِبطَيكَ وَجْدٌ +++ لَيـس يؤذِنُ بانقِضَـاءِ
هَــذا قَتيـلُ الأشـقِيَاءِ +++ وذَا قَتيــلُ الأدعِيـاءِ
يَومُ الحُسَـين هرقَتْ دَمْعُ +++ الأرضِ بَلْ دمعُ السَّماءِ
يومُ الحُسـينِ تَركَتْ بَابَ +++ العِزِّ مَهجُـور الفَنَـاءِ
يَا كربـلاء خُلِقـتِ مِـن +++ كَربِ عَليٍّ ومِن بَـلاءِ
كَم فِيكِ مِن وجهٍ تَشَـرَّب +++ مـاؤُه مَـاءَ البَهَــاءِ
نَفسـي فِداء المُصـطَلِي +++ نارَ الوَفَى أيّ اصْطِلاءِ
من يا ترى للحسين وقد قضى مقطّع الأوصال..وبات الأطهار قطعا وأشلاء في العراء..والنسل الطيب الذي تقلّب في الساجدين يداس بالأقدام..وكأنّ اللّيل عاد ليخيّم على دنيا العرب بعد أن أشرقت الشمس المحمدية ذات صباح جاهلي..من للحفيد وقد استنصر القوم فسكتوا فرقا..وفرضوا عليهم الموت صبرا لأنّهم أدركوا منذ البداية أن هذا بيت لا يركع للطغاة..وأنّ الموت أشرف من الذّلة..على هذا المذهب سار نعي الصنوبري إذ يقول:
وقَضَـى كَريماً إذ قَضَى +++ ظَمْآن في نفـر ظمَـاءِ
مَنَعـوهُ طَعـم المَـاءِ لا +++ وَجدُوا لِمَاءٍ طَعمَ مَـاءِ
مَنْ ذَا لِمعقـُور الجَـوَادِ +++ ممَالُ أعـوَادِ الخِبـاءِ
مَنْ للطَّريحِ الشُّلوِ عَرْياناً +++ مُخَلَّــى بالعَــراءِ
مَـنْ للمُحنَّـطِ بالتُّـرابِ +++ وللمُغسَّـلِ بالدِّمــاءِ
مَنْ لابنِ فَاطِمَـة المُغَيَّبِ +++ عن عُيـونِ الأولِيَـاءِ
ومهما طافت وجدانيات الشاعر فهي تؤوب إلى محراب المراثي..مدركة أنّ ليس لمن يريد إنصاف الحسين سوى أن يذرف بعضا من الدموع كي يحافظ على أحاسيس تحفظ له إنسانيته..فالتطبيع مع النسيان خيانة للإنسانية في الجرائم النوعية التي تشكّل جريمة ضدّ الإنسانية كلّها..فهذه ليست جرائم حرب فحسب بل هي استهتار بالنفس المحترمة كما قال الحسين وهو يسير نحو المصير الذي فرضه يزيد وهو يمثل حالة تتكرر في كل جيل..الاستهتار بالقيم الإنسانية والمبادئ الخالدة..أجل ، ليس من مخرج غير الدموع..فلنبك إذن حسينا ما شاء قلب حزين:
مَا في المنـازلِ حَاجـةٌ نَقضِـيهَا +++ إلا السَّـلامُ وأدمُـعٌ نذريهَـا
وتفجّـعٌ للعيـنِ فيهـا حَيـثُ لا +++ عيشٌ أوازِيـهِ بِعَيشـي فِيهَـا
أبْكي المَنازِلَ وهي لو تَدْري الَّذي +++ بَعثَ البُكاءَ لَكُـدْتُ أسـتَبْكِيهَا
باللهِ يـا دَمـع السـحَائِب سَـقْهَا +++ ولَئِـن بخلْتَ فأدمُعي تَسـقِيهَا
الصنوبري واضح الولاء صريح الهوى لا لبس في مراده الشعري..يعرف من ينعى ومن يمدح..ولا يخطئ عقله وفؤاده..إنّه الرثاء الذي يصل القلب بالولاء للبيت الطاهر..لأهل الكساء العظماء..مربض الإنسان الكامل وسادة النوع بمثالهم الأعلى..
حُـبُّ النَّبـي مُحمَّـدٍ ووَصـِيِّه +++ مَعْ حُبّ فاطمةٍ وحُبّ بَنِيهـا
أهل الكسـاء الخَمسة الغُرَر التي +++ يَبنِي العُـلا بِعُلاهـم بَانيـهَا
الصنوبري في مرثياته هو موالي وبكّاء ومرهف الإحساس..ألا ترى أنّ الحسين وحده في كلّ تجارب النوع هو من بكاه الفرسان..فلقد رأينا من أمثلة صناديد العرب وشعرائهم وفرسانهم من بكاه بكاء الثكلى..فهول الموقف لا يسمح بالصبر والجلد..ففي الحسين تنطق الحواس ويهيمن الوجدان..وكل شيء في الحسين يبدو عاقلا معقولا.. لقد انتصرت رسالة كربلاء يوم تحوّلت إلى دموع ودماء..انتصر الدم على السيف..وانتصر الدمع على الطغيان..تحوّلت إلى حالة تفيض بمشاعر الأنسنة والحاجة إلى الإنصاف..يقول الصنوبري باكيا:
وابكُوا دِماءً لو تشـاهِد سَـفكَها +++ في كَربلاء لمَّا وَنَت تَبكِيهَـا

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/12



كتابة تعليق لموضوع : الحسين في ديوان العرب (16)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البيان الــ 39 حول التطورات الاخيرة في مصر  : التنظيم الدينقراطي

 سماحة المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني ( دام ظله ) يستقبل وفد رابطة خطباء المنبر الحسيني في النجف الأشرف

 العراق وأولويات المرحلة القادمة  : عمار العامري

 عبطان يشيد بجهود موظفي قسم المرصد الوطني لخدمة الشباب  : وزارة الشباب والرياضة

 صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   : علي فضيله الشمري

 اصابة اربعة عمال في منهول كبير للمجاري وسط الكوت  : علي فضيله الشمري

 عبد المهدي مستاء من قرارات «مستعجلة» يصدرها العبادي وتربك الحكومة

 إشعاع الفكر الإسلامي من النجف الأشرف  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 لمثل راس الحسين (ع) تنحني الرؤوس  : ا . د . وليد سعيد البياتي

  التحالف بين رهان الفرقة وأمل الوحدة  : شهاب آل جنيح

 نحلة تنتج عسلا من نهيق الحمار  : حسن كاظم الفتال

 قصيدة : صندوق الدنيــــــــــا  : عاطف علي عبد الحافظ

  كسوف الأخلاق السياسية  : صاحب ابراهيم

 توضيح حول صورة عن خفاجة في متحف اللوفر باريس  : مجاهد منعثر منشد

 الحبس سنة واحدة بحق امين بغداد السابق  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net