صفحة الكاتب : محمد كاظم الحميداوي

المدرسة الاخبارية - الحلقة الاولى
محمد كاظم الحميداوي
الاخبارية : حركة فكرية انطلقت في القرن الحادي عشر الهجري ناهضت المنهج الاصولي الشيعي السائد انذاك ورفعت لواء العودة الى طريقة سلف الشيعة الاول –حسب فهمها- عبر قصر منابع الاستنباط الشرعي في محور واحد وبعد فارد هو حديث اهل البيت –ع- ..
 
حمل المحدث محمد أمين بن محمد شريف الاسترابادي – رحمه الله- (ت سنة 1033 هـ ) لواء هذه الدعوة وصنف في ذلك العديد من الكتب كان اشهرها وفاتح باب دعوته كتاب ( الفوائد المدنية في الرد على من قال بالاجتهاد والتقليد في الاحكام الالهية.(.
قال الحر العاملي –رحمه الله – في حقه ( فاضل محقق ماهر متکلم فقيه محدّث ثقة جليل ) , وذكره المحدث البحراني –قد- في لؤلوة البحرين قائلاً ‏‎:(... كان فاضلاً محققاً ماهراً في الاصولين والحديث اخبارياً صلباً ) , ووصفه الشيخ المجلسي في بحاره ب ( رئيس المحدّثين مولانا محمد أمين الاسترابادي ) يمكن ملاحظة ذلك كله في تقديم ابي احمد العصفور لكتاب الفوائد المدنية .
ورغم هذا الاطراء اللطيف الا انه لابد من الالتفات الى ملاحظتين :
الاولى : ان المحدث الاسترابادي –رحمه الله - لم يخل مما يشبه التجريح على يدي ابناء جلدته والمنتمين الى خطه ولو بنحو اجمالي . 
فقد قال عنه المحدث البحراني صاحب الحدائق في تكملة كلامه السالف :
(.....وهو أول من فتح باب الطعن على المجتهدين وتقسيم الفرقة الناجية الى أخباري ومجتهد، وأكثر في كتابه الفوائد المدنية من التشنيع على المجتهدين، بل ربّما نسبهم الى تخريب الدين، وما أحسن وما أجاد، ولا وافق الصواب والسداد، لما قد ترتب على ذلك من عظيم الفساد وقد أوضحنا ذلك بما لا مزيد عليه في كتابنا (الدرر النجفية) وفي كتابنا (الحدائق الناضرة) في أحكام العترة الطاهرة، إلا أن الأول منهما استوفى البحث في ذلك بما لم يشتمل عليه الثاني ...). لؤلؤة البحرين للمحدث البحراني –قد- ص113
ويضيف –قد- في حدائقه قائلاً: (.....ولم يرتفع صيت هذا الخلاف ولا وقوع هذا الاعتساف إلاّ من زمن صاحب الفوائد المدنية ـ سامحه الله تعالى برحمته المرضية ـ فانه قد جرد لسان التشنيع على الاصحاب ، واسهب في ذلك أي اسهاب ، واكثر من التعصبات التي لا تليق بمثله من العلماء الاطياب ... وكان الانسب بمثله حملهم على محامل السداد والرشاد ان لم يجد ما يدفع به عن كلامهم الفساد....). الحدائق ج1 –مقدمة 12 –ص170
الثانية : ان كلمات الاطراء القيّمة السالفة لم تحل دون ان يقف اكثر من باحث عند العتمة الضاربة حول حياة صاحب الفوائد وبالتالي جعلها منطلقاً للشكيك في دوافع حركته وغاياتها المنشودة ( سياتي الحديث عن ذلك.
يقول المؤرخ المعروف الدكتور جودت القزويني ‏‎:(.... اتسمت حياة الميرزا محمد امين الاسترابادي بالغموض وقلّة التفصيلات الواردة عنه ,فلم تكن شخصيته من الشخصيات العلمية التي يمكن ان تكون فاعلة ضمن نطاق حوزة الفقهاء , وانما كان شخصاً ملتصقاً بهذه الحوزة , ويظهر من خلال ما كتبه في نقد سيرة الفقهاء وتوجهاتهم انه كان مزوداً بخطة تهدف الى اثارة الصخب في وجه الفقهاء والطعن في شرعية وجودهم ) المرجعية الدينية العليا عند الشيعة الامامية – جودت القزويني ص 177
والله العالم بحقائق الامور
 
سبب التسمية 
-------------- :
أما وجه تسميتهم بالاخباريين ، فقد ذكر المحقق القمي نقلا عن استاذه الأنصاري وهو يتحدث عن وجه تسميتهم بالاخباريين : ويعجبني في وجه تسمية هذه الفرقة ( الاخباريين ) أحد أمرين :
الأول : كونهم عاملين بتمام الأقسام من الاخبار من الصحيح ، والحسن والموثق ، والضعيف ، من غير ان يفرقوا بينها في مقام العمل في قبال المجتهدين .
الثاني : انهم لما أنكروا ثلاثة من الأدلة الأربعة وخصوا الدليل بالواحد منها اعني الأخبار ، فلذلك سموا بالاسم المذكور.
ادوار الاجتهاد عند الشيعة الامامية – الدكتور الشيخ عدنان فرحان ص208
مراحل الحركة الاخبارية
-------------------------
مرت الحركة الاخبارية بمرحلتين :
الاولى : مرحلة التأسيس ومثّلها الميرزا محمد امين الاسترابادي –صاحب الفوائد- ( ت:1033/1623م ) ايام الدولة الصفوية .
الثانية : مرحلة الاحياء , ومثّلها الميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الاخباري ( قتل سنة 1232ه / 1817م) أيام الدولة القاجرية . جودت القزويني –مصدر سابق ص174
ويمكن تلخيص دعوى الاخباريين وارائهم  على ماهو الشائع عنهم في النقاط التالية:
1- إنكار ظهورات القران، فلا يمكن الإعتماد عليه، ودليلهُم: أنّ القران لا يفهمُهُ إلا من خُوطِب به وهُم النبي صلى الله عليه وآله وأهل البيت عليهم السلام ، فلا يمكن الاعتماد على الكتاب من دون مراجعة الروايات وما ورد عنهم عليهم السلام ، فهم وحدهم القادرون على تفسيره وتأويله.
2- إنكار قيمة العقل، بدليل أنه لا يمكن الاستدلال والاحتجاج به إلا في الأمور الحسِّية أو القريبة من الحس كالرياضيات، وقد أورد الأمين الأسترابادي بحوثاً كثيرة لإبطال حجية العقل، منكرا الاِجتهاد أيضا حتى بمعناه الجديد المقبول عند الشيعة قائلاً: إنه بدعة في الدين، ولا يجوز لأحد أن يقلّد غير المعصوم.
3- إنكار الإجماع، لأنَّه بدعةٌ جاء من أهل السُّنة.
فلا يسْلَم عندهم من المصادر الأربعة للشريعة "الكتاب والسنة والعقل والإجماع" إلا السنّة وهي: "الروايات والأخبار الواردة عن النبي وأهل بيته عليهم السلام ".
4- كما أنّهم يعتقدون بصحَّة جميع الأخبار، خصوصاً الواردة في الكتب الأربعة "الكافي للشيخ الكُلَيْني (329 هـ ) ، التهذيب والإستبصار للشيخ الطوسي (460 هـ)، من لا يحضره الفقيه للشيخ الصَّدُوق (381 هـ) "، واعتبروها قطعية الصدور عن المعصوم عليه السلام
دور العقل في الاجتهاد – الشهيد مرتضى مطهري ص18

  

محمد كاظم الحميداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/09



كتابة تعليق لموضوع : المدرسة الاخبارية - الحلقة الاولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد بن محمّد حرّاث
صفحة الكاتب :
  محمد بن محمّد حرّاث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كان لي وطن!!  : د . صادق السامرائي

 قيادي بالحشد الشعبي: داعش تلاعبت بالاعلام ولم يقتل العشرات من قواتنا في ناظم الثرثار شمالي الفلوجة  : كتائب الاعلام الحربي

 الحكيم ـ العامري: عناق يصنع إنتصارات.. !  : واثق الجابري

  عراقيون!!  : د . صادق السامرائي

  جامعة واسط تحتضن المؤتمر الاول حول الإبعاد الشرعية والقانونية والدولية للحشد الشعبي الكوت  : علي فضيله الشمري

 إسرائيل "توطن" اليهود في الموصل العراقية بدعم سعودي قطري  : سامي جواد كاظم

 الحشد الشعبي في العراق.. مثال نموذجي للمشاركة الشعبية

 وفد من مفوضية الانتخابات يتوجه الى روسيا للمشاركة في مراقبة الانتخابات الرئاسية الروسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لماذا العراق غير قابل للقسمة؟  : د . عبد الخالق حسين

 رئيس الوزراء والكلام الممنوع  : هيثم الحسني

 الأستثمار وسوء الخدمات  : عماد الجليحاوي

 وكيل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة المهندس استبرق الشوك يستقبل المدير الاقليمي لفرع مركز التحكيم الدولي في العراق  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 نزاع اقتصادي بين المثنى وذي قار  : ماجد زيدان الربيعي

 التيار الصدري في البصرة يقوم باغتيال المواطنين ! بين الحقيقة والتزييف + وثائق  : المحامي كريم سلمان الديراوي

 دول الطوائف المتحاربة!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net