صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

مبالغات لا داعي لها!
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 لا يوجد ادق من الرب الله في نقل الوقائع لأن الله ليس بحاجة إلى أحد فلا يعطي حجما لأحد إلا بقدر ما يحمله المخلوق من إيمان أو كفر، فإذا قرأت نصا فيه مبالغة وتهويل فاعلم ان وراءه نَفَسٌ بشري ، وهذا ما نراه في اكثر نصوص الكتاب المقدس، حيث يعطي الكاتب المقدس حجما مهولا للأشياء يعكس ما في نفس الكاتب من ضعف او قوة او كبرياء او ضعّة. 

 
في اسفار عديدة من التوراة نجد مبالغات تُهوّل من قدرة بعض الامم حتى تصبح من المبالغت الممجوجة هم يقولون في تفسيرها بأنها رموز ، وأنا اقول لهم : الرب ليس بحاجة إلى تهويل وتضخيم الامور بما لا يقبله العقل البشري. ومثال على ذلك قوله في سفر التثنية 1: 28 : (شعب أعظم منا وأطول منا، مدن عظيمة محصنّة إلى السماء). أين هذه المدن وأين هذا الشعب الذي هو اعظم منهم طولا. 
وكذلك قوله (يعقوب نال وعدًا بأن أرض كنعان تكون له ولنسله الذين يملأون الأرض كلها التي تشرق عليها الشمس، سواء على الأرض أو في البحر). ولكن الوقائع تقول بغير ذلك حيث ان نسل يعقوب لم يتعدى ارض كنعان. فكيف يقول بأنه يملأ الأرض كلها التي تشرق عليها الشمس في البر او البحر. 
 
وكذلك قوله مثلا في سفر دانيال 4 : 11 (كبرت الشجرة وقويت فبلغ علوّها إلى السماء، ومنظرها إلى أقصى كل الأرض). كناية عن رؤيا رآها نبوخذنصر فقالوا له بان ملكه سوف يبلغ الارض كلها ، ولكن الوقائع تقول انه وصل إلى فلسطين وما جاورها. 
وفسر شيشرون بعض الفقرات من الإنجيل حول القوة الرومانية فقال : (أن طاقات الشعب الروماني بالكاد يضاهيها المجد الذي في السماء، وأنه بالكاد كوكب الأرض يحتويها). أين هذه القوة وهي لم تصل إلا إلى تخوم تركيا وفلسطين وجزء من لبنان. 
وفي الإنجيل يقول يوحنا 21: 25 (وأشياء أخر كثيرة صنعها يسوع، إن كتبت واحدة واحدة، فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة). 
 
أولا هذه خيانة لماذا لم يكتب يوحنا كل ما قام به يسوع المسيح؟ لعل الذي تركه يوحنا ولم يكتبه هو الصحيح الذي ينقذ الناس من حيرتهم.
 
وثانيا : كيف تكون اعمال يسوع بهذا الحجم لا يستوعب كتبها العالم كله ، ورسالة يسوع كلها ثلاث سنوات قام بالتبليغ فيها قضاها هاربا في الجبال والتلال والصحارى يصلي وحده ينام وحده لا يثق بأحد ولم يؤمن به حتى اخوته اقرب الناس إليه كما نقرأ في إنجيل يوحنا 7 ‏‎colonthree‎‏ رمز تعبيري (فقال له إخوته: انتقل من هنا واذهب إلى اليهودية لكي يرى الناس أيضا أعمالك التي تعمل لأنه ليس أحد يعمل شيئا في الخفاء إن كنت تعمل هذه الأشياء فأظهر نفسك للعالم لأن إخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به). فنقرأ في هذا النص بأن يسوع كان يعمل في الخفاء ولم يُظهر اعماله للعالم حتى أن اخوته لم يؤمنوا به ، فكيف تكون اعماله بحجم لا تسعها كتب العالم كلها؟ وأين هي هذه الأعمال واين ذهبت هذه التعاليم فإذا كانت من كلام الرب فهي الخيانة التي ما بعدها خيانة.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/08



كتابة تعليق لموضوع : مبالغات لا داعي لها!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2015/11/18 .

أخي الطيب عامر ناصر حياكم الله
اخبارات الأنبياء تختلف عن اخبارات الفلاسفة والعرّافين .
الفلاسفة والعرافين يقولون بأن التاريخ يعيد نفسه ، اي يفرض نفسه على اشخاص فيُعيدون تكرار فصوله.
بينما يرى الأنبياء أن الانسان ليس مُسيّر بل مُخير فهو الذي يختار ما يُناسبه من فصول التاريخ ويقوم بتكرارها مستفيدا من تجاربها الحلوة أو المرة ، ولذلك فعندما يقول النبي لتتبعن سنن من كان قبلكم . فهذا يعني أن الانسان هو الذي يتبع وليس كما يقول الفلاسفة أن التاريخ هو الذي يعيد نفسه عبر فرض احداثه على الانسان .
ولذلك فأنا اقول : صدق الانبياء ن وكذب الفلاسفة.
تحياتي .

• (2) - كتب : عامر ناصر ، في 2015/11/18 .

السيدة آشوري حياك الله
سيدتي لقد المسلمون نفس المسلك واخذوا ينفخون اصنامهم التي ما كانت لتصل يوما الى مستوى ابسط الناس ، فاذا هم يجعلونها اندادا لله وللرسول ، ولقد صدق رسول الله (ص) حيث قال : لتتبعن سنن من كان قبكم ...حذو القذة بالقذة
تحياتي

• (3) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/09 .

السيدة ٱيزابيل بنيامين ماما ٱشوري
طابت ٱوقاتك بكل خير
هذا ٱبداع يضاف الى ٱبداعاتكم السابقة .في كشف حقائق نالها التدليس والتزوير من بعض البشر .واليوم تلقين الضوء على حقيقة مهمة وهي ٱن بعض ماجاء في بعض الروايات هي من صنع البشر وليس من إقوال رب السموات والارض .والدليل هو ٱن الله سبحانه وتعالى ليس بحاجة لأٱحد من مخلوقاته .ٱلأبقدر ٱيمانها وٱخلاصها .وقربها لخالقها والسبيل الى ذلك كل عمل خير ٱمر به وكل شر نهى عنه .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة الشبيب
صفحة الكاتب :
  اسامة الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أناقة الموت في شعب الياسمين بين كاتب تونسي وردٍّ عراقي   : عبد الرزاق عوده الغالبي

 المرجعية الدينية ..والفرادة التاريخية  : ابو زهراء الحيدري

 ×××××  : نور السراج

 ناظم السعود فارس ومنبر الابداع الثقافي  : قاسم محمد الياسري

 جلالتُه لا يفي بها قلمٌ، ولا يحيطُ بها رقمٌ مسلم بن عقيل بن أبي طالب (عليهم السّلام)  : مرتضى المشهدي

 وزير الزراعة: زيادة سعر شراء رز العنبر إلى مليون دينار للطن الواحد دعماً للمنتج المحلي

 نفي وجود دعوى تطوع  : وزارة الدفاع العراقية

 السيد الصافي مخاطِباً أمّهات اليتامى: لاشكّ أنّ التعب الذي يُبذل في التربية ستكون له آثارٌ طيّبة، وسترون آثار هذه التربية عندما يكونون في الطلائع المتقدّمة والمواقع المهمّة في هذا البلد..  : موقع الكفيل

  بعد ان استكملت جميع الاجراءات المتعلقة بالتعيينات..  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مثال للإدارة الصحيحة  : حسين الركابي

 صراع غرف العمليات العسكرية  : باقر شاكر

 الثامن من ايار المقبل اخر موعد لتسلم بطاقات الانتخاب

 القضاء الأعلى يعلن نتائج امتحان المعهد القضائي  : مجلس القضاء الاعلى

  اجتماع الشراكة الوطنية لدحر السل وتبيان المعايير العالمية للعناية بالتدرن .  : صادق الموسوي

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(22)  : برهان إبراهيم كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net