صفحة الكاتب : د . امير جبار الساعدي

الوطني (The Patriot)
د . امير جبار الساعدي
    هذا عنوان فيلم الممثل الأمريكي الاسترالي الأصل ميل جيبسون الحائز على جائزة الاوسكار عن فيلم (The Brave Heart). وهذا هو عنوان رسالتي لوزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر (Ashton B. Carter) الذي وصف أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم 27-10-2015، الحشد الشعبي بـأنهم (ميليشيا)، وكان قد أدعى في شهر أيار الماضي بأن الجيش العراقي لا يملك إرادة للقتال ضد داعش، وقد رد على تصريحاته بالاستغراب رئيس الوزراء حيدر العبادي في حينها.
     والمشترك بين الفيلمين بان ما يرفضه السيد آشتون كارتر في من درء خطر داعش عنا متعاضدا مع الجيش العراقي وهم قوات الحشد الشعبي "الميليشيا" كان عنصر قوة تشكيل قوات شعبية (Militia) تقاتل من أجل حرية ووحدة الولايات المتحدة الأمريكية في فيلم (الوطني) وبالفلم الثاني مع الاسكتلنديين (القلب الشجاع) لطرد قوات "بريطانيا العظمى". وقبل هذا وذاك أرجو من السيد آشتون والقراء أن يذهبوا لموسوعة السيد (Google) لمعرفة معنى كلمة (Militia) وكذا ليطلع على أمهات القواميس الإنكليزية-العربية ليرى ما هي المعاني الرئيسة لهذه الكلمة. وأدعوه أن يذهب لمشاهدة تمثال جون باركر (13 يوليو 1729-17 سبتمبر 1775). وهو مزارع وميكانيكي أمريكي، والجندي الذي قاد ميليشيا ليكسينغتون في معركة ليكسينغتون في 19 أبريل 1775. ولهذا فإن الميليشيات يمكن أن تكون تشكيلا عسكريا أو شبه عسكري، اعتمادا على نموذج استخدامها. فبعض الصور التي يستخدم بها مصطلح "الميليشيا" تقوم بنشاطات الدفاع أو الخدمة، لحماية المجتمع، أراضيها، والملكية، والقوانين. وقد أطلق عليها عدة أسماء منها جيش الاحتياط الرسمي، الذي يتألف من مواطنين جنود، والحرس الوطني، وقوات الدفاع عن الدولة. 
والميليشيا جيش تشكله عادة قوات غير نظامية; من مواطنين، يعملون بأسلوب حرب العصابات، بعكس مقاتلي الجيوش النظامية (الجنود المحترفين، أو قد يكونون من ناحية تاريخية مقاتلين ينتمون لطبقات نبيلة مثل الساموراي والفرسان). ومع بدايات القرن العشرين، ظهرت ميليشيات يمكن اعتبار أعضائها مقاتلين محترفين مع بقاء حالتهم كـ"مقاتلين لوقت محدود" أو "عند الطلب". ويمكن أن تكون في عدة أشكال، قواتا تابعة للجيش النظامي كما الحال في الصين أو سويسرا. أو منظمات مسلحة تابعة لأحزاب أو حركات سياسية. وكذا قوات دفاعية تقوم بتشكيلها من قبل سلطات أو مواطني منطقة سكنية أو جغرافية محددة في إطار جهوي أو ديني وقد تكون مدعومة من السلطات الرسمية. ومتى ما خرجت عن النظام العسكري والقانوني أصبحت في حيز الانتقاد السلبي مثل ما يحدث في بعض الاحيان حيث ينبذ عناصره ويرفضهم مؤيديهم كونهم عرضوا المفهوم السيء (bad connotation) لكلمة القوات الشعبية "الميليشيات".
    وبالعودة الى فيلم (الوطني) حيث يصف حال الجيش النظامي الأمريكي الذي كان بحاجة ماسة للدعم ليتمكن من الصمود بأرض المعركة، لهذا كان يحتاج للوقت لحين وصول مدد الجيش الفرنسي اليه حتى يستطع مواجهة القوات البريطانية على أرض مستعمرتهم الأمريكية، فجمع "بطل الفيلم" كل من تخلف عن القتال في المدينة وأكثرهم قسوة، ليُشكل منهم ميليشيا غير نظامية تهاجم الجيش الإنكليزي التي كانت تباغتهم لتوقع بهم خسائر كبيرة وتزرع فيهم حالة من الرعب، فحققت الميليشيا نصرا مع الجيش الأمريكي حتى وصول المدد لتنتصر في ما بعد بمعركتها!!، وهو نفس المنطق الكامن في صورة ومشاهد نصر قواتنا المسلحة العراقية مع مقاتلي الحشد الشعبي وأبناء العشائر، مع اختلاف المقاربة الواقعية للأهداف والعقيدة وطبيعة العدو، فماذا كانت الولايات المتحدة تسمي الصحوات عندما شكلتهم لطرد القاعدة ؟؟ هل كانوا ميليشيا أمريكا؟؟ أم مقاتلي أبناء العشائر الذين يواجهون الإرهاب القاعدي، الذي فشلت أمريكا بطرده من المنطقة الغربية!.. وفيما يبدو بأن الولايات المتحدة التي تصر على تشكيل الحرس الوطني ذو الصبغة الأمريكية وإن كنا لا نعترض على إنشاءه ولكننا نختلف على فقرات قانونه، هو أيضا يعتبر حسب التعريف الموسوعي (الإنكليزي) من "الميليشيا". وبعد هذا الوصف وقراءة لاستثنائية حالة الوضع العراقي الذي يقاتل إرهابا عالميا على أراضيه ألسنا بحاجة لفصائل الحشد الشعبي لتدافع عن الأرض والمقدسات. وأسأل الإدارة الأمريكية ووزير دفاعها وستراتيجيتها لمحاربة داعش جوية وسياسية وإعلامية وعولمية هل حققت نجاحا ام فشلت؟؟ ألا يحتاج العراق لجنودا عقائديين يواجهون الإرهاب القاعدي الداعشي فكرا وقتالا بالميدان؟؟؟ ومن هم خير من أبناءه كواسر الحشد الشعبي الذين لبوا نداء المرجعية الرشيدة والشعب العراقي وكذا مثلهم غيارى أبناء العشائر ليقدموا أنفسهم مشاريع شهادة للذود عن حياض الوطن.
     وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد اعترضت على تصوير البريطانيين بهذه الهمجية بفلم (The Patriot)، وقال بعضا منهم "إن الأحداث تم تلفيقها وهي لا تمت للتاريخ بصلة، وإن تزييف التاريخ لصناعة واقع أمريكي أمر غير أخلاقي". أفلا يكفي للولايات المتحدة اللعب بازدواجية حسب مراسي مصالحها في المنطقة وتراعي قوانين المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تحثهم على مقاتلة داعش بكل ما اوتوا من قدرات لا أن تستخدمهم أوارق لعب سياسي للضغط هنا وهناك، وعليهم الاستفادة من دروس التاريخ التي أثبتت بأن الأوطان هي التي تنتصر في الاخر، ولهم في فيتنام مثلا حيا وشاهدا على إن الجيوش الشعبية "الميليشيات" هي التي حققت النصر على جيوشهم.
وعلى الحكومة العراقية وسياستها الخارجية أن تُذكر الولايات المتحدة الأمريكية بأن كل شيء بالسياسة نسبي فلا ثوابت، والدب الروسي والسيد "أبو علي" مثلما يحلو للشارع العراقي تسمية السيد بوتين جاهز ومستعد للدخول بكل ترسانته وثقله لمحاربة داعش في العراق.
باحث بالشؤون السياسية والاستراتيجية

  

د . امير جبار الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/08



كتابة تعليق لموضوع : الوطني (The Patriot)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين التميمي
صفحة الكاتب :
  علي حسين التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حسب قانون الرب  : هادي جلو مرعي

 قطر والسعودية، نزاع بين شرين  : د . عبد الخالق حسين

 لفظة الجلالة (الله اكبر).. تدخل (المراحيض).. بسبب (العلم العراقي المؤقت) الحالي  : بارق شمخي صكر

 ابتعاد عن الدين، أم ماذا؟  : خالد الناهي

 عمار الحكيم: كل الازمات قابلة للحل شرط تحلي الاطراف بثقافة التنازل للشركاء

 قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟  : د . جعفر الحكيم

 زار وزير الموارد المائية دحسن الجنابي الاهوار الوسطى في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 حذار من الاتهامات غير المسندة  : ماجد زيدان الربيعي

 بالصور:نجلا المرجع السيستاني ومعتمديه والخزعلي يحضرون مجلس عزاء الفقيد الشيرازي  : وكالة نون الاخبارية

 تيلرسون: قطر تنفذ التزاماتها بمذكرة مكافحة الإرهاب وتمويله.. وسيساعد ذلك على "بناء الثقة"

 بعد تسعيرة الكهرباء العراقية الجديدة للماء شهوق تسعيري!!  : عزيز الحافظ

 بالفيديو.. الضربة الجوية العراقية على اهداف داعش في سوريا  : وزارة الدفاع العراقية

  آن الأوان لتصفية القلوب ... من أجل العراق  : نبيل القصاب

 الشيخ الكربلائي من الحرم الحسيني يؤكد على ضرورة محاسبة المقصرين في تهريب السجناء ويوجه نصائحه لوكالات الاخبار  : وكالة نون الاخبارية

  شموخ الفعل الدلالي والمعنى الاسمى لمهرجان ربيع الشهادة ـ الحادي عشر  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net