صفحة الكاتب : عدي المختار

مشاهدات من مسيرة العراق نحو ذهب وفضة العالم لالعاب القوى في الدوحة
عدي المختار

 مشاهدات من مسيرة العراق نحو ذهب وفضة العالم لالعاب القوى في الدوحة

1200 لاعب من 100 دولة تنافسوا على الميداليات ومقاعد ريو 2016
قصار القامات رفعوا الهامات ورفرف علم العراق بحصدهم للذهب والفضة
 
عدي المختار/ موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية
 
لم يكن الطريق الى الذهب والفضة في بطولة العالم لالعاب القوى للمعاقين التي اختتمت مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة مفروشاً بالورود بل كان حاله حال بقية الرياضات يجتاحها التقشف وعسر الحال الذي بطش بالعراق مؤخراً فأنعكس سلباً على المعسكرات التدريبية التحضيرية لكل البطولات فضلاً عن انعدام اماكن التدريب النظامية التي تهيء للرياضيين كافة المناخات لتحقيق الانجاز لذلك كانت مرحلة التحضير للبطولة العالمية تشوبها الكثير من الاحباط وذلك للاسباب التي سنوجزها لاحقاً .
 
 
تحضير مضطرب
 
الوفد العراق العراقي يضم لاعبين من محافظات ( بغداد -  دهوك – الناصرية  - بابل ) وهذا النسيج الوطني جعل قضية تواجد هؤلاء اللاعبين في العاصمة بغداد صعب جداً على الرغم من ان اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية وفرت مايمكن توفيره للاعبين كي يمارسوا تمارينهم في محافظاتهم ومن ثم سعت لجمعهم في معسكر موحد لمدة عشرة ايام قبل السفر الى بطولة الدوحة والغريب في الامر ان البطل الذهبي جراح نصار يتدرب في البطحاح احدى مدن محافظة الناصرية بلا مدرب وحقق الانجاز بجهد ذاتي ومع هذا سعت اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية الى توفير المتاح من اجل التحضير للبطولة وسط التقشف المالي الذي ضرب اطنابه مالية البارالمبية والتي اقتطعت الدولة منها نصف ميزانيتها فجعلت من مهمة تسييرها للبطولات شيء صعب ورغم ذلك كله كان الاصرار حاضرا فتحقق ماتحقق من انجاز لا يحفل بتحقيقه الاصحاء ( مع الاسف ) .
 
 
الدوحة بوابة الانجاز
 
صباح يوم السبت الموافق  17/10/2015 وصل نصف عدد الوفد العراقي ذلك لان احد اللاعبين نتيجة لاضطراب الحجوزات وصل عصر يوم السب قادماً من مطار اربيل وبعد وصوله للدوحة بساعتين وصل الموفد الصحفي الذي اخرت الداخلية القطرية تأشيرته ( الفيزا) نتيجة لاشتباه بالاسماء وفي ليل يوم الجمعة بات الوفد العراقي جاهزاً في الدوحة لانطلاق البطولة ,كان الاستبقال والتنظيم جيد حال وصول الوفد العراقي المؤلف من ( عبيد عنيد – عضوا المكتب التنفيذي ,وفراس رحيم – رئيساً للوفد , وعدي المختار – الموفد الصحفي ,واللاعب كوفان حسن عبد الرحيم ,واللاعب ولدان نزار حسين , واللاعب عباس حاتم جابر , واللاعب جراح نصار طنش ).
 
 
حفل الافتتاح
 
بمشاركة 1200 مشارك من 100 دولة افتتح على المسرح الصيفي لمدينة كتارا فعاليات البطولة ابتدأت فعاليات الافتتاح بكلمة لمتحدي الصعاب الطفل ( غانم المفتاح) رحّب خلالها بالشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، والسير فيليب جريفن رئيس اللجنة البارالمبية الدولية، وأصحاب السعادة والسادة والسيدات حضور حفل الافتتاح رافقته في عرافة حفل الافتتاح الطفلة نجود الكبيسي خبيرة الاشارة للصم والبكم ومن ثم عرض فلم (قصص تتعدى المستحيل) تحكي عن التجارب المدهشة لبعض الرياضيين وهم كل من ( جينفر بريكر ) من الولايات المتحدة ,و(درجين ستريكس) توكمال – المالنيا , و(شيشو) من تشيلي ,و(كيجو) من الولايات المتحدة الامريكية ,و(اروان فوثارينجهام) من الولايات المتحخدة الامريكية وهم كلهم تحدوا الاعاقة وباتوا نجوم للمعاقين في العالم ,ومن ثم عرض فلم ( ماوراء الرياضة ) والذي تحدث عن اهم المحطات التي مرت بها اللجنة البارالمبية الدولية واهم الرياضيين الذين كسروا الحواجز , ومن ثم قدم عرض فني حركي سميه ( ماوراء التقاليد ) وهو عمل فني تفاعلي مابين رقص البالية وشاشات العرض , ومن ثم قدم عمل فني راقص بأسم ( اهداء الشعب) وهو عمل فني عاطفي تفاعلي يمزج مابين الاداء الحركي الحر والاداء الواقعي لمجابهة العوائق على خشبة المسرح , ومن ثم اشرك المنظمين للمهرجان الجمهور والرياضيين بفعاليات العرض بفقرة (ماوراء الاختلافات) حيث اظلم المسرح واضاءوا الاساور التي حملها الرياضيين في معصمهم ,وختمت الفقرات الفنية بفقرة ( ماوراء الخيال) اداء ( ارون فوذيرينغام) وهي حركات بهلوانية على كرسي متحرك والتي اختتمت باطلاق الالعاب النارية لتضاء سماء الدوحة ايذانا ببدء البطولة ومن ثم استعرضت اعلام الدول المشاركة في البطولة وقد رفع العلم العراقي في حفل الافتتاح ممثلاً للوفد العراقي المشارك لاعب منتخبنا الوطني لالعاب القوى ( ولدان نزار حسين ) الحاصل على الميدالية الذهبية في رمي الثقل والميدالية الفضية في رمي الرمح في بطولة الجيك مؤخرا والذي يشارك في هذه البطولة العالمية سعياً للتأهل لدورة الالعاب البارالمبية في ريو جانيرو2016 .
 
 
كلمات الافتتاح
 
القى الدكتور ثاني عبد الرحمن الكواري رئيس اللجنة المنظمة للبطولة والامين العام للجنة الاولمبية القطرية كلمة قال فيها " ان رياضة المعاقين في العالم اليوم باتت من اهم الرياضات التي تولي لها الدول والشعوب اهتماما كبيرلا ,لذلك نحن ولاول مرة في قطر نقدم على تنظيم بطولة لالعاب القوى عالميا واملنا ان ننهض بالعاب المعاقين ليس في الشرق الاوسط وحده لا بل بكل العالم وهو شرف كبير ان تمنحنا اللجنة البارالمبية الدولية هذه الثقة الكبيرة في احتضان بطولة العالم لالعاب القوى .
من جانبه القى فيليب كرافان رئيس اللجنة البارالمبية الدولية كلمة في المناسبة شكر فها قطر لاحتضانها البطولة وشكر كل الدول المشاركة متمنين ان يوفق الجميع لحجز مقاعده لدورة الالعاب في ريو 2016 ,مؤكدا ان البطولة تشهد اروع تنظيم لم تعهدها بطولات البارالمبية من قبل,مطالبا الرياضيين لبذل الجهد من اجل المنافسة على ( 212) لقب وميدالية في ريو جانيرو2016 .
وفي تصريح خص به الصحافة العراقية قال عبيد عنيد زعل عضو المكتب التنفيذي للجنة البارالمبية الوطنية العراقية والمرافق للوفد" ان اللاعب ولدان نزار حسين هو من تشرف بحمل العلم العراقي وتمثيل الوفد العراقي المشارك في البطولة خلال مراسيم رفع اعلام الدول المشاركة في حفل الافتتاح الذي كان حفلاً رائعاً بكل فقراته واعطى قيمة كبيرى للمعاقين في العالم لمافيه من فقرات اكدت على دور الانجاز الرياضي وصلابة الارادة لكل الرياضيين المعاقين في العالم الذين تخطوا الصعاب واصبحوا نجوم رياضة كبار عالمياً .
من جهته قال رئيس الوفد العراقي الكابتن فراس رحيم سلمان " ان الحفل قدم رسالة سامية ومهمة لرياضة المعاقين في العالم فضلاً عن ان الحفل منح الامل والارادة لكل المشاركين في ان يقدموا افضل مالديهم ليتأهلوا الى دورة الالعاب البارالمبية في ريو 2016 , وكان لحضور العلم العراقي على منصة الشرف مع الدول المشاركة اهمية كبرى حيث استقبل رفع علمنا بالتصفيق الحار من الدول المشاركة".
 
 
اولى المشاركات
 
دخل المنتخب العراقي لالعاب القوى منافسات البطولة عبر بوابة تصفيات سباق 800م والذي حل فيه العداء العراقي عباس الدراجي بالمركز الثاني وكان فوزه بالتصفيات هذه بمثابة فرحة الامل للوفد العراقي في امكانية تحقيق الانجاز الا ان اليوم التالي تبخر هذا الحلم بعد ان خسر العداء عباس الدراجي نهائي سباق 800م فشكلت هذه الخسارة صدمة للوفد العراقي ودب الاحباط في نفوس الوفد واللاعبين وعملنا جاهدين على رفع معوياتهم من اجل الاستحقاقات الاخرى من منافسات البطولة  حيث كان بانتظار اللاعب ذاته نهائي سباق 400م وكان بصيص الامل لدى الوفد العراقي يتسع كلما اقتربت ساعات السباق الا ان الخسارة كانت ايضا هذه المرة حليفة هذا العداء فخسر نهائي سباق 400م وحل خامساً عالمياً مكتفياً بتأهلة الى ريو 2016  .
الكابتن فراس رحيم رئيس الوفد علق قائلا : خسرنا فرصة نيل احدى الميداليات الملونة في منافسات سباق 400 م بعد ان اخفق لاعب منتخبنا في ان يكون بصدارة المتنافسين خلال وذلك لصعوبة المنافسة مع دول لها باع في هذا المضمار واستعدت منتخباتها مبكرا للبطولة لذلك الفروقات الفردية كانت واضحة بين المتنافسين  واكتفينا بالتأهل الى دورة الالعاب في ريو 2016 بعد ان حل لاعبنا عباس الدراجي بالمركز الخامس .
فيما قال اللاعب عباس الدراجي : حاولت جاهدا على خطف احدى الميداليات الثلاثة في البطولة الان المنافسة صعبة جدا والحمد الله تأهلت الى دورة الالعاب في ريو 2016 وهو انجاز كنت اسعى له والحمد الله تحقق وساستعد له العام المقبل استعدادا خاص ان شاء الله ".
يذكر ان العداء عباس الدراجي عاد مؤخرا من بطولة الجيك بثلاث ميداليات ملونة في سباقات 800م و400م و200م .
 
خطوة بالاتجاه الصحيح
 
اراد رئيس الوفد العراقي الكابتن فراس رحيم سلمان ان يدخل اللاعبين الى معترك المنافسات مبكراً فزج بهم في العاب غير العابهم التي جاءوا بها وهذا ماكان بالنسبة الى اللاعب عباس الدراجي وسباق 800م وايضا اللاعب ولدان نزار وسباق رمي الرمح الذي خرج منه ايضا خالي الوفاض وحينما اثيرت الاسئلة والاستفسارات مابين الوفد العراقي عن جدوى هذه المحاولات الغير موفقة كان رد رئيس الوفد هو لرفع ( الرهبة ) من نفسيات اللاعبين والدخول مبكرا لاجواء المنافسات .
 
 
ولدان وكوفان تقاسما سباقات الرمح
 
تقاسم اللاعب ولدان نزار واللاعب كوفان حسن نهائي سباقات رمي الرمح وكانت كل الامال معقودة عليهما في تحقيق الانجاز وكل الاراء ماضية بان العراق سيحصد الذهب والفضة الا ان النتائج جاءت على خلاف تلك الثقة الزائدة بعد ان اخفق اللاعب ولدان نزار في حصد اي ميدالية مكتفياً بالمركز الرابع المؤهل الى ريو2016 فيما الهب المدراجات بالتصفيق والفرح اللاعب كوفان حسن الذي حاز الميدالية الفضية في السباق ليكون فاتحة الخير للانجاز الذي تحقق فيمابعد .
يذكر ان اللاعب كوفان حسن عبد الرحيم حصل في اخر بطولة له في الجيك على الميدالية الذهبية في رمي الرمح والميدالية الفضية في رمي الثقل , اما اللاعب ولدان نزار حسين فقد حصل على الميدالية الذهبية في رمي الثقل والميدالية الفضية في رمي الرمح في ذات البطولة .
 
جراح كان المداوي لكل الجراح
 
اوقد انجاز اللاعب كوفان حسن شعلة الامل من جديد في نفوس الوفد العراقي وكانت كل الانظار متجهة لاخر مشاركة للوفد العراقي في البطولة الا وهي نهائي منافسات رمي الثقل للبطل جراح نصار ,فكان النصر هو حليف العراق فداوى البطل جراح جراحات الوفد العراقي ببريق الذهب الذي حصده والرقم القياسي الذي حطمه 10:66م والذي كان بأسم اللاعب الروسي(دشكين دميتري) وبهذه النتيجة اصبح الرقم القياسي بأسم العراق.
 وقال رئيس الوفد فراس رحيم سلمان : بمنافسة شرسة مع ابطال العالم في هذه الفعالية  فان بطل العراق خطف وبجدارة الميدالية الذهبية وهو انجاز يحسب للاتحاد العراقي المركزي لالعاب قوى المعاقين الذي مانقطع رئيسه الامين العام للجنة البارالمبية الوطنية العراقية الاستاذ فاخر علي الجمالي بالسؤال والاطمئنان عن اللاعبين في كل ثانية ودقيقة حتى قبل دخول اللاعب للمنافسة بعشرة دقائق كان على تواصل معه وشجعه وهذه الثقافة الرياضية في التعامل من قبل رئيس الاتحاد هي من حققت الانجاز".
واشار الى ان العراق حصد خلال هذه البطولة على الميدالية الذهبية للاعب جراح نصار برمي الثقل والميدالية الفضية للاعب كوفان حسن عبد الرحيم برمي الرمح وتأهل اللاعب عباس الدراجي بسباق 400م واللاعب ولدان نزار بفعالية رمي الرمح الى دورة الالعاب في ريو 2016 .
اللاعب جراح نصار الحاصل على ميدالية الذهب بفعالية رمي الثقل  قال : ان هذا الانجاز تحقق للعراق وجاء بجهود ومتابعة واسناد الاستاذ فاخر علي الجمالي امين عام اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية ورئيس الاتحاد الذي يعود له الفضل بتحقيق الانجاز لمتابعته واتصالاته التي شجعتنا وجعلتنا نصمم على الذهب ".
وتابع : ان المنافسة كانت شرسة لكن كانت عزيمتي اشرس وكان العراق نصب اعيني فكنت اهتف ياعراق مع كل رمية والعراق سدد رميتي ولذا اهدي هذا الانجاز الى الحشد المقدس والى رئيس الوفد كابتن فراس رحيم الذي وثق بقدرتي وشجعني لتحقيق الانجاز".
 
 
المفاجئة
 
كل اللاعبين تم ترشيحهم من قبل اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية ودخلوا تصفيات وكان تواجدهم معلن لكل دول العالم الا اللاعب نصار جراح فدعوته جاءت من خلال الاتحاد الدولي ولم يمر بأي تصفيات ولعب وفاجأ الجميع وحصد الانجاز .
 
اشكالات
من اهم الاشكات التنظيمية التي وقعت بها الجهة المنظمة للبطولة هي : اولا- بعد المسافة مابين سكن الوفود وملعب نادي قطر مما ارهق اللاعبين فضلا عن بعد الفندق عن الاماكن العامة والاسواق ,ثانيا- نوعية الطعام لكل الوفود لم يكن مرضيا وعبر الاغلبية عن استيائهم منه , ثالثاً – لم توفر الجهة التنظيمية مركزا صحفيا للصحفيين والاعلاميين واكتفت بمقصورة الصحفيين بالملعب مما زاد من صعوبة الموفدين الصحفيين في اكمال تغطياتهم .
 
 
 
ختامها مسك
 
للتاريخ كانت تعامل اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية في التعاطي مع ايفادنا كموفد صحفي يمتاز بالمهنية والاحترافية ووفروا كل احتياجاتنا وكان الوفد بكل اعضاءه يمتازون بالانضباط والمحبة والاصرار ولانهم صادقون كانت هذا الانجاز فمبارك للعراق ولما بهذا الانجاز .

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/08



كتابة تعليق لموضوع : مشاهدات من مسيرة العراق نحو ذهب وفضة العالم لالعاب القوى في الدوحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : النائب كاظم الشمري
صفحة الكاتب :
  النائب كاظم الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ازماتنا المستعصية.. تقصير متعمد أم ضعف امكانات  : حميد الموسوي

 هل يجوز للأثول أن يكون مديراً  : احمد العلوجي

 يا نفط من يشتريك ؟  : هابيل الابراهيمي

 صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  تركيا تنشر اسلحة ثقيلة على الحدود مع سوريا  : رويترز

 ممثل المرجع السيستاني يبارك للشعب الفلسطيني صموده ويدعو السياسيين الاهتمام بدروس الإصلاح السياسي من ذكرى عاشوراء  : وكالة نون الاخبارية

 انباء عن اعتقال نجل محافظ النجف متلبسا بتهريب المخدرات (صور)

 الأبعد عن المتظاهرين والمرجعية  : واثق الجابري

  محافظ ميسان يعلن أفتتاح الطريق البديل للطريق العام ( عمارة ـ بغداد) أمام المواطنين  : اعلام محافظ ميسان

 مدينة التك تك  : حيدر زوير

 لماذا البشير  : مظفر العوادي

 وداد الحسناوي : يتباكون على ( ثلاجة ) ولايذرفون دمعة على شهداء سبايكر وشرف الايزيدات .  : مكتب السيدة وداد الحسناوي

 تركيا "ترفض الانصياع" لطلب واشنطن بقطع علاقاتها التجارية مع طهران

  نضال فيسبوكي مجرّم  : جواد بولس

 قصة قصيرة : رقصة الدجاجة  : بوقفة رؤوف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net