صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

العبادي .. هرب من رمضاء الرفقة .... الى نيران الشفقه
محمد علي مزهر شعبان

 يكافح السياسي ليحتل موقعا متقدما في مسك السلطة ، فمنهم من ترشحه صفحة نضاله ، واخر من يتصيد الغفلة ، او تأتي به الصدفة ، منهم من تترجمه اعماله ومواقفه ، يخوض غمارها ، ويكوى بأوارها ، تتساقط رفقته من حوله ويصطدم حد النقطة مع من يحتجزوا حرية وخلاص شعبه ، ذلك هو ديدنه ولافتته . واخر في الظل لم يحرك انملة في ميدان النضال ودروبه ووعثاء ومشقة مسالكه ، انما هو في انتظار اي غفلة او وهن او تعاكس في صفوف من تدرعوا بالموت في ان يحققوا امل الوصول في كسب الجولة . هؤلاء المتصيدون في دروب ما تنتج زحمة المنافسة واذ  تتمزق وحدتها ، هناك في الانتظار من يجدها وصلت اليه على طبق من ذهب . دخيلتهم كانما ضلت في منعرجاتها الملتوية تحمل مصلحة الذات للذات في غشها المستور الكامن في اغوارها لتتحين فرصة المساومة ، وهي في انتظار مسك فرصة الانقضاض.
حين هرب العبادي من رمضاء الرفقة الى نيران الاخر ، وجد الاخر يضع شروطه على عتبة الاستجابة للصحبة الطارئة . ( محمد الكربولي ) يقول بما معناه : كيف لا اضع شروطي على من دعاني مضطرا ، في دوامة البحث عن الاخر ) والسؤال ياترى هل هو التعلق بمسند السلطة واغوائها واغرائها ، يؤول الى حيث الاستجابة لقائمة الطلبات ؟ هل المجد السياسي لهذا المضطر شاغل وعيه ، وحتى اضحى الطموح العالي تحت قدميه ليرتفع باخيلته ان يناطح صفحة السماء ، واذ يسرح به الطموح في المساء كرؤية حالم وفي النهار حلم يقظان ، ام ان الامر شق على نفسه ان يرى مؤئل ثقاته ينشقون دونه ؟ من من الفريقين تنمر على صحبه ، ويستجيب لنقيض ما امنوا واستجابوا له ؟
اين السياسي اليوم بين من انشقوا وبين من بذر  البذرة لهذا الانشقاق ؟ اللذين انتظروا اللحظة التي يتراجع الاخر خطوة ليتقدموا عشرات الخطوات .
اين السياسي الذي يعي ان الوطن اشلاء ، تتوزعه اركان اقل شأنها اكثرها ايلاما ، ثلث في قبضة اوباش وحوش قتله ، واخر يسبح في فيضانات غرف نومهم وخيامهم وبيوت الصفيح ، ورياض ومدارس اطفالهم ، وازمة وسيلة عيشهم ، ومظاهراتهم الدورية واحتجاجاتهم اليومية وافواه لا تعرف اي نشيد تنشد ، واي مقصد تقصد تناولتها ارادات من اختفى في سطور هذا التظاهر. وثلت تتبارز فيه الساسة في ميدان الصراع على السلطة ، وقضم الكعكعة ، أفة النهم في نفوسهم مقيمة مستوطنه لها دبيب ووجيب ينبض بتلك الدماء المتشوقة للسطوة ، فلا الازمة وحدتها ، ولا دمار شعبها غيرت مسالك اطماعها . ديادن ابقت ما في النفوس سيرتها الاولى وامسها القريب والبعيد ، وكأنه مرجل يغلي ويفور بالضغينه .
اين السياسي الذي يبرد تلك النفس التي لا تكف عن حقدها وكراهتها ، وتعطل نزوعها في ان تكرع من كؤوس الحسد حتى تتخلص من ثمالة الطمع والكسب السحت والتعالي عن الغرائز الدنية ؟ اين السياسي من ثوابته وفكره وتاريخه ؟ العبادي خرج من معطف الدعوة ، وهو وريث سلطة من سلفه الذي كان لازمة افتخاره وقدوته ، فان دارت خراطيمها ،واختلفت بوصلات اتفاقاتها ، وافرزت قائدا اخر من ذات الصلب ، فما حدى مما بدى ان يمهل القادم الجديد فرصة ان يمضي ايها الرفقة في النضال ، يا فريق المالكي ، الرجل لم يخترق اسجاف الزمن واستار السنين بعد ، ولا انتم لكم هذا الاختراق في محيط ظلمة الغيوب ، ان الرجل شرب لبان ما ارضعتم ، وسلك طريق ما توجهتم ، فعلام تاريخكم يطوي في الرمال ، وكان سطوره كتبت على صفحته الرخوة ، التي ستسحقها بساطيل ثقيله ، قادمة من امارات وممالك ودول اقليم، ودولة تسمى العظمى تلعب على تشتتكم ؟

  

محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/05



كتابة تعليق لموضوع : العبادي .. هرب من رمضاء الرفقة .... الى نيران الشفقه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : زائر ، في 2015/11/06 .

لم تحدث خيانة ابا زهراء بل هذا مصير الفاشلين والسراق
اين ذهبت المليارات في عهد العبادي مازلنا ندفع نحن العراقيين ثمن سرقاته هو وجوقة المطبلين الذين مازالوا جاثمين على صدرونا
التهوا فيما بينهم للتسقيط وتركوا داعش تبني المعسكرات
المالكي يسقط مقتدى والحكيم
والحكيم ومقتدى كل واحد يسقط الاخر ويسقطون المالكي
والرذيلة بينهم يزيد النار حطبا بنقله الاكاذيب
كل الاحزاب دينية وعلمانية في مزبلة تاريخ سيحاسبهم


• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/06 .

ٱلأستاذ محمد علي مزهر شعبان
السلام عليكم ..
عند بدء حركة النضال العربي ضد قوى ٱلأستعمار العالمي والتي رفع لواءها ٱحزاب ٱسلامية وقومية وليبرالية وغيرها بقيادة الجماهير التي خرجت تساند حركة مجموعة من الرموز الوطنية وتضحي بالغالي والنفيس من ٱجل مشروع الاستقلال وجلاء المحتل .فٱذعن المحتلين لمطالب الجماهير وقواها المناضلة ورحلوا بعد ٱن حزموا حقائبهم .ونالت ٱغلب البلدان ٱستقلالها وعمت مظاهر الفرح والانتصار شوارع بلداننا العربية .وشكلت حكومات وطنية من قداما المناضلين وٱصحاب التٱريخ العريق في مقارعة المحتل ..وماهي ٱلأمسيرة قليلة حتى بنيت السجون وشرعت القوانين التعسفية بٱسم حماية الثورة .ومحاربة العملاء ،
وقوى الردة والتي كان من ضحاياها الابرياء وتٱريخ من الظلم والتعسف ونشوء الدكتاتوريات الحاكمة بالحديد والنار .وٱكتشف المواطن العربي بٱن الجريمة التي حوكم الكثيرين من الابرياء وٱعدموا من ٱجلها .ٱلأوهي العمالة للاجنبي .بٱن ٱغلب حكامه هم خدم لذلك الاجنبي ؟ ماجرى في العراق من تغير سياسي وظهور لطبقة سياسية جديدة .ضمت بين طياتها شخصيات معارضة للنظام السابق وٱحزاب تعيش بالمنفى ..وفي ٱصقاع من الارض مختلفة ..وقعوا جميعا ضحية مؤامرة دولية من قبل من ٱحتل العراق وبنى عملية سياسية طائفية فتم على ٱثرها تقسيم وتوزيع ٱلأحزاب كل لعائديته .فالاحزاب الشيعية حصر تنافسها في المناطق ذات الغالبية الشيعية وهكذا بقية ٱلأحزاب ،.وهي في دورها لم تتجاوز تلك الحدود وتسمح لطرف بٱن يلعب في مناطق نفوذها مع غياب عملية ٱلأصلاح الوطني .وٱدى ذلك الى تفاقم المشكله الطائفية وصل الى حد وقوع الفتنه ومارافقها من ٱحداث .،وتم تقسيم المناطق على ٱساس مناطق نفوذ .وهنا ٱنشغلت جميع القوى بجمع المغانم ،وجعل ذلك العمل في سلم ٱلأولويات .ونتج عنه تكوين ٱمبراطوريات مالية وحزبية ..والسيد العبادي جاء من تلك البيئة وخرج من رحم تلك الاحزاب .فهل يتحول الى ٱبن عاق لها .ويغير ولائه من الحزبي الى الشعبي ..فهو ٱشطر من ذلك .ويعلم بٱن الحمل عليه ثقيل ويبحث له عن شركاء في العملية السياسية حيث الكل يبحث عن مصلحته .وطبعا لن يقف مع ٱحد دون ٱخذ منه تنازات وضمانات .مع الوقت المتبقي من عمر حكومته ..فيما شخصيات سياسية تعد العدة من الان لبناء قائمة الحشد المقدس من مسؤولي سرايا الحشد لأٱكتساح الانتخابات وتشكيل حكومة المستقبل .هذه التحديات للسيد العبادي تضعف موقفه الاصلاحي الذي تنظر اليه جميع الكتل بريبة وعدم رضا .وٱنه سيخرج وكما يقال من المولد بلاحمص .،فالسيد العبادي رجل توجه للاصلاح بنية صادقة ولكن ٱصلاحاته لم ترقى لمستوى الطموح والمطالب .والسبب هو التصارع السياسي .وخطة ٱصلاحه تم تهيئة ورقتها له من قبل قوى معه لتكون محدودة الاهداف .وتستهدف ٱهداف محددة ؟ لكن نزول الجماهير وزخم تظاهرهم وضعه في موقف محرج ٱمام المطالب الجماهيرية بمحاربة الفساد ورموزه .وهو يعلم حقيقة بناء العملية السياسية واللاعبون المٱثرون فيها وصعوبة مس شخصية تمتلك لها حصانة كبيرة .فقد وقع السيد العبادي في معضله قادت اليه مشاكل كثيرة ٱثيرت حوله وهو يجاهد نفسه لحلها .وترديد قول عدم التراجع ومهما كلف الامر عن طريق الاصلاح الذي يمضي به وهو ٱلى الان ليس واضح لأٱغلب الجمهور العراقي ..تشكيل الحكومة العراقية الحالية وما رافقها من ٱشكالات .وربما هي السبب لكل مايجري من صراع وتخاصم .فالسيد العبادي كان من حزب السيد المالكي ومناصر للولاية الثالثة بقوة وردد في عدة مناسبات المالكي مرشحنا الوحيد .ثم حدثة ٱنعطافة كبيرة لم نفهمها .الى اليوم وكثر عنها القيل والقال .لكي نتفاجيء بتقديم السيد العبادي من قبل ٱلانتلاف الوطني رئيسا للوزراء وينصب دستوريا في منصبه فعمت الفوضى والاستهجان والغضب بيت ٱتلاف دولة القانون الذي على مايبدو حدثة خيانه فيه وطعن السيد المالكي بذلك الترشيح حتى انتهى به المطاف للتنازل للسيد العبادي وسط ٱرتياح قوى الاتلاف الوطني التي تخلصت من عقدة المالكي والذي ٱعتبرت عهده عهد ٱكبر فساد يشهده العراق .فقررت المضي قدما في عملية ٱصلاح وٱزالة مخلفات تلك الحقبة فكان الاصلاح الذي كلف به السيد العبادي والذي ٱنتهى بفشل عملية ٱدانة المالكي وفريقه .بل ٱن عملية الاقصاء التي شملت قادة عسكريون مقربون من المالكي طالما توعدتهم الاحزاب كان بداية لتلك المعركة والهجوم على تركة المالكي ودولته العميقة .ويبدو ٱن السيد العبادي وشركاءه ٱستعجلوا المعركة والهجوم على بقايا المالكي ومن ثم الوصول الى الرٱس للاطاحة به،،،،،،، الجهل بالسياسة وموازين القوى قاد الى ذلك العمل .وحب السلطة ٱغرق الجميع بالمشاكل ففريق السيد العبادي لم يتكتك جيدا لتلك الخطط بل ٱن الاستعجال كان السبب الاول في ٱستيعاب ضربات وٱصلاحات السيد العبادي التي ٱوطرت بغطاء محاربة الفاسدين والفاسدين منتشرون في كل الاحزاب حتى . السيد العبادي فتح عليه ملف الاتصالات ورشوته بثلاث ملايين دولار قبضهن من ٱحدى شركات الاتصالات .فالاصلاحات هي لعبة سياسية فاشلة بين ٱحزاب ٱرادت تصفية حساباتها مع بعظها ..ولن تنطلي علينا الحيلة ونعلم حقيقتها ،،فالكرسي عقيم .،




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم
صفحة الكاتب :
  لطيف عبد سالم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خمسةُ أَسبابٍ حالَت دُونَ بناءِ العراقِ الجَدِيد!  : نزار حيدر

 من الموروثات الشعبية التركمانية في طوز خرماتو .. وداع ( شر الشهور )  : زاهد البياتي

 محامي الشيطان او اعوان الشيطان  : صادق القيم

 عمّ يتكلمون؟ عن اللغط الوضيع  : علي علي

 بعثة الحج تعلن وصول اول وجبة من الحجاج الاضافيين الى الديار المقدسة  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 قضاتنا.. حماتنا!!  : فالح حسون الدراجي

 مؤتمر المانحين والآمال العريضة  : ماجد زيدان الربيعي

 النقال المراقب  : الشيخ جميل مانع البزوني

 انه... كجدي  : سجاد طالب الحلو

 شيعة رايتس ووتش تدعو الى لجنة تحقيق دولية حول تفجيرات الريحانية  : منظمة شيعة رايتس

 انوح اليوم عالاكبر  : سعيد الفتلاوي

 من أضل سبيلا؟ الخلف أم السلف!  : علي علي

 وزارة الشباب والرياضة تفعل برامج التعاون مع ايران  : وزارة الشباب والرياضة

 مجلس نواب بضمائر ام مجلس غياب بقرون  : باسل سلمان

 هيئة رعاية الطفولة تتسلم (4) اطفال من الموصل المحررة  وتودعهم في احدى الدور الايوائية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net