صفحة الكاتب : واثق الجابري

هل مات الجلبي مسموماً ؟!
واثق الجابري

رحل الدكتور أحمد عبدالهادي الجلبي؛ في ظرف مفاجيء غامض، وكان ينتظره كثيرون لفضح ملفات تعاون الفساد والبعث، وبعد حياة مضنية وصراع مع الدكتاتورية؛ مستثمراً ثراءه وعلاقته مع المؤسسة الأمريكية؛ لإسقاط نظام البعث.
توفى الجلبي وفرح قطيعين من ألدْ أعداء العراقيين، وإبتسمت الأفاعي برحيل ثعلب السياسة.
أعداءه صنفان بغاية واحدة؛ بعثية وفاسدين لا يجيدون سوى العنتريات الإنفعالية والإستئثار بالسلطة، وبطون جائعة شبعت من الفساد وتكلمت الطائفية؛ فأضرت بالطوائف وتعاملوا بسطحية؛ فطافت شوائبهم بحنين على الدكتاتورية بنسختها الديموقراطية، ومحاربة عوائل وتيارات قدمت ما تملك لخدمة العراق، وكان الجلبي أحد مهندسي هدم الدكتاتورية، وواحد من واضعي لبنة العراق الجديد، ورغم دخوله مع الأمريكان إختلف معهم لأجل العراق.
قد يكون الجلبي واحد من الشخصيات، التي فهمت مبكراً واقع المخططات العالمية، وماذا تُريد أمريكا وما هو حلم العراقيين، وأن البعث أفعى لابد من قطع رأسها، فتولى هيئة إجتثاث البعث، وشكل لجنة عليا لتقنين ومراقبة المشتريات والعقود في حكومة الجعفري، وشيء فشيئاً سُحبت صلاحياته من الإجتثاث، وإلغيت لجنة مراقبة العقود الحكومية؟! فعاد البعث بالإستثناءات، وتفشى الفساد في معظم مفاصل الدولة.
ما يؤلم الجلبي ويضع كثير من علامات الإستفهام، ويقف حاجر أمام طموحاته، أنه لم يأخذ فرصته المناسبة، وبعض رفاق الدرب من أقل منه شأناً وحديثي العهد بالسياسة؛ رددوا إتهامات البعث له، وألصقوا به إتهامات الفساد والطائفية، وندهم لا يُخطي في الرياضيات وأرقام وكسور السرقات، وضحى ولم يستأثر بالسلطة، كما وصفه الرئيس الأسبق جلال الطالباني " يا مَنْ تعب يا مَنْ شكـَه، يا مَنْ على الحاضر لكـَه".
رحل الجلبي وترك خلفه البعثيين والفاسدين مجتمعين على قتل العراقيين، وإستهداف من يقف بطريقهم، رحل ولم يكمل حلمه بفضح الفاسدين بالدليل والأرقام والوثائق، ومثلما عاش حياة مثار للجدل، تركت وفاته تساؤلات؛ تجيب عليها شماته البعث والفاسدين؟!
طالبت عائلة الفقيد بتشريح الجثمان، والشكوك منطقية؛ في ظل تمركز البعث والفاسدين في مفاصل الدولة.
الفقيد الدكتور احمد الجلبي، من بين أصلب القادة وطنية وأشدهم كرهاَ للبعث والفاسدين، ضحى بحياته وثراءه من أجل العراق، ومن الشخصيات التي تجتمع عليه القوى السياسية، وطنياً لم يرتدي ثوب الطائفية، ومحل إجماع ومثلما حارب البعث والدكتاتورية، فقد حارب الفساد والإرهاب، وضحى وجاء إنتهازيون كثيرون على الحاضر، متناسين التضحيات، وحاولوا محو التاريخ والإنسلاخ من جلدهم، ولكن التاريخ سيشهد لك يا أبا هاشم ولرفاقك وللعوائل التي قدمت قوافل الشهداء، وسيذكر من ضحى للعراق ومن حاول العبث، وسوف تكشف الأيام هل مات الجلبي مسموماً؟! وهل أن الفساد والبعث هما الحاكمان، في دولة تحكمها حيتان جائعة؛ فشبعت من الفساد، ولها عصابات تصول وتجول؟! وسيبقى العراقيون مدينين لك؛ لأن الخلاص من البعث لا يُقدر بثمن، وتستمر الحرب مع الفساد، الذي فسح المجال وساعد الإرهاب.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/05



كتابة تعليق لموضوع : هل مات الجلبي مسموماً ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/06 .

السيد واثق الجابري .
السلام عليكم .
نظرية فعل فاعل في حادث وفاة السيد ٱحمد الجلبي .رحمه الله .تحولت في ٱروقة السياسة وٱلأعلام الى قصص ٱلف ليلة وليلة .لاتنتهي .والحديث عن مغبونية السيد الجلبي ومن قبل رفاقه ٱمر مسلم به فهو لم ينال منصب يوازي كفائته وتغافل جميع الشركاء ومن ٱتلف معهم مايمتلك من كفاءه وخبره وٱنتهى به المطاف رئيس لأٱحد اللجان البرلمانية . لكن تعقيبا على مقالكم .فٱن فرح ٱعداءه من الفاسدين والبعثين على وفاته خوفا من مايمتلك من ملفات ضدهم فٱقول ان السيد الجلبي .قد ٱخرج ومن قبل الاتلاف الوطني في حياته من المعادله والشاهد الحال التي ٱصبح عليها قبل وفاته وٱنتهاء مستقبله السياسي .كرئيس لجنه مالية بالبرلمان .فهو وفي زحمة التصارع والتكالب على الحقائب الوزارية تم نسيه ..وهذا ماعبر عنه رحمه الله قبيل وفاته عندما تحدث بمرارة عن خذلان الاخ والصديق للنائب السابق عزة الشابندر في لقاء جمع بينهم في ليلة قبل وفاته .في بيته في الكاظمية .الرجل شوهت سمعته من قبل المغرضين الذين إستهدفوا شخصه من خلال علاقاته مع الامريكان .وما ٱلف وقيل عنها ؟ وٱقل مايقال عنه ٱن ٱحد الاسباب التي ٱدت الى سقوط حكومة البعث ،والبعض يذهب الى القول ٱنه مهندس الاحتلال .هذا الكلام غير دقيق ٱصلا فالسياسة الامريكية في الحرب والسلم تخضع الى دراسات وتسير وفق مخططات معده سلفا بٱحكام ..ولم تتٱثر بكلام ومعلومات السيد الجلبي عن قدرات صدام الكيميائية .هذا محض كلام ٱجوف .وٱن حاول بعض سياسي ٱمريكا الايحاء بٱن حرب العراق جاءت على ٱثر معلومات قدمها السيد الجلبي عن قدرة صدام تصنيع إسلحة كيميائية في غضون ٱيام وكانت السبب في ٱحتلال العراق .فٱمريكا لاتقدم على شن هكذا عمل والمغامرة به فقط لمعلومات شخص ٱو حزب واحد ،،الرجل رحل الى دار حقه .وهو يحمل في قلبه غصه وٱلم من جفاء ٱلأخ له ورحل دون ٱن نستفاد من خبرته في مجال عمله وتلك تقصير من قبل الاتلاف الوطني العراقي الذي ٱهملته كل ٱحزابه .وتبقى مسٱلة موته بيد ما سيثبته التقرير الطبي من ٱن الوفاة طبيعية ٱو بفعل فاعل .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اريكسن يقود الدنمارك إلى الفوز

 الفتنة المذهبية (عائقاً ) امام العراق.  : علي محمد الجيزاني

 هل نكتب أكثر ممّا نقرأ.. ؟  : محمّد محمّد الخطّابي

  20 أيار اخر موعد لتسديد تكلفة حج هذا العام واعتبار المخالفين مؤجلين للعام المقبل

  يوميات نصراوي: نجمة داوود لحماية قفا الولد  : نبيل عوده

 البيت الثقافي الشعلة ينظم ندوة عن مشاكل الشباب  : اعلام وزارة الثقافة

 النصر السيستاني في ذكراه الأولى قراءة في كلمة المرجعية العليا بيوم النصر على داعش في 15/12/2017م .الجزء الاول  : نجاح بيعي

 لماذا لا يحترمنا قادتنا  : حيدر محمد الوائلي

 القوة الجوية وبالتعاون مع المديرية العامة للاستخبارات والأمن تسحق داعش في الموصل والانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 على من يضحكون في الدعوة لكتلة عابرة للطائفية  : ماجد زيدان الربيعي

 تحضير الأرواح الأموات والأحياء!  : ياس خضير العلي

 براءة الطفولة تعتلي منصة الخارجية وتطيح بالجعفري ..  : فؤاد المازني

 أردوغان سقط وإن لم يسقط !  : رحيم الخالدي

 محافظ ميسان : يعلن عن انطلاق حملة "شهداء الحشد الشعبي " للنظافة والتشجير في عموم مدينة العمارة  : اعلام محافظ ميسان

  سيدي الرئيس...هل تقبلني مستشاراً؟؟  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net