صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

تظاهرات الجُمعة ----- أكسبايرها منتهي !!!
عبد الجبار نوري

 صحيح أنّ الدستور العراقي الجديد 2005 مثير للجدل منهم من يقول : أنّهُ ولد بأمضاء أمريكي ، ولكن الذي أخرجه للوجود هو أمضاءنا عليه حين عُرض علينا للأستفتاء ، وهل ننسى أنهُ حصل على  كلمة " نعم " بنسبة 6 -69 %من الناخبين العراقيين وبجو ديمقراطي جديد ، ولم يكن أحد منّا واجه تهديد القائد الرمز وسلطته الغاشمة ، والتوقيع بكلمة نعم " فقط " والنتيجة معروفة مسبقاً 9-99 % ، وبصراحة شديدة القانون لا يحمي المغفلين ، وهناك حكمة لسياسي غربي { الشعب الذي ينتخب الفاسدين والأنتهازيين والمحتاليين والناهبين والخونة لا يعتبر ضحية بل " شريكاً في الجريمة " } جورج أوريل .
وأعترف أنّهُ حمالة أوجه بل يحتوي على ألغام كما أعترف به واضعوه ، ولكن من الأمكان تغيير فقراته لكونه ليس كتابا مقدسًاً ، فالدستور الأمريكي غيرت البعض من فقراته 12 مرة لحد الآن .
فالدستور العراقي في مادته 38 وفقراته 1، 2 ، 3 فيما تخصُّ الحريات والحقوق ، أكدت حرية التعبيرعن الرأي ، وحرية الصحافة ، وحرية الأجتماع "والتظاهر السلمي" ما حصل في جمعة 31- 7- 2015 في ساحة التحرير ، العاصمة بغداد ، هي ترجمة حقيقية لمفهوم الديمقراطية المؤدية حتماً على التغيير المطلوب لرسم خارطة طريق لحل الأشكالات السياسية والمجتمعية ، وهي بالتأكيد كما قال فيها رئيس الوزراء الحالي  أنّها جرس أنذارلتنبيه الحكومة عن مواقع الخلل في البرنامج الحكومي ، ومعرفة مطاليب الشعب الأنية والأستراتيجية ، فهبتْ الجماهير العراقية وبأسلوب حضاري متمدن خالي من أي عنف ، غالقين الطريق أمام المندسين ومثيري الفتن ، رافعين شعارات وطنية تطالب بالأصلاح السياسي ، ومحاسبة المفسدين ، وتوفير الحدمات الغائبة من كهرباء وماء الشرب ، ومعالجة البطالة المستشرية بين الشباب ، ومحاسبة سارقي قوت ومال الشعب ، وتوفير الصلاحيات لمجالس المحافظات ، وهذه المطالب ليست تعجيزية بقدر ما هي تتعلق بحاجات المواطن الأساسية ، واليومية ، ولم يخرجو فقط لهذه المطاليب التي هي أدنى ما يجب أنٍ يحصل عليها أي شعب في جُزر القُمرْ والمحيط الهادي وغابات الأمزون بل ترجموا أحاسيسهم ومشاعرهم الوطنية مما يعاني البلاد والعباد من فاقة وحرمان في وطنٍ ممزق ، يعاني من جحيم الشحن الطائفي ، وتربة مدنسة بالأحتلال الداعشي وسيادة مصادرة من التدخل الأقليمي والأجنبي ، وثروة منهوبة ، وخزينة خاوية .
وأستمرت هذه التظاهرات ل12 جمعة أي – بحساب عرب او كرد – ثلاثة أشهر ، وللأسف لم تنصّتْ الحكومة إلى نداء الشعب وصوت العقل في أحتياجاته المشروعة والسلمية ، بل سدتّْ أذنيها ، وأخذت تماطل ، وتلعب بعامل الزمن لأمتصاص زخم التظاهرة ، وفعلا أخذ الخط البياني للتظاهرة الأصلاحية بالتذبذب والتلاشي شيئا فشيئاً ، وإلى الموت السريري لكون أنتهاء أكسباير دوائها ، وغردتْ الحكومة المركزية لها ترنيمة الجواهري { نامي جياع الشعب نامي **** حرستك آلهة الطعام // نامي فأنٍ لم تشبعي *** من يقضة فمن المنامِ // نامي على زبد الوعود*** يدافُ في عسلْ الكلامِ // نامي تزرك عرائس الأحلام *** في جنح الظلامِ .
جملة مؤثرات لعبت دوراً في سير التظاهرات
1-أنّ حكومات العراق منذ التأسيس لم تتعود على التظاهرات السلمية بل تعوّدتْ على ثقافة البيان رقم -1- وأنقلابات العساكر ، والأنتفاضات الثورية المسلحة ، وتفاجأ الحاكم والمحكوم بديمقراطية حديثة ، أستغلها الحاكم لصالحه ، وجربها المحكوم آملاً أنْ يحصل على حقوقه ، ونسيّ المثل الشعبي ( الأمام المايشوّرْ محّدْ يزوره ) .
2- خلل في قيادة التظاهرات ، لقد أشترك الحزب الشيوعي العراقي و قوى اليسار العراقي ومنظمات المجتمع المدني والتيار الديمقراطي ، ولكن لم تعلن شخصنتها وهويتها في قيادة التظاهرة وأعلان شعاراتها ، وهل ينسى الشعب العراقي أنّ الشارع العراقي في الخمسينات والستينيات كانت   ملك تلك التيارات الوطنية خاصة الحزب الشيوعي العراقي ، الذي يمتلك خزيناً ثراً  من التجارب الثورية  وحنكة في تفهّمْ رجالات السياسة المحترفين في وطننا العراق ، فكان قد أعطى قوة أضافية في دفع زخم التظاهرات إلى الأمام بديمومة وأصرار ثوري وعقائدي .
3- الخطأ في طرح المطالب ، عندما طرحت التظاهرات الحد الأدنى من المطالب  بينما يفترض من الحنكة السياسية رفع سقف المطاليب – وحتى في المفاوضات بين طرفين – لكي يرضخ الند المقابل للتنازل ، فمثلاً طالب المتظاهرون الأصلاحات الخدمية ولم يحصلوا عليها ، بينما كانت المظاهرات في أول عنفوانها وقوّتها وزخمها كان يفترض " عرض الحلول الثورية والجذرية لا التوفيقية " مثلاً المطالبة بحل البرلمان الذي هو بؤرة الفساد والطائفية والدعوة إلى أنتخابات مبكرة ، وتشكيل حكومة طواريء مؤقتة  بقيادة رئيس الوزراء نفسهُ ، عندها تتنازل الحكومة في تنفيذ الأصلاحات الخدمية لأمتصاص نقمة الرأي العام العراقي ، وترضية الشارع .
4- أنا لا أفهم الفرية الجديدة تظاهرات " الجُمعْ " فأنّها تفقد التظاهرة أستمراريتها وتواصلها ، ونكهتها الوطنية ، وزخم ثوريتها فالأولى أن تكون تظاهرات مفتوحة ولا ضير أتباع الأساليب التقليدية في الأحتجاجات السلمية ، كالأضراب ، والأعتصامات .
5- وأنّ الحكومة الأتحادية وأصحاب القرار السياسي كان موقفهم ممتعضاً وتقبلوها بمرارة وخاصة أولئك الذين فزعوا من الأصلاحات ومحاربة الفساد ، وهم أنفسهم الذين أجهضوا وميّعوا تظاهرات " 25 شباط 2011 " تمكنوا من حرف المظاهرات عن سكتها السلمية بأحتكاك القوات الأمنية ، وتشويه الأهداف الأنسانية للتظاهرة ، وأنزال شعارات غريبة وجديدة لم يتفق عليها ، وعلم غير العلم العراقي ، وأستعملوا نفس الأساليب " الديماغوجية " مع تظاهرات 31 – 7- 2015  بل أكثر غلواً في مواجهة  متظاهري البصرة والحلة  بالرصاص الحي مما أدى إلى أستشهاد ثلاثة ، وخطف الناشط " جلال الشحماني " الذي لا يزال مغيّباً مع رفاقه لحد اليوم .
أخيراً// أنا كمواطن بعيد عن وطني بيد أنّي قريبٌ منهُ شغاف القلب وحدقات العيون فأنّي غير متشائم ، ولا أشعر بالأحباط من أنتفاضة شبابنا وجيلنا المتضرر والناهض المندفع بحماس وطني عراقي صميم ، للمطالبة بالأصلاح ورد أعتبار شعبنا المظلوم ، وأنّ أنتهاء صلاحية الدواء لايعني بالضرورة الخنوع والأستسلام لأمكانية تجديد الدواء ، بمعالجة الأخطاء ، وأستنساخ التجارب الثورية  للشعوب التواقة للحرية والعيش الكريم ، لكونهم أشبال أولئك الأجداد الذين وقفوا بوجه المستعمر البريطاني في ثورة العشرين ، وأحفاد أنتفاضة الجسر أو وثبة كانون سنة      1948، وثورة 14 تموز1958 وأنتفاضة آذار 1991 الشعبانية ، وأبناء البيشمركه أبطال الجبال ، واليوم هم نفس شباب العراق رفاق الجيش العراقي الباسل والحشد الشعبي وأبناء العشائر الغيارى والبيشمركه الذين يقاتلون العدو الداعشي بضراوة وحماسٍ ثوريين ، وهم يسرون في طريق النصر والنصر وحده ، وأثبتوا للأعداء قبل الأصدقاء " تحمل مسؤولية التحرير لوحدهم وبسواعدهم الفتية لتخليص الوطن من التحالفات الدولية ، وأبتزاز عدو الشعوب المقيت ال C I A المجرمة ---
فالنصر وأكاليل الغار لشباب التظاهرة
وتحية أجلال وأكبار لجميع مقاتلينا في ساحات الشرف والكرامة

الأثنين // 2-11-2015  


 



     
 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/04



كتابة تعليق لموضوع : تظاهرات الجُمعة ----- أكسبايرها منتهي !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بوقفة رؤوف
صفحة الكاتب :
  بوقفة رؤوف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصداقة في القصيدة العربية  : صبيحة شبر

 من سيعالج الفساد في العراق!!  : غفار عفراوي

 العالم يتقاعد  : حسين جويد الكندي

 وزير الخارجيّة يستقبل سفير اليابان لدى بغداد  : وزارة الخارجية

 عمالة الأخوان ألمسلمين لنْ تشفع لهم أبداً!  : عزيز الخزرجي

 مؤيد اللامي ومجلسه البعثي .. !!  : زكية المزوري

 اربعة احكام بالاعدام لنساء داعشيات

  أنَّي أُحبُكَ يأولدي...  : صلاح عبد المهدي الحلو

 رسالة متأخرة  : جعفر جون

 ثوابت المرجعية الدينية وولاية الفقيه وموقف حزب الدعوة الحلقة الثالثة والعشرون من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 العلامة التيجاني: التكفيريون مرتزقة يقتلون بالأموال والسعودية تمول الإرهاب خلف الكواليس

 الوكيل الفني يلتقي ممثلي شركة خيرات السبطين لمناقشة أنشاء مطار الفرات الاوسط  : وزارة النقل

 ايها المسلمون لا عدوا لكم الا ال سعود وكلاب دينهم الوهابي  : مهدي المولى

 اتحاد الاثقال : الدورة تمثل رافداً للمنتخبات الوطنية في البطولات  : وزارة الشباب والرياضة

 وزارة الموارد المائية تنجز عدد من الابار ضمن خطة عام 2015  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net