صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان

من دفن الحسين (ع) والأجساد الطاهرة؟
الشيخ احمد سلمان

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

مقدمة:

وصلني مقطع فيديو بعنوان (بحث تاريخي قليلا ما نسمعه) يتحدّث فيه أحدهم حول قضية دفن الأجساد الطاهرة لشهداء موقعة كربلاء حيث نفى أنّ الإمام السجاد عليه السلام هو من اضطلع بهذه المهمة وسخّف أصحاب هذه القول مدّعيا أنّه وليد كتب المتأخرين ولا وجود له في المقاتل القديمة.

وللأسف الشديد أصبحت هذه الشبهة تكرّر كلّ سنة ويخرج لنا من يجترّها ويتجرّأ على الخطباء وأرباب المنبر بأنهم يكذبون ولا يتثبّتون ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم!

من هذا المنطلق سأكتب هذه السطور لنعرّف القارئ الكريم بمصادر هذه الحادثة وليعلم جهل أصحاب هذه الأصوات التي تعلو في كلّ عام لتشوّش على المؤمنين وتشغلهم عن إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام.

 

الروايات التي نصّت على أنّ(الإمام لا يجهزه إلّا إمام):

وردت مجموعة من الروايات المتضافرة تنصّ على أنّه من خصوصيات المعصوم أنّه لا يغسّله ويدفنه إلّا معصوم مثله:

    منها الروايات التي يصرّح فيها الأئمة عليهم السلام بذلك:

ما رواه القطب الراوندي في الخرائج والجرائح 1/264: أبو بصير قال موسى بن جعفر عليه السلام: فيما أوصاني به أبي أن قال: يا بني إذا أنا متّ فلا يغسّلني أحد غيرك فإنّ الإمام لا يغسّله إلّا إمام مثله.

ما رواه الطبري الصغير في دلائل الإمامة 352: الطاطري عن هرثمة عن الرضا عليه السلام: فإنه سيشرف عليك ويقول لك: يا هرثمة، أليس زعمتم أنّ الإمام لا يغسله إلّا إمام مثله؟! فمن يغسل أبا الحسن وابنه محمد بالمدينة من بلاد الحجاز ونحن بطوس؟! فإذا قال ذلك فأجبه وقل له: إنا نقول أن الإمام يجب أن يغسله الإمام...

وما رواه ثقة الإسلام الكليني في الكافي 8/106: عن أبي عبد الله عليه السلام:...فإذا استقرت المعرفة في قلوب المؤمنين أنّه الحسين عليه السلام  جاء الحجة الموت فيكون الذي يغسله ويكفنه ويحنطه ويلحده في حفرته الحسين بن علي عليهما السلام ولا يلي الوصي إلا الوصي.

ومنها الروايات التي يقرّ فيها الأئمة عليهم السلام بهذه الخصوصية:

ما رواه الكليني في الكافي 1/385: عن محمد بن جمهور قال : حدثنا أبو معمر قال: سألت الرضا عليه السلام عن الإمام يغسّله الإمام، قال: سنة موسى بن عمران عليه السلام.

وفي نفس المصدر: عن طلحة قال قلت للرضا عليه السلام: إنّ الامام لا يغسّله إلّا الامام؟ فقال: أما تدرون من حضر لغسله قد حضره خير ممن غاب عنه: الذين حضروا يوسف في الجب حين غاب عنه أبواه وأهل بيته.

وفيه أيضا: عن أحمد بن عمر الحلال أو غيره، عن الرضا عليه السلام قال: قلت له: إنهم يحاجونا يقولون: إنّ الإمام لا يغسّله إلّا الإمام قال: ما يدريهم من غسّله ؟ فما قلت لهم؟ قال: فقلت: جعلت فداك قلت لهم: إن قال مولاي إنه غسله تحت عرش ربي فقد صدق وإن قال: غسله في تخوم الأرض فقد صدق قال: لا هكذا, فقلت : فما أقول لهم؟ قال: قل لهم: إنّي غسّلته، فقلت: أقول لهم إنك غسلته؟ فقال: نعم.

وما نقله الحلي في مختصر البصائر 13: حدثنا معاوية بن حكيم عن إبراهيم بن أبي سماك قال: كتبت إلى أبي الحسن الرضا عليه السلام: إنّا قد روينا عن أبي عبد الله عليه السلام إنّ الامام لا يغسّله إلّا الامام وقد بلغنا هذا الحديث فما تقول فيه؟ فكتب إلي أنّ الذي بلغك هو الحق.

فهذه مجموعة من الروايات المنتخبة تثبت هذه الحقيقة وهي أنّ الإمام لا يلي أمره إلّا إمام مثله, بل يظهر من بعض النصوص أنّ هذا الأمر كان مشتهرا بين العامّة والخاصة في زمن الإمام الرضا عليه السلام بحيث أصبح دليلا على الإمامة.

ومن هنا نجد أنّ العلماء الأعلام و المحدثين والمؤرخين قد سلّموا بهذه القضية ودانوا بها:

منهم ثقة الإسلام الكليني الذي جعل بابا في كتاب الكافي 1/385 أسماه (أنّ الإمام لا يغسّله إلّا إمام من الأئمّة عليهم السلام)

ومنهم الشيخ الصدوق الذي ذكر هذه القضية في كمال الدين 71 على سبيل الجزم, قال: وللخبر فائدة أخرى وهي أنه قال: أمرت به فغسل ولم يقل غسلته وفي هذا الحديث أيضا ما يبطل إمامة إسماعيل لان الامام لا يغسله إلا إمام إذا حضره.

ومنهم العلامة المجلسي حيث جعل بابا في بحار الأنوار 27/290 أسماه (أنّ الإمام لا يغسّله ولا يدفنه إلّا إمام)

وعليه فالأمر الذي ننطلق منه هو (الإمام لا يغسله ويجهزه ويدفنه إلّا إمام مثله) فلابدّ أن يكون الحسين عليه السلام قد غسّله ودفنه إمام مثله.

 

الروايات التي نصّت على مشاركة رسول الله (ص) في دفن الأجساد:

وردت مجموعة من الروايات تنصّ على وجود العامل الغيبي في عملية دفن أجساد شهداء الطف عليهم السلام تمثّل في حضور النبي المصطفى صلى الله عليه وآله والملائكة الكرام نذكر منها:

ما ورد في أمالي المفيد 319: عن غياث بن إبراهيم، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال: أصبحت يوما أم سلمة رحمها الله تبكي، فقيل لها: مم بكاؤك؟ فقالت: لقد قتل ابني الحسين عليه السلام الليلة، وذلك إنني ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منذ قبض إلا الليلة، فرأيته شاحبا كئيبا, فقلت: ما لي أراك يا رسول الله شاحبا كئيبا؟ قال: ما زلت الليلة أحفر قبورا للحسين وأصحابه عليهم السلام.

ووجه الدلالة في الرواية نصّ النبي المصطفى صلى الله عليه وآله على حفره قبورا للحسين عليه السلام وأصحابه.

وما رواه الشيخ الطوسي في الأمالي 315: عن ابن عباس قال: فلما كانت الليلة رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في منامي أغبر أشعث، فذكرت له ذلك وسألته عن شأنه، فقال لي: ألم تعلمي أني فرغت من دفن الحسين وأصحابه.

والرواية صريحة في مشاركة النبي صلى الله عليه وآله في دفن الحسين عليه السلام وأصحابه.

تكمن أهمية هذه الروايات في أنّ هناك جانبا غيبيا في قضية دفن الأجساد الطاهرة ولم تكن القضية طبيعية كما يحاول تصويرها البعض, حيث أنّ القبور كانت من رسول الله صلى الله عليه وآله.

 

 الروايات التي نصّت على مباشرة السجاد (ع) لدفن الأجساد:

صرّحت بعض الروايات المسندة إلى المعصومين عليهم السلام على أنّ الإمام زين العابدين عليه السلام قد تولّى دفن الأجساد الطاهرة نذكر منها:

ما رواه الكشي مسندا في رجاله (اختيار معرفة الرجال) 764 في رواية طويلة:...علي بن أبي حمزة البطائني: إنّا روينا عن آبائك أنّ الامام لا يلي أمره إلّا إمام مثله؟ فقال له أبو الحسن عليه السلام: فأخبرني عن الحسين بن علي عليهما السلام كان إماما أو كان غير امام؟ قال: كان إماما، قال: فمن ولي أمره؟ قال: علي بن الحسين، قال: وأين كان علي بن الحسين عليهما السلام؟ قال: كان محبوسا بالكوفة في يد عبيد الله بن زياد، قال: خرج وهم لا يعلمون حتى ولي أمر أبيه ثم انصرف؛ فقال له أبو الحسن عليه السلام: إن هذا أمكن علي بن الحسين عليه السلام أن يأتي كربلاء فيلي أمر أبيه، فهو يمكن صاحب هذا الأمر أن يأتي بغداد فيلي أمر أبيه ثم ينصرف وليس في حبس ولا في أسار.

وهذه الرواية نصّ في أنّ الذي تولّى دفن الإمام الحسين عليه السلام هو الإمام السجاد سلام الله عليه عن طريق المعجزة!

ما رواه الصفار مسندا في بصائر الدرجات 245 وكذلك القطب الراوندي في الخرائج 2/778 بسند آخر :...قال لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله هبط جبرئيل ومعه الملائكة والروح الذين كانوا يهبطون في ليلة القدر قال ففتح لأمير المؤمنين عليه السلام بصره فرآهم في منتهى السماوات إلى الأرض يغسلون النبي صلى الله عليه وآله معه ويصلون معه عليه ويحفرون له والله ما حفر له غيرهم حتى إذا وضع في قبره نزلوا مع من نزل فوضعوه فتكلم وفتح لأمير المؤمنين عليه السلام سمعه فسمعه يوصيهم به فبكى وسمعهم يقولون لأنالوه جهدا وإنّما هو صاحبنا بعدك الا انه ليس يعايننا ببصره بعد مرتنا هذه حتى إذا مات أمير المؤمنين عليه السلام رأى الحسن والحسين مثل ذلك الذي رأى ورأيا النبي صلى الله عليه وآله أيضا يعين الملائكة مثل الذي صنعوه بالنبي حتى إذا مات الحسن رأى منه الحسين مثل ذلك ورآى النبي صلى الله عليه وآله وعليا عليه السلام يعينان الملائكة حتى إذا مات الحسين رأى علي بن الحسين منه مثل ذلك ورأي النبي صلى الله عليه وآله وعليا والحسن يعينون الملائكة...

ووجه الدلالة في الرواية أنّ أمير المؤمنين عليه السلام شهد غسل وتجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله ورأى حال الملائكة عند ذلك ثم أنزله في قبره وسمع ما تقوله الملائكة, وفي ختام الرواية قال الإمام عليه السلام (حتى إذا مات الحسين عليه السلام رأى علي بن الحسين مثل ذلك..) وعليه فإنّ السجاد عليه السلام قد شهد هذه الأحداث وشارك فيها كجده أمير المؤمنين عليه السلام.

 

رواية الدربندي:

شنّ القوم حملة شعواء على رواية الفاضل الدربندي في كتابه أسرار الشهادات, وهي الرواية التي ينقلها الخطباء كلّ عام عند تعرّضهم لمصيبة دفن الأجساد الطاهر واعتبروا أنّها المصدر الوحيد الذي نقل هذه التفاصيل.

وفي مقام الجواب على هذه الإثارة: نقول أنّه لسنا بحاجة للبحث من أين جاء الدربندي رحمه الله بهذه الرواية وما هو مصدرها لأمور:

الأول: أنّ الرجل كان من علماء الطائفة ومن الفقهاء المشهود لهم بالعلم والتقوى والورع ونحن ننزّه مثله أن يختلق رواية من كيسه لاستدرار الدمعة كما يعبّرون, بل صرّح هو بمصدر الرواية المزبورة وهو أحد كتب السيد نعمة الله الجزائري.

الثاني: أنّ مضامين هذه الرواية متّفقة تماما مع مجموعة الروايات التي ذكرناها أعلاه من أنّ الإمام لا يغسله إلّا إمام وأنّ السجاد عليه السلام خرج من السجن بالمعجزة وتولّى تجهيز والده الحسين عليه السلام, وأنّ الملائكة والنبي صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام قد ساعدوه في هذا العمل.

الثالث: لا يوجد أي مانع عقلي أو نقلي أو حتى مجرّد وجود معارض لهذه الرواية في الأحاديث المعصومية أو الأخبار التاريخية.

فهذه الأمور الثالثة تجعلنا نحكم باعتبار الرواية .

 

شبهات وردود:

ذكر هؤلاء القوم بعض الاشكالات حول التمسّك بهذه الروايات:

 

الأول: أنّ الأحاديث التي احتججنا بها ضعيفة السند, وقد تكفّل بعضهم بمناقشة بعضها رواية رواية وأثبت ضعف بعض رجالها!

والجواب:

أنّ نقاش الأسانيد بهذه الصورة يدلّ على جهل بأبجديات البحث العلمي, إذ أنّ الاعتبار التاريخي يختلف عن الاعتبار الفقهي, فالتقسيم الرباعي ونقاش الأسانيد بالصورة المعهودة خاص بالأحاديث التي احتوت أحكاما الزامية, أمّا القضايا التاريخية فآليات بحثها تختلف عن ذلك؛ وفي هذا يقول الشيخ كاشف الغطاء في جنة المأوى صفحة 222: نعم، خبر زيد بن أرقم وابن وكيدة كلاهما في بعض الكتب المعتبرة، والمراد  هنا الاعتبار التاريخي، لا الاعتبار الذي عليه المدار في الأخبار التي يُستنبط منها الأحكام الشرعية من الصحيح والحسن والموثَّق، بل هو من قبيل قولنا: تاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير معتبران؛ ويكفي في هذا المعنى من الاعتبار للخبر أن ينقله مثل صاحب البحار والطريحي في المنتخب فضلاً عما رواه السيد ابن طاووس في اللهوف، أو الشيخ المفيد في الإرشاد.

أيضا يجاب على هذا بأنّ احتجاجنا هو بمجموع هذه الأحاديث والروايات وليس بأفرادها, وكما هو معروف أنّ تعدّد الطرق واختلاف المصادر له مدخلية في توريث الاطمئنان عند الباحث خصوصا إذا بلغت الكثرة إلى درجة الاستفاضة, وقد اتبع هذا المنهج السيد الخوئي في أكثر من مورد في معجمه:

قال في ترجمة زيد الشهيد عليه السلام 8/360: إنّ استفاضة الروايات أغنتنا عن النظر في إسنادها وإن كانت جلّها بل كلّها ضعيفة أو قابلة للمناقشة، على أن في ما ذكرناه أولاً غنى وكفاية، ومن أراد الاطلاع عليها فليراجع كتابَيْ: الأمالي والعيون للصدوق.

وقال في ترجمة عبد الله بن عباس رضوان الله عليه 11/250: ونحن وإن لم نظفر برواية صحيحة مادحة، وجميع ما رأيناه من الروايات في إسنادها ضعف، إلّا أنّ استفاضتها أغنتنا عن النظر في إسنادها، فمن المطمأن به صدور بعض هذه الروايات عن المعصومين إجمالاً وغيرهما.

 

الثاني: إنّ هذه الروايات تعارض ما نقله أغلب قدماء المؤرخين من أنّ الذين تولوا دفن الإمام الحسين عليه السلام هم بنو أسد, بل تعارض الروايات التي نصّت على أنّ هناك من دفنه من غير الإمام عليه السلام:

منها ما ورد في كامل الزيارات للشيخ الأقدم ابن قولويه صفحة 444:...ثم يبعث الله قوما من أمتك لا يعرفهم الكفار لم يشركوا في تلك الدماء بقول ولا فعل ولا نيّة، فيوارون أجسامهم، ويقيمون رسما لقبر سيد الشهداء بتلك البطحاء يكون علما لأهل الحق.

والجواب:

لم ينازع أحد في دفن بني أسد للإمام الحسين عليه السلام بل خلافنا هو حول حضور الإمام السجاد عليه السلام عند الدفن ومشاركته في ذلك, وعليه فلا يوجد تنافي بين نصوص المؤرخين وبين الروايات التي ذكرناها إذ لا تعارض بين المثبتات, فما أثبته المؤرخين لا ننفيه وما نثبته لا ينفي ما أثبته المؤرخون.

علما أنّ كلّ من تعرّض لقضية الدفن من المؤرخين لم يذكر تفاصيل ما حصل بل أجمل, أما الروايات المسندة التي ذكرت في كتب الخاصة نقلت تفاصيل دقيقة لهذه الحادثة خصوصا ما يتعلّق بالقضايا الغيبية.

 

الثالث: الدليل على أنّ بني أسد قد تولوا دفن الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه هو افرادهم لحبيب بن مظاهر رضوان الله عليه في قبر خاص دون بقية أصحاب الحسين عليه السلام.

والجواب:

يردّ على هذا الاستدلال نقضا بأنّ المؤرخين قد تضافرت كلماتهم في أنّ عليا الأكبر عليه السلام قد أفرد في قبر خاص عند رجلي الحسين عليه السلام وبقية شهداء بني هاشم في قبر آخر, فهل لبني أسد علاقة بالأكبر عليه السلام؟

أمّا حلّا فلا يمتنع أنّ لحبيب بن مظاهر خصوصية تميّزه عن بقية أنصار الحسين عليه السلام استحق بها هذه المرتبة الخاصة بحيث يفرده الإمام عليه السلام في قبر خاص اشارة إلى هذا المقام, وهذا ما تساعد عليه الروايات التي ذكرت أنّه ممن اختصوا بعلم البلايا والمنايا وأسرار أمير المؤمنين عليه السلام, تماما مثل علي الأكبر عليه السلام الذي يفرد ذكره بسلام خاص في كلّ زيارة دون بقية بني هاشم عليهم السلام.

فلا دلالة في هذه القضية على أنّ بني أسد هم من تولوا دفن الأجساد الطاهرة.

الرابع: أنّ قدوم السجاد عليه السلام من الكوفة كان بمعجزة والحال أنّ كلّ قضية كربلاء كانت بشرية ولم تحصل فيها كرامات ومعجزات.

والجواب:

سنتعرض له مفصلا لاحقا...

 

يتبع

  

الشيخ احمد سلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/03



كتابة تعليق لموضوع : من دفن الحسين (ع) والأجساد الطاهرة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ممتاز ، في 2017/02/19 .

احسنت واجدت
بعض ممن لايستطيع ان يهضم الفكر الشيعي هو من يصدق بامثال هؤلاء

• (2) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2015/11/05 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اضافة إلى دليل المعجزة الذين نُسلّم به فهناك في مجتمع الكوفة من يوالي أهل البيت ويحبهم ولكن صوتهم ضعيف نظرا لكثرة من سار في ركاب الطاغية يزيد طمعا بالدينار والدرهم ، او خوفا من بطش الشاميين ، وهناك من الشيعة والموالين من تم حشرهم في الجيش ولكنهم لم يقاتلوا وخصوصا من القبائل التي لازالت على ولائها لأهل البيت . ولذلك فإن بعض الروايات تقول بأن الامام زين العابدين عليه السلام لم يصل للكوفة وإنما في الليلة التالية جاء لدفن الاجساد الطاهرة وهذا يعني وجود من سهل له عملية دفن الاجساد حيث فكوا قيوده وتسللوا به إلى مكان الواقعة ثم عادوا إلى مكانهم في نفس الليلة لأن بعض الروايات تقول انهم باتوا ليلتهم الأولى على مقربة من ارض كربلاء. وهذا لايمنع ان يكون هذا الفعل معجزة أيضا حيث يتوفر المخلصين في الجيش. يضاف إلى ذلك فإن النبي أو الامام لا يُغسله إلا إمام صحيحة ولها جذور في الكتب المقدسة حيث نرى ذلك في سفر التكوين 5: 5 (فكانت كل أيام آدم التي عاشها تسع مئة وثلاثين سنة، ومات فدفنه ابنه ثيث). وهو الوصي من بعده كما تنص التوراة.
وهكذا بالنسبة إلى شيث الوصي مات فدفنه وصيه اخيه آنوش . وهكذا تستمر الحال يموت قينان فيدفنه مهلائيل وصيه ويموت يارد فيدفنه وصيه متوشلح إلى زمن نوح الذي مات فدفنه اوصياءه ابناءه سام ويافث كما سفر التكوين 9: 29 ( فكانت كل أيام نوح تسع مئة وخمسين سنة، ومات).
وإلى زمن نبي الله ابراهيم الذي مات ودفنه وصيه اسماعيل واسحاق أخي كما في سفر التكوين 25: 9 (وأسلم إبراهيم روحه ومات بشيبة صالحة، .ودفنه إسحاق وإسماعيل ابناه ).
وموسى أيضا دفنه وصيه يوشع كما نرى ذلك في سفر التثنية 34: 5 (فمات هناك موسى ودفنه في الجواء في أرض موآب ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم. وكان موسى ابن مئة وعشرين سنة حين مات، ولم تكل عينه ولا ذهبت نضارته ويشوع بن نون إذ وضع موسى عليه يديه، كما أوصى الرب موسى). وهكذا محمد صلى الله عليه وآله وسلم دفنه وصيه علي ، وعلي دفنه الحسن وهكذا يستمر الامتداد الطبيعي لعملية دفن المعصوم فيدفن السجاد الحسين عليهما السلام. واما المشككون فإنما يفعلون ذلك لنقص الأدلة او اضطرابها ومن فوائد الشك أنه يدفع إلى مزيد من البحث العلمي كما فعل اخونا الشيخ احمد سلمان وغيره للبحث في هذه المسألة ورفع اللبس عنها.
تحياتي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  عالية خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الله يحرسك يا عراق ..مابين وجع داعش . وحرامية الامس واليوم  : علي محمد الجيزاني

 فرقة المشاة الآلية الثامنة تعيد عدداً من العوائل النازحة وتزور عوائل الشهداء  : وزارة الدفاع العراقية

 الإفراج عن أحد المتهمين بالإرهاب من الفرنسيين الثلاثة عشر  : مجلس القضاء الاعلى

 الحسين عليه السلام وسر تجدد عشقه  : حيدر عاشور

 الحشد يطهر أربع قرى ويعالج منازل مفخخة في الصينية

  رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل عدد من جرحى ويتعهد بتقديم الافضل لخدمة مجاهدي الحشد الشعبي  : طاهر الموسوي

 جريمة غلق المسجد الأقصى.  : حفيظ زرزان

 أفكار بلا عواطف (3) كيف نحلل الواقع من دون أن نخدع انفسنا؟  : الشيخ جلال الدين الصغير

 مؤسسة الشهداء تقيم محاضرتين دينية توعوية استعداداً لاداء مناسك الحج  : اعلام مؤسسة الشهداء

  العمل: اطلاق صرف اعانات الحماية الاجتماعية الملحق الاول من الدفعة الاولى لعام 2016 نهاية الاسبوع الحالي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق المُفيد !!  : سعد السعيد

 صحيفة عربية : اعتداءات «طائفية» ضد عراقيين في سورية  : وكالة نون الاخبارية

 لا يقيم أمر الله سبحانه إلا من لا يصانع، ولا يضارع، ولا يتّبع المطامع  : ابواحمد الكعبي

 النظام السعودي سرطان فاستئصلوه  : داود السلمان

 معادلة مضحكة مبكية السيستاني والشارع الشيعي !؟  : رضوان العيساوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net