صفحة الكاتب : محمد الحسيني

سليمان بن صرد الخزاعي واتهامه عن نصرة مسلم بن عقيل
محمد الحسيني

هناك من يتهم سليمان بن صرد الخزاعي بانه تخلف عن نصرة مسلم ابن عقيل عليه السلام بلا عذر وانه كان ممن اطلقوا على الامام الحسن لقب مذل المؤمنين فما مدى مصداقية هذا الكلام..؟
الجواب
الشق الأول ( موقف ابن الصرد من الحسن ع ) :
1 – لم يرد في الروايات أن سليمان قد نادى الامام الحسن ع بمذل المؤمنين , بل ينسب ذلك إلى حجر بن عدي و سفبان بن ليلى .
2 - روى عباس بن هشام عن أبيه عن أبي مخنف عن أبي الكنود عبد الرحمن بن عبيدة، قال لما بايع الحسن عليه السلام معاوية أقبلت الشيعة تتلاقى بإظهار الأسف والحسرة على ترك القتال، فخرجوا إليه بعد سنتين من يوم بايع معاوية فقال له (عليه السلام) سليمان بن صرد الخزاعي:
ما ينقضي تعجبنا من بيعتك لمعاوية ومعك أربعون ألف مقاتل من أهل الكوفة، كلهم يأخذ العطاء وهم على أبواب منازلهم، ومعهم مثلهم من أبنائهم وأتباعهم سوى شيعتك من أهل البصرة والحجاز، ثم لم تأخذ لنفسك ثقة في العهد ولا حظا من العطية فلو كنت إذ فعلت ما فعلت أشهدت على معاوية وجوه أهل المشرق والمغرب، وكتبت عليه كتابا بأن الامر لك بعده، كان الامر علينا أيسر. ولكنه أعطاك شيئا بينك وبينه لم يف به ثم لم يلبث ان قال على رؤوس الاشهاد أني كنت شرطت شروطا ووعدت عداة إرادة لاطفاء نار الحرب ومداراة لقطع الفتنة، فأما إذا جمع الله لنا الكلمة والألفة فإن ذلك تحت قدمي، والله ما عنى بذلك غيرك، ولا أراد بذلك إلا ما كان بينه وبينك، قد نقض. فإذا شئت فأعدت للحرب عدة، وأذن لي في تقدمك إلى الكوفة، فأخرج عنها عاملها وأظهر خلعه نبذه، على سواء أن الله لا يحب الخائنين.

وتكلم الباقون بمثل كلام سليمان، فقال الحسن عليه السلام: أنتم شيعتنا وأهل مودتنا، ولو كنت بالحزم في أمر الدنيا أعمل ولسلطانها أربض وأنصب، ما كان معاوية بأشد مني بأسا ولا أشد شكيمة ولا أمضى عزيمة، ولكني أرى غير ما رأيتم وما أردت بما فعلت إلا حقن الدماء، فارضوا بقضاء الله وسلموا لامره والزموا بيوتكم وامسكوا. أو قال: كفوا أيديكم حتى يستريح برأ ويستراح من فاجر. وهذا كلام منه عليه السلام يشفي الصدور ويذهب بكل شبهة. أنساب الأشراف ج:3 ص:290ـ291

3 – ذكر بعض العلماء بخصوص ذلك ما يلي : ( وإذا كان كثير من الشيعة في الكوفة قد حاولوا حمل الإمام الحسن (عليه السلام) على الثورة والتغيير بعد نقض معاوية للعهد وسوء سيرته فيهم، فذلك منهم ناشئ عن فقدهم النظرة الموضوعية نتيجة تأجج عاطفتهم نحو أهل البيت (صلوات الله عليهم) وشدّة أسفهم لاعتزالهم السلطة، وإنكارهم سوء سيرة معاوية. ولذا لم يستجب الإمام (عليه السلام) لهم وإن طيّب خواطرهم وأثنى عليهم) .

أي أن المواقف التي صدرت من أصحاب الامام الحسن ع تجاهه لم تكن عن تمرد أو عدم ايمان به أو شك و تخاذل و انقلاب على الاعقاب و انما لشدة الأمر عليهم و عدم طاقتهم لحمله , و إن تخلف بعض القائلين عن نصرة الحسين ع في زمن يزيد و الذي كان اضعف من معاوية لعنهما الله لهو أدل دليل على بعد نظر الامام الحسن ع الى الاوضاع في حينها و دقة حكمه على الأمور .

الشق الثاني : ( سبب تخلف ابن صرد عن نصرة الحسين ع ) :
ذكروا لذلك احتمالات منها :
1- أنه كان مسجونا , سجنه ابن زياد مع ثلة من رؤساء الشيعة لمنعهم من الالتحاق بالحسين ع , و ذهب إلى ذلك الشيخ المامقاني في (تنقيح المقال) فقال :( ما قاله ابن الأثير من تخلفه عن نصرة الحسين عليه السلام من سهوه ، ضرورة أن ممّا اتفقت عليه كتب السير والأخبار أن ابن زياد أطلع على مكاتبة أهل الكوفة الحسين عليه السلام حبس 4500 رجل من التوابين من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام وأبطاله الذين جاهدوا معه ، منهم سليمان هذا ).
والاعتراض على هذا الاحتمال أن أسم سليمان لم يرد في اسماء من سجنهم ابن زياد , كما أن خطبه عندما خرج في حركة التوابين تدل على الندم من التخلف عن نصرة الحسين ع , و لو كان مسجونا لكان معذورا و لا داع للشعور بالندم و طلب التوبة .
2- أنه تخاذل عن نصرة الحسين ع لأنه كان مضطربا في مواقفه بطيئا في أخذ القرارات الحاسمة كثير الشك و الريبة و يؤيد ذلك اظهار الندم وطلب التوبة بعد قتل الحسين ع .
والاعتراض على هذا الاحتمال انه لا بتناسب مع شخصية سليمان الذي كان من رؤوس الشيعة و كبارهم و موقفه مشهود في صفين في نصرة امير المؤمنين ع .
3 – انه و إن لم يكن مسجونا لكنه كان مراقبا بشدة من قبل جلاوزة ابن زياد يراقبون حركاته و سكناته باعتبار انه من وجوه الشيعة فليس من المعقول ان يتركوه بلا مضايقة و من المعلوم انه من اوائل الذين كاتبوا الحسين ع و التف حول مسلم ع عندما جاء الى الكوفة , و بالتالي لم يستطع ان يفلت من زمام الرقابة الشديدة و لم يستطع الوصول الى الحسين ع لينصره .
و لما وقعت معركة الطف علم ان بعض اجلاء الشيعة كحبيب بن مظاهر الاسدي و غيره قد تمكنوا من الوصول الى الحسين ع و استشهدوا بين يديه رغم الرقابة الشديدة شعر بالندم لأنه كان عليه ان يسعى بجهد اكبر للوصول الى الحسين ع .
4 – ان بعض الشيعة كانوا يعدون انفسهم لنصرة الحسين ع عند وصوله الى الكوفة , و لم يكن في حسبانهم ان تحسم المعركة في كربلاء , بل اقصى ما كانوا يحتملونه هو ان يأسر الحسين ع و يؤتى به الى الكوفة و كان يعدون انفسهم لهذا الاحتمال فتوانوا عن اللحاق به في كربلاء مع شدة الرقابة عليهم و التهديد بالقتل لكل من يظهر أي مجاولة للالتحاق بالحسين ع و مع توطين انفسهم لاحداث كان من المتوقع ان تجري في الكوفة و فوجئوا بقتل الحسين ع , و لعل ابن صرد كان واحدا من هؤلاء .

  

محمد الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/03



كتابة تعليق لموضوع : سليمان بن صرد الخزاعي واتهامه عن نصرة مسلم بن عقيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحماية للمنتج الوطني من مهمات المحافظات   : ماجد زيدان الربيعي

 إلى موج الساحرة العينين وقد عيروها باسمها الجميل !!  : حاتم عباس بصيلة

  «القوى الصوفية» تنطلق في مسيرة من «الحسين» إلى «الأزهر» السبت لدعم «الطيب»

  الشيخ رفسنجاني رجل السياسة والاقتصاد والدين  : د . محمد الغريفي

 أحمد منصور ؛ تخبّطاته ، تحريفاته وإنحرافاته !  : مير ئاكره يي

 نائب السفير الارميني يزور المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 الشعائر الحسينية والسلطات الغاشمة  : بهلول السوري

 عمري 15 عاما من الكرامة  : حميد آل جويبر

 بعض مخرجات الجامعات......وضرورة الترصين  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 ومضات الخباز  : علي حسين الخباز

 عبطان : ستكون للعراق مكانة مهمة في القطاعين الشبابي والرياضي على مستوى العالم   : وزارة الشباب والرياضة

 العرب وإيران: من الباغي وعلى من دارت الدوائر؟  : د . حامد العطية

 أزمة في اتحاد القوى السنية بسبب "سب الشيعة"

 ألعِرَاق ..مَسْرَحٌ للجريمة...  : وليد كريم الناصري

 التآخي والتعاون والتضحية..ـ هي التي تكون وحدة الوطن..  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net