صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي

التقشف يُطَال مدارس الاَطفال....!!
علي قاسم الكعبي
يعيش العراق اليوم في ظل ظروف اقل ما يقال عنها بانها حرجة وقد يصفها البعض بالخطيرة او المأساوية الى حد كبير, لما تكالبت علية من ابتلاءات ومشاكل جمة, فوضع سياسي متخبط يقابله وضع اقتصادي هزيل و مزري ووضع اجتماعي لا يحسد علية.
وقد ولدت من رحم هذه "المنغصات مشكلة خطيرة لا تقل خطورة عن اخواتها وهي اعلان حالة التقشف الكبرى في البلاد.
ففي الوقت الذي يقاتل فيه الشرفاء من ابناء البلد التنظيمات الارهابية التي باتت تقطع أوصاله وتلوث ترابة الطاهر في ذات الوقت يخوض حربا ضروسا اخرى وفي جبهات متعددة  وهي ايجاد البدائل لمعالجة حالات التقشف التي بلغت اوجها منذ مطلع هذا العام وهي مستمرة الى العام المقبل حسب ما اقر في ميزانية عام 2016من جهة   ومحاربة المفسدين وسبل الخلاص من حالة الركود الاقتصادي والوضع المزري الذي لا مناص منة من جهة اخرى
من المؤسف القول ان الحكومات المتعاقبة لم تنجح في اي الملفات رغم توفر الطاقات الشبابية والامكانيات المادية الهائلة والميزانيات الانفجارية التي كانت بين ايديها ولنتحدث اليوم عن القطاع التربوي الذي يعاني من امراض مزمنة تراكمية وهي لا تحتاج الى دراسات ولا للجان، بل أجزم بأن أحد الأسباب الرئيسة في عدم تجاوز مشكلات التعليم يرجع إلى الوقوف طويلاً أمام دراسات لا يلتفت إلى نتائجها، وإلى لجان لا تنهي مهماتها على الوجه المطلوب، أو بسبب إسناد جملة من المهمات إلى شخص أو أشخاص قد لا تتحقق فيهم الكفاية المرجوة؛ لذا فكل ما تحتاج إليه مشكلات التعليم اتخاذ قرارات جريئة، ومواقف حازمة.!
فمن خلال ذلك اهدرت  ملايين الدنانير في مشاريع او افكار وهمية غير واقعية واضيع معها الوقت الذي لم يعد له اي قيمة تذكر! والنتيجة اننا اليوم نعيش في ظل وضع تربوي متقشف لم يستثني حتى مدارس الاطفال في الابتدائية عندما يحرم التلميذ  الصغير من كتاب جديد ذو الالوان الزاهية البراقة وذات الملمس الناعم وينبهر لرونق وجمال حروفه والبياض الناصع للكتاب وما يحتويه من صور وقصص ,فقد اثار قرار اعادة توزيع الكتب المستخدمة سابقا في العام المنصرم الى التلاميذ العام الدراسي الجديد تساؤلات كثيرة عن ماهية هذا الوضع التربوي المزرى وكيف ننهض به في ظل هذه المعطيات التي تعصف بالبلد, ان اقحام القطاع التربوي  بحالة التقشف هذا سوف لا يؤدي الا مزيد من الترهل في الواقع التربوي المترهل اصلاً ,
  فعندما لا توفر وزارة التربية الحد الكافي من الكتب الى تلاميذها وتجبر ادارت المدارس على اعادة الكتب المستخدمة فهذا امر يستحق ان نقف معه فالتلميذ في الابتدائية ليس بمستوى المسؤولية  ليحافظ على الكتاب  100%  ليصل في العام القادم الى تلميذ اخر بالصورة التي يتمناها التلميذ الجديد  ومن ثم ان هذا الكتاب المستخدم فقد الكثير من رونقه وجمال صورة وهذه الوسائل هي من تحبب التلميذ و تشوقه الى الكتاب فا بمقدار ما يحتويه الكتاب  من صور والوان زاهية يكون للتلميذ شوقا للدرس وتشده نحو الكتاب والمعلم هذا من جانب "الكتاب المنهج"
وعندما تفتح النار على حجم النقص في عديد المدارس فسوف تصاب بالدوار لا نها باتت مشكلة مركبة ومستعصية حيث الى اليوم لاتزال بناية المدرسة الواحدة عبارة عن مدرستين او ثلاثة مدارس اي ما بات يسمى ثنائية او الدوام الثلاثي  ناهيك عن فقدان بعض المدارس لا بسط مقومات المدرسة , وعن المعلم المنهك في شغف العيش " فالحديث عنه يحتاج الى مزيد من الوقت لسنا بصدده الان؟ 
 وقد يطرح السؤال ما ذنب هولاء التلاميذ الصغار ولماذا يتحملون اخطاء الكبار من الحكومات السابقة وكيف يتم اقناعهم باننا نعيش التقشف ووسائل الاعلام تتحدث عن فساد وهدر الاموال من قبل الطبقات السياسية المتنفذة فقد يضطرب عليهم الامر!؟
 
اننا نخشى ان يكون  تحميل مدارس الاطفال تبعات الوضع المتقشف  سوف ينعكس سلبا على الوضع التربوي وقد يكون  بابا لإهمال هذا القطاع الحيوي المهم  الذي يعاني ما يعانيه من اهمال وسوء تخطيط وتخبط .
وعلينا ان نخاطب الكوادر التعليمية "ما دمتم اقحتم بالتقشف الذي لا مناص منة  نتمنى ان لا يكون هذا الحال سبباً وعذراً للتكاسل فهذا الكتاب الذي بين ايديكم هو بمثابة الامانة التي اودعت لديكم فعندما يصل الكتاب نظيفا معافى  في العام القادم لتلميذ  اخر فهذا يعني أنك وفرت ملايين الدنانير على دولتك كانت تنفقها في صفقات مشبوهة لمطابع خارج البلاد وانك ساهمت في قتل الاعداء الذين يعتاشون على جهل الامة وتخلفها فالمحافظة على الكتاب واجب شرعي واخلاقي وهو جزء من المواطنة الصالحة وتحمل المسؤولية فاذا كان الكبار يسرقون فهذه مشكلتهم اما اتنم يا خيرة المجتمع يقع عليكم العبء الاكبر في محاربتهم والرد عليهم بالعلم لا غيرة , وعلى الحكومة ان تعلم بان دولاً عديدة ما كان لها ان تتقدم الا بعدما وضعت التعليم في سلم اولوياتها والتعليم يبدا من الصغر وكما يقال" التعلم في الصغر كالنقش على الحجر  ....................

  

علي قاسم الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/03



كتابة تعليق لموضوع : التقشف يُطَال مدارس الاَطفال....!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي قاسم الكعبي ، في 2015/11/05 .

الاخ ابو زهراء العبادي المحترم...
السلام عليكم ورحمة االه وبركاتة
شكرا لمشاعركم واحساسكم بضرورة الاهتمام بقطاع التربية المترهل والذي يسير نحو المجهول وكما بينتم ان الامور تجري الى حيث تدمير هذا القطاع بسبب عمليات الفساد المنظمة التي تقودها مافيات متخصصة من اجل نشر التخلف والامية والقضاء على التعليم الحكومى في البلد ...ولا اتكلم اكثر مما تكلمت بة فقد اصبت كبد الحقيقية اي والله وشكرا لتفاعلكم مع الموضوع

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/04 .

ٱلأستاذ علي قاسم الكعبي .
السلام عليكم .
ٱشاطر كم كل الكلام الذي نطقتم به في حق واقع التعليم في بلادنا .وٱلأهمال الذي يعانيه تعمدا ٱو تقصير ٱو لأٱي سبب كان .فكان على كل السلطات في البلاد حماية ورعاية هذا القطاع وبكل قوة لاٱنه الركيزة التي يرتكز عليها تقدم البلد وتطوره ،بل هو المصنع الذي يعد النخب والقادة والكفاءات والاختصاصات التي تساهم في بناء الحياة ،.ظاهرة تكرار تداول الكتب المدرسية القديمة في المدارس ظاهرة قديمة تعود جذورها الى زمن النظام السابق ،.ويبدو ٱن العقول الفاسدة في وزارة التعليم هي نفسها التي تستنسخ تجارب النظام السابق في حقل التعليم لتوفير ٱلأموال .للوزارة لغرض سرقتها وعدم ٱستخدامها في تطوير مناهج وكتب التعليم .فماهو مقدار الاموال التي تخصص لطبع كتب جديدة للطلاب .ولدينا مطابع كثيرة وحتى مطابع الدول لاتٱخذ في عملية طبع الكتب ٱموال كثيرة .فائفة الفساد ضربت التعليم من ٱساسه .ونخرت بنيانه .وهناك على ما يبدو ٱصابع بعثية فاسدة قديمة تعشش في ٱقسام وزارة التعليم تعمل جاهدة على ٱفشال حقل التعليم من خلال ٱستغلال الظروف والأزمات التي تمر بها البلاد .فميزانية وزارة التعليم وهي وزارة خدمية تعليمية في زمن الميزانيات الانفجارية كانت كافية وتسد الحاجة وتزود .لكن لم تستغل بصورة صحيحة وناجحة لترتيب بيت التعليم في العراق لعدم وجود الحرص لدى من ٱستوزر هذه الوزارة وٱنشغال القوم بمقاولات بناء المدارس والايفادات الخارجية التي لم نستفد شيء من كلا الحالتين سوى توسيع مساحة الفساد وظهور حالات فساد جديدة ضربت واقع التعليم والقوم جميعهم نيام .؟ ثم جاء دور الدروس الخصوصية الذي سحب البساط من تحت ٱقدام المدارس الحكومية ليهيء الجو للمدارس الخصوصية التي تحولت الى بديل عن التعليم الحكومي .الذي لم يبقى من طلابه سوى الفقراء وذو الدخل المحدود ؟ وربما بعد سنوات معدودة سيلغى التعليم الحكومي نهائيا .وهذا يبدو ماخطط له من سبيل ،وٱنتم ٱيها المربيون الافاضل لم تحركوا ساكنا ولو بمظاهرة واحدة تنقذون به شرف مهنتكم ٱلأ اللهم مصلحتكم ،.فٱقول لكم ومن خلال هذا المقال ٱعيدو الاعتبار الى مهنتكم بٱنفسكم وبٱرادتكم وبعزمكم وبعلمكم ٱذا كنتم فاعلين ،؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الطائي
صفحة الكاتب :
  وائل الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البيت الثقافي في الشعلة يقيم مهرجانا شعريا بمناسبة أسبوع النص  : اعلام وزارة الثقافة

 أمجد عبد سالم عشق قلبه العراق فعشقته القلوب  : علي جابر الفتلاوي

 العبادي مطالب بالتدخل لوقف تبعات قرار وزير الثقافة بإغلاق قناة الحضارة الفضائية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الحركة العلمية عند الشيعة بعد غيبة الامام عليه السلام  : الشيخ حيدر الوكيل

 أيها النواب النائمون : تركيا تقصف لماذا السكوت؟!!  : حميد العبيدي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:10 26ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 كلكم من ذوي الاحتياجات الخاصة  : بن يونس ماجن

 الهاشميون ضمانة الأردن  : هادي جلو مرعي

 المالكي مسئول وعليه احترام اللجان التحقيقية  : مهدي المولى

 وهوى الآخر  : عماد يونس فغالي

 المنظمة الدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف الديني تطالب الامارات بالاعتذار إلى الشعب العراقي وسحب إتهامها الخطير بحق مجاهدي قوات الحشد الشعبي العراقي  : علي السراي

 بالفديو : عناصر داعش يرقصون في مساجد نينوى وصلاح الدين

 ليسَ(الحسينُ)الرمزُ قـَد خُصّتْ بهِ**شيعٌ ولكنْ يستطيلُ فضــــاءا الكامل  : كريم مرزة الاسدي

 جامعة البصرة تكرم المفسدين؟

 مبادرة الحزام الوطني الاخضر  : ا . د . محمد الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net