صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري

إنتهازيون بثياب مستقلي الديموقراطية!
سلام محمد جعاز العامري
قال عز من قائل:" ومَن يَكسِبْ خَطيئةً أو إثماً ثُمّ يَرْمِ بهِ بَريئاً فَقَد احتَملَ بُهتاناً وإثماً مُبيناً" سورة النساء آية 112.
يقوم بعض البشر برمي غيرهم, كذبا وغيبة وبهتاناً, دون أدنى وازع من ضمير, أو خوف من الباري عز وجل, لذلك تراهم يمادون بأفعالهم, دون دليل سواءً كرهاً أو حسداً, لنَقصٍ متغلغل بأنفسهم.  
كل مرحلة من مراحل الحياة, يعمل بعض الناس في الخفاء, متملقين لهذا وذاك, من أجل أن يحظوا بشيء ما, ويظهر ذلك جلياً, عند الساسة المغمورين المبهم تأريخهم, فتراهم بثوب الوطنية والإخلاص, أحيانا ترى بعضهم, يتقمص دور الحريص على الدين! مطالباً بالحقوق الشرعية, متهجماً على كل من لا يعجبه, فالأهم عنده, إرضاء من يغطيهِ بعباءته, وإن كان فاشلاً!
الديموقراطية وحرية الرأي, التي دخلت العراق, بعد سقوط النظام الدكتاتوري, استغلت استغلالاً بشعاً, حيث غياب الضوابط, أو جهل بعض الساسة, بالمعنى الحقيقي للمصطلحات, وحرف المسار الجديد, عما أرادته الأحزاب الحقيقية, والمجاهدون الأصلاء, وإن لدخول ساسة الصدفة, الذين يعتبرون الحرية والديمقراطية, عبارة عن قول ما يشاؤون, مما أحال العمل السياسي, إلى فوضى تعم البلاد, بدل طرح المشاريع, من أجل بناء دولة قادرة على النهوض مجددا.
لقد أصبح من يمتلك المشروع الحقيقي, ومن قارع الظلم مستهدفاً, من قبل أناسٍ فاشلين, يعيشون في فراغٍ تام, حيث لا إبداع ولا تجديد, معتاشين على جراحات المواطن, لاستدرار عواطفه من أجل الامتيازات, والظهور بمظهر العفة والصلاح, ولكونهم من المجهولين شعبياً وإقليمياً, فقد عملوا على قاعدة" خالف تُعرف", وإن كانت تلك المخالفة إفشاء للفساد, وتؤدي للضرر العام!
بما أن الاتجاه الشعبي, بعد سقوط الصنم, كان مُنصَبّاً على الأحزاب الدينية, حيث يرى فيها المواطن, الملجأ الآمن والعبور لبر الأمان, فقد لجأ بعض الانتهازيين, للدخول ضمن تلك القوائم, كي يُكَوِّنوا لهم تأريخاً, لقد نجحوا بغفلة من الزمن, فوصلوا إلى مبتغاهم, لتظهر أنيابهم المخفية, وتنهش لحوم من احتواهم!
المجلس الأعلى الإسلامي, جهاده وقادته من آل الحكيم ظاهر للعيان, لا يحتاج إلى تعريف, فقد خبرهم الشعب, واستقبلهم أيما إستقبال, لذا فقد تعرض مشروعهم القيادي, للوأد من الأيام الأولى, فمن فيدرالية إقليم المحافظات التسع, وصولاً للتغيير ومحاربة الفاسدين, جعلهم هدفاً لسهام الغدر والحقد, من قبل الفاشلين.
بعد أكثر من عقد, وبدلا من الاتعاظ, لخطورة الموقف, نجد إعلام النفاق الفيحائي, وهرطقة البغدادية, مضافاً إليها فسفطة الصيداوي المتحول من صدري, لمستقلٍ تابع لدولة القانون! تحت شعار" السياسة فن الممكن", حيث لا مبدأ ولا مشروع واضح. 
إن الذي يجري لنا ما هو إلا نتيجة, لأعمال الفاشلين والفاسدين والظالمين, وقد قال رب العزة": وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ" هود117.  

  

سلام محمد جعاز العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/31



كتابة تعليق لموضوع : إنتهازيون بثياب مستقلي الديموقراطية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/11/01 .

ٱلأستاذ سلام محمد جعاز العامري .
السلام عليكم .
الحرية في العراق .هي فوضى عارمة .لاتشبيه ٱي ديمقراطية في العالم .فمثلا الاقتصاد الذي هو عصب الحياة .ووسيلة تطور الشعوب والدول .لاهو رٱسمالي له قوانين واضحة .ولاهو ٱشتراكي .بل ٱقتصاد المافيات المتسلطة من رحم السلطة ؟ ٱما الديمقراطية في العراق فليس لها قوانين ودساتير بل هي مزيج من الفوضى والقمع .المخفي .كثير من الحالات ليس لها قانون رادع ٱو منظم ينظم شؤونها .والذي ٱدى لهذه الحالة الشاذة هو الوقوع بخطٱ التطبيق بين القانون الامريكي وبين قوانين العراق كبلد شرق ٱوسطي مسلم فحصل التجاذب .كل ٱلأحزاب والشخصيات في العراق شربت من كٱس التسقيط ولم تبقى شخصية ٱو حزب ٱلأ ونال نصيبه من تلك الهجمات .وكما يقال تلك ضريبة الحرية ؟ وعلى ما يبدو فٱن العراقيون لم يجدوا في ٱي حزب وشخصية ضالتهم المنشودة ٱو ٱن التشضي للقاعدة الشعبية وذهاب مجموعة من الناس الى هذا الحزب وذاك جعلها تتٱثر بٱجواء التصارع السائدة بين الاحزاب السلطوية فدخلت تلك الزوبعة وشكلت جزء ٱساس من الصراع بلونه الاجتماعي ،بعض الشخصيات السياسية التي ظهرت على الواقع السياسي .العراقي وٱتخذت لها منحى معين هي جزء لايتجزء من ثقافة تلك الاحزاب وليس حالة شاذة طارئه .كما يتصور البعض ويمثلوا في حقيقتهم الوجه الاخر للاحزاب. عملية التصارع والتنافس تعدت في بعض جولاتها الخطوط الحمر .فٱصبح كل محظور مباح في ثقافة شاذة فٱنتهكت الخصوصيات وتعدت حدود النقد الى القذف والشتم والتقريع لتبلغ مدى طويل طالما حذرمنه الكثيرين بضرورة التعالي عن لغة التهجم بين الاحزاب وخاصة الشيعية التي صنعت هذه اللعبة السياسية .دون غيرها ووضفت لها ٱموال طائلة .فكانت النتيجة التشويه الممنهج لكل ٱلأحزاب دون ٱستثناء ووصل الى بيوت وعوائل محترمة وشخصيات نالت القسط الاكبر من ذلك التسقيط .ٱلأعداء وخاصة ٱمريكا كان لها هدف ستراتيجي في تشويه سمعة الاحزاب الدينية التي سايرتها بحيلة من ٱجل تسقيطها ودفع المواطن الى النفور منها كثير من المعلومات ٱظهرت حجم الاموال التي تنفق من ٱجل تلك الغاية الشريرة .في خلال عملية الدعاية الانتخابية للاحزاب كان ذلك الوقت الانسب والبيئة المناسبة لبث الاقاويل والاشاعات المغرضة التي ضاهرها التنافس الانتخابي وجوهرها النيل من الاحزاب الاسلامية كافة ؟ هكذا خلقت الاحزاب الانتهازيون مستغلة ٱجواء الديمقراطية الفوضوية ليظهروا في سمائنا نجوم مضيئة .لهم جمهورهم الذي يستمع اليهم .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خدر خلات بحزاني
صفحة الكاتب :
  خدر خلات بحزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير من العراقية يدعم الارهاب.. .. المسؤول المالي لكتائب ثورة العشرين يعترف بتلقيه دعمـًا من الهاشمي وأحد أغنياء بغداد  : القوة الثالثة ( ويكليكس العراق )

 الطحالب في العراق بيئتها وتصنيفها  : اعلام وزارة الثقافة

 (أعشقني ) من أجل حياة (البعد الخامس)  : حميد الحريزي

 استعدادات لإنهاء وجود الدولة الإسلامية على الحدود بين سوريا ولبنان

 حسن شحاته  : عبد الحسين بريسم

 إمرأة لوط  : احمد مصطفى يعقوب

 الشباب وظاهرة الإيمو: بين التقييم والتقويم  : مرتضى علي الحلي

 بالصور وفد من معتمدي سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني يتفقد جرحى وعوائل شهداء حادث انفجار مدينة الصدر 

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يفتتح الوحدة التلطيفية النفسية في مستشفى الاورام التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العقال العربي يرفع احتراما لعمامة رسول الله (صلى الله عليه واله )  : مؤمن فتاح حسين

  آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 26 ـ 03 ـ 2017

 النجيفي والثورة الليمونية ...!  : فلاح المشعل

 خلال استقباله أحد القساوسة المسيحيين المرجع السيد الحكيم يدعو رجال الدين لبث روح المحبة والتعايش والتواصل بين شعوب العالم

 الهيئة العامة للاثار والتراث تنظم محاضرة بعنوان (تجربة التدريب الموقعي في تل البقرات)  : اعلام وزارة الثقافة

 الإتحاد الدولي للغة العربية  : علي بن موسى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net