صفحة الكاتب : مهدي المولى

الشعائر الحسينية دعوة الى الاصلاح والتجديد والوحدة والسلام
مهدي المولى

 نعم كما كانت صرخة الحسين في يوم عاشوراء صرخة من اجل الاصلاح والتجديد والوحدة والسلام   لهذا يجب ان تكون الشعائر الحسينية كذلك اي   تكون الشعائر الحسينية التي نقوم بها  دعوة الى النزعة الانسانية الى التجديد والتطور والتغيير الى وحدة المسلمين والناس اجمعين الى الحب والسلام الى العلم والعمل الى حب الحياة واحترام الانسان  يجب ان يكون كل من يقيم الشعائر الحسينية هو الحسين في الصدق والاخلاص والتضحية ونكران الذات 

فالحسين لايزال يصرخ  ولا تزال صرخته تزداد علوا واتساعا كونوا احرارا في دنياكم  الانسان كلمة والحياة كلمة والله كلمة فالويل كل الويل لمن يتنازل عن كلمته او يعرضها في مزاد النخاسة انه يعرض  الله والحياة والانسان للبيع
فالحسين كان يدعوا الى الحرية  ويطلب من الانسان ان يكون حرا في عقله في كلمته 
وكان يزيد يدعوا الى العبودية ويطلب من الانسان ان يكونوا عبدا له عقله محتل وكلمته مقيدة الا بامره ووفق هواه
ومنذ ذلك الوقت والصراع مستمر بين خط الحرية الحسين وبين خط العبودية يزيد
فنجدة الحسين وتلبية دعوة الحسين لا في البكاء واللطم وضرب الرؤوس والصدور  بل في السير بمنهجه والتمسك بقيمه ومبادئه   والتضحية من اجل الاخرين   كان بأستطاعته اي الحسين ان ينقذ نفسه واهله ومن معه ويحصل على المال والنفوذ  بسهولة مجرد ان يعترف بخلافة يزيد فقط لكنه رفض ذلك وقال هيهات منا الذلة هيهات ان يتنازل عن كلمته هيهات ان يعرضها في اسواق النخاسة من اجل من  اجل حياة ذليلة فكانت صرخته والله
لم ار الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما الا شقاء
فكان لسان حاله يقول
لا تسقني كأس الحياة بذلة  بل فأسقني بالعز كأس الحنظل
ماء الحياة بذلة كجهنم     وجهنم بالعز اطيب منزل
فكان الحسين يرى الخلود في الدنيا هو تحدي الظالمين والفاسدين واللصوص واعداء الحياة والانسان  هو ان تقول كلمة الحق بوجوههم حتى يقتلوك يذبحوك فهنا نلت البقاء والخلود وحكمت على الظالمين بالموت والفناء
فالشعائر الحسينية هي رفض للظلم والظلام   للفساد والسرقة  وللارهاب والعنف
فالشعائر الحسينية هي دعوة للحب  للتضحية للسلام والاصلاح والحياة
 
 
 
فنصرة الحسين ان لا تخضع لاي قوة ولا تقر باي شي غير مقتنع به يفرض عليك فرضا بالقوة فنصرة الحسين ان تطرح رأيك وفق قناعتك الذاتية بدون خوف من احد او مجاملة لاحد
نصرة الحسين عندما تكون صادقا مخلصا في قولك وفي عملك عندما ترفض اي ظلم اي فساد  وتتحدى اي ظالم واي فاسد في كل مكان وفي كل المجالات  فالسكوت على الظلم وعلى الفساد مشاركة في نشر الظلم والفساد
نصرة الحسين  في معرفة الحسين في معرفة  ما ذا اراد ولماذا تحدى ونسلك ذلك المسلك وننهج ذلك المنهج ونصرخ نفس الصرخة
نصرة الحسين استمرار تلك الصرخة طالما هناك ظلم وظلام وفساد
نصرة الحسين  يجب ان نجعل من الشعائر الحسينية جامعة تصلح النفوس المريضة والضمائر الفاسدة والعقول المتحجرة المقيدة وتخرج انسان حر لا يخاف ولا يجامل ولا يكذب انسان يحب  الحياة ويحترم الانسان ويقدس العلم والعمل
للاسف نرى هناك فئة قليلة  تتصرف تصرفات بعيدة كل البعد عن صرخة الامام الحسين وتحديه  نتيجة لجهل البعض   ومحاولة البعض ركوب الصرخة وجعلها وسيلة لخداع هؤلاء الجهلاء ومن ثم سرقة المسلمين وتحقيق مراميهم الفاسدة  فظهرت حالات مريبة لا تصدق بل منافية ومتضادة  مع اهداف وقيم صرخة الامام الحسين وهذه الحالات نادرة وقليلة   ورغم قلتها وندرتها وانها لا تمثل شي الا انها تشكل اساءة بالغة للحسين ومحبي الحسين خاصة انها تستغل من قبل انصار يزيد فيقومون بنشرها ويبالغون في حجمها واتساعها وعددها وقوة تأثيرها ويصوروها بالصورة الغالبة والاساسية  ويعطوها نتائج حسب اهوائهم المريضة بعيدة كل البعد عن  حقيقتها
فمثلا احد انصار الظلم والظلام انصار الدين الوهابي مجموعة ال سفيان قديما وال سعود يحاول الاساءة الى الشعائر الحسينية حيث يقول انها تعمق الخلافات السنية الشيعية كما انها تظهر المسلمين بانهم يعيشون عصور التخلف والانحطاط  رغم ان العالم كله  بما فيهم الكاتب نفسه ان الذي يعمق الخلافات بين الطوائف الاسلامية والذي يسئ للاسلام والمسلمين ويمنحهم الصورة المتخلفة هم كلاب الدين الوهابي ونباحهم وتصرفاتهم وارحامهم وحواضنهم ال سعود  ومن معهم ومن حولهم
لهذا ادرك الكثير من المسلمين الاحرار سنة وشيعة واخرين الذين يفكرون في وحدة العرب والمسلمين وفي ازالة الصورة المشوهة التي رسمها اعاداء الاسلام الفئة الباغية والوهابية ووضع العرب والمسلمين على الطرق الصحيح والمساهمة في بناء عالم انساني يسوده الحب والسلام هو في اقامة  الشعائر الحسينية  وانتشارها في كل مكان من الارض يعني انتشار واتساع صرخة الحرية والحب والسلام
لهذا صرخة الحسين لم تقتصر على فئة ولا مذهب ولا دين ولا دولة بل بدأ يصرخها كل انسان حر صادق محب للحياة في كل مكان من الارض حيثبدأت الشعائر الحسينية تقام في كل مكان وصرختها
هيهات منا الذلة     كونوا احرارا في دنياكم

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/29



كتابة تعليق لموضوع : الشعائر الحسينية دعوة الى الاصلاح والتجديد والوحدة والسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء
صفحة الكاتب :
  د . آمال كاشف الغطاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net