صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

تاريخية النص القرآني 1
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 إن هناك من يدعوا إلى تجاوز السياج الذي وضعه علماء ( علوم القرآن ) كالزركشي ، و السيوطي . ففي علوم القرآن هناك الكثير من القضايا التي ينظر إليها على انها ( ثوابت منهجية ) ، تحولت إلى ( سلطة معرفية ) ـ من نوعٍ ما ـ تكشف بعض الحقائق الخاصة بالنص الظاهري بينما تخفي أو تحوّل دون تحقق الكثير من المعنى الباطني له . فكان ان شبه البعض هذه العلوم بـ( المنطق الأرسطي ) من حيث انه قد استنفذ اغراضه و ليس له القابلية على بلوغ بعض المديات الأخرى .
فأي معنى لخلود النص إذا كان سيوقف زمان المعنى ، فالعالم يتحرك و لا بد أن تترك الحرية للنصوص لإنتاج المعاني المرادة .
إن اسباب النزول تضمحل متى ما ادركنا ان النص يتجدد بحسب الاعتبارات ، أي و بحسب تعبير ( الملا صدرا ) : ( القرآن مجدد الإنزال على قلوب التالين )( ) . فتجدد الإنزال ـ هنا ـ يعني ؛ الحركة بكل ما تقتضيه من مراعاة الزمان و المكان و الأحوال دون الإخلال بقدسية الحقيقة و أصالتها .
ان التحاكم إلى اسباب النزول حرفياً سيسبب (حصراً ) للمعنى ، بينما تجدد النزول المتعقل ( يطلقه ) .
إن القاعدة القائلة : العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، انما حاولت ان تمنح فضاء جديداً للنص .
ان الوضع ( الجامد ) الذي ظلت عليه علوم القرآن هو الذي جعل النص يواجه تحدي ( الهرمينوطيقا ) و محاكمات الفكر ( التاريخاني ) .
لذا فمن الضروري معرفة طبيعة العلاقة التي تحكم عموم المستشرقين ـ و غيرهم ممن تعرض لدراسة القرآن الكريم ـ بالنص القرآني ، ذلك انه ـ عندهم ـ يعتبر غير مقدّس ، و من هنا تتولد قراءة منفصلة عن النص و تداعيات الاعتقاد به ، و هي قراءة غير موجودة عندنا نحن المعتقدين بقداسة هذا النص . كما و يفترض ملاحظة السياق الذي تولد في احضانه هذا التفكير على صعيد ( قراءة النص الديني ) و الذي جاء عقب مخاضات في قراءة ( نص الكتاب المقدس ) بدأت من تحليل ( التوراة ) مع ( باروخ اسبينوزا ) مروراً بـ( شلايرماخر ) وصولاً إلى ( غادامير ) ، هذا السياق الذي يحاول ان يتعامل مع ( الكتاب المقدس ) على انه مجرد ( نص بشري ) .



 

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/22



كتابة تعليق لموضوع : تاريخية النص القرآني 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل القصاب
صفحة الكاتب :
  نبيل القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حوار مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة التاسع / علي الملا الخزاعي  : علي حسين الخباز

 فتوى المرجع السيستاني للدفاع عن العراق ومقدساته بالشعر المؤرخ  : تيسير سعيد الاسدي

  البند الرابع عشر إلى لجنة الصحة البرلمانية .. بعد التحية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الحكومة العراقية تضع نظاما جديدا لجباية قوائم الطاقة الكهربائية  : المسلة

 نضرة خاطفة .... ملاحظات حول العولمة والرؤية الإسلامية البديلة  : حارث العذاري

 سهم الهوى  : احسان السباعي

 الصورة تتكلّم  : وجيه عباس

 السيد السيستاني يقدم تعازيه لأسر ضحايا "تدافع منى" ويطالب باتخاذ اجراءات ملائمة لمنع تكرارها

  العمل ولجنة الانقاذ الدولية تقيمان ورشة توعوية بالاجراءات القانونية المتبعة في مؤسسات الدولة وآليات البحث الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إحياء الانتصار لا الهزيمة !!  : افنان المهدي

 العقيد معمر القذافي..../5/  : برهان إبراهيم كريم

  وزير العمل يعلن اطلاق اسماء المشمولين الجدد باعانة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تحقيق الناصرية: تفكيك خلية إرهابية جهزت عجلات مفخخة لاستهداف المحافظات الجنوبية  : مجلس القضاء الاعلى

 سماحة السيد الصافي يدعو الجهات الحكومية لاعطاء اهمية كبيرة لموضوع المخدرات التي تدخل البلاد

 محافظ ميسان يتفقد قرية السفحة للاطلاع على حجم الخدمات المقدمة  : حيدر الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net