صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

الحسين في ساحة التحرير!!
فالح حسون الدراجي
إفتتاحية جريدة الحقيقة
لم يخرج الحسين بأهله وعياله وأصحابه بطريق الموت، والتضحية، والفداء، بحثاً عن سلطة أو جاه، أو مال. فمثل الحسين لا يحتاج جاها، ولا مالا، أو سلطة، فهو ابن بنت النبي صلى الله عليه وسلم، ونجل علي حيدر الكرار عليه الصلاة والسلام، وأخو الحسن، ووهج الرسالة المحمدية المنيرة، ويقيناً أن الجاه يحيط به من كل حدب وصوب، فهو الذي يسعى الى الحسين وليس العكس.. أما السلطة، فهي بين يديه، إن أرادها الرجل، بينما المال قريب جداً من أبي عبد الله إن طلبه وأراده فهو- أي المال- مستعد للقدوم الى الحسين، من أكبر وأعظم الخزائن!! وقد يسألني أحد القراء، فيقول: إذا لم يخرج الحسين من أجل سلطة، ولا من أجل مال، أو جاه، فلماذا خرج إذن.. أمن أجل أن يموت فقط؟!
والجواب: قطعاً لا.. إنما خرج الحسين من أجل هدف سام، وقضية عادلة عظيمة. فهدفه كان أكبر الأهداف، وقضيته كانت أنبل القضايا.. 
لقد خرج أبو عبد الله الحسين من أجل إصلاح الدين، الذي ارتد عليه حكام آل أمية- هاي إذا كان عند آل أمية دين أصلاً- وخرج أيضاً من أجل تقويم الناس، وتصحيح مساراتهم، بعد أن اتسعت دروب الباطل، وازدحمت مسارات الانحراف عن الحق، بالماشين والمؤيدين.. ولما رأى سلام الله عليه، أن الفساد قد نخر أجهزة الحكم، حتى جعله كالقربة المثقوبة، وأستفحل الظلم في مفاصل الأمر والنهي، حتى بات الظلم هوية وحيدة لنظام الحكم الأموي. وبعد أن وجد الإمام الحسين، أن السكوت عن الظلم سيزيد الظالمين ظلماً، والصمت على الباطل، سيزيد أهل الباطل غروراً، وتعسفاً، وأعمالاً باطلة أخرى..
وحين وجد إن راية الحق لن ترتفع إلاَّ على سارية عنقه الطاهر، حتى قال بلسانه الشريف:
(إذا كان دين جدي لا يستقيم إلاَّ بموتي، فيا سيوف خذيني)!! 
لذلك خرج الحسين.. وحمل سيفه بوجه الظلم، والكفر، والفساد..
وهذا هو ملخص حكاية خروج الحسين، وزبدة مصيبة كربلاء..
وحين أستشهد الحسين، ومات في أرض كربلاء، لم يمت معه الهدف السامي الذي ذهب من أجله، ولا القضية التي دفع حياته، وحياة أهله من أجلها.. إنما ولدت من جديد، لتنمو هذه المرة في قلوب وعقول وضمائر الأجيال جيلاً بعد جيل..
إن شعلة الحرية التي أوقد الحسين مشعلها يوم العاشر من محرم قبل أربعة عشر قرناً، باتت اليوم أكبر من وهج الشمس، وأشد نوراً من ضياء الصباح.. بحيث صارت مناراً للشعوب، ومصابيح حق لمئات الملايين من أبناء البشرية، مسلمين وغير مسلمين.. بل صارت كلماته المقدسة نشيداً أممياً إنسانياً يردده عشاق الحرية في كل بقاع الدنيا..
لذلك، فإني لم أستغرب مطلقاً بل توقعت ذلك والله، حين وجدت شباب العراق، وفتيانه الأحرار أمس، وهم يتسلحون بوقفة الحسين الباسلة، ويرددون كلمات الحسين العظيمة (هيهات منا الذلة)، وهم يمضون في تظاهراتهم نحو تحقيق هدف الحسين: مقارعة الظلم، ومحاربة الفساد، وتحقيق الحرية التامة..
وهكذا يلتقي طريق الحسين، بطريق الفتيان المتظاهرين، في ساحة التحرير.. مثلما ينشد الأبطال الأشاوس بلسان بنادقهم الباسلة نشيد الحرية في بيجي والفلوجة والصينية والرمادي وغيرها.. لأني أرى بأم عيني اليوم سيف أبي عبد الله الحسين يلمع بيد فتيان الحشد الشعبي الأبطال في خطوط الحرب المقدسة مع مجرمي داعش، وأرى أيضاً راية الحسين الطاهرة بيد فتيان الحشد المدني على خطوط الحرية في ساحة التحرير ببغداد، وباقي ساحات الحرية في العمارة والديوانية والكوت والبصرة والحلة وكربلاء والنجف والسماوة والناصرية.. فأي جيش يخسر، وسيفه سيف الحسين.. وأية تظاهرة تخيب، وراية الحسين تخفق بيد شبابها الأحرار؟

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/18



كتابة تعليق لموضوع : الحسين في ساحة التحرير!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم قاسم
صفحة الكاتب :
  راسم قاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسؤول ايراني رفيع: أمن العراق يتحسن والحشد الشعبي أنقذ البلد

 حوار صريح  : جعفر العلوجي

 روسيا تعترف بالسلطات الجديدة في السودان

 الطب الشرعي الأمريكي يتوصل إلى أن السعوديتين اللتين غرقتا في نهر هدسون انتحرتا

 اليوم نجدد العهد لصاحب العهد  : امل الياسري

 مرقد زينب سبب للحرب  : هادي جلو مرعي

 أساساتُ نظريّة ألمعرفة – ألأساسُ ألثّاني عشر  : عزيز الخزرجي

 قارن بين الصورتين... وستتضح لك صورة ثالثة  : عامر العبادي

 المـبـاهـلـة..درس مشرق في حياة آفلة  : القاضي منير حداد

 علي والغدير .... القبلة الأخيرة  : د . مسلم بديري

 من حقنا الرد  : محمد حسن الساعدي

 بناء الجيل .. بين آثار الماضي وتبعات الحاضر .العراق نموذجا  : عباس يوسف آل ماجد

 تقرير اممي: الكيمياوي استخدم خمس مرات في سوريا  : قناة العالم

 تسويق الدماء  : عمار جبار الكعبي

 العمل تحدد آلية للاعتراض والتظلم للمستبعدين من قانون الحماية الاجتماعية الجديد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net