صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

     ان الأجتهاد1 هو الصفحة الناصعة في تاريخ و حياة ( الأمة الإسلامية ) , فهو الأداة التي تواكب كل العصور , و تتماشى مع المتغيرات , و تقدم الخدمة لكل الأجيال , و لكل إنسان أينما حل و أرتحل , فالأجتهاد هو ( الأداة ) المتطورة في المنظومة الإسلامية , و التي تتجاوز كل المنظومات المتطورة كـ( الحداثة )2 ( Modernity  ) و غيرها , فإن لكل منظومة سلبياتها . أما الأجتهاد ( الصحيح ) فهو خالٍ من السلبيات , و هو أداة تقدم , و تطور , و مصدر عزٍ و فخرٍ لنا .

يقول الأستاذ زكي الميلاد : (( و في نطاق المقاربة مع مفهوم الحداثة , وجدت أن المفهوم الذي يقاربه في تجربة المسلمين الحضارية هو مفهوم الأجتهاد ... ))3 .
و هذا ما يؤكد عليه الكثير من الكُتاب و منهم الكاتب المصري حسن حنفي إذ يقول : (( الإسلام عن طريق الأجتهاد أكبر دين حداثي , لإنه يعطي الفرع شرعية الأصل , و يعترف بالزمان و المكان و بالتطور , و إن إجماع كل عصر غير ملزم للعصر القادم .. لدينا الأجتهاد و هو اللفظ الذي أفضله , و لا أفضل لفظ الحداثة ... ))4 .
فالأجتهاد بما لديه من محرك تطوري و تجديدي ذاتي ينقل المفهوم من النظرية إلى واقع التطبيق ليكون منه قاعدة و يصنع منها حقيقة .
لقد أنطلقت ( الحداثة ) في الغرب من قطيعة مع ( الدين ) , و ذلك بسبب وجود خلل في المنظومة الدينية الغربية تسببت بها ( الكنيسة ) و أدت إلى نفور المجتمعات من الدين , لذا كان لابد من فصل الكنيسة ( المتسلطة ) عن حياة الإنسان في أوربا . 
لكن الدين الإسلامي في حقيقته5 يؤمن بالعقل , و كذلك يؤمن بالفرد , و يؤمن بالحرية الفكرية و الدينية , و يعطي للفرد مساحة للتعبير , فهو لا يمارس ( التسلط ) على أتباعه , فإذا كانت تلك ميزات ديننا6 فلماذا نأتي بشيء وجد بسبب معين , و لغرض معين , و في مكان معين , و نطبقه في مكان لا يحتاج له7 .
(( فالحداثة فكرة غربية نبتت في البيئة الغربية , و هي تُحِل العلم محل الله في مركز المجتمع , و تُبعد الأعتقادات الدينية إلى دائرة الحياة الخاصة للفرد ))8 .
فليس من الحكمة أن نأخذ بالحداثة الغربية بجميع ما فيها , و بكل جوانبها و محتوياتها , بل الحكمة تقتضي أن نأخذ ما يوافقنا و يصلح لنا , و ما ينفعنا و يفيدنا , و ما نحتاجه واقعاً , و أن نترك ما لا يصلح و لا يفيد . (( فأجتهادنا المعاصر ليس الهدف منه أن نكون حداثيين بالمفهوم الغربي للكلمة , بل هو إجتهاد يجعلنا تحديثيين مواكبين لمتغيرات العصر , و مستفيدين من إيجابياته في إطار خصوصياتنا الدينية و الثقافية و الحضارية ... ))9 .
أما في المجال المعرفي العام فإن المشكلة التي نعاني منها ليس التخلف المطلق , و ليس عدم وجود المؤهلات , و لا عدم توفر المقومات , و لا عدم وجود القدرات و المواهب , إنما الخلل هو بسبب وجود ( منظومة ) متخلفة , و عدم وجود ( أدوات معرفية ) ( Cognitive Tools ) تواكب التطور , و عدم إعطاء المجال ( للمواهب و القدرات ) , و عدم تشجيع و أحتضان ( الخبرات ) .
فنحن نعاني من مصيبة كبيرة ألا و هي أمتلاك عدد لابأس به من ( المتخلفين ) للشهادات العليا , و المراكز الرفيعة العالية , و تلك مصيبة عظمى و طامة كبرى أُبتلينا بها , كما و أن تعليمهم ـ أي هؤلاء المتخلفون ـ و منحهم الشهادات قد حولهم إلى معوقات , و حواجز في وجه التقدم , و في وجه المواهب , فأصبحوا حالات مشوهة و قبيحة في المجتمع شوهت وجهه , و أدت بألأخرين إلى الأبتعاد عن النظر إليه , و إلى أن يعيبوا عليه تلك القباحة التي سببها لنفسه .
فعندما أصبح إمتلاك ( ورقة صغيرة )10 مقياساً للعلم , أصبح من السهولة لكل شخص أن يدعي العلم11 , و من السهولة أن يحصل على تلك ( الورقة ) و بمختلف الأساليب12 , أما لو أمتلك شخصٌ ما كل العلم , و ليست لديه تلك ( الورقة ) فهو جاهل مهما كانت مكانته !؟
أهم ميزات الأجتهاد  
 
    أن للأجتهاد ميزات مهمة و كثيرة لابد من أن نقف عند بعضها , فمن هذه الميزات :
1ـ الأيمان بالكفاءة و القدرة و الموسوعية و التخصص , و لا يمكن لأحد لا يمتلك هذه الأمور أن يكون مجتهداً , أو قادراً على الأجتهاد .
2ـ الأجتهاد يحارب الجمود , و التفكير القشري , و الأنطوائية , و النكوص , و التخلف , فـ(( مفهوم الأجتهاد ... هو أنتصار للعلم , بما يحقق التمدن و العمران الإنساني من دون تصادم أو تعارض مع منظومة القيم و الأخلاق ))13 .
3ـ الأجتهاد يعطي للعقل أوسع المجال في الأبداع بما يوفر الأحاطة التامة بقضايا العصر , و تطورات الحضارة , فهو يواكب الحياة , و يستجيب لتغيرات العصر ـ سلباً أو إيجاباً ـ و تطورات و تغيرات الزمان .
4ـ الأجتهاد حق مشاع لكل من يملك الأهلية فهو يمنع حصر الفهم و العقل و العلم و السلطة في طبقة معينة من الناس أو في زمان معين .
5ـ الأجتهاد ( أداة معرفية ) تبين و توضح لنا كل خفي , و تتمازج مع التطور و التقدم , و تعطي الحلول الملائمة للزمان و المكان , و تسعى لخدمة البشرية , و تؤمن بالعلم و المعرفة , و تركز على أهمية الدين و الأخلاق في بناء المجتمع الإنساني , و المجتمع الرسالي .
...... الهوامش ................
1 : بما هو أجتهاد , و كونه عملية عقلية تقارب بين الوقائع لتعطي النتائج المتوافقة مع حكم العقل .
2 : الحداثة : يذكر قاموس أصطلاحات أكسفورد العصري أن تعريف مصطلح الحداثة هو : مجموعة من الأفكار و الأساليب الجديدة التي حلت محل الأفكار و الأساليب الكلاسيكية ( التقليدية ) , و هي تشمل كل جوانب الحياة , فردياً و أجتماعياً ـ بالنسبة للفرد الغربي ـ و خصوصاً الجانب الديني , و الفن و جماليته . / الأستغراب , أحمد الرهنمائي , ص 132 .
و تعد الحداثة المظهر الخارجي لحضارة الغرب الجديدة , و إن هناك مجموعة من العوامل التي رسمت الأطر الأساسية لصورة الحداثة من قبيل : الأتجاه الإنساني , و العقلانية , و الفردية , و العلمانية , و الديمقراطية , و الليبرالية , و الرأسمالية .
3 : الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 110 .
4 : الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 112 .
5: لا بما فرضه الحكام , و كتبه وعاظ السلاطين , و دونه مؤرخوا السلطة .
6: تبقى هذه هي ميزات الإسلام الحقيقي , و إن شوهها عبيد الكراسي , و محرفي الإسلام .
7: كالعلمانية , و الحداثة الغربية , و ما شاكلها .
8: نقد الحداثة , ألآن تورين , دار غاليمار , باريس , 1992 .
9: بحث : الأجتهاد و التجديد و الحداثة رؤية إسلامية في أفق مستقبلي , عبد العزيز بن عثمان التويجري , ص 9 .
10: المقصود بها ( شهادة التخرج ) في الدراسات الأكاديمية , و هذا ليس نقداً عاماً موجه للدراسات الأكاديمية , بل بالعكس من ذلك , و ما نقصده أن العلم بما يحمله الشخص في عقله , لا بما يحمله في جيبه من ورقة تقول أنه قد تخرج من كذا و كذا , و أختصاصه كذا و كذا , فما أسهل تزوير كل ذلك , لكن لا يمكن أن نزور العلم الحقيقي أبداً .
11: و ذلك بإمتلاكه لتلك الورقة فهي مقياس العلم .
12: ما دام المقياس هو أمتلاك تلك الورقة .
13: الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 131 .

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : الأجتهاد و الحداثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس قاسم العجرش
صفحة الكاتب :
  قيس قاسم العجرش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل وفدا من بعثة الامم المتحدة يونامي في العراق  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل العراقي يقيم حفلا تأبينيا بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد السيد حسن الشيرازي  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 هذا حد قصة هوانه.. كلمن يروح لمچانه!!  : فالح حسون الدراجي

 جريمة سبايكر جريمة مروعة ما سرها  : مهدي المولى

 هل المساواة في الظلم عدل؟  : مدحت قلادة

 مواطن ع السريع  : احمد الحربي

 تلك إذا قسمة ضيزى  : سيد صباح بهباني

 حليمة يعقوب أول امرأة لرئاسة سنغافورة دون منافسين

 الاتفاق الذي جرى بين عبعوب امين العاصمة وعلي العتابي مدير قناةmcp  : زياد اللامي

 رفض ترشيح "حمار" للانتخابات في الإكوادور!

 عقرب الثواني  : حسن البصام

 أمريكا وعراقيون في خدمة مجانية لداعش  : واثق الجابري

 الصحة في العراق تسير الى المجهول و المواطن ضحية الامراض و الاوبئة و انعدام تام للادوية في المستشفيات  : حيدر كامل المالكي

 بين الحقوق ... والتحقيق  : امير جبار الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net