صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي

انتحال صفة مستشار عنوة وباء انتشر بين المحامين والحقوقيين
د . عبد القادر القيسي
ما دعاني للكتابة في هذا الموضوع هو زيارة اخوة محامين أصدقاء لي لإصابتي بوعكة صحية، وسلموني كارتاتهم التعريفية مكتوب عليها المستشار فلان الفلاني، ولأنهم أصدقائي واعرف كفاءتهم فقلت لهم مازحا: (هل انتم مستشارين أبو الخمسمائة دولار)، فردوا علي: (لا السعر ارتفع وأصبحت الدورة من سبعمائة دولار الى 1300 $ وحسب الجهة الراعية للدورة وهناك تزاحم في صفحات الفيس بوك بين المحامين بتسمية انفسهم بالمستشار)، واحدهم كانت مظاهر عدم الارتياح مرسومة على وجهه منذ دخوله، فسائلته عن احواله، فاخبرني ان الموضوع تعرفه، وانزوينا في ركن هادئ؛ وسالته ما بك: فأجابني اني كنت في بغداد لأجل لقاء(فلانه) وكانت قد وعدتني ان تأتي الى بغداد في نهاية الأسبوع ولم تأتي رغم انتظاري لها، وانا اتيت من الأردن لأجل لقائها وكانت عندي سفرة وأجلتها لأجل ذلك اللقاء؛ ورؤيتها تمثل عندي لوحة رائعة في حياتي، وهي كياني، وانا كنت انظر لعلاقتهم بتميز خاص لحميميتها وقوتها وناريتها في أوقات عديدة واقوم بإطفاء حرائقها، المهم، قلت له التمس لها العذر لان الانسان منا في هذا الوقت يعاني من  احزان كثيرة واعباء ضخمة وتداعيات غير محسوبة، حياتنا مليئة بالمشاكل تجعل الانسان تختلف عنده المواعيد وقد يكون هناك امر ما فيه جلل، أدى الى تأخير موعد لقائكم فلا ضير من ذلك لأنك تعرفها فهي عبق الزمان واصالته؛ فقال انها تعيش ازمة استنتاجات فارغة واجتهادات عقيمة ليس لها أرضية صلدة، يرافقها تأويلات تستند بها على أفكار لأشخاص فاسدين وحقودين ولا يحبوننا؛ يسعون لخلق أجواء متوترة ساخنة، تؤثر على علاقتي بها بطريقة تؤلمني جدا، واني كنت مستعد وجاهز لاستجواب طلبته مني وهو مهم بالنسبة لها؛ لإزالة عدة أفكار في عقلها تضايقها، وتحتاج الى توضيح، والاستجواب كان لي اشبه بنزهة، لان لقاءها معي يزيد جريان الدماء سُراعا، لأنها الكبرياء والصلابة والبهاء، فطلبت منه ان لا يحزن وان يكون حسن الظن، وودعته واخبرني انه مسافر لخارج العراق لأسبوعين، ورجوعا لموضوع مقالنا وتأكيدا لما قلناه في مقالنا السابق المنشور في17شباط، 2015 بعنوان(السطو على المسميات الوظيفية، مستشار تحكيم دولي لقب يشترى ب 500 دولار)، حيث اكدت  فيه على جملة أمور قانونية ومهنية جوهرية؛ واضيف، بناءا على اصرار مؤسساتنا المهنية بالسير قدما في تنظيم هذه الدورات وبطريقة نجدها تسيء لمهنة المحاماة، مهنة العقل الراجح، ونقول:
 يا نقابة المحامين العزيزة واتحاد الحقوقيين العراقيين كيف لكم ان ترعوا دورات لمدة خمسة أيام  في مراكز تدريبية، وبعدها يتم منح المشارك بالدورة لقب او منصب "مستشار دبلوماسي، مستشار تحكيم دولي"، لقبان يخضعان لقائمة المهن السيادية، سنوات طويلة يدفعها موظف الدولة ورجل القانون للحصول على هذا المنصب، تبدأ من نيل الشهادات مرورًا بدرجات الترقية، لا سيما العاملين في المجال الدبلوماسي والقانوني، وهذه الوظيفة التي لا تمنح وفق قانون الخدمة المدنية المرقم 24 لسنة 1965 وتعديلاته وبموجب المادة الثامنة، الا بعد توفر شروط وبعدها صدور مرسوم جمهوري، وكذلك نص قانون نقابة محامي إقليم كوردستان رقم 17 لسنة 1999 وتعديلاته في المادة 16/ثالثا على وجوب مرور اكثر من ثلاث سنوات فاكثر يقضيها المحامي في ممارسته المهنة ويقدم بعدها بحث لأجل نيله صفة مستشار، وهي تشابه الصلاحية المطلقة في قانون المحاماة العراقي المرقم 173 لسنة 1965وتعديلاته، وفي القانونيين المدة المطلوبة لبلوغ هذه الصفة ليست اقل من ثلاث سنوات، ومراكز التدريب على التحكيم المنتشرة في مصر ولبنان حتى المعتمد منها هي ليست مراكز للتحكيم بل هي للتدريب على التحكيم الدولي، وتأهيل المشاركين لتولي قضايا ونشر ثقافة التحكيم ليس الا؛ والنظام الداخلي لهذه المراكز ورخصتها الرسمية لا يبيح لها منح مناصب والقاب بصفة مستشار وانما فقط، تعطي شهادة اجتياز دورة التدريب على التحكيم، ولا تعد هذه الشهادة ضمانًا بأن من يحملها أصبح محكمًا دوليًّا، وليس مستشار تحكيم، واصبح بعض المحامين من المشتركين بهذه الدورات، يستغلون هذا المسمى من خلال وضعها على البطاقة التعريفية لمكاتبهم وفي الكارتات لإضفاء نوع من الحصانة على صفته، وأحيانا للنصب على الغير (ايهام للزبون) وهذا نوع من العبث القانوني، ويعد تغرير بالجمهور ووسيلة لاستجلاب الزبائن من خلال طرح فكرة في راس الزبون بان المحامي بلغ مرتبة عالية في العمل المهني ولديه خبرة بسنوات طويلة بحيث اصبح مستشار، وبالتالي نقابة المحامين العراقيين ومعها اتحاد الحقوقيين مشاركين في فوضى الألقاب العلمية ومهزلة التحكيم الدولي، لان هذه الألقاب والهويات وسيلة لخدعة الناس وباب من أبواب النصب والاحتيال، والمحامي سيفكر بان النقابة منحته هذه الصفة كونها من ترعى هذه الدورات، وبذا تكون النقابة والاتحاد اول الخارقين لقانون نقابة المحامين وقانون الخدمة المدنية والقوانين ذات العلاقة.  
وانتقل وباء انتحال صفة المستشار الى إقليم كردستان، وكنت قد اشرت في مقالي السابق الى شركة تقوم بفتح دورات بمنح مستشار تحكيم دولي ومستشار دبلوماسي وبنفس الطريقة، والتقيت قبل فترة بمحامي صديق عزيز لي عرض علي التدريس في مركز للتحكيم الدولي، واخبرته انا جاهز لذلك لكن على شرط ان تمنح للمشارك شهادة تدريب ووافق على ذلك، واكد لي انه ممنوح وكالة من مركز جنيف للتحكيم الدولي في مصر، وهناك تصريح من سامح عاشور نقيب محامي مصر يعترف بهذا المركز ويعتبره مركز علمي رصين، واخبرته في جميع الأحوال لا يحق لهذه المراكز منح لقب او منصب مستشار خلال هذه المدة البسيطة؛ لأنها لا تنسجم ومهام وعمل المستشار الذي وفق اليات نقابة مستشاري التحكيم الدولي، يحتاج الى تدرج ذكرته في مقالي السابق، يتضمن مراحل ومهارات خاصة لن يستطيع الشخص(المتدرب) الوصول إليها أو اكتسابها إلا بعد ممارسة لا تقل عن ثلاث سنوات، واتفقت معه على ذلك وعقدت العزم بإنجاح مشروعه لأني وجدته بداية محامي مهني واهديته نسختي الوحيدة من كتابي(المحامي والمحاماة في العراق)، واخبرني بان الدورة ثلاثة أيام بواقع اربع ساعات يوميا، وسلمني المنهج المطلوب تدريسه وهو نفس منهج مصر ولبنان ووجدته منهج فوضوي غير مرتب وغامض وفيه حشو كثير يجعل المتلقي حائر في امره، واخبرته بان هذه الملازم المتكونة من 250 ص تقريبا تحتاج الى تلخيص وجهد، وسأقوم بذلك دعما لمركزك، وعكفت على تلخيص المنهج والاستعانة بمصادر توضيحية اكثر وخرجت(بعد أسبوع عمل مضني) بملزمة متكونة من 60 ص تقريبا مرتبة وملونة، وتصلح للعرض على(البور بوينت والداتو شو والسلايد روف) والقيت محاضراتي في اليوم المخصص لي وخلال ثلاثة أيام انتهت الدورة وتم توزيع الشهادات، وقد شارك فيها قنصل احدى الدول وقضاة وحقوقيين متقاعدين، وذهبت بعدها الى بيتي بدون ان اطلع على مضمون الشهادات، وبعدها بفترة التقيت بالمحامي مسؤول المركز وطلب مني نسخة من الملزمة لأجل توزيعها على الطلبة المشاركين واخبرته بان الملزمة سلمتها للأخوة معك فاكد لي فقدانها، واتفقنا بعد يومين بان يأتي ويستلم مني نسخة كاملة ولم يحضر، وبعدها طلب مني بان أقوم بألقاء محاضرات على دورة جديدة وقلت له انشاء الله، وبعدها وعند لقاءي بأحد الاخوة الحقوقيين المشتركين في الدورة، اخبرني بانه مُنح لقب مستشار، وانها دورة جيدة وشكرني واستغربت من منحه منصب مستشار، مع العلم اني اتفقت معه بان يمنح شهادة تدريبية، وبعدها بأيام اخبرني احد القيادات المهنية بان هناك دورة يقوم بها نفس المحامي(ولم يبلغني بالدورة وكان الامر طبيعي لي) وبنفس الفندق السابق وطلب مني مرافقته وذهبت للدورة ووجدت هناك وجوه متكررة في نفس الدورة السابقة ونفس القنصل الذي حضر بالدورة السابقة، واستغربت من ذلك، لأنها صيغ لا يجوز استخدامها لأجل التغرير بالمشاركين بان الدورة يحضرها قضاة وضباط وقناصل دبلوماسيين وغيرهم واستخدام مظاهر البهرجة الفارغة؛ من خلال اقامتها في فندق سياحي لتحقيق منفعة اكبر، مع العلم والله كانت لدي الرغبة الكاملة بان اعمل تطوعا وبدون أي مقابل كما فعلت معه في الدورة الأولى، واستغربت ومعي المحامي من قيادات النقابة من طريقة التدريس، وبعدها تحريت عن الموضوع وجدت ان الشركة التي اشرت لها في مقالي السابق هي نفسها من يكون صاحبها، والتي كانت لها إعلانات في وقتها بانها تمنحك الدبلوم لتصبح مستشار دبلوماسي بدورة لا تتجاوز فيها عدد المحاضرات لمدة 12 ساعة وبسعر الفان ومئتان دولار في وقتها، ومؤخرا اخبروني بعض المحامين؛ بانه نشر على صفحته في الفيس بوك بانه منح شهادة دكتوراه فخرية وصفة قاضي في محكمة دولية، واستغربت من تلك العناوين الرنانة المستخدمة؛ فاذا صحت تلك المعلومات؛ فإنها كارثة لان الدكتوراه الفخرية تعطي لمنجزات او منصب اكاديمي او حكومي او علمي يفيض بالعطاء والمنجزات، اما مسالة منحه منصب قاضي في المحاكم الدولية، فأنها تذكرني بما قاله لي احد الحقوقيين الكبار، بان هناك محامي طلب تسجيله في هوية اتحاد الحقوقيين بمنصب قاضي لأنه لديه كتاب من منظمة بانه دخل دورة لديها ومنح لقب قاضي فخري، ولا اعلق على ذلك وأترك لكم التعليق لأني سأتناول ذلك في مقال اخر.
ان التخفي وراء تلك المسميات والالقاب وجعلها واجهة لأجل تسلق السلم المهني سريعا ولتحقيق مصالح تجارية؛ ستكون نتائجها وخيمة، ومحصلة هذه التصرفات والممارسات خصوصا إذا رافقها نشر يومي بمثاليات مهنية لا وجود لها الا في صفحات التواصل الاجتماعي، وستكون عناوينها ورائدها القفز على الحقائق والسطو على الشرعية القانونية والمهنية، وستؤدي الى انتكاسة قوية في المسيرة المهنية. 
لا يمكن أن نطلق على المتدرب الحاصل على دورة في التحكيم الدولي لمدة خمسة أيام او اكثر بقليل صفة مستشار، أضف، أن الدورات الخاصة تعطى للدارس مكونات المحكمة الدولية ورتوش بسيطة عن التحكيم ولا يعطى له كيف يحكم، لأنه لو حكم في قضية تجارية فلابد أن يكون دارسا للقانون التجاري الدولي والوطني وضليع فيه ومتفهم لنصوص قوانين التحكيم الوطنية والدولية واتفاقية التجارة الدولية منذ عام 1974 ومعلومية باللغة الانكليزية، فهل دراسة لخمسة أيام تكفي لفهم كل ذلك، ولو حكم في قضية مدنية فلابد أن يكون دارسا للقانون المدني وضليع فيه، فكل قضية لها قوانينها، فالقانون الدولي وسط البحر يختلف عنه في البر.
أن الكثير من هذه المراكز سواء في مصر او بيروت او كوردستان؛ عملها بيع مناصب والقاب وهمية من خلال إعطاء شهادات التحكيم الدولي معتمدة من مراكز في بيروت او مصر، تستخدم الكذب والالتواء من خلال الزج بأسماء دوائر مراكز وجامعات مصرية(جامعة عين شمس) وعربية أو دولية، وهذه اساءة لسمعة الجامعات بالرغم من ان اكثرها متورط في فوضى بيع الألقاب العلمية لأنها تتعاون بقصد أو بدون قصد بجهل أو بعمد مع هذه المراكز المشبوهة، والمحامي المشترك بهذه الدورات يحصل إضافة الى لقب مستشار، على شهادة موثقة جدارية وهوية مستشار تحكيم دولي او دبلوماسي او ملكية فكرية، وعضوية أحد نوادي القضاء، ومختومة من وزارة الخارجية وغيرها من امتيازات على الورق فقط.
أن الشخص الدارس في هذه المراكز وفي هذه الفترة الوجيزة، لن يكون قادرا على رفع قضية دولية والتحكيم فيها على ارض الواقع، فهو درس ليعطي شهادة أو هوية مستشار يحملها في جيبه فقط وللتباهي والاستعراض، ووجدت هناك محامين(مستشارين بخمسمائة $)  يمجدون برئاسات باستخدام كلمات وجمل لا تنسجم مع قبلها وتشير بالدليل القاطع انهم ينصهرون في بودقة ذلك الرئيس ويلغون شخصياتهم وبطريقة اقل ما يقال عنها بان ذلك المحامي قد فقد الوجدان القانوني وهو أساس وكيان شخص المحامي وعلامته الفارقة لدى الجمهور؛ فاذا فقده فقد كل صفة تشير الى انه محامي.
إن ممارسات هذه المراكز تشكل جريمة أخلاقية، وتلك الهويات والمناصب الممنوحة، تسبب اضرار جسيمة تمس هيبة رجالها من المستشارين، وتعتبر جريمة نصب واحتيال على الناس؛ ومن ثم باتت هذه القضية قضية أمن وطني وقومي عندما يفقد المواطن ثقته في المحامين والحقوقيين.
أصبح التحكيم في مصر ولبنان وسيلة لبيع الألقاب التحكمية وكل لقب له قيمة وأصبح 80% من محامو مصر ولبنان يحملون لقب مستشار تحكيم، ولكن ان تدخل نقابتنا العزيزة واتحادنا(الحقوقيين) الموقر على الخط فيكونا ظهيرا لهذه المراكز وهذه الألقاب، فهذا هو الجديد والخطير والمثير في هذه القضية، وهما حتما بعيدين عن ذلك وغُرر بهما، وعليهما ان ينتبها ويعيدا النظر بالأمر لان وباء مستشار تحكيم دولي او لقب مستشار ينتشر عاموديا ويتشعب افقيا في العراق، وبعضهم لا يصلح الا مستشار في فنون استنزاف جيوب الموكلين.
المستشار في الدولة العراقية:
أن لقب مستشار لا يحمله أي شخص الا من اعطى له القانون هذه الصفة، ففي العراق المستشار درجة خاصة بدرجة وكيل وزير ويتم التصويت عليه من مجلس الوزراء ومن ثم يصوت عليه من مجلس النواب وبعدها يصدر المرسوم الجمهوري وفق المادة(61/خامسا) من الدستور النافذ حتى يصبح مستشار وفق القانون، وفي الدولة العراقية غالبية المستشارين (أعداد بلا منفعة) لم يمروا بهذه الالية بل تم تنصيبهم خصوصا في عهد بريمر والحكومات السابقة من خلال صدور مراسيم جمهورية مباشره دون تصويت من مجلس الوزراء او مجلس النواب، تحت ذريعة ان الدستور كان غير مشرع، مع العلم ان قانون الخدمة المدنية المشار اليه في أعلاه كان نافذا ولا زال، والمستشار يخضع لضوابط واليات ليست بالسهل اجتيازها، لكن الفوضى القانونية أدت الى شيوع ظاهرة تعيين المستشارين من قبل الرئاسات والوزراء والمسؤولين مما تسبب بإثقال كاهل الموازنة، واكثرهم لا يمتلكون خبرة ومؤهلات لأجل شغل مناصبهم واصبحوا عبأ على الدولة، ومنهم من لم يصل دائرته ومتواجد خارج العراق، بعض المستشارين في وزارة الدولة تم تعينهم بالعلاقات والمحاصصة وهذه الظواهر تخلق امكانيات لفرص السرقة وتوسيع قاعدة الفساد وضعف الارتقاء بعمل الدولة..
اكرر اعتذاري لإخوتي المحامين المشاركين في هذه الدورات؛ لكنها الحقيقة التي لا يمكن القفز عليها، انها مناصب وهمية؛ وعذرا لنقابتنا الموقرة ونفسه لاتحاد الحقوقيين العراقيين؛ لان جهدهم قطعا كان بحسن نية، والأفضل عدم السير بمشروع لا يحتاج الى تفكير في عدم دقته ومن خلال قصر المدة ومنصب المستشار الممنوح بسرعة لا تنسجم مع المدة والمادة العلمية، وكتبت ذلك لأجل انارة الأماكن المعتمة في هذا الموضوع ومن شخص أرهقه الدهر وجار عليه ولكنه صامد الى ان يأذن الله له بلقائه.

  

د . عبد القادر القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/13



كتابة تعليق لموضوع : انتحال صفة مستشار عنوة وباء انتشر بين المحامين والحقوقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  ابراهيم خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستشار وزارة الصناعة والمعادن لشؤون التنمية يتفقد الشركة العامة للحديد والصلب ويبحث الخطط الكفيلة بتطوير العمل والانتاج  : وزارة الصناعة والمعادن

 سورية ... الحرب العالمية الشرسة !؟  : هشام الهبيشان

 تفشي ظاهرة التدخين في المراكز الصحية  : لؤي القيسي

 دلالات اعدام المجرم طارق عزيز الوطنية واللاطائفية  : حميد الشاكر

 إسرائيل تبرئ نفسها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 آداب الزيادة في الفضائل  : معمر حبار

 إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق  : سيد صباح بهباني

 بقاء او خروج القوات الامريكية بعيدا عن المزايدات

  داعش باهش فاحش رابش

 العمل : السبت المقبل موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين لشهري آب وايلول في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عادل الجبير... أيها الخٓصيّ ... ما للحشد وربات الحِجال ؟؟؟  : علي السراي

 حاميها حراميها  : مهدي المولى

 عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟  : جواد الماجدي

  تكفير الحاكم حق الهي وتكفير المسلم حق وهابي  : سامي جواد كاظم

 ورشة عمل في الجامعة المستنصرية عن آلية ترميز الوثائق في نظام الأرشفة الالكتروني  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net