فرقة العباس القتالية : بيجي تحترق بفعل ضرباتها و تكرّم عدداً من المجاهدين

أعلنت قيادة فرقة العباس (عليه السلام) القتالية، عن بدء كتيبة الإسناد العام التابعة للفرقة بدك معاقل تنظيم داعش الإرهابي في مدينة بيجي مع أول انطلاقة لعمليات القصف المدفعي.

وقد أوضحت في بيان لها انها أمطرت العدو بعشرات الصواريخ والمقذوفات، والتي أصابت أهدافها بدقة، وقد أسفرت هذه الهجمات الصاروخية عن تدمير معاقل وحصون التنظيم الإرهابي، كاشفة عن نجاح الكتيبة في استهداف مراكز القيادة والسيطرة ومخازن الأسلحة والاعتدة ومراكز الطبابة ومواقع تجمعات العدو.

وجاء في البيان أيضاً ان هذا القصف هو خطوة أولى لتمهيد تقدم القطعات البرية المهاجمة، مشيرة الى ان الساعات الاولى شهدت انهيارات كبيرة في صفوف العدو وهروب جماعي لهم بعدما تركوا وراءهم الأسلحة ورفاقهم المنفوقين، مؤكدة ان تلك النجاحات بشائر النصر التي لاحت في الأفق.

هذا وقد أعلنت الفرقة في وقت سابق أنها أعدت (1000) مقذوفة من مختلف المقذوفات المدفعية والصاروخية، وأنها ستستخدم مجموعة جديدة من أسلحتها تدخل للخدمة لأول مرة.

وتوقعت قيادة الفرقة أن المعركة ستشهد مفاجأة سارة من خلال حسمها بفترة زمنية قصيرة جدا نظراً لأهمية وحساسية هذه المعركة.

كما شددت أنها على العهد مع أهالي بشير في تحرير قريتهم الواقعة جنوب كركوك، كاشفة في الوقت ذاته عن دخول فوج المغاوير الموسوم بقوات الغضب، الخاصة بالفرقة لمدينة تازة للاستكمال استعدادات تحرير قرية بشير من فلول داعش.

يشار إلى أن فرقة العباس عليه السلام القتالية تعد إحدى تشكيلات وزارة الدفاع وتعمل بالتنسيق مع القيادة العامة للقوات المسلحة، ولها قطعات وقوات منتشرة في مدن وقواطع مختلفة منها حزام كربلاء والنخيب ومدن سيد غريب وبلد، كما تجري استعداداتها العسكرية للهجوم على قرية البشير جنوب كركوك إضافة إلى مدينة الفلوجة.

كما أقامت فرقةُ العباس(عليه السلام) عصر يوم أمسٍ الأحد (27ذي الحجّة 1436هـ) الموافق لـ(11تشرين الأوّل 2015م) وفي صحن المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) حفل تكريم عددٍ من ممثّليات قسم الشعائر والمواكب الحسينية في المحافظات، من الذين دعموا وساندوا فرقة العباس(عليه السلام) القتالية في افتتاح عددٍ من مراكز التدريب الخاصّة بالفرقة والمنتشرة في عموم محافظات العراق، وساهموا في إقامة الاستعراض المركزيّ الذي أُقيم في محافظة البصرة الفيحاء.

وقد حضر الحفلَ عددٌ من مقاتلي الفرقة بالإضافة إلى بعض الشخصيات الدينيّة والسياسية والثقافية، واستُهلّ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ مصطفى الحمداني، بعدها عُزف النشيدُ الوطنيّ العراقيّ ونشيد العتبة المقدّسة (أنشودة الإباء) وقراءة سورة الفاتحة إلى أرواح الشهداء، جاءت بعد ذلك كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسيّة المقدّسة التي ألقاها الأمين العام سماحة السيد أحمد الصافي (للاطّلاع على الكلمة إضغط هنا).

ثم جاءت كلمةُ المشرف على فرقة العباس(عليه السلام) القتالية الأستاذ ميثم الزيدي التي بيّن فيها: "أُقيم هذا الحفلُ تثميناً لجهود الإخوة الذين ساهموا ودعموا مراكز التدريب التي افتتحتها الفرقةُ في بعض محافظات العراق، وهذا التكريم جاء بعد النجاحات الكبيرة والمتميّزة التي ظهرت في الاستعراض المركزيّ الذي أُقيم في محافظة البصرة".

موضّحاً: "فرقة العباس(عليه السلام) القتالية شُكّلت بأمرٍ مباشر من الأمين العام للعتبة العباسيّة المقدّسة تلبيةً لنداء المرجعية الدينيّة العُليا، وتعتبر الآن ضمن تشكيلات وزارة الدفاع العراقيّة، وهي تضمّ ثلاثة ألوية منتشرة على حدود محافظة كربلاء المقدّسة وقضاء النخيب، أيضاً هناك قوات لها في منطقتي بلد والدجيل، وقد ساهمت الفرقةُ في العديد من الواجبات القتالية في مختلف مناطق العراق".

مؤكّداً: "تستعدّ الفرقةُ الآن للاشتراك في العملية الكبرى التي ستُجرى في بيجي، وإن شاء الله ستكون نتائجها مرضية ومفاجئة في حسم المعركة هناك، ومن ثمّ إن شاء الله سيكونُ بعدها تحرير الموصل".

مضيفاً: "افتتحت الفرقةُ خلال شهر رمضان المبارك (120) مركزَ تدريبٍ منتشرة في محافظات العراق، تخرّج منها ما يقرب من (30ألف) مقاتل، وكان هناك دورٌ بارز لممثّلي المرجعية الدينية العُليا في تلك المحافظات، وكذلك ممثّليات قسم الشعائر والمواكب الحسينية التابع للعتبتين المقدّستين".

بعدها جاءت كلمة مراكز التدريب التي ألقاها السيد علي وتوت مسؤول هيأة أبطال الفتوى وبيّن فيها: "نبارك لكم وأنتم على مشارف انتهاء الدورة الأولى من التدريب الذي كان استجابةً رائعة لتوجيهات المرجعية الدينية العُليا، وليس غريباً على الشعب العراقيّ بمختلف قومياتهم ومذاهبهم أن يتفاعل مع توجيهات المرجعية، خصوصاً وأنّ القاصي والداني يشهد لها بالحكمة والحنكة والوطنية، فكم من القرارات التي صدرت منها وأنقذت العراق في حين عجز الآخرون عن تقديم شيءٍ يُذكر".

مبيّناً: "إنّ هذه الفتوى التأريخية يُراد لها مستوى أكبر، فهي قطعاً ليست بهذه المحدوديّة، بل يجب الإلمام بجميع أبعادها، وهذا يقع على عاتق كلّ من استجاب للفتوى".

بعدها اختُتِمَ الحفلُ بتوزيع الهدايا والدروع والشهادات التقديرية على عددٍ من الحاضرين.

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/13



كتابة تعليق لموضوع : فرقة العباس القتالية : بيجي تحترق بفعل ضرباتها و تكرّم عدداً من المجاهدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر العظم
صفحة الكاتب :
  عامر العظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البصرة من ازمة المظاهرات الى- ازمة تلوث المياه  : جنان الهلالي

 استرداد مفهوم المواطنة  : حسين جويد الكندي

 المرصد العراقي للحريات الصحفية يشارك في برنامج تطوير الإعلام العراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نهضة الإمام الحسين عليه السلام في وجدان الإنسانية  : عدنان عبد النبي البلداوي

 عربان أم بعران فالأمر سيان!  : قيس النجم

 منهج الحسين "عليه السلام" أساس الدولة العادلة  : حيدر حسين الاسدي

  حسن الكشميري يذكر شهودا في دعواه جميعهم توفاه الله فكيف نتأكد من صحة مزاعمه؟  : الشيخ محمد الاسدي

 زيارة الأربعين: علامة المؤمنين إلى يوم الدين  : الشيخ احمد الدر العاملي

 يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الى متى يارئيس البرلمان والوزراء يدفع العراقيين من دمائهم بسبب التناحرات الحزبية .  : صادق الموسوي

 هيئة ذوي الاعاقة تدعو المستفيدين لتحديث بياناتهم خلال (10) ايام  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الى رئيس الوزراء نوري المالكي: إمشِ وراء مبكيكَ  : القاضي منير حداد

 ((مري بذاكرتي))  : اوس حسن

 مشاكل تبحث عن حلول  : مديحة الربيعي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : نجاح عمليات التحرير وآخرها الحويجة نصر للعراقيين ولن نتراجع عن اولويتنا في تحرير الارض  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net