صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر

استغاثة الذئب المريض
عبد الصاحب الناصر

 المقدمة

فقدت الامبراطورية الامريكية (المنشودة) مكوناتها قبل اكتمالها، وفقدت قبل ذلك مصداقيتها وما بين هذين الحدثين اسقطت هي بنفسها كل  تاريخها، منذ هيروشيما الى هذا اليوم . 
و السبب كما درستها دراسة متواضعة ولكن بتأمل. السبب ان الاقوام و الامبراطوريات ولدت و نمت نفسها بنفسها  فتعاظمت ثم طغت الى وقت تجبرها وغرورها ثم سقوطها. الا الولايات المتحدة الامريكية فمنذ بداية القرن المنصرم وهي تصور نفسها من منطق سياسة العصا الغليظة والطويلة التي تصل الى ابعاد  لتدمر الاخرين، هذه الاسطورة التي تبنتها قوة المارينز الامريكية واصبحت كأية دولة عظمى حبيسة احلامها في الاستيلاء على العالم. الا انها في الواقع هي  اقرب الى مستعمرة صهيونية، وكل همها الدفاع عن الاحتلال و الاستيطان الصهيوني لفلسطين .يكاد المتابع ان يجزم انه لا يتمكن أي مبتدئ سياسي أن يتطلع للوصول الى المنصب، من اي حزب كان في امريكا و بعض دول الغرب  الا بعد ان يقدم ولائه وخضوعه و انتمائه للصهيونية، تحت اسم  الصداقة لاسرائيل، و ان يحلف بأغلظ القسم بان يقدم ولائه لإسرائيل على ولائه لبلده الام أمريكا. هل عرف التاريخ عن اية امة او مملكة او امبراطورية ان تقسم ولائها لدولة تكاد تكون من اصغر الدول في العالم، ناهيك عن تاريخ وجودها و نشأتها و تعاظمها فأضحت امريكا و كأنها تابع لاسرائيل و لسياستها الاستعلائية بدون اي استفسار او تحليل؟. و لا يوجد رئيس امريكي الا و بكي في حائط المبكى واضعا على رئسه (الكبه) كاعتراف او اعتزاز بالصهيونية، و الاصح هو طاعة و ولاء للصهيونية العالمية. و اصبحت امريكا تهاب اسرائيل  حتى عندما تورطها الأخيرة في مشاكل عويصة في العالم. و اقصى اجراء تتمكن أمريكا من اتخاذه ضد اسرائيل هو استعمال حق الفيتو في مجلس الأمن  ضد اي قرار لإدانة اسرائيل . فقط .  
كما يغني العراقيون ، مع الفارق ،،،
بت بعد بالدلال جاهل يعت بي 
يبجي من اصيح عليه يكطعه من اخلي
 
و ان امريكا  انما تدار من الصهيونية العالمية و من قبل المحافظين الجدد الذين ينكرون اليوم مسيحيتهم و يعللون ذلك بأنهم انما يهود جدد، و ان الديانة المسيحية لم توجد اساسا وانما جاء المسيح لإصلاح الامة اليهودية، اي انهم ينكرون كل المسيحين في العالم (اكثر من ثلاث مليارات ).
 
استغاثة الذئب المريض 
من هنا و لهذا السبب اكتب عمن فقد حتى اخلاق القادة العظام ومعها فقد مصداقيته السياسية عندما يستغيث اليوم كالذئب المريض .و ينتقد الخطوات الكبيرة التي اتخذتها روسيا اليوم ، بعد فشل امريكا في زعامتها للعالم في مقاتلة الدواعش( ! )، و بعد اكثر من سنة بالنسبة للعراق و اكثر من اربعه سنوات بالنسبة لسوريه في محاربة الارهاب  الذي دمر مدنها و شرد اهلها، بينما امريكا توعد و توعد و لا توفي، بل كشفت الضربات الموجعة الروسية كذب امريكا و مسخ ادعاءاتها . 
اكتب اليوم  معتمدا على اعلامهم و ان كان قد سخر نفاقا، تدعي امريكا كما ذكرت مجلة السياسة الخارجية الامريكية، ان الضربات الروسية قد اصابت ناس مسالمين! بينما في نفس الوقت قصفت امريكا  مستشفى لمنظمة عالمية انسانية (اطباء بدون حدود) الفرنسية الاصل و العالمية المستوى. ضربتها عدة مرات متتالية و هي في افغانستان، اي تحت السيطرة الامريكية واقمارها ومخابراتها و تجسسها الذي تفتخر به. و كالعادة شكلت عدة لجان تحقيق بعد ان انكشف الامر و انفضحت اللعبة، و انا  اعزو ذلك إلى ان استمرار الضربات لعدة غارات لاخفاء الحقيقة و الشهود و لطمر الاثباتات لتورط غيرها كالعادة بالاثم. كما بلعت و سكتت امريكا عندما قتل جندي اسرائيلي ناشطة مدنية امريكية كانت ترفع علم ابيض مع سبق الاصرار، و لم تطالب حتى بالتحقيق المشترك مع الصهاينة. كما  قتلت اسرائيل ناشط صحفي بريطاني كان يحاول سحب اطفال فلسطينيين من امام البلدوزر الذي جاء احتجاجا على بناء الجدار حول الضفة الغربية، و ادعت عدم علمها بالفعلة ثم اتضح ان الامر كان مدبرا و كان القتل متعمداً مع سبق الاصرار اي اكثر قوة في العالم. فأية امبراطورية  هذه تعمل على حكم العالم، و تتخوف حتى من الاستفسار من دولة لا تتمكن من العيش بدون المساعدات الامريكية، تتخوف من الاستفسار عن قتل احد مواطنيها؟؟؟.
في مقابلة امس، اعيدت اليوم على محطة ال بي بي سي مع احد الصحفيين الامريكان  في البيت الابيض، ظهر الرئيس اوباما و لأول مرة مهزوزاً  و مرتبكاً وغير مسيطر كعادته على اي مقابلة تلفزيونية .
عندما سأله الصحفي، ان الرئيس بوتين قد اخذ زمام المبادرة و اثبت صلابة قيادية، في وقت ظهرت القيادة الامريكية مهزومة و مرتبكة ، تلعثم اوباما و سأل، عن اي قيادة؟  اخبره الصحفي قيادة مقاتلة الارهاب " داعش"  فكرر السؤال اوباما يتغابا ، و اجاب بسخافة غير معروفة عنه سابقا ، اذا كان اي رئيس يخاطر باقتصاد بلده و يحول الاموال  للحرب. هنا ، لا نتفق عن القيادة. اي انه يستهين باقتصاد روسيا و ديونها. هنا يجب على الرئيس اوباما ان يسأل نفسه اولا ، اي بلد اكثر مديونية من امريكا؟ إلا ان السؤال الذي تهرب منه اوباما هو ان الرئيس بوتين قد اسقط مصداقية امريكا بمحاربة الارهاب و التطرف الديني. لكنه  اوباما لا يتمكن من انتقاد التطرف الديني و كل سياسي امريكا اصحاب القول و الفعل هم المتطرفون دينيا، و الاهم ليس تطرفهم لديانتهم، بل لديانة دولة أخرى لا تتعدى نفوسها ستة ملاين انسان.  كتبت المجلة بمانشيت عريض عن القصف الروسي للارهاب " مدافع اكتوبر".
في وقت صرفت ( كما تدعي ) امريكا ، اكثر من 500 مليون دولار لتدريب ما سمتهم بالمحاربين غير الاسلاميين أي "المعتدلين" أو (المعارضة الشريفة)، وكانت النتيجة صفر حيث انتقلت الاموال و السلاح والمدربين، الى الدواعش و جيش النصرة و فرق ارهابية جديدة، ففشلت المحاولة او الخطة فاوقفتها امريكا و تفكر في خطة اخرى. فمن هم الفاشلون إذاً؟
تتراوح ردود افعال امريكا لدخول روسيا ،ردود افعال بين سياسيها لنزيد من عدم مصداقيتها ،اتفقوا مؤخرا بانهم يعترفون  بوجود بشار و نطامه و جيشه و الشعب المازر معه ، الا انهم مابرحوا يتخبطون بين الرضى و الاعتراف بهذه الحقيقة و بين رفضها . صرح مؤخرا اوباما ( بعباء ) انه يغضل ابعاد الاسد عن السلطة قبل محاربة داعش و التطرف الاسلامي . وهذا الغباء ( ظاهريا ) يعبر عن سياسة امريكا و اعتمادها كليا على سياسة اسرائيل و المعلورمات التي تعبرها لامريكا . و الا كيف تستبعد رئيس يقاتل داعش لاكثر من خمس سنوات مع جيش مؤازر له و شعب منذ  تدخل الارهاب في سورية ؟ و تجعل ازاحة هذا الرئيس بداية لمحاربة الارهاب . لكن خبث امريكا  متاصل منذ انقلاب 8 شباط الاسود في العراق . ان هذا الاعلان انما هو اشارة لضعاف النغوس في الجيش السوري للانقلاب على الرئيس بشار .و تتصف هذه السياسة بالغباء كذلك ، كيف ستصلون الى من تتصورنهم ضعاغ النفوس لينقابوا على بشار ، وهم من يقاتل معه منذ سنوات ، ثم ! من يتمكن ، ان وجد ، ان يستعين هذا الشخص بالاخرين لينفذ هذا الانقلاب ؟ ان امريكا قد فشلت في ايجاد معارضة حقيقة في سوريا ، الا الله بعض المرتزقة ، وهم مشتتون .
لم تفقد امريكا مصداقيتها مع العرب او مع دول العالم الثالث فقط . بل حتى مع الدول السائرة في سواقيها العفنة . الم تخفي امريكا المعلومات الدقيقة التي كانت بحوزتها عن الارهابين و اماكنهم ،  الذين فجروا خمسة مواقف في لندن في السابع من تموز  2005 ؟، ربما لا يجابه سياسي اوربا امريكا بهذه الحقائق ، الا انهم لن يتناسوها ، وهذا هو فقدان المصداقية التي اتصفت به امريكا لاعتمادها على الاستخبارات الاسرائيلية في سياستها في الشرق الاوسط . 
ان التدخل الروسي ليس نتيجة اليوم ، بل نتيجة الاستهانة او الاهانة التي فرضتها امريكا على روسيا منذ زمن طويل و تدخلها في امور تخص روسيا و لا علاقة لامريكا بها إلا من باب الصلافة السياسية و غطرسة القوة التي شعرت بها امريكا بعد انحلال الاتحاد السوفيتي،.ما اذهل امريكا ( كما تدعي ) هي دقة الاصابة و سرعتها و بعدها و تشخيص اهدافها ، الامر الذي كانت امريكا تتبجح بانها اكبر قوة ضاربة (عرفها الانسان )! و جمدت امريكا مشروع تدريب قوات تدعي بانها غير اسلامية، و هذا في عرف السياسة فشل عسكري و سياسي، و لا يمكن تسميته بغيره هذه الجملة ، فلماذا تعترض امريكا على مساهمة روسيا في الحرب على الارهاب، اذا كان هدفهما ( كما تدعي) هو نفس الهدف.
و كلمة ( مهمة)  اخراعن دخول روسيا في محاربة داعش . هو دقة الاصابات و كثافتها و سرعتها . و هذا ما اذهل و سخف ادعاء امريكا بانها القوة العظمى في العالم .بل جعلها تشعر بالفشل الحقيقي ، اي بانها ليست القوة الوحيدة في العالم .
ان تفقد المصداقية و باستمرار شيء  مخزي ، لكن عندما تفقد اي  دولة السيطرة على احداث هي من قام  بها فشيء  اخر أكثر من الخزي ، بل سيوصف بالتآمر، انه حدث  سيلازم من قام به طويلا .اي انه عار جديد تلبست به امريكا كقائدة للدول ، كما تدعي و ترغب ان توصف به.
لندن في  11/10/2015 

  

عبد الصاحب الناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/12



كتابة تعليق لموضوع : استغاثة الذئب المريض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/12 .

السيد عبد الصاحب الناصر
السلام عليكم
لكل قوة وٱمبراطورية بزوغ وٱفول هذه سنة الاقوياء .فكم من ٱمبراطورية سيطرت على ٱصقاع كثيرة من العالم .بقوة السلاح في التٱريخ حتى ٱفل نجمها وٱندثرت قوتها والقائمة تطول .الامبراطورية الرومانية .الفارسية .العثمانية .التي ٱصبحت اليوم مجرد تٱريخ محفوظ في السجلات وٱثار باقية كٱطلال تذكر بماضي لن يعود .والامبراطورية البريطانية التي فقدت مستعمراتها في العالم خير دليل حي بيننا .الارض الجديدة .ٱمريكا وبما ٱمتلكت من القوة والعلم ستتفكك يوما .فهي قائمة على ركيزة ٱقتصادية قوية يمثل النفط الخليجي شريان الحياة لها .وسياساتها في المنطقة متذبذبة وتواجه فشل في ٱكثر من منطقة صحيح الدور الروسي في منطقتنا العربية لازال ضعيف نوعا ما لكنه مؤثر رغم مساحته الصغيرة .ٱمريكا يتمددها العسكري وقواعدها المنتشرة في العالم .وكما يقول الخبراء في هذا الشٱن .ٱن التمدد يٱتي بالضعف لأٱجزاءه الاخرى .وستواجه امريكا ٱستنزاف لمواردها ويكون بمثابة ٱنكماش لدورها وتحجيم له في العالم وستظهر ٱمبراطوريات واعدة ٱخرى كالصينية واليابانية .ٱمريكا لم تكن صادقة في حرب داعش فهي تحاول ومن خلال تهديد الدول بخطر داعش السيطرة على قرار الدول وتوسيع قواعدها ونفوذها ومخططاتها المستقبلية .ٱما الدور الروسي فهو دور وتدخل بناء يهدف الى دعم شرعية الحكومات ومحاربة الارهاب ووقف تمدده في المنطقة والعالم .وهنا يختلف الدوران فواحد بناء والاخر هدام .؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر الحسيني
صفحة الكاتب :
  جعفر الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من المستفيد من الإيقاع بين التحالفين، الوطني والكردستاني؟  : د . عبد الخالق حسين

 ندوة السبت : من خلق داعش ؟  : بوقفة رؤوف

 ليش ما يصير براسنا حظ !!  : حيدر محمد الوائلي

 ((عين الزمان)) مهرجان الحزن ..!!  : عبد الزهره الطالقاني

  فكرة في ذكرى استشهاد امير المؤمنين (ع)  : نزار حيدر

 بين الوقائع والرقص على المشاعر  : عبد الخالق الفلاح

 فرقة المشاة السادسة تنفذ واجب للبحث والتفتيش في منطقة الكرغول غربي بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 الجميع يؤلف الكتب نحن بخطر!  : باقر مهدي

 رد على هامش الزفاف الجماعي  : حسين ناصر الركابي

 سلاح الجو العراقي يقصف مواقع «داعش» في الموصل

 ضبط حالات تلاعب ببيع العملة المخصصة للمسافرين  : هيأة النزاهة

 الطلبـــة والديوانيــــة حبايــــب 3 مواجهات في منافسات الجولة الأولى.. غداً

 اللصوص والعملاء في حالة خوف ورعب  : مهدي المولى

 احزموا أمركم ايها العراقيون بعد المشروع الامريكي اللئيم بتقسيم العراق وسوريا ولبنان والمنطقة  : مركز دراسات جنوب العراق

 المجاملة  : منتظر الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net