صفحة الكاتب : قيس النجم

خرافات كاتب مجنون!
قيس النجم
التناسي يجرنا حتماً الى النسيان، لكن الذاكرة تخزنها لتؤلمنا، في الوقت المناسب، وتعيد قراءة واقعنا، وذكرياتنا على الدوام، خاصة وأننا تركنا وطناً يمزقه الفكر المتطرف، وباتت الخيول البُنية تقدم إنجازاتها في الغربة، بزمن محترف عجول، يراد منه إفراغ من مثقفيه وشبابه، إنها الهجرة، عادة جعل الوطن في فوضى دائمة!
أموات في مقبرة الغرباء، وشهداء شعراء، باتوا بين دفات الكتب؛ بسبب العجز السياسي، في حماية العقول والكفاءات، فغادرتنا مبكراً، في رحلة التأريخ المدون، لمطابع الدول، غير العراق، على أن هذا الشامخ والمبدع، يولد ليصبح ملكاً بكل المقاييس، عندما تتجرأ ذاكرة الوطن على نسيانه، وتستذكره في مناسبة ما، ولكن بعد أن أصبح جثة هامدة! 
كثير من الناس كان يملأهم شعور بالتشظي، والتشاؤم، مع جملة من التساؤلات، عن كيفية القضاء على عادة أعتبرة سيئة، وهي سيطرة مشاعر الألم والحزن، الذي خيم على الشعب، بسبب إنتكاسات حكومات الفشل والفساد؛ دون مراعاة للوطن والمواطن على السواء، حيث يشعر الناس، بأنهم مجرد سلع في سوق المنافع الخاصة لا أكثر!
الكفاءات المصطنعة، والتمثيل الفاشل، باتت هي الأخرى عادات منتشرة بين الناس، حيث الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب، والإصرار على كشف جميع مساوئ الحكومة، والمطالبة بالإصلاح دفعة واحدة، وكأن السيد العبادي هو مَنْ أفسد مؤسسات الدولة برمتها، ولم يرث شيئاً من سابقته، كبضاعاتها الفاسدة، وسياساتها المترهلة، بعد أن تجرعوا لوعة السقوط!
هناك طقس ديني، وعادة أصبحت وظيفة يومية، للكسب والعيش على الفتنة، مع أن صاحب هذه الوظيفة لا يمتلك أية مقومات، وقابليات تؤهله لأن يكون رجلاً داعياً، فهو شخص أراد العمامة لحياته الدنيوية، لا للإصلاح والتوعية والبناء، وهو بذلك شوه الدين وأعلامه المتقين، لذا توالت المصائب علينا، باسم الدين والدين منهم براء!
التقسيم شعار كان يزمر به، من قبل شيوخ الفتنة، ودعاة الطائفية، وهي عادة سيئة، إمتهنها القابعون في أحضان الفساد والرذيلة، بعد أن عمت مدنهم الفوضى والصراعات، في أسوء مراحل الجاهلية، التي دعموا بها دولة الخلافة المزعومة، وبقتلهم أبناء جلدتهم، أصبحوا كالطاعون على عشائرهم وأهلهم، وأمسوا كالمجانين، في مدن ملعونة قذرة!  
العراقيون مطالبون اليوم أكثر من الأمس، بضرورة القضاء على دعاة التناحر والتقاتل، والمشاركة في بناء عراق مبدع، في كل مجالات الحياة، فإتساع الرؤية، وسلامة الذوق، والحرية الخلاقة البناءة، والإلتزام الصادق، والإخلاص في العمل، هي العادات التي ستجعل العراق، بشعبه وجيشه وحشده قادرين على سحق الجرذان، والعقارب المسمومة، والفئران، والكلاب السائبة!  
الطائفية، والهجرة، والتهجير، والنزوح، والقتل الذي مورس ضد شعبنا، كان أسلوباً مقيتاً لإثارة الدمار والخراب، في أرضنا، وتحت سمائنا، أما الرسالة التي يراد إيصالها للعراقيين، فهي أن البيت العلوي الحسيني، واجه أشق المحن والخطوب، في مهمة صعبة جداً، حين حاربهم المنافقون والفاسدون، لكنهم صرخوا بصوت واحد، هيهات منا الذلة!
ختاماً: زوبعة من الكلمات تغزو رأسي، فمسكت قلمي،  وبدء الصراع، بين قلمي وسكارتي، ومرت لحظات التأمل، وانا أنفذ دخان سكارتي تارة، وأعصر حبر قلمي تارة أخرى،  في نقاش حاد وجاد بينهما، فدونوه على ورقة، ليكون شاهداً، على جنوني وخرافاتي! 

  

قيس النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/11



كتابة تعليق لموضوع : خرافات كاتب مجنون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا زالت دمائنا جارية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 هيديغارد أو "داعش".. لا فرق!  : عباس البغدادي

 تهريب السجائر في الدبلوماسية العراقية  : د . رياض السندي

 يوم.. ليس كالأيام!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 مديرية شهداء الكرخ تواصل زياراتها التفقدية لعوائل الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 من المسؤول عن رفع السمسم من الصمون !  : زهير الفتلاوي

 الجنة تحت أقدام النساء  : حيدر حسين سويري

 خطة الوالي مدحت باشا للمرور تطبق في بغداد  : فراس الغضبان الحمداني

 اللقاء الوطني ... من يعرقل انعقاده ؟!.  : وسمي المولى

 أتفردُ بحضنِ وجهكِ  : جلال جاف

 العنف والكراهية في الخطاب السياسي العراقي من الطائفية الى العنصرية.. العراق يهبط من جديد  : د . رائد جبار كاظم

 فرز ٧٣٢ قطعة ارض لذوي الشهداء في المثنى  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مسرف الجبوري 2  : الشيخ عبد الامير النجار

 الارهابيون الجبناء يستهدفون منزل معتمد المرجعية العليا السيد احمد الصافي بقنبلة صوتية جنوبي كربلاء  : وكالة براثا

 بيان قسم الرقابة الجوية  : وزارة النقل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net