صفحة الكاتب : ايليا امامي

الاسرار الحقيقية لإعلام داعش
ايليا امامي

كلمات قبل البدء :
المقال المذكور طويل نسبياً ..( رغم أننا اقتطعنا جزءً منه ) ولكنه ينطوي على كلمات السر الحقيقية لإعلام تنظيم داعش .. المقال ليس مفيداً للهواة الذين يملون القراءة . ولكن ليس من المبالغة القول انه غنيمة حقيقية بالنسبة لخبراء الحرب النفسية والإعلامية .. ولذا نسترعي إنتباههم الى هذه المادة المهمة . وقد كتبه أحد أهم الخبراء في هذا المجال .
@ عندما أطلقت المرجعية الدينية العليا ندائها العظيم لشباب الكليات والاعداديات والمتوسطات للتدريب على حمل السلام .. كان هناك شيئ آخر دعت إليه وذكرته قبل ان تذكر السلاح وهو : القراءة الجيدة لما يدور حولنا .

@ يذكر مستر همفر في مذكراته معلومه خطيرة وهي أنه وجد لدى المخابرات البريطانية بعد أن فتحت له الغرف المظلمة رجال ( إستنساخ ) لقادة دينيين شيعة شاهدهم في العراق .. وكان هؤلاء يتقمصون الشكل والحركات ويحاولون الإنصهار في طريقة تفكير العلماء بكثرة ما يقرؤونه عنهم حتى يصبح أحدهم يفكر بنفس طريقة العلماء .. خصوصاً فيما يتعلق بنظرتهم لدولة بريطانيا .. كل ذلك لسبب واحد وهو : التنبؤ بالخطوة التالية لهؤلاء القادة .. وسواء كان توصيف مستر همفر دقيقا أم كان في الأمر مبالغة لصالح المخابرات .. تبقى محاولة استكشاف الخصم من اولويات النجاح في الصراع .

@ من هنا تعرفون لماذا يحرص سماحة السيد السيستاني دام ظله على أن لايبوح بالكثير من المعلومات السياسية ولايسمح لها بالترشح من خلال قنواته المعهودة ولعل ذلك يعتبر من ضمن الأمور شديدة الصرامة التي لامجال فيها للتهاون .. كل ذلك في سبيل عدم كشف النمط العام لمسار قراراته أمام العدو العالمي الذي يمتلك ماكنة هائلة للتحليل النفسي . ويكفي أن نذكر مفاجأتين لهذا الرجل لم تكن أجهزة الرصد الاستراتيجي الامريكي على ضخامتها تتوقعهما على الاطلاق ..مما سبب إرتباكا غير مسبوق للقيادة الامريكية على مستوى التصريحات والقرارات ( موقفه من الدستور .. وفتواه بالجهاد الكفائي) .
@ وقصدي من كل هذا هو وضع مقدمة للمقال التالي الذي كتبه أحد خبراء التحليل الإعلامي البريطاني ( تشارلي وينتر ) ويحاول فيه الإنغماس في طريقة تفكير داعش والعيش كأحدهم ليتنبأ بكيفية تفكيرهم .

@ وبعيداً عن دور بريطانيا في تأسيس هذه المعامل الفكرية التي تنتج مخلوقات مفترسة مثل الدواعش والسلفية الجهادية يبقى ضرورة أن نتعامل مع المقال بأهمية عالية .. فنحن للأسف الشديد لانمتلك حتى الان تصوراً حقيقياً عن كيفية استقطاب داعش للشباب المغرر بهم .. ولم تفكر قنواتنا الاعلامية بالغوص في هذا العالم لكي تعرف كيف تمارس عملية اعلام مضاد .
@ أن الكثير من المواد التي ساهمنا بنشرها في أحداث مختلفة كغرق المهاجرين وتدافع الحجاج كان البعض منا ينشرها بطريقة قدمت خدمة دعائية كبيرة لتنظيم داعش لسبب بسيط أننا لانعرف كيفية إستفادتهم منها .. ولو كنا ندرك طريقة تفكيرهم لما وفرنا لهم هذه المادة المجانية .
@ لن أطيل أكثر من ذلك وأترككم مع هذا المقال المرفق بصور وأتمنى من المهتمين بالشأن الإعلامي الجهادي التركيز بشدة على تفاصيل هذا المقال فهو يعنبر أفضل وأشمل ما صدر في هذا الشأن .
 
***************** الدراسة *****************

(( ..أردت أن أنغمس في عالم هؤلاء المسؤولين، وأنا مسلح بما أعرفه عن التنظيم، حتى أعرف لمن تنتج هذه المقاطع من الفيديو، وكيف يصور التنظيم نفسه فيها. نعرف أن أنصار التنظيم الذين يشاطرونه إيديولوجيته ينجذبون إليه ويشعرون بالامتنان بسبب نزعته العسكرية الطاغية والعنف المفرط في دعايته، لكن ماذا عن الأمور الأخرى؟ ماذا عن آلاف من المدنيين، رجالا ونساء وفتيات، غادروا منازلهم من أجل العيش في خلافة تنظيم "الدولة الإسلامية"؟
أول شيء قمت به، وأنا أدرك أن "الانغماس" سيستغرق الكثير من الوقت، هو أن أضع بعض القيود على عملي.
وقررت بداية أن أدرس مقاطع الفيديو التي أنتجت على مدى شهر واحد على الأقل بدلا من ترك الأمور مفتوحة بدون نهاية. ولهذا، عكفت، خلال شهر شوال أي لمدة 30 يوما، الذي بدأ - بحسب الرزنامة التي يعتمدها تنظيم "الدولة الإسلامية" - من 17 يوليو/ تموز إلى 15 أغسطس/ آب، ولمدة ساعتين كل يوم، على فحص المواد الإعلانية التي أنتجها التنظيم باللغة العربية على شبكة التواصل الاجتماعي، تويتر. وتنقلت بين مختلف أشكال الدعاية، مع استخدام الهاشتاغات التي لا تحصى كمفاتيح للإحاطة بجوانب هذه ء
وكان ما اكتشفته يبعث على الصدمة، ليس فقط بسبب الوحشية التي تنطوي عليها المواد الإعلانية. فعلى مدى 30 يوما، أنتج ونشر القائمون على الدعاية في تنظيم "الدولة الإسلامية" 1246 مادة منفصلة: مقالات معززة بالصور، ومقاطع فيديو، وبيانات بالصوت، ونشرات أخبار إذاعية، ومواجز أخبار مكتوبة، ومجلات، وملصقات إعلانية، وكراسات، ودراسات في العقيدة الإسلامية، وهلم جرا.
وبعدما صنفت النسخ المعدة بلغات مختلفة من المادة ذاتها (نشرات إذاعية ومواجز أخبار مكتوبة بست لغات)، كان هناك 892 مادة. وجميع هذه المواد الإعلانية أنتجت مع مراعاة أرقى درجات الجودة وأدق التفاصيل.
وكنت أتوقع الكثير من الجودة، لكن لم أتصور أن أصادف هذا الكم الكبير من التفاصيل والجودة. كنت حريصا على معرفة آراء خبراء آخرين في الموضوع. اتصلت بالسفير ألبرتو فرنانديز، المدير السابق لمركز الاتصالات الاستراتيجي لمكافحة الإرهاب، وهو فريق تابع لوزارة الخارجية الأمريكية متخصص فيمكافحة دعاية تنظيم "الدولة الإسلامية" في الإنترنت. وكان رده سريعا، إذ قال إن الأمر "لم يشكل مفاجأة كبيرة بالنسبة إليه ... أكثر مما توقعه".
إنه مستوى مذهل من النشاط الدعائي، وربما لا مثيل له في أي حركة متطرفة تنتهج العنف أو أساليب أخرى.
وعكفت على تحليل البيانات بدقة كبيرة. في البداية، بدت كمية المواد الإعلانية المنتجة خلال شهر شوال مألوفة.
كانت هناك مواد رأيتها مرارا وتكرارا، مثل نشرات الأخبار المسموعة والمكتوبة التي تلخص الإنجازات العسكرية التي حققوها خلال اليوم السابق. وبدا أنها أعمال يومية تسير بطريقة منتظمة وسلسة. ثم هناك تركيز على تصوير حياة المدنيين والأعمال العسكرية وتصوير أنفسهم على أنهم ضحايا واستخدام العنف المفرط، وإيراد أمثلة على الرحمة وتصوير مشاعر الأخوة التي يقال إنها تسود بين المقاتلين الأجانب في تنظيم "الدولة الإسلامية". وتبرز مواضيع، في بعض الأيام، أكثر من مواضيع أخرى.
وكانت هذه المواد الدعائية تؤكد في الغالب الأعم على فكرة المدينة الفاضلة وما فيها، مثل العدالة الاجتماعية، والاقتصاد، و"الصفاء" الديني، والتمدد المستمر "للخلافة". وفي أيام أخرى، برز التدريب العسكري أكثر من غيره إذ انتشرت مقاطع فيديو ومقالات معززة بالصور تصور الحياة العسكرية للمقاتلين والاستعراضات العسكرية، إضافة إلى تصوير العمليات العسكرية.
وفضلا عن هذه الملاحظات الفضفاضة والسطحية، فإن المحتوى كان غزيرا جدا وعرضة للتغيير بحيث إنه تعذر العثور على خصائص مشتركة. مثلا، ففي يوم عادي نسبيا، وهو يوم 23 شوال، كان هناك 50 مادة دعائية متفردة. وشملت التقارير المصورة ومقاطع الفيديو تصوير هجوم لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، ورثاء للقتلى في صلاح الدين (العراق). وأظهرت الصور التي تناولت "الظلم" نتائج "الضربات الجوية الصليبية الصفوية" في محافظتي الأنبار وكركوك بالعراق. وكان القائمون على الدعاية في التنظيم حريصين أشد ما يكون الحرص على تصوير أوجه الحياة "العادية".
وأظهرت 32 مادة دعائية من بين 50 مادة أنشطة مدنية: ورشة تجصيص في الموصل، وصحف توزع في الفلوجة، وأرصفة توضع في تلعفر، ووضع خطوط هواتف في القيارة، ومصادرة وإحراق سجائر في الشرقاط وجمال ترعى في بير القصب.
هذه المواد الدعائية تمرين لا نهاية له حقا. وبرزت مواضيع محددة وروايات رئيسية، لكن لم يكن بالإمكان رصد اتجاهات محددة إلا عندما شارف الشهر على الانتهاء. وتمكنت، آنذاك، من أن التقط سر الاستراتيجية الإعلامية لتنظيم "الدولة الإسلامية" المتمثل في "أنتج، أنتج، أنتج"، أي إنتاج مواد كثيرة بحيث يستحيل عمليا تتبع المسار العقلي لتنظيم "الدولة الإسلامية".
ويحاول القائمون على الاستراتيجية الإعلامية في التنظيم أن يمنعونا من فهم ما يقومون به. فهم يغرقون الإنترنت بكم هائل من المعلومات، بحيث يتعذر فك شفرة الصنف الذي يبنونه. إنهم يحاولون إبهار خصومهم إلى حد الإرباك واجتذاب أنصار جدد ممن يحبون الاستطلاع ومن يسهل التأثير فيهم.

وبعدما تسلحت بالبيانات المستمدة من أنشطة شهر شوال وميزة استعادة أحداث الماضي، استطعت أن أشق طريقي وأرصد الاتجاهات. لقد تمكنت من فك خيوط متاهة هذا الخطاب الدعائي. وأدركت أن المشروع الذي بدأته في مجال التحقيق، محاولا استشراف طريقة تفكير مسؤول دعائي في تنظيم "الدولة الإسلامية"، تحول إلى شيء أعمق بكثير.
وعندما حصلت على الأرشيف المطلوب، أخذت في رصد الاتجاهات والأنماط والحالات التي تشذ عن القاعدة. ومن البداية، كانت الوحشية طاغية ولافتة. كنت أعرف من الأبحاث التي أنجزتها في الماضي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" حريص على سمعته أكثر من حرصه على إراقة دماء أعدائه. لكن كان هناك غياب تام لهذه السمعة خلال الأيام الأولى من شهر شوال. وعند تأمل هذه التجربة، نعرف لماذا.

ويبتدئ شهر شوال باحتفالات عيد الفطر. وبطبيعة الحال، يرغب تنظيم "الدولة الإسلامية" - كما يبدو - في أن يبرز هذا العنصر. وأراد الفريق الإعلامي في التنظيم أن يظهر للمتلقي - سواء من يعيش داخل ما يسمى بـ"الخلافة"، أم من لا يعيش في إطارها أن "العيد بطعم الدولة الإسلامية" لا يمكن أن يقارن بأعياد الآخرين. وانصب التركيز على إبراز عنصرين في المدينة الفاضلة "للدولة الإسلامية" وهما تدين "مواطنيها" الذين يعيشون فيها، وحياتهم الاجتماعية.
وركز المسؤولون عن الدعاية في تنظيم "الدولة الإسلامية" على إبراز توزيع الصدقات على الفقراء في سوريا وليبيا. وأمضوا وقتا طويلا في الترك
يز على الصلوات و"الأجواء" التي تميز هذه الاحتفالات: أطفال يلعبون في ساحة ألعاب، ولعب وحلويات توزع على الأيتام، ومقاتلون في الخطوط الأمامية يرددون الأناشيد وهم يشربون الشاي ويضحكون. وبمناسبة العيد، أنتجت إذاعة البيان التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" برنامجا سألت فيه مارة "مختارين عشوائيا" بشأن تجاربهم في عيد الفطر التي كانت دائما تتسم بالبهجة.

ومع تقدم الشهر وانتهاء رمضان، يبدأ الانشغال بفكرة صلاة الكبار، ولعب الأطفال تتحول يوما بعد يوم إلى الاهتمام بالأمور العسكرية.
وتظهر المقالات المصورة، زراعة البطيخ، والصناعات اليدوية، والحيوانات البرية، والسجائر المصادرة، وتنظيف الشوارع، منشورة جنبا إلى جنب مجموعة أخرى من الصور تظهر مقاتلين يرتدون الأقنعة، وهم يطلقون قذائف الهاون في الهواء، ويفرزون أكوام القتلى من "الأعداء"، ويفتشون عن الغنائم.
وإضافة إلى تلك المقالات المصورة المدبجة بعناية فائقة (والتي توفر منها 696 مقالة)، نشر 64 مقطع فيديو تصور عن قرب وظائف مختلفة في "الدولة" في تنظيم "الدولة الإسلامية"، بدءا من إدارات مكاتب الزواج، والمخابز العامة، وحتى التدمير الذي لا هوادة فيه للمواقع "الوثنية" على أيدي الشرطة الدينية، والعقاب العلني المروع لأشخاص اتهموا بارتكاب "جرائم دينية" - في إحداها اتهم رجل بأنه مثلي جنسيا، فألقي من فوق سطح منزل، ثم رجمه جمهور من الناس، كانوا يتجمعون حوله، بالحجارة.
ومن بين كل مقطعَي فيديو يصوران الحياة المدنية، يوجد مقطع آخر يركز على الجانب العسكري لعمليات التنظيم: من قبيل تدريب المجندين على استخدام بنادق القنص، و"الشهداء" وهم يقرأون وصاياهم قبل تفجير أنفسهم بقليل، ومواقع العدو وهي تهاجم، في غارات صورت عناصرها بعناية فائقة.
ووسط هذا التلاحم بين الحياة المدنية والعسكرية، يركز مسؤولو الدعاية باستمرار على خطاب الضحية، فيعرضون بشكل روتيني صورا للقتلى، ومبتوري الأطراف من الأطفال، والنساء، وكبار السن، أمام آلات التصوير، من أجل تضخيم القيمة السياسية للأضرار الجانبية التي تسببها غارات العدو الجوية.
والصور في تلك التقارير - سواء أكانت تصور تبعات غارات النظام السوري الجوية، أم تلك التي ينفذها التحالف الدولي المعادي للتنظيم - تتسم باطراد بأنها مروعة، وهي تستخدم للتأكيد على شرعية وجود تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي أعلن الخلافة من جانب واحد، ولتبرير الجرائم المتعددة لأعضائه النشطاء.
وعلى عكس التقارير الكثيرة التي ظهرت في يوليو/ تموز، وادعت أن التنظيم يخفف من فظائعه، فإن شبح العنف المفرط لم يختف أبدا.
وبعد خمسة أيام فقط من بدء شهر شوال، نشر مقطع فيديو ظهر فيه جندي سوري من قوات الحكومة، وقد أُطلق النار على ظهره ثم ألقي من فوق حافة منطقة مرتفعة في حماة.ء
وبعد أربعة أيام ظهرت مقاطع تصور قطع رؤوس ثلاثة "جواسيس" في العراق، ثم نشر مقطع فيديو آخر بعد فترة قصيرة، يظهر مجموعة من "الأعداء" للتنظيم في أفغانستان وهم مقيدون، وقد قتلوا بواسطة متفجرات مدفونة أجبروا على الجلوس فوقها.
ومع توالي أيام الشهر، يتضح أكثر فأكثر الدافع وراء القتل الذي يرتكبه أعضاء التنظيم.
فقد أرسل تحذيرا محليا، وليس للمجتمع الدولي. وكان المستهدف بمقاطع الفيديو الخاصة بهذا التحذير هم الأشخاص المحتمل انشقاقهم، ممن يعيشون في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم.
وكانت الرسالة المستفادة هي أنه لا تسامح: إذا أردتم التمتع بالمدينة الفاضلة للتنظيم، فعليكم أن تلتزموا بالقواعد، وإذا ساعدتم العدو فسوف تواجهون الموت بطريقة وحشية مروعة.
ومن المهم أن ندرك أن هذه التحذيرات لا تأتي إلا بقلة - صحيح أن مسؤولي دعاية التنظيم يسعون إلى تخويف وترويع الناس، لكنهم لا يريدون أن يُفقدوهم الإحساس بالمرة.
بل إنهم، كما يتضح، يسعون - ويحتاجون - إلى توصيل رسالة ذات أبعاد مختلفة، أكثر مما يمكن أن يحققه العنف وحده.
غير أن هناك شيئا لم أكن أتوقعه - يناقض تناقضا صارخا الأمور المعتادة التي لاحظتها خلال عام من إعلان التنظيم "الخلافة" - وهو أن وقتا قصيرا جدا كرس لنقل فكرتي الرحمة، والانتماء، اللتين ظلتا الدعامة الأساسية
لدبلوماسية التنظيم على الملا.
ولم يلفت مسؤولو الدعاية الانتباه، إلا مرتين فقط، إلى جذب المقاتلين الأجانب بوعود تتعلق بالعلاقات الحميمة، والصداقة. إذ إن التركيز الأساسي، بالنسبة للمجندين الجدد، هو الإغراءات الدينية.
ولم تحتل وعود العفو عن النادمين من الخصوم سوى نسبة ضئيلة جدا من إنتاج الشهر الدعائي - وهذه هي السياسة التي كثيرا ما يتباهى بها التنظيم.
ويشير هذا إلى أن مسؤولي الدعاية يصوغون رسالتهم بما يتناسب مع استراتيجية قيادة التنظيم المركزية، العريضة.
ولم يمر يوم واحد بدون إنتاج آلة الدعاية في تنظيم "الدولة الإسلامية" لمواد دعائية. وإذا أخذتَ الدعايات منفردة، وعلى حدة، فإنها لا تعني الكثير. لكنها إن أخذت ككل، فإنها تقدم لمحة شاملة عن الحياة في ظل التنظيم، حيث يوجد ما يرضي كل فرد
: فالعقوبات الوحشية التي تطبق على الخصوم، ترمي إلى إرضاء المناصرين وترهيب الأعداء، وازدهار الزراعة والصناعة يرمي إلى إغراء من يسعون إلى الرخاء الاقتصادي، والتطبيق الحاد لقطع الأطراف، والرجم، وقطع الرؤوس، يهدف إلى جذب من يريدون تنفيذ القانون والنظام، ودع جانبا الجهاديين الأجانب الذين تدفعهم الأيدويولوجية إلى العيش في ظل تفسيرات للشريعة ترجع إلى العصور الوسطى.
ومع كل ذلك، فإن تصوير المناظر الطبيعية الجميلة، والحيوانات البرية، يهدف إلى رسم تصور للجنة. وأحد أكثر الأمور تأكيدا هو أن خلافة تنظيم "الدولة الإسلامية" شاملة لكل شيء.
وعندما قيّمت المواد التي جمعتها أدركت أن الدعاية في التنظيم لا تقتصر فقط على ترويجه في الخارج، وجذب أنصار جدد إليه، والحفاظ على المتعاطفين، وجلب المزيد من المتبرعين، بل إنها تسعى أيضا إلى الحفاظ على الصورة
في الداخل أيضا.
لكن ضع نفسك في مكان أي مدني عادي يعيش في أي قرية أو مدينة من الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم. وإذا فعلت ذلك فستجد أنك لا تستطيع الوصول إلى الإنترنت، وإن تمكنت من ذلك أحيانا، فإن هناك مقاتلا من مقاتلي التنظيم يراقب كل حركة لك.
وليس هناك حرية معلومات في ظل التنظيم، ولا خطاب مخالف، ولا يوجد تحد للمعلومات السائدة، إذ ليس هناك أي شيء آخر إلا "الأخبار" التي يوفرها مسؤولو الدعاية، وتنشرها "نقاط الإعلام" المؤقتة المنتشرة عبر الأراضي.
وفي المنشورات التي توزعها تلك النقاط، ومقاطع الفيديو التي تبث عبر الشاشات الكبيرة، والبيانات والنشرات التي تتردد أصداؤها عبر مكبرات الصوت، تجد الصورة المثالية "للخلافة"، كما رسمها مسؤولو الدعاية، وقد تسمرت الجماهير لسماعها.
يحدث على الإنترنت.
لقد ركزت على الدعاية من أجل أهداف البحث، غير أن الدعاية، بالنسبة إلى كثير من أنصار تنظيم "الدولة الإسلامية"، هي سبيل الأخبار والمعلومات الوحيد.
أما وسائل التواصل الاجتماعي التي تعرف بغرفها الكبيرة المرددة للأصداء، فإن المطاف ينتهي بمستخدميها إلى اختيار كيان إلكتروني، لا يختلف كثيرا عن الآخرين من المستخدمين.
وعندما ترتبط تلك الوسائل الدينامية بالدعاية المسممة، مثل تلك التي ينتجها تنظيم "الدولة الإسلامية" فإنها تصبح أكثر قوة.
********************** ( أهم مافي المقال ) *******************
وعلى الرغم من إمكانية وصول أنصار التنظيم إلى أفكار أخرى مخالفة، فإنهم نادرا ما يبحثون عنها. فقد أصبحوا من حيث الأهداف والمقاصد مدمنين على نموذج التنظيم التسويقي.
لقد بدأت هذا البحث في يوليو/ تموز بهدف التوصل إلى سبر أعمق لاستراتيجية التنظيم في الدعاية. ومع ذلك فإن ما خرجت به كان شيئا آخر أكثر فائدة.
إذ إن النظرة الشاملة لما ينتجه التنظيم من إنتاج دعائي، حتى وإن كان خلال شهر واحد، مكنتني من تشريح وتقييم السبل التي يستخدمها التنظيم في عرض نفسه، في الداخل والخارج. ومع استمرار المشروع، والتسلح بمعرفة الصورة التي يسعى متخذو القرار في التنظيم إلى ترويجها، وتوقيت ترويجها، فربما يستطيع من ينخرطون في قتال التنظيم تحدي احتكاره للمعلومات بطريقة أكثر كفاءة.
تشارلي وينتر أحد كبار الباحثين في مؤسسة كوليام في لندن(<http://www.quilliamfoundation.org/>)

 

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/10



كتابة تعليق لموضوع : الاسرار الحقيقية لإعلام داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/11 .

اسيد ٱيليا ٱمامي
السلام عليكم
قبل ذي بدء ٱحييكم من كل قلبي لهذا المجهود والبحث المتميز في شٱن الدعاية ٱلآعلامية لتنظيم داعش .والذي حوى معلومات تحليلية قيمه جدا ستكون مرجع للباحثين في شؤون الجماعة وطرق عملهم وٱساليبهم في كسب المقاتلين الجدد ..
فكل الحركات والتنظيمات ٱلأرهابية تتبع ٱسلوب معين في الدعاية يتلائم مع ٱيدلوجيتها ومنهجها وتحاول تطبيقه .كمنهج .لعملها ،
فالروح المعنوية هي عصب الحرب .ومن هنا يستخدم تنظيم داعش ٱلأعلام كوسيلة متعددة ٱلأستخدامات وفق ستراتيچية لتحقيق معادلة بين بث الرعب لأٱخافة من يستهدفهم بتلك الدعاية مع الترويج لنفسه .القائد العسكري رومل .قال ٱن القائد الناجح هو الذي يسيطر على عقول ٱعدائه .في فن المعركة ولمعرفة خطط خصمك عليك ٱن تفكر بعقله لابعقلك من ٱين ٱهجم وٱباغث وكيف ٱبدء .ولأٱزيدك من الشعر بيت كما يقال .فٱنت اذا حللت خلفية هرم القيادة داعش تجدهم عناصر ٱستخبارات ومخابرات سابقين وعسكرين في قوات نخبة متمرسين ويمتلكون خبرة كافية في فنون عسكرية وٱمنية مختلفة ؟ مساعد البغدادي ٱو قائد الظل وهو
المدعو حجي بكر ..وهو في الاصل مقدم ركن في الاستخبارات العسكرية السابقة العراقية .فتلك الخلفيات التي يتمتع بها ٱفراد التنظيم هي التي وظفت هذا العامل بنجاح في معركتها .ٱذا ما ٱضفنا اليها نقطة مهمة وهو ٱن قوات النخبة والاجهزة الامنية المختلفة لصدام هي عماد تنظيم داعش في العراق .بكل ماتمتلك من خبرة جمعتها عن طبيعة الشعب العراقي من خلال فترة حكم العراق لأٱكثر من ٱربعون عام .وهذه القوات ٱختفت عند دخول القوات الامريكية بغداد وتحولت الى العمل السري .والذي كان الخيار الافضل لدى صدام كما يقول ٱحد المقربين منه .من خيارات المعركة مع الامريكين .البعض قد ينخدع بالصراع بين داعش والبعث في مناطق سيطرة داعش في المناطق التي تعتبر معقل لأٱزلام صدام وٱعدامه كما ٱشيع لعضو القيادة سيف الدين المشهداني .هذا ناتج عن صراع ٱقطاب البعث المختلفة قطب يونس الاحمد .وقطب صلاح المختار وقطب النقشبنديه التابعة للمقبور عزت الدوري .وقد نجح داعش فعلا في تضليل من يتبعه وٱبعد عن نفسه ٱسم البعث .الذي خرج من تحت عباءته .فالحرب النفسية والاعلامية متعددت الاغراض والهدف منها النيل من المعنويات واللعب في العقول .ٱو سعي كل طرف من ٱطراف النزاع في المعركة وٱثنائها شن هجوم يستهدف المرتكزات الروحية والنفسية للخصم للنيل منها وتثبيت موقفه ..دروس مستفيظة عن الحروب النفسية ٱبان الحرب العالمية الثانية والتي صنفت تبعا لغايتها وعملها بل شكلت عامل مهم للنصر ٱو الهزيمة وكسر معنويات الخصوم من الدعاية السوداء والبيضاء وٱشاعة الامل وغيرها من وسائل الحرب النفسية الكثيرة التي تستخدم في ٱيام الحرب والسلم .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاروق الجنابي
صفحة الكاتب :
  فاروق الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التسقيط السياسي  : محمد علي الهاشمي

 مؤسسة ألخلاني تقيم حفلا للزفاف الجماعي بمناسبة ولادة ألائمه الأطهار .  : زهير الفتلاوي

 الحشد الشعبي .. بين بلادة الجعفري وإنصاف اوباما ومقصلة العرب  : قحطان السعيدي

 إماراتية تدعي اختطافها لتحصل على "آي باد"

 نائب محافظ ميسان يزور عدد من المدارس في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 وباسْمِ فاطمةَ الزهراءِ أطلِقها

 سأخرج من هذا التقوقع ...  : احمد جابر محمد

 القضاء يفرج عن 2400 موقوف عن أحداث التظاهرات  : مجلس القضاء الاعلى

 الشيخ حارث ابن أبيه.  : مفيد السعيدي

 اجراء عملية تداخل قسطاري مميزة لغلق ناسور في عضلة القلب لطفلة بعمر سنتان و نصف في مركز ابن البيطار لجراحة القلب

 داعش ينفذ الغاية الصهيونية المستقبلية  : صباح الرسام

 لا معنى للاصلاحات السعودية بدون إلغاء ولاية الرجل  : د. سعيد الشهابي

 وزارة التربية تقيم الاختبار الدولي لقيادة الحاسب الآلي برعاية الصيدلي  : وزارة التربية العراقية

 النزاهة تكشف تفاصيل استرداد أمين بغداد السابق المُدان نعيم عبعوب

 الدفاع النيابية تحدد الموعد النهائي لإعلان نتائج التحقيق بأحداث التظاهرات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net