صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

انطلاق مؤتمر المبلغين والمبلغات التاسع والعشرون في النجف بحضور ممثلي المراجع العظام بمشاركة اكثر من 3000 شخص
فراس الكرباسي

النجف/ فراس الكرباسي/ انطلق في محافظة النجف الاشرف اكبر مؤتمر للمبلغين والمبلغات بلغ حوالي اكثر من 3000 شخص وبرعاية مؤسسة شهيد المحراب وشهد المؤتمر كلمات لمراجع الدين قرأت بالنيابة عنهم حيث ركز المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم والمرجع الديني الشيخ محمد اسحاق الفياض المرجع الديني الشيخ بشير النجفي على الاصلاح وتقديم الخدمات للمواطنين ومكافحة الفساد ودعم المجاهدين في جبهات القتال.

وقال ثائر الجبوري مدير الدائرة الاعلامية لمؤسسة شهيد المحراب، ان " فعاليات المؤتمر التاسع والعشرون لمؤتمر المبلغين والمبلغات انطلقت في النجف الاشرف، بحضور ممثلي مراجع الدين العظام وسماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي والامين العام لمؤسسة شهيد المحراب، وعدد من رجال الدين وبمشاركة الالاف من المبلغين والمبلغات في عموم المحافظات العراقية فضلاً عن العديد من أساتذة ومبلغي ومبلغات الحوزة العلمية في النجف الأشرف وتعقد مؤسسة شهيد المحراب سنويا مؤتمر المبلغين والمبلغات قبيل شهر محرم الحرام ".

وقال المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم في كلمته التي القاها نجله السيد علاء الحكيم، ان " النظام البائد والتكفيريون استهدفوا الشعائر بالقتل والتعذيب بالسجون والمؤمنون واجهوا تلك الماسي بالصبر"، ودعا المرجع الحكومة الى "معالجة مشاكل النازحين ورعاية عوائل عوائل الشهداء وتقديم العون للجرحى"، مؤكداً على ضرورة معرفة واقعة الطف والتعريف بمواقف اهل البيت {عليهم السلام} والثبات على الدين الاسلامي امام القوى المعادية"، داعياً المبلغين والمبلغات الى شحذ همم المقاتلين في سوح القتال ضد عصابات داعش ودعمهم ، مثمناً جهود وثبات المقاتلين في المعارك، مطالباً السياسيين بتوحيد صفوفهم وتوجيه الطاقات وبناء المؤسسات الدولة والقضاء على على عصابات داعش الارهابية وتقديم الخدمات على مواطنين، مطالباً المنظمات الدولية والمجتمع الدولي بالتعامل مع العمليات الاجرامية الداعشية على انها جرائم ضد الانسانية وملاحقة ما يدعمها.

وقال المرجع الديني الشيخ محمد اسحاق الفياض وعبر كلمته التي القاها مدير مكتبه " ندعو المبلغين والمبلغات الى تشخيص الخلل في العمل الحكومي وايصال صوت المظلومين، مشيرا الى البلاد تمر بازمة ثقة بين المواطن والمسؤول"، مؤكدا على "الحكومة الى الاسراع بتنفيذ ما وعدت به من الاصلاحات وان تكون فعالة وجدية تلامس وتشخص حاجة المجتمع"، حاثاً السياسيين الى الوفاء بواجباتهم تجاه المقاتلين في سوح القتال ضد عصابات داعش الارهابية".

بعده قال المرجع الديني بشير النجفي في كلمته التي القاها نجله الشيخ علي النجفي " أخوتي الخطباء وسادة ميدان الجهاد، من خلال المنبر الحسيني وتفقد جبهات الجهاد الدفاعي قد اصطفاكم الله سبحانه من بين بريته وفضلكم على كثير من خلقه تفضيلاً بأن حمّلكم مسؤولية الجهاد بالقول والعمل، وجعل لكم شرف الاعتلاء على أعواد الوعظ والإرشاد فهنيئاً لكم هذا الشرف وهذه العزة وهذه المنحة الكريمة التي شُرفتم بها".

واضاف المرجع النجفي "علينا أن نشد الأحزمة في إِحياء هذه الذكرى بجميع طرقها المباحة كإقامة التعازي وتشجيع الناس على الالتزام بالشعائر الحسينية لما فيها من المعاني السامية التي تتجسد بتفاني شيعة أهل البيت (عليه السلام) في سبيل إقامتها، يجب علينا أن نستغل هذه المناسبات والتجمعات الدينية والحسينية في جلب الناس إِلى الدين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحث الناس على الاهتمام بهذه الشعائر، وعليكم تفقد تلك الشعائر وكما يجب علينا جميعاً أن نتخذ هذه الشعائر وسيلة لتشجيع الناس على القيام بالواجبات القتالية في جبهات القتال".

وتابع النجفي " يجب تنبيه المسؤولين بالاهتمام بواجباتهم تجاه الشعب، ونحثهم على القيام بمسؤولياتهم تجاه هذا الشعب المظلوم، ونبين لهم ما وصلت إِليه حالة الشعب من فقد الخدمات الأساسية في البلد من أقصاه إِلى أقصاه، فهناك الغلاء الفاحش وهناك التقصير المتعمد والغير المتعمد بالجانب الصحي؛ أَليس من المؤسف أنه قد مضت سنون وأَعوام ولم يحصل الشعب على ما كان فقده تحت ظلم البعث المجرم من كهرباء وماء ووسائل الصحة والخدمات، وهو ما زال محروماً من لقمة العيش الكريمة وهناك أخطاء في مناهج التعليم من الابتدائية إِلى الكليات والجامعات، وما زال الشعب يئن تحت وطأة هذه المظالم، ويجب علينا أن ننبه المسؤولين على أن لصبر الشعب الحدود، آمل من الله سبحانه أن لا تخرج الأمور من سيطرة المصلحين، فيحدث بالبلد ما لا يحمد عقباه.

من جهته فقد قال السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ان "الحرب مع داعش حربا عقيدية وليست حرب جيوش" ، مبينا ان "العدو  يستهدف العراقيين بدوافع عقيدية منحرفة" ، مشيرا الى ان "صاحب العقيدة الصحيحة والصلبة والراسخة هو من سينتصر" ، لافتا الى ان "هذه الحرب التي يخوضها العراق كشعب ودولة حربا مقدسة بفتوى المرجعية الدينية التي هي نعمة من نعم الله على العراقيين والتي باتت محط اهتمام العالم والجميع يدرك قيمتها" ، مؤكدا ان "العالم اليوم ينصت لقول النجف ويعيد ترتيب أولوياته في المنطقة تبعا لأولوياتها" ، معربا عن ثقته بانتصار العراقيين في حربهم المقدسة، مشددا على ان التراجع مرفوض رغم ان التجربة العراقية مازالت فتية ومرتبكة وتداخلت فيها عوامل داخلية وخارجية مما يستوجب التقويم والتصحيح ، داعيا الحكومة الى استثمار الفرصة الثمينة والدعم المرجعي وبأقصى طاقاتها من اجل ان تنهض بالأعباء والمسؤوليات المكلفة بها وان تخلق شراكات حقيقية في الإصلاح وتتقدم للأمام بقوة وثبات .

ونوه الحكيم الى دور العراق المحوري في حركة التاريخ ، مبينا ان الساسة في العالم لهم اسبابهم وادلتهم وللعراقيين عقيدتهم وايمانهم بالتقدير الالهي وهم يحسبونها بالجغرافية ونحن نلتزم بالمشروع ، مبينا ان للعراق دور  يتجاوز حدوده وان له مهمة مقدسة لم تنتهي ، مخاطبا المبلغين بان الزمن اليوم هو زمن الفتن الكبرى مما يعظم مسؤولية المبلغ ، باعتبارهم الخط الدفاعي الإيماني الأول الأهم  من الآلة العسكرية، مشددا على ان الهجرة مسؤولية كبيرة وعلى الجميع تحمل مسؤولياته مما يتطلب القرب من الشباب والتماس احتياجاتهم ومشاكلهم، معربا عن اسفه لهجرة الشباب وتعرضهم لمخاطر الموت ، مبينا ان الهجرة ليست شرا مطلقا خاصة اذا كانت للعمل او الدراسة او الابتعاد عن الظلم ، مستدركا لكن الهجرة بهذه المخاطر والسير نحو المجهول وفي أجواء الإحباط تقرع أجراس الخطر وتحملنا مسؤولية كبيرة وترفع بوجوهنا علامات الإخفاق في دورنا الرسالي في المجتمع، داعيا الى فتح نوافذ الحوار مع النخب في المجتمع والاستماع لهم باعتباره جزء من ثقافة الحوار ، مبينا ان المجتمعات تشهد تحولات كبيرة وقد تكون جذرية والحوار مهم جدا في هذه المرحلة ولابد من ان يكون اشراك النخب من الأولويات.

الى ذلك، قال إمام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي ان الشعب العراقي يتهيأ للرحلة مع الحسين، مؤكدا أن شعبنا حسيني بأروع صورة وان شيعة اهل البيت اليوم يتموج العالم بنورهم وصوتهم، مضيفا ان الأئمة كانوا حسينيون وهذا ما نجده في سيرهم واحاديثهم، وقال: العرش حسيني كما نقرأ في روايات اهل السنة أنه مكتوب على ساقي العرش حسين مني وانا من حسين.

واضاف القبانجي لابد من العروج لآداب الرحلة مع الحسين و أنها رحلة إلهية ويجب أن تكون حركتنا إلهية وقال: يا أبناء المواكب أيها القراء والشعراء كونوا الهيين كما كان الحسين وكذلك الأعراض عن الدنيا والزهد كما في قول الإمام الحسين(ع) فان كان الدنيا تعد نفيسة فدار ثواب الله أغلى وأنبل وان الدين هو محور اهتماماتنا كما في قوله (ع) انا الحسين بن علي احمي غسالات ابي أمضي على دين النبي والتأكيد على الإنسانية والدفاع عن الإنسان وحقوقه مشددا على ان تكون هذه الرحلة رحلة إنسانية ومن اداب الرحلة مع الحسين هو الثورة والنهوض من أجل الحق والاستعداد للحضور في الساحة باصعب الظروف وكذلك الصلاة وتلاوة القرآن، مبينا ان المواكب شهدت أطول صلاة جماعة واذا اردنا ان تكون رحلتنا حسينية يجب إقامة الصلاة، مؤكدا ان النساء معلم من معالم الرحلة الحسينية وهكذا هم شيعة اهل البيت في حضورهم في الساحة.

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  (نشاطات )

    • مستشفى الكفيل تنقذ والدة الشهيد "مصطفى العذاري" من بتر قدمها  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : انطلاق مؤتمر المبلغين والمبلغات التاسع والعشرون في النجف بحضور ممثلي المراجع العظام بمشاركة اكثر من 3000 شخص
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الكتاب- القرآن – التَنـزيل - الذكر -الفرقان ____ الجزء الثاني  : محمد صالح الهنشير

 خطاب محمد بن سلمان: حديث الوسطية في بلد التشدد  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مدرسة المستنصرية الابتدائية الاهلية تخفض نسبة تكاليف الاجور السنوية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فيس بوك  : عدي المختار

  تفخيخ الكرادة مرتين!  : د . حسن خليل حسن

 بوتين: السلاح الكيميائي السوري ظهر كرد على النووي الإسرائيلي.. وهناك أسس للاعتقاد بأن هجوم الغوطة كان استفزازا

 تكريم الطلبة الاوائل في بطولتي بغداد العلمية الثانية والثالثة  : وزارة التربية العراقية

 خبير امني واعلامي جزائري متخصص بكشف جرائم داعش والسعودية يعتزم القاء بحث في كربلاء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الانقلاب على حقوق الإنسان في تركيا  : جميل عوده

 قيادة عمليات سامراء تلقي محاضرة على منتسبيها بعنوان معالجة الإشاعة كجزء من التحصين النفسي للمقاتل  : وزارة الدفاع العراقية

 دفنٌ بجرح العراق – دفنُ الحسين ع- سنبلة الجراح  : رحيم الشاهر

 العدد ( 230 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) - 8/10  : نبيل محمد حسن الكرخي

 مبادئ شهيد المحراب لخدمة الوطن والمواطن  : مصطفى شاوي

 مقاتلو العشائر العراقية يهاجمون جيوب داعش في صحراء البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net