صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

وقائع المؤتمر الوطني لإحياء الاهوار
حسين باجي الغزي

تقرير اخباري خاص/حسين باجي الغزي
تحت شعار أهوازنا حياة وعلى مدى يومي 5-6\10 وبعناية السيد رئيس الوزراءالدكتورحيدر العبادي ودعما للاصلاحات التي يقودها في مفاصل الدولة ..أنعقد المؤتمر الوطني لاحياء الاهوار بمبادرة من المركز الإنمائي للطاقة والمياة ومنظمة طبيعة العراق والمنظمات المساهمة معه على قاعة الزوراء الكبرى في فندق الرشيد. وبمشاركة خبراء عراقيين ودوليين لتسليط الضوء على "الكارثة البيئية" التي أصابت الأهوار العراقية
وافتتح المؤتمر بآيات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء .قدم بعدها الدكتور ليث شبر رئيس المركز الانمائي للطاقة والمياة كلمة رحب بها بالضيوف الكرام وثمن الاصلاحات الحكومية التي تشهدها البلاد في سبيل الارتقاء والتقدم لخدمة وطننا العزيز .وقال ان ماتشهدة مناطق الاهوار هو كارثة حقيقية هددت التنوع البيئي والاحيائي ووجود الانسان وحياتة في هذة المناطق .مؤكدا بو جوب التحشيد الوطنى والاقليمي والاممي لايجاد حلول ناجعه وسريعه .... وأثنى على مشاركة خبراء دوليون وعراقيون وبجهودهم لوضع الحلول والتوصيات الكفيلة بإعادة الحياة الى هذه المنطقة المهمة والتي تؤثر على حياة 5 مليون مواطن عراقي..وقال باننا سلمنا المؤسسات الحكومية المختصة ملفا حول الأسباب والحلول نأمل من الجهات المعنية ان تكون مسؤوليتها على قدر حجم الكارثة التي أصابت المنطقة من جديد.. وقال شبر إن "هذا المؤتمر هو رسالة إلى المؤسسات الحكومية التي أساءت إدارة توزيع المياه ما أدى إلى حدوث هذه الكارثة التي تمس حياة خمسة ملايين مواطن عراقي"، مبينا أن "المؤتمر جاء لتسليط الأضواء على الكارثة البيئية والإنسانية التي أصابت الأهوار العراقية"
القى بعدها الدكتور مهدي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء كلمة أشاد بها بالجهد الوطني لانقاذ الاهوار والجهود الحثيثة التى تبذلها الحكومة العراقية و منظمات المجتمع المدني والجهد الوطني الخير في سبيل اعادة الروح وبث الامل في اهوارنا الجميلة.
قدم بعدها فلم مملكة الماء للكاتب المبدع على عبدالنبي الزيدي و المخرج عصام جعفر .تناول موضوعه الاهوار من الناحية التاريخية واستمرارا بالمرور على سحرها وجمالها انتهاءا بالفاجعه الكبرى التى تمر بها  وفي اللحظات الاخيرة يقدم الفلم بارقة امل لبث روح الحياة في مياهه وقصباتة .
وقال الكاتب على الزيدي ان حكاية ابن الاهوارواضحة وجلية في تفاصيل الفلم والتي بدات منذ اول طابوقه سومرية قبل 6 الاف سنة وهو شاهد عيان لفاجعة الاهوار من الظلم والقهر والتجفيف وفجائع الهموم اليومية وهو شاهد عصر وشاهد الم وشاهد حكايا الطيور والاسماك .
على الشيال مساعد المخرج قال انه واحد من اجمل الافلام التى انتجت عن الاهوار وهو العرض البكر له وهو من الافلام الاحترافية ويستحق ان يعرض في مهرجانات كبيرة وهو رؤيا متكاملة لمأساة سكان الاهوار وامالهم بان تعود مدنهم وقصابتهم كسابق عهدها.
يذكر ان الموسيقى التصويرية تم تاليفها خصيصا وباشراف اختصاصي محترف وتمت ترجمته ليكون ملائما للعرض دوليا وتم انتاجه بطريق الدايكو دراما بخلط الفلم الروائي بالفلم الوثائقي .ونال اعجاب وثناء الجمهور وسط عاصفة من التصفيق عند نهايتة .
ثم قدم عالم الاثار الدكتور فرانكو من جامعة روما .سردا تاريحيا عن نشاة الاهوار وتطور الحياة المدنية فيها عبر العصور .مؤكدا انها اكبر نظام بيئي في الشرق الاوسط وغرب اسيا واكبر مسطح مائي للمياة العذبة في العالم .
رفعت بعدها اعمال المؤتمر الى صبيحة يوم الثلاثاء 6-10 واقيم على هامش المؤتمرمعرضا للصور الفوتغرافية جسدت الحياة في الاهوار وعروضا للفن الشعبي والاعمال اليدوية.
صباح اليوم الثاني للمؤتمر قدم اختصاصيون في مجال الري والارواء محاضرا ت قيمة وحلول لادارة السياسية المائية في العراق وتقنيين استهلاكها مع التأكيد على تفعيل السياسية الخارجية بما يضمن حصول العراق على حصة أضافية من دول الجوار وخصوصا مناطق الاهوار لانعاشها واعادة الحياة فيها خصوصا وانها قد شملت باتفاقية
اتفاقية "رامسار" للأراضي أو المناطق الرطبة وهي أقدم اتفاقية عالمية في مجال البيئة، وهي بمثابة إطار للتعاون الدولي والقومي للحفاظ والاستعمال العقلاني للأراضي الرطبة ومصادرها, حيث وضعت عام 1971 بمدينة "رامسار" الإيرانية، ودخلت حيز التنفيذ في 21 ديسمبر/ كانون الأول من سنة 1975, وهي تعتبر الاتفاقية الدولية الوحيدة في مجال البيئة التي تعالج نظام بيئي خاص.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تشجيع المحافظة والاستعمال العقلاني للأراضي الرطبة عن طريق إجراءات يتم اتخاذها على المستوى الوطني أو القومي وعن طريق التعاون الدولي من أجل الوصول إلى التنمية المستدامة في كل العالم. ويدخل تحت رعاية هذه الاتفاقية العديد من أنواع الأراضي والمناطق الرطبة ومنها اهوار العراق. ثم قدمت إحدى المنظمات الدولية شرحا وافيا لإنشاء حديقة بيئية  باستخدام عمليات تنقية وتكرير مياة الصرف الصحي .
بعدها تحدث عددا من شيوخ عشائر الاهوارعن ما يعانية أبنائهم واخوانهم سكنه هذة المناطق واستغربوا  الغياب التام للسلطات المحلية من محافظاتهم لحضور هذا المؤتمر الهام والقوا باللوم على السياسية المائية الخاطئة التى حولت مياة نهر الفرات الى مناطق زراعة الشلب بدلا من تقنينها وتوزيعها بشكل علمي وعادل..وسادت على الحضوراجواء من الاسى والحزن وهم يسمعون ويرون  هؤلاء الاصلاء من المشايخ ووجوه المجتمع الاهواري الكريمة وهم يصفون حالهم بالنكبة والموت البطيء ..فيما تتصرف سلطاتهم وكانها في وادي اخر .وقال الشيخ عباس العبادي الى من نبث شكوانا وصاحب القرار مغيب وكأننا نشكو لانفسنا  ونحن كمن يبيع الماء لحارة السقائين .

ختام  المؤتمر كان محاضرة رائعه للدكتور عزام علوش المدير العام لمنظمة طبيعة العراق .قدم فيها حلولا علمية وجريئه تتعلق برسم سياسيه خارجية فاعلة ورصينة تقوم على اساس عقد الاتفاقيات وتبادل المنفعه باعتبار ان المياة سلعه اقتصادية بالامكان شرائها ومقايضتها وفق القوانيين والاتفاقات الدولية
في ختام المؤتمر قدم العديد من الخبراء والاختصاصيون عدة مقترحات وتوصيات منها تشريع قوانين تلزم وزارة الموارد المائية بحصة الاهوار وبتغير السياسة التشغيلية الحالية للتوزيع المياه
و التركيز على معالجة مياه المجاري لمراكز واقضية ونواحي محافظات ذي قار وميسان والبصرة و
معالجة مشكلة الملوحة في مياه نهر الفرات وذالك بتغير مسار النهر في المناطق الملحية والجبسية وبالخصوص محافظة الديوانية.بالاضافة الى مقترحات ووصايا اخرى ستصدر لاحقا.

  

حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/07



كتابة تعليق لموضوع : وقائع المؤتمر الوطني لإحياء الاهوار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي
صفحة الكاتب :
  فالح حسون الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يوم الغدير التعين بالنص ام التعين بالشورى والانتخابات ؟  : عادل عبدالله السعيدي

 البعض لا يتذكر "السنة" إلا عندما تُهزم "داعش"

 الصراع بين حزب البعث وزيارة الحسين!  : عباس الكتبي

 أخلاق ملوك الأعراب ..القصر الاموي مثالا  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 مكتب الخطوط الجوية العراقية في كربلاء يسجل ارتفاعاً ملحوظاً في نسب بيع تذاكر السفر  : وزارة النقل

 رفع جلسة البرلمان الى السبت المقبل لعدم اكتمال النصاب

 القبض على ارهابي في الساحل الايسر بصلاح الدين  : وزارة الداخلية العراقية

 النِّيَابَةُ العَامَّةُ وَتَعَامُلُهَا مَعَ القَانُون (1-3)  : احمد محمد نعمان مرشد

 المالكي والضرب تحت الحزام  : علي محسن الجواري

 بسامير قطنية!!  : احمد الشيخ حسين

 محافظ ميسان : وصول نسبة انجاز معمل اسمنت العمارة الاستثماري إلى 31% .  : اعلام محافظ ميسان

 قراءة في كتاب في ظلال القرآن  : حيدر الحسني

 صحة الكرخ: نجاح عملية جراحية (تعديل الاطباق في الفكين) لمريضة تبلغ من العمر ٢٧عاماً

 لله يا محسنين لله...  : نافز علوان

 انتصرنا عسكريا ودبلوماسيا !!!  : سلام طارق العذاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net