صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

من الذي يقود من الشياطين والابالسة ام سياسيو العراق الديمقراطي
د . كرار الموسوي
ليش ابليس يريد يطلع من العراق ؟.يقال أن أحداً ما شاهد إبليس اللعين وهو يريد الخروج من العراق غاضباً وضجراً !، وحين سأله : لماذا تريد ترك العراق؟ قال له إبليس: بسبب السياسيين العراقيين وقلّة عرفانهم بالجميل، فأنا أعلّمهم الغش والخداع والحوسمة والرشوة ليجمعوا الأموال ويبنوا بها بيوتاً فارهةً، ثمّ عندما يكتمل البيت ينسون فضلي ويكتبون عليه: (هذا من فضل ربي
ما يعرفه الجميع، هو ان السياسة في الأصل عمل شريف، ويفترض فيها ان تكون كذلك، رغم ان بعض التعريفات تصفها بغير ذلك ،تلك التعريفات التي حاول بعض الفلاسفة ورجالات السياسة تصحيحها ،ومن بين هؤلاء الرجالات شارل ديغول الذي حاول تدارك وتصحيح هذه التعريفات السلبية للسياسة حين قال :\"ربما ليس هنالك أخلاق في السياسة، لكن ليس هنالك سياسة حقيقية ومجدية على المدى الطويل بدون أخلاق\"..نحن هنا نتفق مع قول ديغول ،و نعتقد ايضاإن السياسة عمل شريف ونبيل لأن السياسي يأتمن على حياة وحقوق و اموال واعراض الناس. وهذا ما جعل من السياسة في النظام الديموقراطي الدستوري المسؤول شرف وفضيلة .وهذا ما يمنح للسياسي والعمل السياسي في هذا النظام الذي يؤسس للأخلاق السياسة المسؤولة قيمة عليا.. السياسي اليوم في بلدنا الذي يؤسس لدولة الحق والقانون هل اكتسب مثل هذه الخصال الاخلاقية الحميدة التي تجعل من السياسة عمل شريف ونبيل؟، لا اعتقد ذلك، وإذا تابعنا ما يعترف به الناس،وينتقدون به كثيرا من أعضاء الطبقة السياسية الحاكمة في الصحف الورقية والالكترونية وفي مواقع التواصل الاجتماعي الساخرة ، فسنجد أن انعدام الشرف السياسي أصبح الظاهرة السياسية الأبرز .فما نراه اليوم هو ان كل سياسي قبل الوصول الى كرسي السلطة يبدل الغالي والنفيس بمكر ودهاء وهو يتكلم بإسم الشعب والمصلحة العليا للوطن ، وتراه في بحر ذلك يعد الناس بإدخالهم الى جنة عدن اذا ما وقفوا الى جانبه وصوتوا لصالحه. لكن ما ان يصل على اكتاف جماهير الناس المخدوعين حتى تراه قد تنكر لأصله ولغالبية الشعب، وتراه اكثر من ذلك، يخدم منافعه الخاصة ومصالحه العائلية والحزبية ومصالح الحاشية أو العصابة المنافقة التي ساهمت في إنجاحه ولو على حساب المصلحة العامة، وتراه يسمي عمله هذا للأسف ب\"الشطارة\"..وهذا ما جعل من السياسة اليوم تفقد شرفها مع هذا النوع من الكائنات البشرية السياسية القذرة.هذا النوع من السياسيين الثعالب وما أكثرهم حين نريد ان نتعامل معهم او نريد ان نحدد سماتهم ، نجدهم مثل «الجاكيت»، الذي أحد وجهيه من الصوف والآخر من الجلد - أي يلبس على «الوجهين» - بل إن منه ما بإمكانك أن ترتديه على أربعة أو خمسة وجوه، وفق «ثمن» القماش ونوعه .واينما وليت وجهك في المقاهي والاندية والشوارع والفيسبوك و شاشات الفضائيات تراهم يثرثرون ويخطبون ود الناس، ويكاد ينزلون إلينا ايام الانتخابات حتى من صنابير المغسلة اويصعدون الينا أعزكم الله من افواه دورات مياه البيوت طلبا لأصواتنا بعد ان جردونا من كل شيء مع غلاء أسعار المواد الغدائية و الارتفاع الصاروخي لفواتير الماء والكهرباء. ولاندري مع هذا العبث المهزلة ،ما الهدف من ازعاج الشعب؟ أهو الضغط بأشكال مختلفة حتى يكره الشعب الديموقراطية ودفعهم للابتعاد عن المشاركة بالحياة الديموقراطية والانتخابات لكي يستأثر البعض بالانتخابات دون غيرهم؟
الدليل الثاني على انعدام الشرف السياسي، إغماض الاعين عن مطالب الشعب وصراخه وتاريخه وكرامته رغم ان الجميع يتحدث بإسم الشعب ومن اجل الشعب.ففي الدول الديموقراطية يقوم الشرف السياسي على الانفتاح على الشعب ،ويقوم العمل السياسي كله من أجل خدمة أفراد الشعب المستضعفين قبل خدمة الأغنياء، ويقوم ايضابالتحقيق في كل اتهام يوجه لأي سياسي مهما كان وزنه أو حجمه أو منصبه، وهو الامر الذي لن يتحقق عندنا لأسباب كثيرة لايمكن عدها وحصرها.. لا نتحدث هنا عن الأخلاق السياسية، فهي لم تعد موجودة لدى هذه الطبقة التي جمعت حولها من يعتبرون أن الأخلاق في السياسة مجرد مكيافيلية، يؤمن بها بعض فقهاء الدين وأساتذة الجامعات! ولكننا نتحدث عن القانون في دولة هي دولة الحق والقانون!
الدليل الثالت على انعدام الشرف السياسي،هو انه ،إذا كانت الفكرة فيما مضى هي الثورة على ظلم الاحتلال والثورة على استغلال الانسان واستغلال ثروات البلاد والعمل على تحرير الوطن والانتقال الى الجهاد الاكبر لبناء البلاد والانسان ، فإن الفكرة بعد الاستقلال لدى أغلب قبائلنا الحزبية الكارتونية المبللة بالماء صارت مع النهب وكراسي السلطة، والإستوزار، والخيانة، والإنتهازية، والإستبدال في السيارات الفارهة، و تعدد الزوجات، وامتلاك المزارع، والاشتراك في المؤسسات التجارية التي تعيد رأس المال لأصحاب الايدولوجيا الاستعمارية، والإفتاء بما هو في صالح الحزب اوالجماعة وليس الشعب..وهكذا وجدنا انفسنا مع هذا العمل الدنيء امام أكبرعملية احتيال ونصب سياسي نفذت على تاريخنا الحديث بعد الاستقلال. ولاغرابة ان يمضي على هذا الاستقلال أكثر من خمسين سنة ومازلنا نسمع داخل وطن واحد وموحد ويا للمهزلة تصنيفات من قبيل :مغرب نافع وآخر غير نافع.أيعقل ياقوم ان تغفل أجزاء كبيرة من جسد وطن واحد وموحد؟،وطن يهاجر ابناؤه من أجزائه المهملة والمنسية الى الضفة الاخرى..وطن يبحث فيه متضرروه كل يوم ويا للخسارة عن مغادرته الى عالم أخر ارحب وأوسع . عالم يعيد للأنسان أدميته التي افتقدها في وطنه بعد طول إهمال ونسيان.
الدليل الرابع على انعدام الشرف السياسي، هو ان اغلب قبائلنا الحزبية تطرح شعارات وطنية، لكن الحزب مايزال هو الوطن واكبر من الوطن الحقيقي. اغلب قبائلنا الحزبية تطرح شعارات سيادة القانون ولكن نفوذ القبائل الحزبية فوق القانون ويعطل القانون ولذلك يستشري الفساد لأن القانون بيد السياسة وليس العكس.وهذا ما جعل من الناس يفقدون الثقة في السياسة، وبات من يثق فيها في عالمنا هذا كمن يغرس راية النصر في قالب من الثلج تحت أشعة شمس حارقة.وبسبب انعدام الثقة في السياسة وفي الاحزاب صار التحزب أقلية والشعب اغلبية.. وحتى الآن لم يتم فصل الوظائف العامة التي تتصارع عليها القبائل الحزبية الوصولية الإنتهازيةعن حزبيتها. حتى الآن لم يجد المواطنون من خارج القبائل الحزبية مكانهم في الدولة وهذه مهزلة كبيرة. المستقلون من الشعب الذين يشكلون ملايين البسطاء والفقراء الذين يريدون، كما يريد الديمقراطيون، حكم القانون والمساواة والعدالة والفرص المتكافئة ونصيب ولو صغيرا من الثروة على شكل تعليم نافع صحيح وفرص عمل وسكن ومدن صالحة للعيش ومغرب أخضر وخدمات صحية حديثة عبر نظام صحي مخطط وانساني وكهرباء وامن ومساواة في المعاملة وان تكون الشرطة والادارة في خدمة أمنهم وراحتهم وكرامتهم لم يجدوا بعد مكانهم في الدولة خارج الأحزاب.وحتى إذا انخرطوا في جمعيات المجتمع المدني ، فلادعم لهم إن لم يكونوا واجهات وأبواق لأحزاب اوشخصيات غلاض شداد تستغلهم لجمع الاصوات بشراء الذمم. وعادة ما تكون منظمات المجتمع المدني جزءا حيويا من الفضيلة السياسية فإذا بها تتحول في مثل هذه الحالة إلى جزء متواطئ ومتورط في انعدام الشرف السياسي. إذ يستطيع آي سياسي أو وزير أو نائب أو حزب أو مقاول مع هذا الوضع شراء شرف المجتمع المدني ب5 الاف درهم او أقل.
نعم لدينا سياسيين، لكن أغلبهم سياسيين افقدوا السياسة شرفها وعاشوا حياتهم مع قانون الغاب والإحتيال .يساريين ويمينيين ،إسلاميين وغير إسلاميين .عاشوا حياتهم من أجل مصالح جماعاتهم السياسية وقبائلهم الحزبية وحدها بعيدا عن شريعة حقوق الانسان والإنفتاح على المواطن البسيط الذي يتكلمون بإسمه.مؤسف جدا ان نقارن مع هؤلاء بين حقوق الانسان عندنا وبين حقوق البقر الهولندي أو الكلاب الامريكية أو الغنم الاسترالي، لأن المشهد سيكون مأساويا ومروعا ولغيرمصلحتنا ،فالحيوان في الغرب الديموقراطي يعيش بآمان واطمئنان لأنه يعرف مصيره، بينما الانسان عندنا فلايزال يعيش مرعوبا لأن مصيره المجهول مع \"اللعبة\"القذرة بأيادي العفاريت والحرامية أصحاب المصالح الخاصة..إن ما لايعرفه الكثير من هؤلاء الحرامية ،هو ان الانسان الذي يستغلونه ويتخدونه كوسيلة لتحقيق اغراضهم الخاصة الدنيئة أسمى من الملائكة الذين أمرهم الله أن يسجدوا له فسجدوا له إلا إبليس، فكم من الأبالسة لدينا اليوم في بلدنا قياسا على هذا المنطق ياترى؟..وهنا لن نحتاج الى خمسة أمخاخ لكي نفهم لماذا يحتقر ويهمش سياسيو البلد أبناء شعبهم ؟، لأن السبب بكل بساطة هو أن كل ما يملكه الشعب من وسائل الإطاحة السلمية الإنتخابية بالسياسيين الذين افقدوا السياسة شرفها أصبح في \"اللعبة\" بيد السياسيين أنفسهم عبر التزوير والكذب وإطلاق المال السائب وبإعلام مأجور غير مستقل وغير مهني الذي هو أيضابيدالحكومة أو بيد الأحزاب.فالرأي العام مصادر، يعني لاسلطة رابعة حقيقية في البلاد حيث يتم خنق الصحافة الحرة المستقلة التي تعمل على خطوط المواجهات اليومية الساخنة بتكميم أفواه العاملين فيها ..ومن جهة أخرى، ماذا ننتظر من مواطن يعيش في ظلمة الهامش برطوبتهاوقساوتها الباردة ولادور له في \"اللعبة\"التي لايلعبها الا ما يسمونه ب\"الكبار\" دفاعا عن مصالحهم الخاصة بلاشرف سوى ان يعزف عن الانتخابات ويتخد حيالها موقف الفرجة والسلبية ، او يبيع صوته بأبخس الاثمان مادام الأمر يتعلق بما يسمى ب\"اللعبة\"التي تفتقد الى الجد.وإنها للعبة سخيفة ومقيتة حقا !.ومن سيوقف هذه اللعبة المهزلة لعلكم تفلحون؟
مازال العراق تحت وطئة التدخلات الخارجية ، ولم يستطع ان يحصن نفسه خارجياً عن طريق بناء علاقات مبنية على التفاهمات والمصالح المشتركة ، للقضاء على منابع الارهاب ، لاسيما ان السياسة كما يصفها بعض السياسيين بـ ( الفن الممكن ) ! ، ولم يستطع العراق ان يحصن نفسه داخلياً عن طريق تجفيف حواضن الارهاب ، ولم يٌفعل الجانب الاستخباري الذي تعتمد عليه جميع دول العالم في الحفاظ على امنها واستقرارها ، ولم تقم الحكومة من القضاء على الاختراقات في الاجهزة الامنية ، ولم تحاول تغيير سلوك القيادات الامنية التي معظمها من البعثيين والذين لازالوا يمارسون ثقافة وسلوك البعث المجرم .
 
بعد سقوط نظام صدام حسين قبل إحدى عشرة سنة توقع الكثيرون أن يكون العراق دولة نموذجاً لباقي دول المنطقة من حيث الممارسة السياسية والازدهار الاقتصادي والتوافق الاجتماعي عطفاً على التجربة الطويلة التي مر بها العراق منذ استقلاله
لكن ما حدث، وخاصة بعد سقوط صدام، أن التنافس على الوصول الى سدة الحكم كان هو الاولى من مصلحة العراق، كان التنافس شديدا، وكأن العراق غنيمة يُتنازع على اقتسامها قبل نفاد ثرواته، كان ذلك واقعا مؤلما ومازال مستمرا في ظل حكومات تعاقبت لم تضع مصلحة العراق العليا فوق كل اعتبار بل قدمت مصلحتها الشخصية والحزبية على مصلحة العراق وشعب العراق بمختلف مكوناته وطوائفه.
وبنظرة سريعة نجد أن العمل السياسي في العراق بعد سقوط نظام صدام وبعد انتهاء الاحتلال الاميركي قد أخذ منحى أقل ما يقال عنه إنه فوضى سياسية، فحرية إنشاء الأحزاب، وزيادة العنصرية والطائفية في العراق جعلتا منه خلية احزاب تتنافس بصورة مميتة على السلطة، وساهم غياب الأمن في البلاد في جعله ساحة للصراع بين هذه الأحزاب؛ فبعد سقوط النظام مباشرة تم إنشاء مجلس الحكم العراقي الذي كان جميع اعضائه موجودين في الخارج وتم استدعاء بعضهم من قبل قوات الاحتلال الأمريكي، هناك احزاب كثيرة في العراق لكن القليل منها قد حصل على مناصب في الحكومة ومقاعد في البرلمان.
تلك كانت نظرة سريعة على الوضع السياسي في العراق من الممكن أن تعطينا فكرة عما يدور في الساحة السياسية العراقية، والتي أدى التنازع فيها الى احتلال تنظيم (داعش) مدينة الموصل دون أن يتوقف عندها بل ينوي التقدم الى مدن اخرى دون مقاومة تذكر من قبل الحكومة المركزية، الا وعوداً وتصريحات لم تظهر نتائجها حتى اللحظة.. ونتساءل إن كانت ستظهر؟
سياسيو العراق وأحزابه ساهموا بشكل كبير في وصوله الى ما هو عليه من اوضاع لاتسر القاصي ولا الداني، فلو كانت مصلحة بلدهم تهمهم أكثر من مصالحهم الحزبية والشخصية لما وصل الوضع الى ما هو عليه، وربما سيصل الى ابعد من ذلك حال استمرار وضع مصلحة وطنهم في مراتب متأخرة من اهتماماتهم
العراق بلد نسيجه الاجتماعي متعدد ومتداخل، وأقرب الى فسيفساء متعددة الالوان يجب ان يكون كل حجر في مكانه الصحيح حتى تكتمل لوحته ويظهر جمال تكوينه.. ولكن في الوضع الحالي وبالسياسيين الحاليين فإن المجهول هو الاقرب إلى حاضر العراق ومستقبله..

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/07



كتابة تعليق لموضوع : من الذي يقود من الشياطين والابالسة ام سياسيو العراق الديمقراطي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال عبيد
صفحة الكاتب :
  كمال عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من غزةَ إلى الجولان رسالةُ تضامنٍ ووعدُ نصرٍ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أعوامٌ وأجيالٌ!!  : د . صادق السامرائي

 المسلم الحر تدين العملية الإرهابية في طهران مطالبة بتوحيد الجهود لمواجهة الإرهاب  : منظمة اللاعنف العالمية

 ابن الرومي بأروع رثاء إنساني لخراب البصرة ، يعطيكم الدرس بالعَبرة للعِبرة  : كريم مرزة الاسدي

 كيف نحقق العدالة الاجتماعية  : مهدي المولى

 إطلاق نار أمام مبنى الكونغرس الأمريكي

 بغية تخفيف الاعباء المالية عن المقاولين الدائنين للحكومة التخطيط تصدر إعماما عن عمولة مصرفية لقاء تسييل السندات الحكومية  : اعلام وزارة التخطيط

 ((عين الزمان)) وقـــحـــون...  : عبد الزهره الطالقاني

 التجرد عن الهوية والاستهداف الحكيم والمرجعية  : عمار العامري

 محافظ ميسان ينال وشاح شرف العراق كأبرز محافظ لعام 2012  : اعلام محافظ ميسان

 ولادة فاطمة عليها السلام جعلت الحق أكثر وضوحاً  : خضير العواد

 معنى رفع القلم في التاسع من ربيع  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مركز الاعلام الرقمي: ادمان مواقع التواصل يجب تصنيفه كمرض 

 شعبكم يريد... مؤتمرا للحل الوطني!  : نور الحربي

 الترشيق ..... مابين الصرخة والتصفيق  : ماجد الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net