صفحة الكاتب : قصي شفيق

العلاقات العامة بين النظرية وسوء التنسيق للبرامج السياسية العراقية
قصي شفيق

 أولاً: العلاقات العامة ؛ تعريفات ومفاهيم جديدة.

الافادة من أن العلاقات الحديثة لا تقتصر على كونها نشاط بين مؤسسة وجمهورها , بل تتعداه فلسفتها المادية الى ان تكون جزء من المنظومة القيمية  على أنها فلسفة اجتماعية تهدف إلى معالجة مشاكل الفرد في المجتمع المعاصر, ومساعدته على التكيف مع تلك التطورات الرقمية  فهي تسعى الى تعزيز النظام والانسجام والتواصل اذ هي منظومة تواصلية بين المرسل والمرسل اليه. 
حيث نشأة العلاقات العامة بعد الثورة الصناعية في أوربا وبرزت الشركات والمؤسسات والمنظمات الرسمية والغير رسمية جاءت من اجل حاجة الجمهور الى انشطة متنوعة ومتعددة الرغبة والعرض فقد شكلت العنصر الاوحد في التواصل الحي والمباشر بين المؤسسة والجمهور مما زرعت الصدق والثبات لدى المتعاملين والجمهور والعلاقات العامة اذن هي احدى الحركات العالمية التي رسخت مفهوم التواصل المكانية والزماني فطورت نفسها بنفسها, من أجل الافضل والاكثر وصولاً للحقيقة المنطقية.
 
 
 
 
 
العلاقات العامة وجزئيها المتصلان الإعلان والإشهار
العلاقات العامة : Public Relation : هي مهمة إدارية تطبيقية تشتغل على وفق اتجاهين من الاتصال الشخصي والاتصال الجماهيري المباشر .
الإعلان : Advertising : هو عمل تسويقي دعائي الغرض منه الاتصال الجماهيري لكسب اكثر عدد ممكن للدعاية المنتجة والمسوق لها اعلانياً.
الإشهار : Publicity : نشر المواضيع الهامة والتقارير والإخبار في وسائل الاتصال المتنوعة، وهي بهذا المفهوم تكون وسيلة من وسائل العلاقات العامة ، والافادة منها في العرض والتقديم.
 
تعريف العلاقات العامة :
       هي عملية اتصالية تسعى الإدارة من خلالها التواصل المباشر  وتعزيز الفهم والثقة بين المتعاملين معها والجمهور بشكل عام من خلال ايصال التعاملات بجميع الوسائل والاساليب الحديثة, فهي فلسفة اجتماعية للإدارة تعبر عنها بشكل منظم وأعمالها تهدف إلى ضمان استمرار الثقة والتفاهم المتبادل والنوعي بين المؤسسات والجماهير, وذلك باستخدام الحوار والوثائق والبراهين الرسيمة المعتمدة.   
 
أهداف العلاقات العامة 
1) مد جسور بين الأفراد والجماعات وتحقيق الاتصال وخلق حالة من المعرفة والفهم لتوحيد الاتجاهات , والثبات على راي صريح ودقيق.
2) السعي للتعريف بجهود المؤسسات وخدماتها ، والطلب من أفراد المجتمع التعاون والتنسيق الدائم المستمر.
3) زرع الثقة بين المؤسسات والأفراد من خلال مد جسور التواصل.
4) التفاعل الدائم مع كل اضافة تقنية جديدة هدفها تعزيز دور العلاقات العامة.
5) تقديم المهمات الإدارية والخدمات الاستشارية التي تساعد المؤسسة على تنفيذ برامجها والتخطيط لمشاريعها وفق تصور علمي مدروس يفتح باب المجال للتقويم والقياس الدقيق.
 
 
 
 
اما عن دراسة  ( روبينسون ) التي يزعم بها الى حاجة العلاقات العامة للعناصر الستة التالية:
1) فهم عملية الاتصال من الناحيتين النظرية والتطبيقية فالاتصال هو الوظيفة الاولى لرجال العلاقات العامة في المؤسسات المختلفة، بأرسال رسالة موجهة من المؤسسة الى الجماهير بهدف كسب التأييد والتفاهم.
2) معرفة الاساليب النظرية والعلمية لتشكيل الاتجاهات وتغييرها وهذا يتطلب فهم السلوك البشرى الذي يعتبر الموضوع الرئيسي للدراسات الاجتماعية والتفاهم.
3) القدرة على التخطيط والتدريب على المهارات الادارية والتنسيق مع الاخرين وهذا يتطلب توافير خلفية علمية في ادارة الاعمال لدى رجال العلاقات العامة.
4) ضرورة رفع العلاقات العامة الى مستوى الادارة العليا ،فبرامج العلاقات العامة لا بد ان تكون متسقة مع سياسات المؤسسة ، كما ان سياسات المؤسسة يجب ان تلتقي مع مصالح الجماهير المختلفة والتي يجب ان تحدد من خلال بحوث العلاقات العامة.
5) اهمية العنصر الاخلاقي في ممارسة انشطة العلاقات العامة ، وهذا يتضمن الفلسفة العامة للمنظمة ، واحساسها بمسؤوليتها الاجتماعية ، والتزامها بالصدق فيما يصدر عنها من معلومات.
6) ضرورة التعرف على التغذية الراجعة  لا نشطة العلاقات العامة لتقويم مدى فعاليتها في تحقيق الاهداف والتغلب على المشكلات التي تتعامل معها. 
 
وهنا لعل الافادة من الحاجة للعلاقات العامة الستة التي يقدمها لنا (روبينسون) تؤكد على العمل بمفهوم التجربة والنظرية العلمية السليمة التي رسختها العلاقات العامة العالمية فقد دعا جميع العلماء والمنظرين ان العمل بمفهوم العلاقات هي الاساس الرصين لعمل المؤسسات فالممارسة العملية للاتصال تفسح المجال للمتعاملين والجمهور للتصديق والاقناع فتوافر الجهد المهني والاداري يرفع من مستوى المؤسسة الرسيمة اذ نستطيع القول العلاقات العامة هي أدارة الاعمال المثالية المدروسة على وفق تخطيط مسبق ومنظم يسعى الى التأسيس المهني الجيد.  
 
 
 
 
ثانياً: العلاقات العامة والبرامج السياسية العراقية
على ضوء الدراسة السابقة والتي توضح لنا دور العلاقات العامة كنظرية ذات اسس ومبادئ علمية اتخذت سمة التنسيق والتقويم والقياس عنواناً لها لذا يرى الباحث دراسة البرامج السياسية التي تعرض على محطات التلفاز العراقية، فالعلاقات العامة تهدف الى تقديم النوعية على الكمية فالنوع بالطرح السياسي له ابعاد على وفق المواضيع العراقية التي تسود المشهد السياسي العراقي الراهن بعد مشاهدة الكثير من البرامج السياسية لم نلاحظ دور موظف العلاقات العامة في التنسيق لربما هناك مجموعة من المحطات العراقية التي لا تعي الدور الوظيفي لموظف العلاقات العامة، حسب سياسية ومصلحة القناة, تقديم عنونا للنقاش والسجال اغلبها لا يحترم الذوق العام ولا يشتغل بطرح علمي ونقدي مفاده الجمهور فاغلب موظفي العلاقات العامة هم من طبقة سياسية معينة فالمفهوم السطحي هو جمع اكثر عدد ممكن من ارقام هواتف بعض الشخصيات دون النظر الى الموضوع المطروح وتقديم ذو الاختصاص على المصلحة الحزبية فقد اصبحت دعاية تشكل حربا نفسية الخاسر الوحيد بها هو الجمهور لا نها ذات اجندات ومصالح مقيتة تسعى الى ضرب الجذور الانسانية اذن الشخص الغير مناسب في المكان الغير مناسب ايضاً.
بهذا تغيير مفهوم موظف العلاقات العامة في جميع المؤسسات الحكومية والغير حكومية لدى الشارع العراقي بسبب التسيس حاله حال كل المفاهيم المتغيرة وفقاً لمصالح شخصية، فقد اختلط الحابل بالنابل بما يخص البرامج السياسية والضيوف الذين يشاركون في هذه البرامج كذلك المهن الموصفة بهم ان كان المتحدث شخصية عامة او شخصية خاصة بموضوع النقاش حيث يتم استضافة باحث اكاديمي في الشؤون العلمية ليتحدث بموضوع سياسي والعكس ايضاً باحث اكاديمي في الشؤون العسكرية او السياسية إن وجد في العراق بالشؤون الفقهية او العلمية وذلك غير مجاز حقيقتاً في غالبية البلدان المتطورة لصياغة برامج ذات قيمة نفعية وتطويرية فالاختصاص في كل شيء مهم حتى على صعيد المشاركات في البرامج الاجتماعية والخدمية فالغاية الاساسية هي ايجاد حلول لمشاكل مطروحة من قبل ذوي الاختصاص المعنيين بالموضوع وتقديم النصيحة على سبيل المثال برنامج صحي هل من المنطقي ان يكون المتحدث غير الطبيب في هذا المجال فهو الوحيد القادر على ادلاء بنصائح طبية من تصريح مسؤول.
خلاصة القول نستطيع ان نطرح جملة من التساؤلات العلمية الدقيقة, لماذا اصرار الجهات الرسمية والمؤسسات على تغيب مفهوم العلاقات العامة بمفهومها واشتغالها الاصطلاحي؟ لماذا يذكر اسم العلاقات العامة في (سبتايتل) البرنامج اذ لم يقدم شيء غير الاستعلام فقط؟ أليست العلاقات العامة هي حلقة اتصالية تكاملية تعمل بروح الفريق للاتصال بجميع العناصر وتنسيقها أدارياً؟ ما هي الفائدة التي تجنيها المؤسسة من عمل العلاقات العامة على وفق العمل الخاطئ؟ لماذا يذكر في المؤسسات الحكومية موظف العلاقات العامة بدلاً من مدير العلاقات وهو المسؤول الاول والمباشر عن عمليات الاتصال؟ وهل البرامج السياسية لا تحتاج الى عمل مهني اداري يتابع حاجة الجمهور وتطلعاته المستقبلية للمشهد السياسي العراقي؟ 
فلم يجني الجمهور من العلاقات العامة التايد والتفاهم والتنظيم التي تسعى اليه المؤسسات العالمية من تحقيق اهداف واهمية العلاقات العامة والتي هي بالفعل سر وجود ونجاح واستمرار العمل الاعلامي الاتصالي فقد تم تغيب المصطلح ولاعتماد على العمل الشخصي الاستعلاماتي دون الرجوع الى ذوي الخبرة والاختصاص,   فمن المفروض ان تهدف البرامج السياسية من خلال العلاقات العامة إلى تطوير العملية الإدارية للطرح الاعلامي بتغذيته المعلومات الدقيقة ومن مصادر موثوقة وتقديمها للراي العام مع قبول الآراء والافكار بكل مصداقية واعتدال. كما تساهم في اكتشاف مدى التأثير الذي تحدثه القوى السياسية  داخل المجتمع  واعطاء جملة من المعلومات للشارع العراقي، ويمكن تلخيص العلاقات العامة في البرامج السياسية. بتقديم معلومات دقيقة بصورة مستمرة ومنتظمة عن المشهد السياسي الراهن وسياستها وإنجازاتها للمواطنين ، وإعلامهم بالقوانين والأنظمة والإجراءات التي تمس حياتهم اليومية  مع تقديم المشورة من المسؤولين الحكوميين فيما يتعلق بردود الفعل الحالية والمستقبلية المتوقعة للسياسات القائمة أو المرتقبة فالعلاقات العامة هي الحلقة الاكثر اتصالية لتحــــــــــــــــقيق اهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداف الجمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاهير.                                                                     
ملاحظة: يمكن تقديم معادلة تختزل عمل العلاقات العامة في المؤسسات الاعلامية ولحاجة البرامج السياسية لها.
( الاداء المهني المتزن+ العرض الموثوق بالطرح الصادق = علاقات عامة رصينة)

  

قصي شفيق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/07



كتابة تعليق لموضوع : العلاقات العامة بين النظرية وسوء التنسيق للبرامج السياسية العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل الياسري
صفحة الكاتب :
  امل الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 08:45  الثلاثاء  16ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 فوبيا الملتقى الثقافي!  : خميس البدر

 الوائلي يشيد بضم معتقلي رفحاء لمؤسسة السجناء

 اليس فيكم رجل رشيد  : سامي جواد كاظم

 تربية المثنى تعلن اعادة تأهيل اكثر من ( 30 ) الف رحلة مدرسية  : وزارة التربية العراقية

 حملة العرش الثمانية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  ال سعود..مبادرة على طبق يرتجف!!  : احمد سالم الساعدي

 أمّنْ يُجيب العِراق إذا دَعاه ؟  : ظافر الحاج صالح

 صغير وسط صمت المسنين  : محمد الشذر

 انتصرت الأهوار ...نسخة منه للشروكية .  : ثائر الربيعي

  كيف تديم الصحبة من خلال كتاب وصلة الطالب  : معمر حبار

 عشائر الجبور في تكريت : بدء عملية "ثار الشيخة أمية"

 المرجعية الدينية العليا تجدد دعوتها للقوى السياسية بتوحيد مواقفها لمحاربة الارهاب وتدعو المقاتلين بعدم ترك مواقعهم خلال زيارة الاربعين

 وزير الداخلية يترأس اجتماعاً لضباط مديرية جنسية ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 تزامناً مع ذكرى شهادة أبي الأيتام: العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تنظّم مأدبةَ إفطارٍ جماعيّة لعوائل أيتام شهداء الحشد الشعبيّ...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net